نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

1025 الله متجسِّد كي يعاني نيابةً عن الإنسان

1 الله متجسِّد من أجل أن يعاني نيابةً عن البشرية، وبفعله هذا، سيحقّق الغاية المذهلة للبشرية. لم تخدم مرحلة العمل هذه التي تمّمها الرب يسوع سوى صيرورته في شبه جسد الخطيّة وصلبه، بالإضافة إلى خدمته كذبيحة خطيّة وفدائه للبشرية جمعاء؛ وضع هذا أساسًا لدخول البشر المستقبلي غايتهم المذهلة. لقد حمل خطايا الناس وصُلب وصا ذبيحة خطيّة، وبعد ذلك، نال البشر الفداء. يعني هذا أنّه برهان على إمكانية غفران خطايا البشر كي يمثلوا أمام الله، وبالإضافة إلى هذا، كان حركةً مضادةً في الحرب على الشيطان.

2 خلال الأيام الأخيرة، سيتمّم الله عمله وينهي العصر القديم، وسيأخذ البشر الذين بقوا إلى غايتهم المذهلة. هكذا، صار الله جسدًا مرة أخرى، وبالإضافة إلى إخضاع البشرية، أتى ليقاسي بعض المعاناة نيابةً عن الناس. سيمحو هذا البرهان وهذا العمل كل عذاب البشر، الذي سيشمل شهادة الله لنفسه واستعمال هذا البرهان وهذه الشهادة ليهزم الشيطان ويذلّ إبليس ويحقِّق غاية البشرية المذهلة.

3 أتى الله المتجسِّد ليقوم بعمله وليختبر ألم هذا العالم. من المهم أن يقوم الله بهذا العمل، وهذا أساسي جدًا للبشر ولغايتهم المستقبلية على حد سواء. يتمّ كل هذا للإتيان بالخلاص إلى البشرية ولربح البشر؛ تُقَام هذه الأفعال ويُبذل هذا الجهد لأجل غاية البشرية المذهلة. بعد أن يعيد الله البشر بتذوّق العذاب البشري، لن يبقى للشيطان أي شيء يستطيع استعماله ضدهم، وستلجأ البشرية إلى الله بالكامل. فقط حينئذ يمكن اعتبار البشر مُلك لله بكليّتهم.

من "معنى أن يختبر الله ألم العالم" في "تسجيلات لأحاديث المسيح" بتصرف‎‎

السابق:الله يتحمَّلُ آلامًا عظيمةً ليُخلِّصَ الإنسان

التالي:اختبار الله لألم الإنسان له مغزى عميق

قد تحب أيض ًا

  • أطع عمل الرُّوح لتظلّ تابعًا إلى النهاية

    I يتغيّر عمل الروح القدس من يوم لآخر، مرتقيًا خطوةً فخطوة مع إعلانات أعظم، هكذا يعمل الله لتكميل البشرية. إن عجز الإنسان عن مجاراته، فقد يُترَك. دون ق…

  • لا أحدَ يدري بوصولِ اللهِ

    لا أحد يدري بوصول الله، لا أحد يرحّب به. وما زاد، أنّ لا أحد يعرف كلّ ما سيفعله. I تظلّ حياة الإنسان ثابتةً؛ نفس القلب، والأيّام المعتادة. يحيا ال…

  • الله طالب أولئك الذين يتعطّشون إلى ظهوره

    1 ثم انظر الآن للزمن الحاضر: لم يعد يوجد رجال أتقياء مثل نوح يعبدون الله ويحيدون عن الشر. ومع ذلك لا يزال الله مُنعِمًا على هذه البشرية وغافرًا لها خ…

  • لقد عاد الله منتصراً

    I إن الله ذاته يواجه الكون، وقد ظهر في الشرق! مَنْ يَجرُؤُ على عَدَمِ السُجودِ لَهُ وعِبادَتِهِ، وعَدَمِ تسْمِيَتِهِ بالإلهِ الحقيقيِ؟ مَنْ يجْرُؤُ ع…