497 تتطلب ممارسة الحق ثمنًا حقيقيًّا

البيت الأول

عندما تأتي الصعاب، صلِّ قائلاً:

"سأتحمل الصعاب لأرضيكَ يا الله،

لأسرّ قلبك مهما

كبرت عوائق الحياة.

وإن كان عليّ أن أضحّي بحياتي،

سأستمرّ في العمل لأرضيك يا إلهي."

بهذه العزيمة

عندما تصلّي، ستصمد في شهادتك.

القرار

في كلّ مرّة يمارس الناس الحق،

كل تنقية، وكلّ مرة يُجرّبون،

في كلّ مرة يعمل الله فيهم،

يحتمل الناس ألماً عظيماً.

هذا اختبار وصراعٌ داخليّ،

هو سداد الثمن الحقيقي.

البيت الثاني

إن كان هناك شيئًا تريد قوله،

لكنك تشعر أنه ليس صائبًا،

لا تقل ولا تفعل شيئًا

إن كان سيؤذي إخوتك وأخواتك،

مفضّلاً أن تعيش الآلام بداخلك،

لأن هذه الكلمات لا ترضي مشيئة الله.

القرار

في كلّ مرّة يمارس الناس الحق،

كل تنقية، وكلّ مرة يُجرّبون،

في كلّ مرة يعمل الله فيهم،

يحتمل الناس ألماً عظيماً.

هذا اختبار وصراعٌ داخليّ،

هو سداد الثمن الحقيقي.

البيت الثالث

تشتعل المعركة بداخلك،

لكنك مستعد لأن تتألم،

وأن تضحّي بما تحب،

محتملًا الصعاب لإرضاء الله،

تعاني لكن لا تنقاد للجسد،

مُرضيًا قلب الله،

وهكذا ستتعزّى أيضًا.

هذا سداد الثمن الذي يرغبه الله.

القرار

في كلّ مرّة يمارس الناس الحق،

كل تنقية، وكلّ مرة يُجرّبون،

في كلّ مرة يعمل الله فيهم،

يحتمل الناس ألماً عظيماً.

هذا اختبار وصراعٌ داخليّ،

سداد الثمن الحقيقي.

من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 496 كلّما مارستم الحق، ازدهرتم في الحياة أسرع

التالي: 498 وحدهم الذين يمارسون الحق يستطيعون أن يشهدوا في التجارب

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

8 اللهُ القديرُ يحكمُ كملكٍ

Iما أجملَ أقدامَهُ على جَبَلِ الزَّيتونْ!أصغوا! نحنُ الحرّاسُ نرنّمُ معاً؛ فاللهُ قد عادَ لصهيون.رأينا خرابَ أورشليم!نرنّمُ بفرحٍ لتعزيات...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب