902 هوية ومكانة الله ذاته

I

اللهُ هو من يَحكُمُ كلَّ الأشياء.

الله هو من يُسَيِّرُ كلَّ الأشياء.

هو خالقُ كلَّ شيء، هو من يُسَيِّرُ كلَّ شيء،

هو من يَحكُمُ ويُعِيلُ الجَميع.

هذه مكانةُ الله، هذه ماهِيتُه.

بالنسبة لكُلِّ شيء و لكُلِّ المخلوقات،

إنهُ خالقُ كُلَّ شيءْ وربُّ كُلِّ شيء.

هذه هي حقيقةُ ماهِيتِهِ، هويَّتُه مختلفة عن كُلِّ الأشياء.

ليسَ لأحدٍ من البشرِ أو من عالمِ الأرواح

يمكنه أن يدَّعِي بأنهُ الله أو يحتلَّ مكانَتَه؛

لِيَحُلَّ مَحَلَّهُ بأيِّ حُجّة أو وسيلة.

من بينِ كُلِّ الأشياء هو من لهُ هذه الهوية،

هذه القُوّةُ والسُّلطان، ويَحكُمُ كُلَّ شيء.

هو إلهنا الواحدُ والوحيدُ ذاتُه،

الواحدُ والوحيدُ ذاتُه.


II

اللهُ يعيشُ بينَ الخلقِ يَسِيرُ بينهم،

هو قادرٌ أيضًا أن يعلو عالياً فوق كل الأشياء.

هو قادرٌ أن يتواضع وأن يَتجسَّد،

أن يُصبحَ بشراً من لحمٍ ودم.

يلتقي بالناسِ وجها لوجه، يُشاركُهُم أحزانَهُم وأفراحَهُم،

و يُسَيِّرُ ويقررُ مصيرَ كُلِّ شيء

واتجاهَ كُلِّ شيءٍ، لا بل أكثرَ من ذلك.

يُوَجِّهُ مصيرَ واتجاهَ البشَرِ أجمعين.

إله كهذا يستحِقُّ أن يُعبَد

وأن يُطاع وأن يعرِفَهُ كلُّ إنسان.

لا يَهُمُّ من أيِّ عرقٍ بشريٍ أنتَ،

لا يَهُمُّ من أيِّ نوعٍ من البشرِ أنتَ.

ثقْ باللهِ واتبَعهُ وقدِّسهُ واقبَل سيادَتَه

وارضَ اختيارَهُ لمصيركَ واقبَل سيادَتَه.

بالنسبة لكُلِّ إنسان يَنبِضُ بالحياة،

إنه خيارُكَ، خيارُكَ الوحيد،

إنه خيارُكَ الوحيد.


من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 901 ما دمت لا تترك الله

التالي: 903 سلطان الله فريد

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

89 أعمال الله تتمُّ بالكلمة

1بعد أن تكتسب بعض الخبرة،إن أدركت عمل الله وخطواته،وإن علمت ما تنجزه كلمته،ولِمَ الكثير ما زال لم يتحقَّق،وإذا كنت تملك الرؤياومعرفة شاملة...

660 أغنيَّة الغالبين

Iالملكوت يتنامى في هذا العالم.الملكوت يتنامى في هذا العالم.يتشكَّل بين البشر، ويعلو بينهم.لا يمكن لأيِّ قوّةٍ تدمير ملكوت الله.الله يسير...

452 مبدأ عمل الروح القدس

Iالروحُ القُدُس لا يعملُ وَحدَهُ، والإنسانُ لا يعملُ وحده.الإنسانُ يعملُ جنباً إلى جنبٍ مع روحِ الله. يتمُّ ذلكَ بكليهِما معاً.جُهدُ...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب