نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

141 مَنْ يُمكِنُهُ أنْ يَفهَمَ قلبَ اللهِ؟

سرعة

141 مَنْ يُمكِنُهُ أنْ يَفهَمَ قلبَ اللهِ؟

المقطع الأول

على الأرض الله صامت.

وإن زادت قسوة الناس‎،

لا يغضبه أو يثنيه

عن إتمام مهمَّة الآب.

مَن عرف جمال الله؟

مَن كالابن يبالي

لعبء الآب في الأعالي؟

مَن يعي قصد الآب؟

ما قبل القرار

يا شعب! متى ستراعون قلبه

أو تعلمون أفكاره؟

القرار

إذ جاء للدنيا،

ذاق معاناة الإنسان

لكنَّه الله البريء،

فلِمَ يتألَّم كإنسان؟

مَن يفهم قلب الله؟

يجودُ للإنسان بالإحسان.

كيف للمرء أن يوفيه؟

كيف يوفي قلب الله؟

المقطع الثاني

روح الله في السماء قلقٌ.

وابنه دومًا يصلِّي

كي يتمَّ قصد الآب.

قلبه يتمزَّق.

مَن يعرف حبَّ الآب لابنه،

كم ابنه له يتوق؟

تفصلهما سماءٌ وأرض،

لكن بالروح العيون تتلاقى.

المقطع الثالث

الآب والابن دومًا متَّحدان معًا.

لِمَ افترقا،

الآب في السماء والابن هنا؟

حب الآب والابن متبادل.

لِمَ للآب أن ينتظر؟

وتزيد أيَّام الأشواق،

مع أنَّ الفرقة لَمْ تطل،

ينتظر عودة ابنه.

قنطرة

يصبر وبصمتٍ يرقب

عودة ابنه.

متى أيضًا سوف يجتمع

بابنه الجائل في الأرض؟

فلقاؤهما الجديد يدوم للأبد.

لكن كيف يصمد

آلاف الليالي في البعد

والآب في السماء، والابن في الأرض؟

القرار

إذ جاء للدنيا،

ذاق معاناة الإنسان

لكنَّه الله البريء،

فلِمَ يتألَّم كإنسان؟

مَن يفهم قلب الله؟

يجودُ للإنسان بالإحسان.

كيف للمرء أن يوفيه؟

كيف يوفي قلب الله؟

من "العمل والدخول (4)" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق:محبّة الله حقيقيّة للغاية

التالي:الله يعامل الإنسان كأنه أغلى ما لديه

قد تحب أيض ًا