نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

227 كيف تدخل إلى الصَّلاة الحقيقيَّة

سرعة

227 كيف تدخل إلى الصَّلاة الحقيقيَّة

البيت الأول

في الصَّلاة، يجب أنْ يكون قلبك هادئًا أمام الله،

وأنْ يكون صادقًا.

فتواصل معه حقًّا في وقت الصلاة،

بكلامٍ معسولٍ لا تحاول الخداع.

القرار

اطلب أمامه أنْ يمنحك هدوء القلب.

وأنْ يجعلك قادرًا أنْ تعرف نفسك،

تحتقر نفسك، تنكر نفسك،

وتهجر نفسك في المحيط الَّذي وضعك فيه الله.

وبذلك تكوِّن علاقةً طبيعيَّة مع الله،

وتصبح شخصًا يحبُّ الله حقًّا.

وتصبح شخصًا يحبُّ الله حقًّا، يحبُّ الله حقًّا.

البيت الثاني

فلا بدَّ للصَّلاة أن تركِّز على ما سيتمّمه الله اليوم،

فاطلب منه استنارةً أكثر.

لتأتِ بحالتك وهمومك أمام الله،

وحدِّثه عن عزمك في الصلاة.

القرار

اطلب أمامه أنْ يمنحك هدوء القلب.

وأنْ يجعلك قادرًا أنْ تعرف نفسك،

تحتقر نفسك، تنكر نفسك،

وتهجر نفسك في المحيط الَّذي وضعك فيه الله.

وبذلك تكوِّن علاقةً طبيعيَّة مع الله،

وتصبح شخصًا يحبُّ الله حقًّا.

وتصبح شخصًا يحبُّ الله حقًّا، يحبُّ الله حقًّا.

قنطرة

لا تتصنَّع الصَّلاة، بل بصدقٍ اطلب الله.

صلِّ له كي يحمي قلبك، اطلب منه أنْ يحمي قلبك.

القرار

اطلب أمامه أنْ يمنحك هدوء القلب.

وأنْ يجعلك قادرًا أنْ تعرف نفسك،

تحتقر نفسك، تنكر نفسك،

وتهجر نفسك في المحيط الَّذي وضعك فيه الله.

وبذلك تكوِّن علاقةً طبيعيَّة مع الله،

وتصبح شخصًا يحبُّ الله حقًّا.

وتصبح شخصًا يحبُّ الله حقًّا، يحبُّ الله حقًّا.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:فقط الهادئونَ أمامَ اللهِ يُركِّزُونَ على الحياةِ

التالي:مُمارسةُ كلامِ اللهِ وإرضاؤُهُ يأتيانِ أولاً

قد تحب أيض ًا

  • تمثَّلْ بالربِّ يسوعَ

    البيت الأول أكمل يسوع مهمَّة الله، عمل الفداء لكلِّ البشر مِن خلال عنايته بمشيئة الله، بلا خططٍ أوْ هدفٍ أنانيٍّ. وضع خطَّة الله في المركز. صلَّى إلى …

  • الله سخيّ في رحمته وشديد في غضبه

    رحمة الله وتسامحه موجودان، هذا حقيقيّ جدًا وصحيح، لكن عندما يصبّ الله غضبه، فإنّ قداسته وبرّه يريان الإنسان أيضًا أنّ الله لا يحتمل الإثم. I حينَ …

  • لا أحد يفهم رغبة الله الجادّة في تخليص الإنسان

    I خلق الله هذا العالم وجاء بالإنسان إليه، وهو كائن حيْ منحه الله الحياة. ثمّ صار له آباء وأقارب ولم يعد وحيدًا، ومقدرًا له العيش ضمن قضاء الله. إنّها …

  • الله يعامل الإنسان كأنه أغلى ما لديه

    I خلق الله البشر؛ سواء أُفسد البشر أو يتبعوه، فإن الله يعامل البشر كأنهم أعز ما لديه، أو كما يقولُ الإنسانُ، أعزُ قريبٍ له. البشر ليسوا تسلية بالنسبة …