419 كيف تدخل إلى الصَّلاة الحقيقيَّة

البيت الأول

في الصَّلاة، يجب أنْ يكون قلبك هادئًا أمام الله،

وأنْ يكون صادقًا.

فتواصل معه حقًّا في وقت الصلاة،

بكلامٍ معسولٍ لا تحاول الخداع.

القرار

اطلب أمامه أنْ يمنحك هدوء القلب.

وأنْ يجعلك قادرًا أنْ تعرف نفسك،

تحتقر نفسك، تنكر نفسك،

وتهجر نفسك في المحيط الَّذي وضعك فيه الله.

وبذلك تكوِّن علاقةً طبيعيَّة مع الله،

وتصبح شخصًا يحبُّ الله حقًّا.

وتصبح شخصًا يحبُّ الله حقًّا، يحبُّ الله حقًّا.

البيت الثاني

فلا بدَّ للصَّلاة أن تركِّز على ما سيتمّمه الله اليوم،

فاطلب منه استنارةً أكثر.

لتأتِ بحالتك وهمومك أمام الله،

وحدِّثه عن عزمك في الصلاة.

القرار

اطلب أمامه أنْ يمنحك هدوء القلب.

وأنْ يجعلك قادرًا أنْ تعرف نفسك،

تحتقر نفسك، تنكر نفسك،

وتهجر نفسك في المحيط الَّذي وضعك فيه الله.

وبذلك تكوِّن علاقةً طبيعيَّة مع الله،

وتصبح شخصًا يحبُّ الله حقًّا.

وتصبح شخصًا يحبُّ الله حقًّا، يحبُّ الله حقًّا.

قنطرة

لا تتصنَّع الصَّلاة، بل بصدقٍ اطلب الله.

صلِّ له كي يحمي قلبك، اطلب منه أنْ يحمي قلبك.

القرار

اطلب أمامه أنْ يمنحك هدوء القلب.

وأنْ يجعلك قادرًا أنْ تعرف نفسك،

تحتقر نفسك، تنكر نفسك،

وتهجر نفسك في المحيط الَّذي وضعك فيه الله.

وبذلك تكوِّن علاقةً طبيعيَّة مع الله،

وتصبح شخصًا يحبُّ الله حقًّا.

وتصبح شخصًا يحبُّ الله حقًّا، يحبُّ الله حقًّا.

من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 418 معنى الصلاة

التالي: 420 مفعولُ الصلاة الحقيقية

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب