تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق .

مقطع من فيلم مسيحي | كسر التعويذة | هل طاعة القساوسة والحكماء مثل طاعة الله؟

كليبات أفلام   217  

مقدمة

مقطع من فيلم مسيحي | كسر التعويذة | هل طاعة القساوسة والشيوخ مثل طاعة الله؟

يعتقد بعض المؤمنين أنّ القساوسة وشيوخ العالم الدينيّ مختارون ومعينون من قبل الربّ، وأنّ جميعهم اناسٌ يعملون لخدمة الربّ. لذا يؤمنون أنّ طاعة القساوسة والشيوخ هي من طاعة الربّ، وتحدّيهم وإدانتهم هي إدانةٌ وتحدٍّ للربّ. ويؤمنون أيضاً أنّ قساوسة وشيوخ الكنائس هم الوحيدون القادرون على فهم الكتاب المقدس وتفسيره، وطالما أنّ مواعظ وأفعال القساوسة والشيوخ تتوافق مع ما ذّكر في الكتاب المقدس ومبنيّة عليه، فيجب أن يطيعهم الناس ويتّبعوا خطاهم. إذاً، هل تتوافق مثل هكذا طاعة للقساوسة والشيوخ مع الحقيقة؟ وهل يمثّل فهم الكتاب المقدس فهماً للحقيقة ومعرفةً بالله؟ ما الأسلوب الذي يجب أن نتّخذه حيال القساوسة والشيوخ بحيث يتّفق مع إرادة الله؟

تأسس البرق الشرقي، أو كنيسة الله القدير، بفضل ظهور الله القدير وعمله، أي مجيء الرب يسوع الثاني، مسيح الأيام الأخيرة. وهي تتألّف من كلّ أولئك الذين يقبلون عمل الله القدير في الأيام الأخيرة، واذين يخضعون لكلماته ويخلّصون بها. وقد أسّسها بالكامل الله القدير شخصيًّا وهي تخضع لقيادته بصفته الراعي. بالتأكيد لم يؤسس إنسان هذه الكنيسة. المسيح هو الحق والطريق والحياة. خراف الله تسمع صوته. وطالما تقرأون كلمات الله القدير سترون أن الله قد ظهر.

بيان خاص: أنتجت كنيسة الله القدير هذا الفيديوالذي لا يهدف إلى الربح. يعمل الممثلون الذين يظهرون في هذا الإنتاج على أساس غير ربحي، وهم لم يتقاضوا أي مبلغ من المال بأي شكل كان. لا يجوز توزيع هذا الفيديو لأي طرف ثالث بهدف الربح، ونأمل أن يتشاركه الجميع ويوزعونه علانية. عندما تقوم بتوزيعه، يرجى تدوين المصدر. لا يجوز لأي منظمة أو مجموعة اجتماعية أو أفراد العبث بمحتوى هذا الفيديو أو تحريفه من دون موافقة كنيسة الله القدير.