نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

270 محبَّةُ اللهِ حقيقيَّةٌ جدًّا

1

يا الله! لقد صِرتَ جسَدًا، متواضعًا ومحتجبًا، تُعبِّرُ عن الحقِّ لِتَخلِيصِ البشريَّة.

ومع ذلكَ فالبشريَّةُ لا تعرِفُكَ، حتَّى إنَّها تُعارِضُكَ وتُدينُكَ، وتَجرَحُ قلبَكَ بشِدَّة.

يا الله! مِنْ أجْلِ مَنْ تبكِي؟ مَنْ يستطيعُ أنْ يَشعُرَ بِحُزنِك؟

يا الله! مِنْ أجْلِ مَنْ تَحزَن؟ مَنْ يُمكِنُهُ أنْ يفهَمَ قلبَك؟

أنتَ تتحَمَّلُ ضرَباتِ البشريَّة وَحدَك، ومعَ ذلكَ لا تتوقَّفُ أبدًا عن تخليصِنا وأنتَ مُحتَجِبٌ وغيرُ معرُوف.

تمرُّدُنا يَفْطُرُ قلبَكَ، وانعِدامُ إحسَاسِنا يجرَحُك.

آه، لماذا نُؤمِنُ بِكَ ومعَ ذلكَ نُعارِضُك ونتخلَّى عَنك؟

آه، لماذا نتَّبِعُكَ ومعَ ذلكَ لا نُحِبُّكَ، ونتمسَّكُ بِنِعمَتِكَ فحسب؟

لَمْ نَستيقِظْ إلا مِن خلال الدَّينُونَة، نحنُ حقًا عُميانٌ ولا نعرِفُك.

حُسْنُ حظِّنا الذي جعلَنا ننعَمُ بِدَينونَتِكَ هو حقًّا خلاصُكَ العظيم.

2

يا الله! كُلُّ دينونَةِ كلامِكَ وتوبيخِهِ هو مِنْ أجلِ تطهيرِنا.

ومعَ ذلكَ نحنُ لا نفهَمُ مَشيئَتَكَ، ونسيءُ فهمَكَ ونلومُك.

ياالله! مِنْ أجْلِ مَنْ تَكدَح؟ لِمَنْ تُضَحِّي بالنَّومِ والطَّعام؟

يا الله! على مَنْ تَقلَق؟ معَ مَنْ تتكلَّمُ بِصَبر؟

لقد آذانا الشَّيطانُ وداسَنا، أنتَ ترَى هذا بِعَينَيكَ وتتأثَّرُ مِنه.

تُنفِّذُ الخلاصَ فينا من خلال كلامِ الدَّينونةِ والتَّوبيخ.

آه، لَسنَا سوى ذرَّاتٍ من الغُبار، فكيفَ نكونُ جدِيرينَ بِرِعايَتِكَ واهتِمامِك؟

آه، نحنُ قذِرُونَ كالرَّوث، فكيفَ نستحِقُّ مِثلَ هذا الرَّفْعِ وهذهِ المَحَبَّةِ مِنْك؟

نكرَهُ فسادَنَا العَمِيقَ، لا يُمكِنُنا رُؤيَةُ جمالِكَ وإِحسَانِك.

نحنُ قادِرُونَ الآنَ على الحصولِ على التَّطهِيرِ والخلاصِ مِنك، سَنُحِبُّكَ دائمًا ونكونُ مُخلِصِينَ لَك.

السابق:سأُحِبُّ اللهَ إلى الأبَدِ

التالي:محَبَّةُ اللهِ القديرِ هي الأكثَرُ نقاءً

قد تحب أيض ًا

  • الله طالب أولئك الذين يتعطّشون إلى ظهوره

    1 ثم انظر الآن للزمن الحاضر: لم يعد يوجد رجال أتقياء مثل نوح يعبدون الله ويحيدون عن الشر. ومع ذلك لا يزال الله مُنعِمًا على هذه البشرية وغافرًا لها خ…

  • قدم قلبك وجسدك لتتميم إرسالية الله

    I كأعضاء في الجنس البشري ومسيحيين مكرسين، مسؤوليتنا والتزامنا أن نقدم جسدنا وعقلنا لتتميم إرسالية الله. لأن كياننا بأسره قد جاء من الله، وموجود بفضل …

  • الله يعول كل شخص في صمت

    I الله يوفرُ احتياجاتِ الإنسانِ في كلِ مكانٍ وكلِ زمانٍ. يراقبُ كلَّ أفكارِهِ، وكيف يجتازُ قلبُهُ التغييرَ. يعطيه التعزية التي يحتاجها، و يكون مُشجّ…

  • الله في السماوات وعلى الأرض أيضًا

    I الله عمليّ في قلب البشر، عندما يكون على الأرض. وفي السماوات، هو الحاكم على جميع المخلوقات. لقد سافر الله عبر الجبال والمياه، وسار بهدوء بين البشر. م…