904 سلطان الله رمز لهويته

I

الله هو الحياة ومصدر كلّ الكائنات الحيّة.

يجعل سلطانه كلّ الأشياء تطيع كلامه،

وتأتي إلى الوجود وفقًا لكلامه،

وتعيش وتتكاثر بأمر الله.

يحكم الله الكائنات الحية كلّها،

ولن يكون هناك انحراف دائمًا وأبدًا.

يمكن لقوّة الله أن تخلق أشياءً لها أيّ شكل

ولها حياة وحيوية.

وهذا تحدده حياة الله.

II

هذه القوّة، لا يمتلكها شخص أو شيء.

الخالق هو الوحيد المالك لها.

إنها رمز لهويّته الفريدة،

وجوهره، ومكانته، وتُسمّى سلطانًا.

يحكم الله الكائنات الحية كلّها،

ولن يكون هناك انحراف دائمًا وأبدًا.

يمكن لقوّة الله أن تخلق أشياءً لها أيّ شكل

ولها حياة وحيوية.

وهذا تحدده حياة الله.

III

تذكّرْ أنّه خلافًا له، لا إنسان ولا شيء

له علاقة بكلمة "سلطان" أو جوهرها.

يحكم الله الكائنات الحية كلّها،

ولن يكون هناك انحراف دائمًا وأبدًا.

يمكن لقوّة الله أن تخلق أشياءً لها أيّ شكل

ولها حياة وحيوية.

وهذا تحدده حياة الله.

من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 903 سلطان الله فريد

التالي: 905 طريق معرفة سلطان الله

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

452 مبدأ عمل الروح القدس

Iالروحُ القُدُس لا يعملُ وَحدَهُ، والإنسانُ لا يعملُ وحده.الإنسانُ يعملُ جنباً إلى جنبٍ مع روحِ الله. يتمُّ ذلكَ بكليهِما معاً.جُهدُ...

908 سلطان الله في كلِّ مكان

البيت الأولسلطان الله موجود في كلِّ الأحوال.الله يفرض ويحدِّد مصير كلِّ إنسان،كلٌّ وفقًا لأفكاره ورغباته،ولن يتغيَّر بسبب تغيُّر...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب