ندوة مركز الدراسات النقدية حول الحركات الرؤيوية والألفية (CenSAMM) تحت عنوان "الألفيّة الجديدة: زوال اللغز"

2019 فبراير 21

بتاريخ 28 و 29 يونيو/حزيران 2018، في متحف حدائق باناسيا في بيدفورد، المملكة المتحدة عقد مركز الدراسات النقدية حول الحركات الرؤيوية والألفية (CenSAMM) ندوة عن الأدبيّات الرؤيوية والكارثة الختاميّة والألفيّة الجديدة، وقد حضر الندوة كوكبة من أشهر خبراء وعلماء الأديان بمن فيهم كريستوفر راولند، الأستاذ الفخري في علم تفسير الكتاب المقدّس الذي يحمل لقب العميد إيرلند في جامعة أكسفورد، وماسّيمو إنتروفيني، المدير الإداري لمركز الدراسات حول الديانات الجديدة (CESNUR) في إيطاليا، والقسّ ماتيو أسكي، خادم كاتدرائية ساوث ول في نوتينغهامشير. خلال الندوة، ألقى البرفسور إنتروفيني محاضرة تحت عنوان "تصوير عصر الملكوت" وهي مُستوحاة بشكل جزئي من الفيلم الموسيقي لكنيسة الله القدير البشر استعادواالقداسة التي كانوا يتمتعون بهاسابقًا، وقد قدّمت هذه المحاضرة المُحفِّزة والمُنعِشة تفسيرًا واضحًا عن ظهور المُلك الألفي (الألفيّة الجديدة).

في السنوات القليلة الماضية، تزايد حدوث الكوارث الخطيرة في جميع أنحاء العالم. وتزداد حالة الفوضى غير المسبوقة في العالم ، وظهرت الرؤى في الكواكب، كما أن جميع نبوءات الكتاب المقدّس بدأت تتحقّق. يشعر الناس باقتراب وقوع الكارثة، ولا يسعُ الكثيرين إلا أن يسألوا: هل ستُدمّر الكارثة الختامية كوكب الأرض؟ أين ستظهر الألفيّة الجديدة؟ ومن هم الذين سيُسمح لهم بالدخول إليها؟ خلال النّدوة، ناقش البروفسور إنتروفيني، المفكِّر الديني الشهير عالميًّا، اللغز الذي كشف عنه مسيح الأيّام الأخيرة، الله القدير: وهو أنّ المُلك الألفيّ، أو ملكوت المسيح الذي تنبّأ به سفر الرؤيا في الكتاب المقدّس، سيظهر على الأرض بعد الكارثة العظيمة. بالنسبة لنا ولجميع أبناء الجنس البشري، يعدّ هذا الخبر رائعًا!

بعض المواد في هذا الفيديو مأخوذة من:

https://www.youtube.com/watch?v=tIjfgxDB9Pc

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.
تواصل معنا عبر واتساب
تواصل معنا عبر Messenger

محتوى ذو صلة

ظهور الله: البرق الشرقي هو ظهور الرب يسوع العائد وعمله

مكتوب في متى 24: 27 "لِأَنَّهُ كَمَا أَنَّ ٱلْبَرْقَ يَخْرُجُ مِنَ ٱلْمَشَارِقِ وَيَظْهَرُ إِلَى ٱلْمَغَارِبِ، هَكَذَا يَكُونُ أَيْضًا مَجِيءُ ٱبْنِ ٱلْإِنْسَانِ". لقد تحقَّقت هذه النبوة. لقد هزَّ الآن ظهور الله العالمَ الديني بأسره. اقرأ الآن وستجد أن البرق الشرقي هو ظهور الرب يسوع العائد وعمله.

انتشار إنجيل ملكوت الله القدير في الصين

في عام 1992 بدأ الله القدير - مسيح الأيام الأخيرة - بشكل رسمي ينطق بصوته ويتكلم بهوية الله المتأصّلة. لقد أفصح عن ملايين الكلمات، وأخضع أُناس الله المختارين في الصين، وخلَّصهم. وقد تبع ذلك توسعًا سريعًا في الشهادة لعمل الله في الأيام الأخيرة في البَرّ الرئيسي للصين، وصاحب عمل الروح القدس أُناس الله المختارين.

تفسير إنجيل متَّى 24: المعنى الحقيقي لـ"وَأَمَّا ذَلِكَ ٱلْيَوْمُ وَتِلْكَ ٱلسَّاعَةُ فَلَا يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ".

هناك أناس على الإنترنت يقدّمون شهادة أن الرَّب يسوع قد عاد بالفعل. لكن الكتاب المقدَّس يقول: "وَأَمَّا ذَلِكَ ٱلْيَوْمُ وَتِلْكَ ٱلسَّاعَةُ فَلَا يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ". كيف لهم أن يعرفوا أن الرَّب يسوع قد عاد؟ هذا المقال سيعلن سرَّ إنجيل متَّى 24: 36 ويساعدك على إيجاد طريق الترحيب بعودة الرَّب يسوع. اقرأ الآن.