55 محظوظون لملاقاة مجيء الله

1

محظوظون لملاقاة مجيء الله، نسمع صوته.

محظوظون لملاقاة مجيء الله، نحضر عشاء عُرس الخروف.

نعرف الله القدير المتجسّد.

نرى أعماله العجيبة.

نفهم سر الحياة البشرية، وكلمات الله القدير ثمينة.

نأكل كلمات الله ونشربها، ونحيا أمامه، ولا نفتش هنا وهناك بعد الآن.

بينما نختبر دينونة الله، نتطهر، رغم ما قد نلاقيه.

نجتني الحق وطريق الحياة الأبدية. لن نندم أبدًا ونحن نسعى إلى حب الله.

2

هذه الحياة مباركة جدًا، نصير أشخاصًا يحبون الله.

هذه الحياة مباركة جدًا، يشيد بنا الله.

نؤدي واجبنا ونشهد لله.

السعي إلى الحق هو المعنى الأكبر.

مَنْ يستطيع أن يكون أكثر حظًا؟ مَنْ يستطيع أن يكون أكثر مباركةً؟

يهبنا الله الحق والحياة، يجب أن نحيا من أجل الله.

يجب أن نحيا من أجل الله. يجب أن نحيا من أجل الله.

نجتني الحق ونشهد لله ليجازينا بمحبة الله.

السابق: 54 توق قلبي

التالي: 56 العودة

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

420 مفعولُ الصلاة الحقيقية

Iفلتسلك بأمانةٍوصلّ لكي تتخلص مِن عمق الخداع بقلبك.صلّ لكي تطهّر نفسك. صلّ لله لكي يلمسك.حينئذٍ ستتغيّر تدريجيًّا شخصيّتك.تتغيّر شخصيّة...

887 الله يعول كل شخص في صمت

Iالله يوفرُ احتياجاتِ الإنسانِ في كلِ مكانٍ وكلِ زمانٍ.يراقبُ كلَّ أفكارِهِ، وكيف يجتازُ قلبُهُ التغييرَ.يعطيه التعزية التي يحتاجها، و يكون...

165 لا أحدَ يدري بوصولِ اللهِ

لا أحد يدري بوصول الله،لا أحد يرحّب به.وما زاد، أنّ لا أحد يعرف كلّ ما سيفعله.Iتظلّ حياة الإنسان ثابتةً؛نفس القلب، والأيّام المعتادة.يحيا...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب