587 مَنْ يبذلون أنفسهم فعلًا لأجل الله مباركون

اليوم أُحب من يستطيع أن يتمِّم إرادتي، ومن يُمكِنَهُ أن يُبدي اهتمامًا بأعبائي، ومن يستطيع أن يَهَب كل شيء من أجلي بقلبٍ صادقٍ وبإخلاصٍ، وسوف أهبهم الاستنارة على الدوام، ولن أدعهم يبعدون عنّي. أقول في كثيرٍ من الأحيانِ لذلك الذي يبذل بإخلاصٍ من أجلي: "سأباركك كثيرًا بكل تأكيدٍ". ما المقصود بـ "البركة"؟ هل تعرف؟ فيما يتعلَّق بالعمل الحالي للروح القدس، فإن هذه الكلمة تشير إلى الأعباء التي أُعطيها لك. جميع أولئك الذين يستطيعون أن يحملوا عبئًا من أجل الكنيسة، الذين يقدِّمون ذواتهم لي بكل إخلاصٍ، يكون عبئهم وقلبهم الصادق بركةً منّي. وبالإضافة إلى ذلك، فإن إعلاناتي لهم هي أيضًا بركةٌ منّي.

من "الفصل الثاني والثمانون" من "أقوال المسيح في البدء" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 586 افقد الفرصة وستندم عليها إلى الأبد

التالي: 588 انهض، تعاون مع الله

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

461 الله يضع كل أمله في الإنسان

1منذ البِداية وحتَّى اليوم،البشريَّة وحدها تمكَّنتمِن أن تكلِّم الله وتحاوره.مِن كلِّ المخلوقات الحيَّة،البشريَّة وحدها مَن تستطيعأن تكلِّم...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب