نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

الكلمة يظهر في الجسد

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

الفصل الثامن عشر

بناء الكنيسة ليس بالأمر الذي يسهل القيام به! أنا أضع كل قلبي في بنائها، والشيطان يفعل كل ما في وسعه ليمزقها. إذا أردتَ أن تُبنَى، فلا بد أن تكون لك رؤية. لا بد أن تعيش حياةً بي، وأن تكون شاهدًا للمسيح، وأن تُعلي المسيح، وأن تكون مخلصًا لي. ينبغي ألا تقدم أي أعذار، بل تطيعني بدلاً من ذلك دون قيدٍ أو شرط. يجب أن تتحمل كل التجارب وتقبل كل ما يأتي مني. يجب أن تسير وفق كل ما يقوم به الروح القدس ليرشدك. ينبغي أن يكون لك روح تواق، وأن تكون لديك القدرة على تمييز الأشياء. ينبغي أن تفهم الناس ولا تتبع الآخرين اتباعًا أعمى، وأن تبقي عينيك الروحيتين براقتين، وأن تمتلك معرفة دقيقة بالأشياء. على الناس الذين يشبهوني في التفكير أن يقدموا شهادة عني، وأن يخوضوا المعركة الحاسمة ضد الشيطان. يجب أن تُبنى وأن تخوض المعركة معًا. أنا معكم وأدعمكم، أنا ملجؤكم.

الأمر الأول هو أن تنقّي نفسك، وأن تصبح إنسانًا قد تغير، وأن يكون مزاجك مستقرًا. ينبغي أن تعيش بي في الظروف الجيدة والسيئة معًا، وسواء كنتَ في منزلك أو في أي مكان آخر، ينبغي ألا تضطرب بسبب أي شخصٍ آخر أو بسبب بعض الأحداث أو الأشياء. كذلك ينبغي أن تصمد، وأن تعيش كالعادة بحسب المسيح، وتُظهر الله ذاته. ينبغي أن تؤدي وظيفتك وتضطلع بواجباتك كالمعتاد. لا يحدث هذا بين ليلة وضحاها، بل ينبغي أن يُستدام. ينبغي أن تأخذ قلبي قلبًا لك، وأن تصبح مقاصدي أفكارك. ينبغي أن تدرس الموقف ككل، وأن تجعل المسيح يشع منك، وأن تخدم بالتنسيق مع آخرين. ينبغي أن تواكب عمل الروح القدس، وأن تلقي بنفسك في طريقة الروح القدس للخلاص. ينبغي أن تُخلي ذاتك، وأن تكون شخصًا بريئًا ومنفتحًا. ينبغي أن تكون لك شركة بطريقة عادية مع الإخوة والأخوات، وأن تكون قادرًا على أن تفعل الأشياء بالروح، وأن تحبهم، وأن تجعل نقاط قوتهم تتعادل مع نقاط ضعفك، وأن تسعى نحو البناء في الكنيسة. حينئذٍ فقط يكون لك حقًا نصيبٌ في الملكوت.

السابق:الفصل السابع عشر

التالي:الفصل التاسع عشر

قد تحب أيض ًا

  • الفصل الثاني عشر

    عندما يظهر البرق من الشرق – والتي هي بالتحديد أيضًا اللحظة التي أبدأ فيها بالحديث – في اللحظة التي يظهر فيها البرق، فإن السماء بأكملها تُضاء، وتبدأ ك…

  • جوهر المسيح هو الطاعة لمشيئة الآب السماوي

    يُسمَّى الله المُتجسِّد بالمسيح، والمسيح هو الجسد الذي ارتداه روح الله. هذا الجسد لا يُشبه أي إنسان من جسدٍ. هذا الاختلاف هو بسبب أن المسيح ليس من لحم…

  • يكمِّل الله أولئك الذين بحسب قلبه

    يريد الله أن يربح مجموعة من الناس؛ إنهم أولئك الذين يسعون إلى التعاون معه، ويمكنهم أن يطيعوا عمله، ويؤمنون أن الكلمات التي يقولها الله صحيحة، ويمكنهم …

  • سر التجسُّد (2)

    في الوقت الذي عمل فيه يسوع في اليهودية، كان يعمل علنًا، لكني الآن أعمل وأتكلم بينكم سرًّا. غير المؤمنين ليسوا على دراية بشأن هذا الأمر تمامًا. عملي بي…