759 عليك السَّعي لاقتناء محبةٍ صادقةٍ لله

البيت الأول

اليوم عليك السَّير

في الطَّريق الصَّحيح

لأتَّك تؤمن بالإله العمليّ.

في إيمانك، لا تطلب فقط البركات،

بل اسعَ لمحبَّته ولكي تعرفه،

فمِن خلال استنارته وسعيك له،

حقًّا ستفهمه، ومِن أعماقك تحبُّه.

القرار

حين يكون حبُّك لله صادقًا،

لا شيء يهدمه أو يعيقه

في طريق الإيمان الصَّحيح تسير.

حين يكون حبُّك لله صادقًا،

هذا إثباتٌ أنَّك لله تنتمي؛

لأنَّ قلبك أصبح ملكًا له،

ولأنَّ لا شيء سواه أبدًا يستهويك.

حين يكون حبُّك لله صادقًا،

فحقًّا يكون صادقًا.

البيت الثاني

بسبب ما تدفعه، وما تختبره،

وبسبب عمله لله حبُّك تلقائي.

وتتحرَّر بعدها مِن أغلال الشَّيطان،

وتحيا في ضياء كلام الله.

إنْ تحرَّرت مِن قوى الظَّلام،

فستُحسب أنَّك بالله حظيت.

في إيمانك اجعل هذا هدفك وواجبك.

القرار

حين يكون حبُّك لله صادقًا،

لا شيء يهدمه أو يعيقه

في طريق الإيمان الصَّحيح تسير.

حين يكون حبُّك لله صادقًا،

هذا إثباتٌ أنَّك لله تنتمي؛

لأنَّ قلبك أصبح ملكًا له،

ولأنَّ لا شيء سواه أبدًا يستهويك.

حين يكون حبُّك لله صادقًا،

فحقًّا يكون صادقًا.

البيت الثالث

لا ترضَ بالأمور كما هي،

لا تتردَّد أو ترتاب في عمل الله،

أو تستخفبعمل الله.

في كلِّ النَّواحي فكِّر في الله دومًا،

كلُّ فعلك لأجله، الأولوية لبيته

في حديثك وأفعالك،

فهذا دومًا يوافق مشيئته.

القرار

حين يكون حبُّك لله صادقًا،

لا شيء يهدمه أو يعيقه

في طريق الإيمان الصَّحيح تسير.

حين يكون حبُّك لله صادقًا،

هذا إثباتٌ أنَّك لله تنتمي؛

لأنَّ قلبك أصبح ملكًا له،

ولأنَّ لا شيء سواه أبدًا يستهويك.

حين يكون حبُّك لله صادقًا،

فحقًّا يكون صادقًا.

فحقًّا يكون صادقًا.

من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 758 طوبى لمنْ يحبونَ اللهَ

التالي: 760 الحبُّ الصافي بلا شائبة‎

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

610 تمثَّلْ بالربِّ يسوعَ

البيت الأولأكمل يسوع مهمَّة الله،عمل الفداء لكلِّ البشرمِن خلال عنايته بمشيئة الله،بلا خططٍ أوْ هدفٍ أنانيٍّ.وضع خطَّة الله في المركز.صلَّى...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب