412 نتيجة تعاملكم مع إيمانكم باستخفاف

1 يجدر بكم أن تعرفوا أن النجاح في الإيمان بالله إنما يتحقق بسبب تصرفات الناس ذاتها، وعندما لا ينجح الناس بل ويفشلون، فإن هذا أيضًا يرجع إلى تصرفاتهم الخاصة لا إلى تأثير عوامل أخرى. أنا متيقن من أنكم سوف تفعلون أي شيء يتطلبه إنجاز أي أمر آخر أصعب من الإيمان بالله ويستلزم تعبًا أكثر منه، وأنكم سوف تتعاملون معه بمنتهى الجدية، بل إنكم سوف تحرصون على عدم ارتكاب أي أخطاء؛ فهذه نوعيات الجهود غير المتوانية التي يبذلها جميعكم في حياته الخاصة. بل إنه بوسعكم أيضًا أن تخدعوني في الجسد في ظل ظروفٍ لا تخدعون فيها أيًا من أفراد أسرتكم. هذا سلوككم دائمًا والمبدأ الذي تطبقونه في حياتكم.

2 ليس ما تريدونه هو الحق والحياة، ولا هي بالمبادئ التي تهذِّب أنفسكم، ولا تمثل بوجهٍ خاص عملي المُتقن، بل ما تحتاجون إليه هو كل ما تملكونه بالجسد من ثروة ومكانة وعائلة وزواج وغير ذلك. إنكم لا تلتفتون إلى كلامي وعملي بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، لذلك أستطيع أن أوجز إيمانكم في كلمة واحدة، وهي: القلب غير الكامل. إنكم على استعداد لأن تبذلوا أي شيء كي تحققوا ما تكرسون أنفسكم له بالكلية، بيد أن ما اكتشفته هو أنكم لا تتركون كل شيء من أجل الأمور المتعلقة بإيمانكم بالله، بل تكتفون بأن تكونوا مخلصين نسبيًا وجادين نسبيًا؛ لهذا أقول إن أولئك الذين يفتقرون إلى قلبٍ غاية في الإخلاص يفشلون في إيمانهم بالله. أمعِنوا التفكير، هل يوجد بينكم فاشلون كثيرون؟

3 أخيرًا، أتمنى أن تبذلوا جميعًا جهودًا جادة من أجل مصيركم، لكن من الأفضل ألا تستعينوا بوسائل مخادعة في جهودكم، وإلا فسوف يظل أملي خائبًا فيكم في قلبي. إلامَ تؤدي خيبة الأمل؟ أما تخدعون أنفسكم؟ إن أولئك الذين يفكرون في مصيرهم لكنهم يفسدونه، لا يمكن تخليصهم نهائيًا. حتى لو تضايق أولئك، فمَنْ سيتعاطف معهم؟ أنا – بوجهٍ عام – ما زلتُ راغبًا في أن أتمنى لكم مصيرًا مناسبًا وطيبا، بل وأكثر من ذلك، ألا يسقط أحدكم في الهاوية.


من "حول المصير" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 411 الإيمان بالله من دون تقبُّل الحق يعني عدم الإيمان

التالي: 413 إيمان لا يرضى عنه الله

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

492 نصيحة الله للإنسان

Iالله يناشدك ألّا تتحدّث عن نظريّات،بل عن واقعٍ ملموسٍ وحقيقيّ في الحياة.اُدرس الفنّ المعاصر، كُن متفانيًاوحين تتحدّث فلتخبر دومًا...

170 شهادةُ حياة

1قد يُقبض عليَّ بسبب تقديم الشَّهادة لله،وأعرف في قلبي أنَّ هذه المعاناةهي مِن أجل البر.لو ذهبت حياتي كشرارةٍ في غمضة عينٍ،سأظلُّ أفتخر...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب