250 محبَّةُ اللهِ حقيقيَّةٌ جدًّا

1

يا الله! لقد صِرتَ جسَدًا، متواضعًا ومحتجبًا، تُعبِّرُ عن الحقِّ لِتَخلِيصِ البشريَّة.

ومع ذلكَ فالبشريَّةُ لا تعرِفُكَ، حتَّى إنَّها تُعارِضُكَ وتُدينُكَ، وتَجرَحُ قلبَكَ بشِدَّة.

يا الله! مِنْ أجْلِ مَنْ تبكِي؟ مَنْ يستطيعُ أنْ يَشعُرَ بِحُزنِك؟

يا الله! مِنْ أجْلِ مَنْ تَحزَن؟ مَنْ يُمكِنُهُ أنْ يفهَمَ قلبَك؟

أنتَ تتحَمَّلُ ضرَباتِ البشريَّة وَحدَك، ومعَ ذلكَ لا تتوقَّفُ أبدًا عن تخليصِنا وأنتَ مُحتَجِبٌ وغيرُ معرُوف.

تمرُّدُنا يَفْطُرُ قلبَكَ، وانعِدامُ إحسَاسِنا يجرَحُك.

آه، لماذا نُؤمِنُ بِكَ ومعَ ذلكَ نُعارِضُك ونتخلَّى عَنك؟

آه، لماذا نتَّبِعُكَ ومعَ ذلكَ لا نُحِبُّكَ، ونتمسَّكُ بِنِعمَتِكَ فحسب؟

لَمْ نَستيقِظْ إلا مِن خلال الدَّينُونَة، نحنُ حقًا عُميانٌ ولا نعرِفُك.

حُسْنُ حظِّنا الذي جعلَنا ننعَمُ بِدَينونَتِكَ هو حقًّا خلاصُكَ العظيم.


2

يا الله! كُلُّ دينونَةِ كلامِكَ وتوبيخِهِ هو مِنْ أجلِ تطهيرِنا.

ومعَ ذلكَ نحنُ لا نفهَمُ مَشيئَتَكَ، ونسيءُ فهمَكَ ونلومُك.

ياالله! مِنْ أجْلِ مَنْ تَكدَح؟ لِمَنْ تُضَحِّي بالنَّومِ والطَّعام؟

يا الله! على مَنْ تَقلَق؟ معَ مَنْ تتكلَّمُ بِصَبر؟

لقد آذانا الشَّيطانُ وداسَنا، أنتَ ترَى هذا بِعَينَيكَ وتتأثَّرُ مِنه.

تُنفِّذُ الخلاصَ فينا من خلال كلامِ الدَّينونةِ والتَّوبيخ.

آه، لَسنَا سوى ذرَّاتٍ من الغُبار، فكيفَ نكونُ جدِيرينَ بِرِعايَتِكَ واهتِمامِك؟

آه، نحنُ قذِرُونَ كالرَّوث، فكيفَ نستحِقُّ مِثلَ هذا الرَّفْعِ وهذهِ المَحَبَّةِ مِنْك؟

نكرَهُ فسادَنَا العَمِيقَ، لا يُمكِنُنا رُؤيَةُ جمالِكَ وإِحسَانِك.

نحنُ قادِرُونَ الآنَ على الحصولِ على التَّطهِيرِ والخلاصِ مِنك، سَنُحِبُّكَ دائمًا ونكونُ مُخلِصِينَ لَك.

السابق: 249 لقد أعطاني الله الكثير من المحبة

التالي: 251 الاعتزاز بفرصة أن تحب الله

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.
تواصل معنا عبر واتساب
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

166 ألفا عام من التَوْقِ

1تسبّب تجّسد الله في زعزعة العالم المتديّنواضطراب نظامه الديني،ويَرَجُّ أرواح من كانوا يتوقون لظهور الله، يتوقون لظهور الله.من الذي لا...

492 نصيحة الله للإنسان

Iالله يناشدك ألّا تتحدّث عن نظريّات،بل عن واقعٍ ملموسٍ وحقيقيّ في الحياة.اُدرس الفنّ المعاصر، كُن متفانيًاوحين تتحدّث فلتخبر دومًا...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب