نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

171 لن أستريح حتى أربح الحق

القرار

أقرُّ بأن المسيح هو الطريق والحق والحياة. لن أستريح حتى أعرف الله!

إن لم أستطع تحمُّل المعاناة التي يجب أن أتحمَّلها، لن أكون قط مستحقًا لأن أُدعى إنسانًا. إن لم أستطع مبادلة الله محبته سأشعر بخزي شديد عند رؤيته.

1

الكلمة الظاهر في الجسد هو الله ذاته. هو الله العمليّ المُتجسِّد في الأيام الأخيرة.

قبل بدء الزمان، سبق الله وعيَّن ميلادي في الأيام الأخيرة، ومن خلال إخضاعي وتخليصي، أنعم عليّ بحياته.

أدان الله طبيعة البشرية الخاطئة. لقد كشف وجه الشيطان المخيف الشرير الذي للبشرية.

أشعر بالخزي وليس لي مكان أختبئ فيه، أشعر بعار شديد. أعرف أنني لست سوى حفنة تراب.

لم يعد لديّ ما أتباهى به. أخرُّ ساجدًا فقد أٌخضع قلبي.

2

يكشف بر الله وقداسته عصياني، وأحتقر وضاعتي وشري أكثر.

حياة الله ذاتها هي الحق. يعطش قلبي إلى الحق، وسأسعى إلى تحقيق تقدُّم.

تلهمني معرفة الله بالسعي إلى الحياة. العيش بحسب كلامه هو حقًا بركة كبيرة.

فهمت نفسي من خلال عمل الله. ورأيت عمق فسادي حتى أنني لست أهلًا لخدمته.

أنا متلهِّف للطاعة والتضحية ومحبة الله بصمت. أشعر بالرضا لأنني أستطيع أن أشهد له.

السابق:السعي إلى الحق ذو مغزى عظيم

التالي:ظلَّ الله يعمل حتى الآن، فلماذا ما زلتم لا تفهمون؟

قد تحب أيض ًا

  • أعظم نعمة يهبها الله للإنسان

    I عند اكتمال كلمات الله، ينشأ الملكوت. عندما يعود الإنسان لطبيعته، فإن ملكوت الله حاضر. يا شعب الله في الملكوت، سوف تستعيدون الحياة المرجوة للبشر. أنت…

  • قدم قلبك وجسدك لتتميم إرسالية الله

    I كأعضاء في الجنس البشري ومسيحيين مكرسين، مسؤوليتنا والتزامنا أن نقدم جسدنا وعقلنا لتتميم إرسالية الله. لأن كياننا بأسره قد جاء من الله، وموجود بفضل …

  • الله في السماوات وعلى الأرض أيضًا

    I الله عمليّ في قلب البشر، عندما يكون على الأرض. وفي السماوات، هو الحاكم على جميع المخلوقات. لقد سافر الله عبر الجبال والمياه، وسار بهدوء بين البشر. م…

  • آمال الله للبشريّة لمْ تتغيّر

    البيت الأول عندما قدّم إبراهيم إسحق، رأى الله إخلاصه وطاعته بوضوح، واجتاز اختبار الله بنجاح. لكنّه ما زال غير جدير بأن يكون موضع ثقة الله، أو شخصًا عر…