272 يأتي الله بنهاية البشر إلى العالم

I

خلقَ اللهُ هذا العالمَ وهذهِ البشريةَ.

كان مهندسَ الثقافةِ الإغريقيةِ القديمةِ والحضارةِ البشريةِ.

اللهُ فقطْ منْ يعزي بشريتَهُ.

يعتني بهِمِ نهارًا وليلاً.

كلُّ التقدمِ والنموِّ الذي يراهُ الإنسانُ

بسببِ سيادتِهِ.

اللهُ فقطْ منْ يعزي بشريتَهُ.

يعتني بهِمِ نهارًا وليلاً.

كلُّ ما في الماضي وما في المستقبلِ

مُصممٌ في سيادةِ اللهِ.

اللهُ فقطْ منْ يعزي بشريتَهُ.

يعتني بهِمِ نهارًا وليلاً.

كلُّ ما في الماضي وما في المستقبلِ

مُصممٌ في سيادةِ اللهِ.

II

منْ يأمرُ الشعوبَ أنْ تنهضَ وأنْ تسقطَ،

ويعرفُ وحدُهُ قَدَرَ الدولِ كلَّها بلا استثناءٍ؟

اللهُ فقطْ منْ يعزي بشريتَهُ.

يعتني بهِمِ نهارًا وليلاً.

كلُّ التقدمِ والنموِّ الذي يراهُ الإنسانُ

بسببِ سيادتِهِ.

اللهُ فقطْ منْ يعزي بشريتَهُ.

يعتني بهِمِ نهارًا وليلاً.

كلُّ ما في الماضي وما في المستقبلِ

مُصممٌ في سيادةِ اللهِ.

III

اللهُ وحدُهُ منْ يعرفُ قَدَرَ الإنسانِ.

هوَ فقطْ منْ يتحكمُ في طريقِ البشريةِ.

كلُّ منْ يسعونَ وراءَ مصيرٍ مباركٍ،

يركعونَ ويعترفونَ على ركبةٍ منحنيةٍ.

اللهُ وحدُهُ فقطْ يعرفُ مصيرَهُمْ.

هوَ فقطْ منْ يتحكمُ في طريقِ البشريةِ.

ولكنْ بالنسبةِ لغيرِ التائبينَ،

تنتظرُهُمْ نهايةٌ محددةٌ مأساوية.

اللهُ وحدُهُ منْ يعرفُ قَدَرَ الإنسانِ.

هوَ فقطْ منْ يتحكمُ في طريقِ البشريةِ.

كلُّ منْ يسعونَ وراءَ مصيرٍ مباركٍ،

يركعونَ ويعترفونَ على ركبةٍ منحنيةٍ،

ويعترفونَ على ركبةٍ منحنيةٍ.

من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 271 الله يخلِّص مَن يعبدونه ويحيدون عن الشرِّ

التالي: 273 وجود البشر أجمعين معتمد على الله

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

908 سلطان الله في كلِّ مكان

البيت الأولسلطان الله موجود في كلِّ الأحوال.الله يفرض ويحدِّد مصير كلِّ إنسان،كلٌّ وفقًا لأفكاره ورغباته،ولن يتغيَّر بسبب تغيُّر...

296 حزن الفاسدين من البشر

1 بعد عدة آلاف من السنين التي ساد فيها الفساد، أصبح الإنسان فاقداً للحس ومحدود الذكاء، وغدا شيطاناً يعارض الله، حتى وصل الأمر إلى أن تمرد...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب