الفصل الثالث والخمسون

أنا البداية، وأنا النهاية. أنا الإله الواحد الحقيقي المُقام من الموت والكامل. أتكلم كلامي أمامكم، ولا بد أن تصدّقوا ما أقول تصديقًا وطيدًا. فقد تزول السماء والأرض، ولكن لا يزول حرف واحد أو نقطة واحدة ممّا أقول. تذكَّروا هذا! تذكَّروه! لم يسبق أن سقطت كلمة واحدة من كلامي قط بمجرد أن نطقت بها، وسوف تَتَمُّ كل كلمة. والآن قد حان الوقت، ولا بد من أن تدخلوا الواقع سريعًا. فلا يوجد المزيد من الوقت. سأقود أبنائي إلى الملكوت المجيد، وسيتحقق ذلك الذي جاهدتم لأجله واشتقتم إليه. يا أبنائي! انهضوا سريعًا واتبعوني! لا يوجد وقت كافٍ لتفكروا مليًا في الأمر مجددًا؛ فالوقت الضائع لن يرجع أبدًا: لكن بعد الظلمة يوجد نورٌ، والاختطاف قائمٌ هنا أمام أعينكم. هل تفهمون؟ افتحوا عيونكم! استيقظوا سريعًا! غير مسموح لكم الآن بينما تتواصلون مع بعضكم بعضًا للانخراط في ثرثرة فارغة أو لقول أي شيءٍ غير نافع لبناء الكنيسة. المهم هو تزويد إخوتك وأخواتك باختباراتك العملية أو قصص عن كيف استنرت أمام الله وكيف عرفت نفسك. مَن سيقدر على تقديم هذه الأمور سيحظى بقامة! البعض منكم ما زالوا غير خائفين هذه الأيام، وبغض النظر عمّا أقول أو عن مدى قلقي، فأنت تبقى بلا خوف؛ إن ذاتك القديمة لا تسمح لنفسها بأن تُمسَّ بأي درجة من الدرجات. حسنًا، يمكنك المواصلة بهذه الطريقة وحسب! انتظر وانظر مَنْ سيعاني الخراب. إنك تفكر دومًا في الطمع في العالم، والاشتياق إلى الثروة، والتعلق بشدّة بأبنائك وبناتك وزوجك. حسنًا، يمكنك الاستمرار في تعلقك! فليس الأمر وكأنما كلامي لم يوجَّه إليكم، يمكنكم الاستمرار كيفما شئتم فحسب! ستفهمون كل شيءٍ في المستقبل القريب، ولكن حينها سيكون قد فات الأوان بالفعل، وكل ما ينتظركم هو دينونة.

السابق: الفصل الثاني والخمسون

التالي: الفصل الرابع والخمسون

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

ينبغي أن يُعاقَب الشرير

أن تتحرى ما إن كنت تمارس البر في كل ما تفعل، وإن كان الله يراقب كل أفعالك، هو من المبادئ السلوكية لدى أولئك الذين يؤمنون بالله. سوف تُدعَون...

هل للثالوث وجود؟

بعد أن رحل يسوع، لم تعد فكرة الآب والابن موجودة. كانت هذه الفكرة مناسبة فقط للسنوات التي تجسد فيها يسوع، أما في باقي الأحوال الأخرى، فالعلاقة كانت بين رب الخليقة ومخلوق عندما تدعون الله الآب. لا يوجد وقت تستطيع فيه فكرة الثالوث من الآب والابن والروح القدس أن تصمد؛ فهي مغالطة نادرًا ما تُرى على مر العصور وغير موجودة!

جوهر الجسد الذي سكنه الله

عاش الله في تجسُّده الأول على الأرض ثلاثة وثلاثين عامًا ونصف العام، وأدَّى خدمته مدّةَ ثلاثة أعوام ونصف العام فقط من بين تلك السنين. لقد...

كيفية معرفة الحقيقة

الله هو إله عملي: كل عمله عملي، وكل الكلمات التي ينطق بها عملية، وكل الحقائق التي يعبِّر عنها عملية. كل كلمات غير كلماته إنما هي كلمات...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب