395 مسؤولية المؤمن الحقيقي

البيت الأول

إن كان لديك ضمير حق،

فيجب أن تشعر بالعبء

وتحَمُلِ المسؤولية.

سواء تخضع أو تُكمَّل،

تحمّل هذه الخطوة من الشهادة كما ينبغي.


القرار

كخليقة الله، لكي يُخضَع الإنسان كليًا لله

ويصبح بالنهاية قادرًا أن يرضي الله

ويَرُدُّ له محبته بقلب يحب الله،

مكرّسًا نفسه لله،

فهي مسؤولية الإنسان.

إنه الواجب عليه

والحمْل الواجب حمله

لإتمام هذه الإرسالية.

هذا يجعل منه مؤمنًا بالله حقًا،

مؤمنًا بالله حقًا.


البيت الثاني

باختبار هذا العمل،

إن كان الإنسان قد أُخضِع،

ولديه معرفة حقّة،

فسيستطيع أن يطيع

أيًا كانت تطلعاته.

سيستطيع، أيًا كان مصيره.

قنطرة

وبتلك الطريقة

عَمل الله سيتحقق بمجمله.


القرار

كخليقة الله، لكي يُخضَع الإنسان كليًا لله

ويصبح بالنهاية قادرًا أن يرضي الله

ويَرُدُّ له محبته بقلب يحب الله،

مكرّسًا نفسه لله،

فهي مسؤولية الإنسان.

إنه الواجب عليه

والحمْل الواجب حمله

لإتمام هذه الإرسالية.

هذا يجعل منه مؤمنًا بالله حقًا.


الخاتمة

مسؤولية الإنسان،

مسؤولية الإنسان المخلوق من الله.

المؤمن الحقيقي.

مسؤولية الإنسانِ

لإتمام هذه الإرسالية.

هذا يجعل منه مؤمنًا بالله حقًا،

مؤمنًا بالله حقًا، بالله حقا.


من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 393 اتَّبعوا الطريق الذي يقوده الروح القدس في إيمانكم

التالي: 396 إيمان الإنسان الحقيقيِّ هو ما يأمله الله

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب