تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

999 لمعرفة الله، يجب أن تعرف كلامه

1 يجب أن تتم معرفة الله من خلال قراءة كلام الله وفهمه، وممارسة كلام الله واختباره البعض يقول: "لم أرَ الله المتجسِّد، فكيف لي أن أعرف الله؟" في الواقع، كلام الله هو تعبير عن شخصية الله. من كلام الله يمكنك أن ترى حب الله وخلاصه للبشرية، وطريقته في خلاصهم... هذا لأن كلام الله يعبّر عنه الله نفسه بدلًا من استخدام الإنسان لكتابته. وقد عبّر الله شخصيًا عن ذلك، فهو يعبّر عن كلامه وصوته الداخلي. لماذا يُقال إنه كلام من القلب؟ لأنه يصدر من الأعماق، ويعبر عن شخصيته ومشيئته وأفكاره وحبه للبشرية وخلاصه للبشرية وتوقعاته من البشرية.

2 ومن بين كلمات الله هناك كلمات قاسية وكلمات رقيقة ومراعية لشعور الآخرين، وهناك بعض الكلمات الكاشفة التي لا تتماشى مع رغبات الإنسان. إن نظرت إلى الكلمات الكاشفة فحسب، فستشعر أن الله شديد الصرامة. وإذا نظرت إلى الكلمات الرقيقة فحسب، ستشعر أن الله لا يملك الكثير من السلطان. لذلك، يجب ألا تأخذ هذا خارج السياق، ولكن انظر للأمر من جميع الزوايا. في بعض الأحيان يتحدث الله من منظور لطيف ورحيم ويرى الناس محبة الله للبشرية، وفي بعض الأحيان يتحدث من منظور صارم، فيرى الناس شخصية الله التي لا تقبل الإساءة. الإنسان دنس على نحوٍ يدعو للأسى ولا يستحق رؤية وجه الله أو الوقوف في محضر الله، واستطاعة الناس الوقوف الآن في محضر الله لا تتحقق سوى بنعمة الله.

3 ويمكن رؤية حكمة الله من طريقة عمله ومعنى عمله. ما زال بوسع الناس أن يروا هذه الأشياء في كلام الله حتى دون الاتصال به مباشرةً. عندما يتلامس مع المسيح شخص لديه فهم حقيقي لله، سيكون قادرًا على مطابقة هذا بفهمه الحالي لله، ولكن عندما يلتقي بالله شخص لديه فهم نظري فقط، فلا يمكنه رؤية العلاقة بين الأمرين. إن حقيقة التجسُّد هي اللغز الأكثر عمقًا، الذي يصعب فهمه. لخِّصوا كلام الله عن سر التجسُّد، وانظروا إليه من جميع الزوايا، ثم صلوا معًا وتأملوا واشتركوا أكثر حول هذا الجانب من الحق. حينئذٍ سينيرك الروح القدس ويمنحك الفهم. بما أن الإنسان ليس لديه فرصة للاتصال مع الله، فيجب أن يعتمد على هذا النوع من الخبرة ليتحسّس طريقه، وليدخل رويدًا رويدًا حتى يحقّق الفهم الحقيقي لله.

من "كيفية معرفة الله المتجسِّد" في "تسجيلات لأحاديث المسيح" بتصرف

السابق:تعبيرات الذين تغيّرت شخصيتهم

التالي:كيفية السير في طريق بطرس

قد تحب أيض ًا

  • لا أحدَ يدري بوصولِ اللهِ

    لا أحد يدري بوصول الله، لا أحد يرحّب به. وما زاد، أنّ لا أحد يعرف كلّ ما سيفعله. I تظلّ حياة الإنسان ثابتةً؛ نفس القلب، والأيّام المعتادة. يحيا ال…

  • الخالقُ وحدهُ هوَ منْ يشفقُ على هذهِ البشريةِ

    I الخالقُ وحدهُ هوَ منْ يتقاسمْ معَّ البشريةِ برابطةٍ متواصلة منْ الرحمةِ والحبِ. هوَ فقطْ منْ يرعى كلَّ خلقِهِ، كلَّ خلقِهِ. كلُّ فكرهِ دومًا لأجلِ خ…

  • آمال الله للبشريّة لمْ تتغيّر

    البيت الأول عندما قدّم إبراهيم إسحق، رأى الله إخلاصه وطاعته بوضوح، واجتاز اختبار الله بنجاح. لكنّه ما زال غير جدير بأن يكون موضع ثقة الله، أو شخصًا عر…

  • إيمان الإنسان الحقيقيِّ هو ما يأمله الله

    I يُلزِم الله الإنسان بمعاييرٍ صارمةٍ. إنْ كان ولاؤك له بشروطٍ، فلا يريد منك ما تزعُم أنّه إيمانُ. الله يمقت مَن بالنّوايا يخادعون، ومطالبهم مِنه يبتز…