نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

704 الحقيقة حول عمل الله لتدبير الناس

1 عليك أن تعرف أن تكميل الله للناس وصقلهم واقتناءهم لم يجلب عليهم إلا السيوف والطعن في أجسادهم، مع معاناة لا تنتهي، ونار متأججة ودينونة وتوبيخ ولعنة بلا رحمة، فضلاً عن تجارب بلا حدود. تلك هي القصة غير المُعلَنَة وحقيقة عمل تدبير الإنسان. غير أنَّ كل تلك الأشياء مُوجَّهَة ضد جسد الإنسان، وكل نصال العداء مُصوَّبَة بلا رحمة نحو جسد الإنسان. كل هذا من أجل مجد الله والشهادة له ومن أجل تدبيره؛ ذلك لأن عمل الله ليس فقط من أجل البشر، بل من أجل الخطة برمتها، ومن أجل تحقيق مشيئته الأصلية عند خلق البشر.

2 لذلك ربما تشكل الآلام والتجارب النارية تسعين في المائة مما يختبره الناس، لكنَّ جسد الإنسان يشتاق إلى القليل جدًا من الأيام الحلوة السعيدة أو حتى لا شيء منها، بل إنهم أشد عجزاً عن الاستمتاع بلحظات سعيدة في الجسد في أمسيات حلوة يمضونها مع الله. الجسد دَنِس؛ لذلك فما يراه جسد الإنسان أو ما يستمتع به ليس إلا توبيخًا من الله لا يستحسنه الإنسان، وكأنه يفتقر إلى المنطق السليم؛ ذلك لأن الله سوف يُظهِر شخصيته البارة التي لا يحبذها الإنسان، ولأنه لا يتحمل خطايا الإنسان ويبغض الأعداء. يكشف الله علانية شخصيته كاملةً من خلال أي وسائل ضرورية، وبهذا يتمم عمله الذي استمر لستة آلاف عام من الصراع مع الشيطان، أي عمل خلاص كل البشرية وإفناء الشيطان القديم.

من "الغرض من تدبير البشرية" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف

السابق:دينونة الله تكشف عن برّه وقداسته

التالي:هدف دينونة كلمة الله هو خلاص الإنسان

قد تحب أيض ًا

  • لقد عاد الله منتصراً

    I إن الله ذاته يواجه الكون، وقد ظهر في الشرق! مَنْ يَجرُؤُ على عَدَمِ السُجودِ لَهُ وعِبادَتِهِ، وعَدَمِ تسْمِيَتِهِ بالإلهِ الحقيقيِ؟ مَنْ يجْرُؤُ ع…

  • تمثَّلْ بالربِّ يسوعَ

    البيت الأول أكمل يسوع مهمَّة الله، عمل الفداء لكلِّ البشر مِن خلال عنايته بمشيئة الله، بلا خططٍ أوْ هدفٍ أنانيٍّ. وضع خطَّة الله في المركز. صلَّى إلى …

  • الله يسعى لروحك وقلبك

    I البشر التاركون عون القدير في الحياة يجهلون سبب الوجود ورغم ذلك يخشون الموت. لا توجد معونة أو دعم، رغم ذلك ما زالوا يمانعون في غلق الأعين. في العالم …

  • كيفَ يتحكَّم اللهُ في كلِّ الأشياءِ

    1 حالما تأتي إلى هذا العالم باكياً، تشرَعُ في أداءِ واجِبِكَ. في خطةِ اللهِ ونظامِهِ، تأخذُ دورَكَ، وتبدأُ رحلةَ الحياة. مهما كانتْ خلفيتُكَ أوِالرحلة…