ترنيمة 2020 – نسبِّح الله من كل قلوبنا – رقصة للأطفال

0 |2020 أغسطس 28

ترنيمة 2020 – نسبِّح الله من كل قلوبنا – رقصة للأطفال

إنه لَحَظٌّ عظيمٌ لنا أن نسمعَ صوت الله ونعودَ للمثول أمامه.

إننا نشعر بإشراق أكبر، عندما نأكل كلامه ونشربه يوميًا.

أصبحنا منحلّين ومنحرفين، بمجرّد إدماننا على الإنترنت.

لكن لدينا الآن كلام الله ليرشدَنا، ونسيرَ في سبيل الحياة المُشرِق.

كلام الله يُروينا ويغذّينا،

ويجعلُنا نفهم الحقَّ، وننمو في بيت الله بسعادة.

لم نعد نتبع التوجّهاتِ الدنيويةَ،

فنحن نحيا أمام الله ونستمتع بحياة مُبَارَكة.

دعُونا نترنم معًا بتسبيح الله، بأصواتٍ مدوية،

لأنه يتكلم ليوافيَنا بالخلاص.

هيا نرقص معًا في تسبيح لله، من أجل مسرَّة قلوبنا،

لأننا نتعلَّم من كلماته كيف نكون بشرًا حقيقيين.

دعُونا نترنم معًا بتسبيح الله، بأصواتٍ مدوية،

ونعبِّر عن محبتنا القلبية له.

هيا نرقص معًا في تسبيح لله، من أجل مسرَّة قلوبنا،

نقدِّم الشكر والتسبيح لله القدير إلى الأبد.

نجتمع في الكنائس،

نستمع إلى أقوال الله ونحاول أن نصبح أناسًا صادقين.

نأكل ونشرب من كلامه ونعقد شركة عن الحق،

ونفهم الحقَّ ونشعر بإشراق كبير.

نقرأ كلام الله ونتوصّل لمعرفة أنفسنا،

لا نعود نكْذب ونَخدع.

في ممارسة كلام الله واختباره،

لا نعود متصلبي الرأي ومتغطرسين.

بل يساعد ويدعم بعضُنا بعضًا، ولا نعود متباعدين أو متحيزين.

إن محبة الله هي التي ربطتنا ببعضنا بشكل وثيق.

يفتح كل منا قلبه للآخر في الشركة،

وننبذ الخداع والخيانة،

ونحيا أمام الله بقلوب صادقة.

دعُونا نترنم معًا بتسبيح الله، بأصواتٍ مدوية،

لأنه يتكلم ليوافيَنا بالخلاص.

هيا نرقص معًا في تسبيح لله، من أجل مسرَّة قلوبنا،

لأننا نتعلَّم من كلماته كيف نكون بشرًا حقيقيين.

دعُونا نترنم معًا بتسبيح الله، بأصواتٍ مدوية،

ونعبِّر عن محبتنا القلبية له.

هيا نرقص معًا في تسبيح لله، من أجل مسرَّة قلوبنا،

نقدِّم الشكر والتسبيح لله القدير إلى الأبد.

دينونة كلام الله وتوبيخه

يواصلان حمايتنا، بعيدًا عن إغواءات الشيطان.

إننا نقوم بدورنا في مبادلته محبَّتَه، من خلال أداء واجباتنا في بيت الله.

دعُونا نترنم معًا بتسبيح الله، بأصواتٍ مدوية،

لأنه يتكلم ليوافيَنا بالخلاص.

هيا نرقص معًا في تسبيح لله، من أجل مسرَّة قلوبنا،

لأننا نتعلَّم من كلماته كيف نكون بشرًا حقيقيين.

دعُونا نترنم معًا بتسبيح الله، بأصواتٍ مدوية،

ونعبِّر عن محبتنا القلبية له.

هيا نرقص معًا في تسبيح لله، من أجل مسرَّة قلوبنا،

نقدِّم الشكر والتسبيح لله القدير إلى الأبد.

من "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة"

عرض المزيد
إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

اترك رد

مشاركة

إلغاء الأمر