147 ترنيمة العلاقة الصادقة بالله

ثمة واحد هو الله المتجسد.

كل ما يقوله ويفعله هو الحق.

أحبّ تمامًا برّه وحكمته.

رؤيته وطاعته هما بركة حقيقية.

لقد أخضعني قلبه ومحبته.

والآن أنا أتبعه، ولم يعد يتعين علي أن أبحث عنه..

ولكي أشهد له، يمكنني تحمل المشقات بطيبة خاطر.

أحب محبوبي وأنا مخلص له،

وهبته محبتي وهذا يسعدني.

أن أمنحه ذاتي وأعيش لأجله هما حياتي.

قدرتي على محبته وخدمته تشرفني.

الله يرغب في أن ننشر محبته ونشهد له.

أفكاري من أفكاره واهتمامي من اهتمامه وأراعى قلبه.

لا أرغب سوى في قبوله لي ورضاه عليّ.

سأكون خادمًا في بيت الله وأؤدي واجبي.

الشهادة لله وتمجيده هما السعادة الحقيقية.

لقد أخضعني قلبه ومحبته.

والآن أنا أتبعه، فقد وجدت ضالتي.

ولكي أشهد له، يمكنني تحمل المشقات بطيبة خاطر.

أحب محبوبي وأنا مخلص له،

السابق: 146 معًا وسط الريح والمطر الوفاء حتى الموت

التالي: 148 الدخول إلى عصر محبة الله

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

660 أغنيَّة الغالبين

Iالملكوت يتنامى في هذا العالم.الملكوت يتنامى في هذا العالم.يتشكَّل بين البشر، ويعلو بينهم.لا يمكن لأيِّ قوّةٍ تدمير ملكوت الله.الله يسير...

420 مفعولُ الصلاة الحقيقية

Iفلتسلك بأمانةٍوصلّ لكي تتخلص مِن عمق الخداع بقلبك.صلّ لكي تطهّر نفسك. صلّ لله لكي يلمسك.حينئذٍ ستتغيّر تدريجيًّا شخصيّتك.تتغيّر شخصيّة...

463 آمال الله للبشريّة لمْ تتغيّر

البيت الأولعندما قدّم إبراهيم إسحق،رأى الله إخلاصه وطاعته بوضوح،واجتاز اختبار الله بنجاح.لكنّه ما زال غير جدير بأن يكون موضع ثقة الله،أو...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب