161 سبب مقاومة البشر للمسيح وعصيانهم له

I

يفوق لاهوت المسيح كل البشر.

إنه الأعلى سلطانًا بين كل الكائنات المخلوقة.

هذا هو لاهوته وشخصيته وكينونته.

هذه الأشياء هي التي تحدد هويته.

طبيعته البشرية عادية، ويتكلم من منظورات مختلفة.

ويطيع الله تمامًا، مع أنه هو الله بلا شك.


II

أولئك الحمقى يشعرون بأن طبيعة المسيح البشرية العادية هي خلل.

يرفضون الاعتراف به، على الرغم من أنه قد أظهر لاهوته.

كلما كان مطيعًا ومتواضعًا، يحتقرونه.

حتى أن البعض يريدون إقصاءه وعبادة الشخصيات العظيمة.

يطيع الله المتجسد مشيئة الله، بشريته عادية وحقيقية.

يطيع الله المتجسد مشيئة الله، بشريته عادية وحقيقية.

هذه هي أسباب مقاومة الناس له وتمردهم عليه.

طبيعته البشرية عادية، ويتكلم من منظورات مختلفة.

ويطيع الله تمامًا، مع أنه هو الله بلا شك.


من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 160 كيفية معرفة الله العملي

التالي: 162 الله ينزل إلينا بهدوء

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

170 شهادةُ حياة

1قد يُقبض عليَّ بسبب تقديم الشَّهادة لله،وأعرف في قلبي أنَّ هذه المعاناةهي مِن أجل البر.لو ذهبت حياتي كشرارةٍ في غمضة عينٍ،سأظلُّ أفتخر...

463 آمال الله للبشريّة لمْ تتغيّر

البيت الأولعندما قدّم إبراهيم إسحق،رأى الله إخلاصه وطاعته بوضوح،واجتاز اختبار الله بنجاح.لكنّه ما زال غير جدير بأن يكون موضع ثقة الله،أو...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب