نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

537 افقد الفرصة وستندم عليها إلى الأبد

1. إن أكل كلام الله وشربه، وممارسة الصلاة، وقبول عبء الله، وقبول ما يأتمنك الله عليه جميعها تهدف إلى أن يكون لديك طريق أمامك. كلما زاد العبء الذي تتحمله من أجل إرسالية الله، سيكون من السهل عليك أن يُكمِّلك الله. البعض غير راغبين في التعاون في خدمة الله حتى عندما يُدعون؛ هم أناس كسالى يبتغون أن يهنئوا في راحة. كلما يُطلب منك أن تتعاون في خدمة الله، حصلت على المزيد من الخبرة. لأن لديك المزيد من الأعباء والمزيد من الخبرة، سيكون لديك المزيد من الفرص أن تُكمَّل. لذلك، إن كنت قادرًا على خدمة الله بإخلاص ستهتم بعبء الله، وبهذه الطريقة سيكون لديك المزيد من الفرص أن تُكمَّل من قِبَل الله. مثل هذه الجماعة من الناس تُكمَّل في هذا الزمن. كلما حركك الروح القدس، كرّست المزيد من الوقت في الاهتمام بعبء الله، وكلما كمَّلك الله، وكلما ربحك الله، ففي النهاية ستصير شخصًا يستخدمه الله.

2. لذلك، يجب أن تهتموا بعبء الله الآن، ولا يجب عليك أن تنتظر شخصية الله البارة حتى تنكشف لجميع البشر قبل أن تصير مهتمًّا بعبء الله. ألن يكون الأوان قد فات حينها؟ الآن الفرصة سانحة لكي يُكمِّلك الله. إن تركت هذه الفرصة تفوتك، ستندم بقية حياتك، مثلما لك يقدر موسى على دخول أرض كنعان الجيدة وندم على ذلك طيلة حياته، ومات في ندم. بمجرد أن تُعلن شخصية الله البارة لجميع الشعوب، فإنك ستندم. حتى لو لم يوبخك الله، فستوبِّخ نفسك بنفسك بسبب ندمك. الآن هي أفضل فرصة لتُكمَّل، وهذا هو أفضل وقت. إن كنت لا تطلب بحماسة الكمال من الله، فبمجرد أن يُختتم عمله، سيكون الأوان قد فات، وستضيع هذه الفرصة. مهما كانت عظمة تطلعاتك، إن لم يعد الله يؤدي العمل، فلن تكون قادرًا أبدًا على أن تُكمَّل بغض النظر عن المجهود الذي تبذله.

من "كن مهتمًا بمشيئة الله لتحصل على الكمال" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق:الواقع لا يأتي سوى عبر ممارسة كلام الله

التالي:مارس الحق لأجل التغيير الحقيقي

قد تحب أيض ًا