نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

الكلمة يظهر في الجسد

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

الفصل الحادي والثلاثون

أحب جميع أولئك الذين يرغبون بي بإخلاص. إذا ركّزتم على محبتي، فسأبارككم بكل تأكيد إلى أبعد الحدود. هل تفهمون مقاصدي؟ في بيتي ما مِنْ فرقٍ بين ذوي مكانةٍ عاليةٍ أو متدنّية. كل واحد منكم هو ابني وأنا أبوكم، إلهكم. أنا العالي وأنا المتفرّد. أتحكم في كل شيء في الكون!

في بيتي، عليكَ أن "تخدمني بتواضعٍ وبخفاء". يجب أن تفعّل هذه العبارة كشعار لك. لا تكن ورقةً على شجرة بل كنْ جذر الشجرة وتجذرْ بعمق في الحياة. ادخل في تجربةٍ حقيقيةٍ للحياة وعشْ وفق كلماتي. ابحث عني أكثر في كل أمر واقترب مني وتكلّم معي. لا تهتم لأي أمر خارجيّ، ولا تدَعْ أحداً أو حدثاً أو شيئاً يتحكم بك، ولكن تكلّم مع الأشخاص الروحيين فقط حول ماهيّتي. افهم مقاصدي، ودعوا حياتي تنساب فيكم وعشْ وفقاً لكلماتي وامتثل لمتطلّباتي.

ابذلْ قوتك بكاملها على المسائل التي قمتُ بتكليفك بها؛ ابذل استطاعتك كاملةً لإرضاء قلبي. أنا قوتك وأنا فرحتك... أنا كل شيء بالنسبة إليك. فقط اسْعَ إليّ. أعرفُ رغبات قلبك الحقيقية وأعرفُ أنك تبذل نفسك بصدق لي ولكن عليك أن تعلم كيف تكرّس نفسك لي في بيتي وكيف تتابعني حتى النهاية.

الكنيسة هي قلبي وأنا أتحرّق قلَقاً لبناء كنيستي. عليكَ بذل نفسك لي عبر تقدِمة نفسك دون أدنى قدْرٍ من التحفّظ، وإظهار حرصك على مقاصدي كي يرضى قلبي.

السابق:الفصل الثلاثون

التالي:الفصل الثاني والثلاثون

قد تحب أيض ًا

  • كيفية معرفة شخصيّة الله والنتائج التي يحققها عمله

    كيفية معرفة شخصيّة الله والنتائج التي يحققها عمله أولاً، دعونا نرتل ترنيمة: نشيد الملكوت (1) الملكوت يأتي إلى العالم. المُرَنِّمات المُصَاحبات: الجموع…

  • أكثر ما تحتاج إليه البشرية الفاسدة هو خلاص الله المتجسِّد

    صار الله جسدًا لأن الهدف من عمله ليس روح الشيطان، أو أي شيء غير مادي، بل الإنسان المخلوق من جسد، والذي قد أفسده الشيطان. ولأن جسد الإنسان قد فسد، فإن …

  • هل للثالوث وجود؟

    بعد أن رحل يسوع، لم تعد فكرة الآب والابن موجودة. كانت هذه الفكرة مناسبة فقط للسنوات التي تجسد فيها يسوع، أما في باقي الأحوال الأخرى، فالعلاقة كانت بين رب الخليقة ومخلوق عندما تدعون الله الآب. لا يوجد وقت تستطيع فيه فكرة الثالوث من الآب والابن والروح القدس أن تصمد؛ فهي مغالطة نادرًا ما تُرى على مر العصور وغير موجودة!

  • لا بُدَّ من حظر الخدمة الدينية

    منذ بداية عمل الله في الكون كله، سبق وعيّن منذ الأزل العديد من الناس لخدمته، بما في ذلك أناسًا من كل مناحي الحياة، ويتمثل هدفه في تتميم مشيئته وضمان أ…