نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

196 يا الله، حقًا لا أستحق محبتك

1

فعلت أشياء كثيرة لا يمكنني حتى احتمال تذكُّرها.

لقد ضيَّعت وقتًا كثيرًا.

ويملأ قلبي الآن ندمٌ شديدٌ، وأشعر بمديونيتي العظيمة.

كنت دائمًا أطلب المكافآت عندما كنت أعاني وأنا أبذل نفسي من أجل الله.

وعندما تُخذل رغبتي في الحصول على بركات، كنت أُفكِّر في ترك الله،

لكن محبته كانت لا تزال قوية في ذهني، وكبيرة لدرجة يصعب نسيانها.

كلام الله يؤثِّر في قلبي،

ويقودني بعيدًا عن التراجع والسلبية خطوة تلو الأخرى.

عندما كانت الشدائد تهدِّدني، كنت أخاف وأرتعب وأرتاع.

كنت ضعيفًا وسلبيًا وفكَّرت ثانيةً في ترك الله.

لكن كلامه اخترق قلبي مثل سيف ذو حدين،

ولم يترك لي مكانًا أخفي فيه خزيي.

2

انشغلت من قبل بالبحث عن الشهرة والثروة والمكانة،

ولم أستطع مقاومة غواية الشيطان.

وشعرت لمرات ومرات بالقلق والتردد، وفقدت اتجاهي في الحياة.

صارعت في ألم الخطيَّة، ولا أعرف كيفية العودة.

يا الله، هذا ما أنا عليه! هذا ما أنا عليه!

فاسد للغاية، وفي الواقع لا أستحق خلاصك.

يا الله، إنها كلمتك التي تقودني وتوجهني دائمًا،

وإلا لكنت قد سقطت في الغواية وصارعت لاتخاذ أصغر خطوة.

يا الله، لن أكون سلبيًا مجددًا ولن أتراجع فيما بعد أبدًا.

لا تتخلَّ عني، فلا أستطيع العيش بدونك.

يا الله، أصلِّي لأن تمنحني توبيخك ودينونتك وتنقيتك،

حتى يتطهَّر فسادي، وأتمكَّن من العيش مثل إنسان.

السابق:تسبيح لله من أحفاد مؤآب

التالي:افهم الحق وتمتَّع بالحرِّية

قد تحب أيض ًا

  • يجب على خليقة الله أن تطيع سلطانه

    I الله نار آكلة لا يحتمل الإساءة. لا يحق للبشر أن يعطِّلوا عمله وكلامه، يجب عليهم الخضوع له، لأنه هو مَنْ خَلقَ الإنسان. الله هو الرب، رب الخليقة…

  • آمال الله للبشريّة لمْ تتغيّر

    البيت الأول عندما قدّم إبراهيم إسحق، رأى الله إخلاصه وطاعته بوضوح، واجتاز اختبار الله بنجاح. لكنّه ما زال غير جدير بأن يكون موضع ثقة الله، أو شخصًا عر…

  • شهادةُ حياة

    1 قد يُقبض عليَّ بسبب تقديم الشَّهادة لله، وأعرف في قلبي أنَّ هذه المعاناة هي مِن أجل البر. لو ذهبت حياتي كشرارةٍ في غمضة عينٍ، سأظلُّ أفتخر بتقديم ال…

  • الله يسعى لروحك وقلبك

    I البشر التاركون عون القدير في الحياة يجهلون سبب الوجود ورغم ذلك يخشون الموت. لا توجد معونة أو دعم، رغم ذلك ما زالوا يمانعون في غلق الأعين. في العالم …