تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

295 لقد أعطاني الله الكثير من المحبة

1

يا الله! دينونتك حقيقية جدًا ومليئة بالبرّ والقداسة.

استعلاناتك عن حقيقة فساد البشر جعلَتني مكشوفًا بالكامل.

أفكّر في كيفية بذل نفسي وانشغال نفسي لسنوات لمجرد كسب بركتك.

قلّدت بولس، فكدحت وعملت كي أبرز عن الآخرين.

أراني كلام دينونتك كم كنتُ أنانيًا وبغيضًا.

أسقط أرضًا شاعرًا بالعار والخجل، فلا أستحقّ بتاتًا النظر إلى وجهك.

نظرتُ مرات كثيرة إلى الطريق الذي مشيتُ فيه.

أنت الذي رعاني وحماني وقادني في كل خطوة من الطريق حتى الآن.

أرى كم يكلّفك خلاصي، وكل هذا من محبتك.

2

يا الله! عبر اختبار دينونتك، لقد تذوّقتُ محبتك الحقيقية.

دينونتك هي التي تسمح لي بمعرفة نفسي وبالتوبة الفعلية.

أنا فاسد للغاية لدرجة أنّني أحتاج حقًا إلى أن تدينني وتطهّرني.

من دون دينونتك، سأتخبّط في الظلام ليس إلّا.

كلامك هو الذي قادني إلى طريق النور في الحياة.

أشعر بأنّ محبّتي لك وعيشي لك هما أكثر المساعي الهادفة.

نظرتُ مرات كثيرة إلى الطريق الذي مشيتُ فيه.

دينونتك وتوبيخك هما بركاتك ومحبتك الحقيقية.

سأفهم الحق وأحقّق محبةً أنقى لك. أنا مستعد لذلك مهما عانيتُ.

السابق:الاعتزاز بفرصة أن تحب الله

التالي:لعلَّك تبقى بقلبي دائمًا

قد تحب أيض ًا

  • قد كُشِفَت كل الأسرارِ

    إله البر القدير، القدير! فيك كل شيء مُعلن. كل سر، من الأزل إلى الأبد، لم يكشفه إنسان، مُعلن فيك وظاهر. I لا حاجة للطلب والبحث على غير هدى، لأن شخص…

  • لا أحد يفهم رغبة الله الجادّة في تخليص الإنسان

    I خلق الله هذا العالم وجاء بالإنسان إليه، وهو كائن حيْ منحه الله الحياة. ثمّ صار له آباء وأقارب ولم يعد وحيدًا، ومقدرًا له العيش ضمن قضاء الله. إنّها …

  • مفعولُ الصلاة الحقيقية

    I فلتسلك بأمانةٍ وصلّ لكي تتخلص مِن عمق الخداع بقلبك. صلّ لكي تطهّر نفسك. صلّ لله لكي يلمسك. حينئذٍ ستتغيّر تدريجيًّا شخصيّتك. تتغيّر شخصيّة البشر بال…

  • البشر والله يشتركان في نعيم الإتحاد

    I بدأ الله عمله في كلّ الكون، يستيقظ الجميع ليطوفوا حول عمله. وحين يسافر الله فيهم يتحرّرون. من قيود إبليس والمحنة العظيمة للأبد. فعندما يحين يوم…