نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

981 الله يخلِّص أولئك الذين يحبّون الحقَّ

1 الأشياء التي تحدث كل يوم، كبيرة كانت أم صغيرة، والتي يمكن أن تضعف عزيمتك، أو تشغل قلبك، أو تقيّد قدرتك على القيام بواجبك، أو تتحكَّم في تقدُّمك إلى الأمام – كل هذه الأشياء تحتاج إلى أن تُعامل بجدية، ويجب أن تُفحص بعناية للبحث عن الحق، وهي جميع الأشياء التي تحدث داخل مجال الخبرة. ينسحب البعض من أداء واجباتهم عندما يصيبهم أمر سلبي ويعجزون عن النهوض بعد كل كبوة. هؤلاء الناس جميعًا حمقى ولا يحبون الحق، وسيفشلون في الوصول إلى الحق حتى وإن قضوا حياتهم في الإيمان. كيف يمكن لهؤلاء الحمقى أن يستمروا إلى النهاية؟

2 الأذكياء ومن يتمتعون بالصفات الداخلية ويفهمون الأمور الروحية هم باحثون عن الحق، وفي ثماني مرات من كل عشرة، ربما يكونون قادرين على الوصول لبعض الإلهام والتعلم والاستنارة والتقدم، ولكن عندما يحدث نفس الأمر لشخص أحمق لا يعي الأمور الروحية، في المرات العشر، لن يستطيع الوصول لأي استفادة في حياته ولو لمرة، لن يتغير أو يفهم طبيعته ولو لمرة. إنه يفشل عشر مرات ويتعثر عشر مرات، ومع ذلك لا يستيقظ ولا يبحث عن الحق ليتوصل إلى أصل المشكلة. مهما استمع مثل هذا الشخص إلى عظات، فلن يفهم الحق، إنه بمثابة قضية خاسرة. كلما تعثر يحتاج لمن يساعده على النهوض، أو من يستميله. إن لم يُستَمَلْ أو تُمد له يد المساعدة، فببساطة لن ينهض ثانية.

أما زال هناك أساس لخلاص هؤلاء الناس عديمي النفع؟

3 خلاص الله للإنسان هو خلاص لمن يحبون الحق. إنه خلاص لمن يملكون العزم والإصرار، من يتطلعون إلى الحق وإلى البر. عندما تقول إن أحدهم يملك العزم، فهذا يعني أنه يشتاق إلى البر والخير والحق وأن لديه ضميرًا. الله يعمل في هؤلاء الناس حتى يفهموا الحق ويصلوا إليه، وحتى يتطهر فسادهم وتتحول شخصية حياتهم. إن كنت لا تتمتع في داخلك بحب الحق أو تتطلع للبر والنور، وعندئذ لن يكون هناك سبيل لديك للخلاص.

من "الحيارى لا يمكن خلاصهم" في "تسجيلات لأحاديث المسيح" بتصرف‎‎

السابق:أولئك الذين يحبّون الحقَّ سينالون الحقَّ

التالي:العقل الذي يجب أن يمتلكه الإنسان بعد أن يُخضَع

قد تحب أيض ًا