883 لا يملك الإنسان فرصة الخلاص إلا عندما صار الله جسدًا

1 ذات يوم، ستبلغ اختباراتك مستوى يمكّنك من فهم أنّ التجسُّد – جسد البشرية العادية – هو ما يحتاج إليه البشر كلهم. كلّما كان تجسُّد الله وإنسانيته وكل ما يعلنه عاديًا، زاد خلاصنا، وكلما كانت هذه الأمور عاديةً، ازداد كونها ما نحتاج إليه؛ لو كان تجسُّد الله خارقًا للطبيعة، فلا أحد منّا – مع أنّ الله اختارنا – يستطيع أن يخلَّص. إنّه تحديدًا بفضل تواضع الله واحتجابه، وبفضل أن هذا الإله الذي يبدو غير ملحوظ عادي وعملي، يحظى الناس بفرصة الخلاص. يتَّسم الناس بالعصيان وجوهر الشخصية الشيطانية الفاسدة، وبسبب هذا، تنتج كل أنواع التصورات وحالات سوء الفهم والعداوة تجاه الله؛ حتى أنّ نتيجةً لهذه التصورات، كثيرًا ما ينكر الناس المسيح، وينكرون إنسانيته العادية – وهذا خطأ كبير.

2 إن كنت ترعب في أن تتلقّى خلاص الله، ودينونة الله وتوبيخه، فيجب أولًا أن تضع جانبًا تصوراتك المتنوعة وتعريفاتك المغلوطة للمسيح، ويجب أن تضع جانبًا تبصّراتك وآراءك المتنوعة عن المسيح، ويجب أن تقبل كل ما يأتي منه. فقط آنذاك سيتمكّن الكلام الذي يقوله والحق الذي يعبّر عنه من أن يدخل قلبك ويصبح حياتك. إن كنت ترغب في أن تتبع المسيح، فيجب أن تقبل كل ما هو متعلق به؛ لا يجب أن تواجهه، ويجب ألّا تتمسّك بتصوراتك وتسيء فهمه وتشكّ به باستمرار، أو حتى تقاومه وتعارضه. بهذا السلوك، لا يمكنك أن تؤذي سوى نفسك؛ وهذا لا يفيدك بتاتًا.

من "فقط عندما تجسَّد الله امتلك الإنسان فرصة الخلاص" في "تسجيلات لأحاديث المسيح" بتصرف‎‎

السابق: 882 أعطى الله كل محبته للبشر

التالي: 884 محبّة الله حقيقيّة للغاية

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

461 الله يضع كل أمله في الإنسان

1منذ البِداية وحتَّى اليوم،البشريَّة وحدها تمكَّنتمِن أن تكلِّم الله وتحاوره.مِن كلِّ المخلوقات الحيَّة،البشريَّة وحدها مَن تستطيعأن تكلِّم...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب