تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

لقد عاد الله منتصراً

سرعة

لقد عاد الله منتصراً

I

إن الله ذاته يواجه الكون، وقد ظهر في الشرق!

مَنْ يَجرُؤُ على عَدَمِ السُجودِ لَهُ وعِبادَتِهِ،

وعَدَمِ تسْمِيَتِهِ بالإلهِ الحقيقيِ؟

مَنْ يجْرُؤُ على النَظَرِ إليهِ والتَبجيل لا يملأُ قلبَهُ؟

مَنْ يَجرُؤُ على عَدَم تَسبيحِهِ والابتهاجِ بِهِ؟

إن شعب الله يَسمَعُ صَوتَهُ.

يا صهيون! ابتهجي وغني بفرح! لقد عاد الله منتصراً!

فَلَيَجْتَمِعْ كُلُّ الْبَشَرِ الْآنَ! وَلَتَسْكُتْ مَخْلُوقَاتُ الْأرْضِ!

II

إنه يبحث عن التبجيل والتسبيح من الكل.

هذا هو المقصد النهائي لخطة تدبيره، التي بدأت من 6000 عامٍ.

هَذَا هُوَ مَا قَدْ قَرَّرَهُ.

سيعود شعب الله جميعه إلى جبل الله مرة أخرى ويخضع له.

لأن الله له الجلالة والدينونة والسلطان.

يا صهيون! ابتهجي وغني بفرح! لقد عاد الله منتصراً!

فَلَيَجْتَمِعُ كُلُّ الْبَشَرِ الْآنَ! وَلَتَسْكُتُ مَخْلُوقَاتُ الْأرْضِ!

III

كل الأشياء سهلة بالنسبة له. يمكن بكلمته أن يحطم أو يكمل أي شيء.

هذه هي قوة الله وسلطانه. لا أحد يجرؤ أن يوقف قدميه.

لقد انتصر الله على كل شيء، وغلب جميع أبناء التمرد.

لقد ربح الله تبجيل الناس وهذه هي خطته منذ بدء الخليقة.

الجبال والأنهار تتغنى بفرح. لا أحد يجرؤ على الانسحاب والرحيل.

لا يستطيع أحد أو أي شيء أن يقاوم. هذه هي أعجوبة الله وقوته!

يا صهيون! ابتهجي وغني بفرح! لقد عاد الله منتصراً!

فَلَيَجْتَمِعُ كُلُّ الْبَشَرِ الْآنَ! وَلَتَسْكُتُ مَخْلُوقَاتُ الْأرْضِ!

يا صهيون! ابتهجي وغني بفرح! لقد عاد الله منتصراً!

فَلَيَجْتَمِعُ كُلُّ الْبَشَرِ الْآنَ! وَلَتَسْكُتُ مَخْلُوقَاتُ الْأرْضِ!

لقد عاد الله منتصراً!

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:قد أحضر الله مجده إلى الشرق

التالي:أهميةُ اسمِ اللهِ

قد تحب أيض ًا

  • الهدف من عمل التدبير الذي يقوم به الله هو تخليص البشرية

    حبُّ اللهِ ورحمتُه يتخللانِ عملَ التدبير الذي يقوم به من أولِّ التفاصيلِ إلى آخرها. I حتى لو لم يشعرِ الإنسانُ بِنيَّتِه، اللهُ يعملُ ما عليهِ فعلهُ…

  • الله يريد قلب الانسان الصادق

    I الناس اليوم لا تقِّدر الله. لا يوجد مكان له في قلوبهم. في اليوم الآتي، في المعاناة، أيُظهرون حباً، صادقاً له؟ هل أفعالُ اللهِ غيرُ قابلةٍ للتسديد؟…

  • الله يعول كل شخص في صمت

    I الله يوفرُ احتياجاتِ الإنسانِ في كلِ مكانٍ وكلِ زمانٍ. يراقبُ كلَّ أفكارِهِ، وكيف يجتازُ قلبُهُ التغييرَ. يعطيه التعزية التي يحتاجها، و يكون مُشجِّع…

  • محبّة الله حقيقيّة للغاية

    I عمل إخضاع الله لكم، بالفعل هو خلاص عظيم. كلٌّ منكم مليء بالخطيئة والفجور. الآن ترون الله وجهًا لوجهٍ يوبِّخ ويُدين. خلاصه العظيم وحبّه الأعظم، الآن…