نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

146 المعنى الرمزيُّ لغضبِ الله

سرعة

146 المعنى الرمزيُّ لغضبِ الله

I

يرمزُ تعبيرُ اللهِ عنْ غضبِهِ،

يرمز إلى أنَّ كلَ القوى المعاديةِ ستُبادُ.

وَكلَّ قوى الشرِّ سينتهي وجودُها؛

هذا هوَ تفردُ شخصيةِ اللهِ البارةِ،

وهذا هوَ تفردُ غضبِ اللهِ.

عند تحدي كرامةِ اللهِ وقدسيته،

عندما تُعاق قوى العدل التي لا يراها الإنسانُ،

عندئذ سيرسلُ اللهُ غضبَهُ.

عندئذ سيرسلُ اللهُ غضبَهُ.

بسببِ جوهرِ اللهِ،

كلّ قوى الأرضِ التي تنافسُهُ وتقاومُهُ شريرةٌ وظالمةٌ.

كلها تأتي منَ الشيطانِ وتنتمي للشيطانِ.

لأنَّ اللهَ عادلٌ، ومنْ نورٍ، وقدوسٌ،

كلُّ الأمورِ الشريرةِ والفاسدةِ

والتي تنتمي للشيطانِ ستختفي منْ هنا.

سيحدثُ هذا عندما يرسلُ اللهُ غضبَهُ.

سيحدثُ هذا عندما يرسلُ اللهُ غضبَهُ.

ستتوقفُ قوى الشرِّ كلُّها عندما يرسلُ اللهُ غضبَهُ.

ستتوقفُ كلُّ الخطايا التي تؤذي الإنسانَ عندما يرسلُ اللهُ غضبَهُ.

كلُّ القوى المعاديةِ ستُعرفُ وتُفصلُ وتُلعنُ،

أعوانُ الشيطانِ سيُعاقبونَ،

ويُنزعونَ عندما يرسلُ اللهُ غضبَهُ.

II

ويستمرُّ عملُ اللهِ بلا معوقاتٍ.

تتطور خطة تدبيره خطوة بخطوة طبقًا لجدوله.

هذا بعدَ أنْ يرسلَ اللهُ غضبَهُ.

يتحررُ شعبُهُ المختارُ منْ إزعاجِ الشيطانِ وخداعِه.

يتمتعُ أتباعُهُ بِعَوْلِهِ في موضعِ السلامِ.

هذا بعدَ أنْ يرسلَ اللهُ غضبَهُ.

هذا بعدَ أنْ يرسلَ اللهُ غضبَهُ.

غضبُ اللهِ حمايةٌ يمنعُ قوى الشرِّ منَ التكاثرِ والتفشي.

غضبُ اللهُ حمايةٌ يحمي وجودَ كلّ الأشياءِ الإيجابيةِ والعادلةِ.

غضبُ اللهِ حمايةٌ يحمي ما هوَ عادلٌ وإيجابيٌّ منَ القمعِ والخرابِ.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:رَمْزُ شَخْصِيَّةُ اللهِ

التالي:شخصيةُ اللهِ البارةُ فريدةٌ

قد تحب أيض ًا

  • تمسَّكْ بما على الإنسان فعله

    I تقديم عذراء، عذراء طاهرةٍ وجسد روحيّ مقدس يعني الحفاظ على قلب مُخلِص أمام الله. فقدرة البشر على الإخلاص لله هي الطهارة. عمل الروح القدس يشترط على ال…

  • وجود البشر أجمعين معتمد على الله

    I عملُ اللهِ الأخيرِ ليس عقابُ الإنسان فقط، بل تحديدُ غايتِه وتحقيقُ اعترافِ جميعِ البشر بكلِّ ما فعلهُ الله. اللهُ يريدُ من كل شخصٍ أن يرى أنَّ كلّ…

  • لا أحد يفهم رغبة الله الجادّة في تخليص الإنسان

    I خلق الله هذا العالم وجاء بالإنسان إليه، وهو كائن حيْ منحه الله الحياة. ثمّ صار له آباء وأقارب ولم يعد وحيدًا، ومقدرًا له العيش ضمن قضاء الله. إنّها …

  • الله يسعى لروحك وقلبك

    I البشر التاركون عون القدير في الحياة يجهلون سبب الوجود ورغم ذلك يخشون الموت. لا توجد معونة أو دعم، رغم ذلك ما زالوا يمانعون في غلق الأعين. في العالم …