150 جوهر المسيح هو الله

I

صار الله جسدًا ويُدعى المسيح،

لذلك المسيح الذي يعطي الحق للناس يُدعى الله.

وليست مبالغةً، إذ يملك، يملك جوهر الله.

يملك شخصيّة الله، والحكمة في عمله،

التي لا يمكن أن يبلغها أيّ إنسان.

أولئك الذين يطلقون على أنفسهم اسم المسيح،

ورغم ذلك لا يستطيعون القيام بعمل الله، هم كاذبون.

سيسقط منتحلو شخصية المسيح بالتأكيد.

ورغم أنّهم يسمون أنفسهم بالمسيح،

فهم لا يملكون أيّ شيء من جوهر المسيح.


II

المسيح ليس فقط تجليّ الله على الأرض،

لكنّه الجسد الذي اختاره الله،

ليقوم بعمله ويتمِّمه بين البشر، بين البشر.

ولا يحل أيّ إنسان مكان هذا الجسد،

الذي يمكنه القيام بعمل الله كما ينبغي.

ويعبّر عن شخصية الله،

ويمثّل الله على أكمل وجه، ويعطي الحياة للإنسان.

لذلك يقول الله أنّ حقيقة المسيح لا يستطيع الإنسان أن يحددها،

ولكنّ الله أجاب على ذلك وقرّره بنفسه.

لذلك إذا أردتَ حقًا أن تبحث عن طريق الحياة،

يجب أوّلا أن تعترف، أنّه من خلال حضوره لعالم البشر،

قد منح الإنسانَ طريق الحياة.

ليس في الماضي، بل اليوم.


من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 149 أهميّة التجسّد

التالي: 151 عمل الجسد والروح من الجوهر عينه

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

166 ألفا عام من التَوْقِ

1تسبّب تجّسد الله في زعزعة العالم المتديّنواضطراب نظامه الديني،ويَرَجُّ أرواح من كانوا يتوقون لظهور الله، يتوقون لظهور الله.من الذي لا...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب