416 الصلاة الحقيقية

مقدمة

على الإنسانِ تأدية واجبِهِ

لكونه خليقة الله،

والسَّعي لحبِّ الله بلا أيِّ خيار آخر،

لأنَّ اللهَ يستحقُّ محبَّة الإنسان.

المقطع الأول

على من يسعون لأن يحِبُّوا اللهَ

ألا يسعوا لمكاسب شخصيَّة،

أو لأشياءَ يريدونها شخصيًّا.

هذا هو السَّعي في الطريقِ الصحيح.

وإذا كان ما تسعى إليه هو الحقَّ،

وإذا كان ما تمارسه هو الحقَّ،

إذا حقَّقت تغييرًا في الشخصيَّة،

فالطريق الذي تسلكه صحيح.

القرار

سواء أكنت ستُكمَّل أم ستُنبَذ

فذلك متوقّف على سعيِك.

نجاحكَ أو فشلُك

متوقّفان على الطريق الذي تسلكه.

المقطع الثاني

إن كنت تسعى لِبركات الجسَد،

وتمارس الحقَّ وفقًا لتصوُّراتك،

دونَ أيِّ تغييرٍ في شخصيَّتك،

إن كنت لا تطيع اللهَ في الجسَدِ،

ولا تزال تعيش في حالة من الغموضِ،

فما تسعى إليه سيأخذك إلى الجحيم،

لأنَّ الطريق الذي تسلكه

هو طبعًا طريق الفشل.

القرار

سواء أكنت ستُكمَّل أم ستُنبَذ

فذلك متوقّف على سعيِك.

نجاحكَ أو فشلُك

متوقّفان على الطريق الذي تسلكه.

متوقّفان على الطريق الذي تسلكه.

سواء أكنت ستُكمَّل أم ستُنبَذ

فذلك متوقّف على سعيِك.

نجاحكَ أو فشلُك

متوقّفان على الطريق الذي تسلكه.

متوقّفان على الطريق الذي تسلكه.

من "النجاح أو الفشل يعتمدان على الطريق الذي يسير الإنسان فيه" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 415 النجاح أو الفشل يعتمدانِ على سعي الإنسان

التالي: 417 الله يعطي البشر ما يحتاجونه مِن خلال صرخاتهم

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب