ترنيمة من كلام الله – يأمل الله أن يستمرَّ البشر في العيش – كلمات ترنيمة

2020 يناير 5

1

ازدرى الله الإنسان لأنَّه عارضه.

لكن في قلبه، بقيت عنايته بالبشر واهتمامه،

ورحمته بهم ثابتةً كما هي.

لكن عندما دمَّرهم، ظلَّ قلبه ثابتًا.

عندما امتلأ البشر بالفساد،

وعصوا إلى حدٍّ ما،

كان على الله أن يدمِّرهم

تبعًا لمبادئه وجوهره.

لكن الله، وبحكم جوهره،

ظلَّ يشفق على البشر

ويريد أن يفديهم بطرقٍ متنوِّعة،

ليتمكَّنوا من الاستمرار في العيش.

2

لكنَّ الإنسان استمرَّ

في العصيان رافضًا خلاص الله

ورفض تقبُّل خلاص الله،

أي أنَّه رفَض قبول مقاصده الحسنة.

ومهما كانت الكيفيَّة التي دعا بها الله وحذَّر

وكيف أعال وساعد وتسامح،

لم يفهم الإنسان، ولم يقدِّر،

ولم يعر ذلك انتباهًا.

حتَّى في ألمه منح الله الإنسان تسامحه الكبير،

منتظرًا أن يتغيَّر الإنسان للأفضل.

وبوصوله إلى أقصى حدٍّ للاحتمال،

فعل ما تعيَّن عليه فعله.

منذ خطَّط الله لهلاك البشر،

حتَّى لحظة تنفيذ ما خطَّطه وانتواه،

كانت تلك فترةٌ ليتمكَّن الإنسان

من التغيُّر للأفضل.

كانت هذه فرصة الإنسان الأخيرة

التي منحها الله إياه.

من "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة"

برجاء ملاحظة أن جميع مقاطع الفيديو على هذه القناة متاحة للمشاهدة مجانًا. يُحظر صراحة قيام أي فرد أو مجموعة بتحميل أي مقاطع فيديو من قناة كنيسة الله القدير على YouTube أو تعديلها أو تشويها أو اقتطاعها دون إذن مسبق. تحتفظ كنيسة الله القدير بالحق في متابعة أي وجميع سبل الانتصاف القانونية في حالة انتهاك أي من هذه الشروط. يرجى الاتصال بنا مسبقًا لطلب النشر العام.

أرقام التواصل المباشرة: +1-347-837-0162

عرض المزيد

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

مشاركة

إلغاء الأمر