287 نحن شهود لمسيح الأيام الأخيرة

1

لقد أُفسِد البشر لآلاف السنين وهم أكثر دناءةً من أن يُنظَر إليهم.

سعينا إلى الشهرة والثروة وعشنا في الخطية، ففقدنا إنسانيتنا وضميرنا.

نحن محظوظون بولادتنا في الأيام الأخيرة وترحيبنا بعودة المخلص.

نرى أنّ كل كلام الله هو الحق وقد أُخضِعَت قلوبنا.

يُطهَّر فسادنا بالدينونة والتوبيخ.

نؤمن بثبات بأنّ الله هو الحق ونتبع خطاه من كثبٍ.

يرشدنا كلام الله في خضمّ الاضطهاد والشدة المريعين.

نختبر الكثير من محبة الله، ونتبع الله بإرادة صلبة.

وسط المِحَن، نُعطى حياةً جديدةً ونحمل شهادات النصرة.

لقد ظهر شمس البرّ، وكلنا شهود لله.

2

يتجسّد الله ليخلّص الإنسان ويعاني من ذلٍ شديد.

يعاني من الرفض ويقاسي سوء الفهم من دون تذمر أو ندم.

نحن كالغبار، ويا لسعادتنا فعلًا أن ينهضنا الله.

ربحنا الحق والحياة فعلًا بفضل طيبة الله العظيمة.

نحن في رفقة الله ونمشي معه.

نمارس الصدق ومن المؤكد أن نتلقّى رضا الله.

في الجزء الأخير من الرحلة، نؤدّي واجبنا ونرضي الله.

في الشدة والألم، لا نتذمّر؛ لا نسعى سوى إلى محبة الله الحقيقية.

وسط المِحَن، نُعطى حياةً جديدةً ونحمل شهادات النصرة.

لقد ظهر شمس البرّ، وكلنا شهود لله.

السابق: 286 كُن شجاعًا على طريق محبة الله

التالي: 288 الله لا يزال يحبنا اليوم

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

165 لا أحدَ يدري بوصولِ اللهِ

1 في هذه المرة يأتي الله ليقوم بعمل ليس في جسد روحاني، بل في جسد عادي جدًا، وليس هو جسد التجسد الثاني لله فحسب، بل هو أيضًا الجسد الذي يعود...

452 مبدأ عمل الروح القدس

Iالروحُ القُدُس لا يعملُ وَحدَهُ، والإنسانُ لا يعملُ وحده.الإنسانُ يعملُ جنباً إلى جنبٍ مع روحِ الله. يتمُّ ذلكَ بكليهِما معاً.جُهدُ...

296 حزن الفاسدين من البشر

1 بعد عدة آلاف من السنين التي ساد فيها الفساد، أصبح الإنسان فاقداً للحس ومحدود الذكاء، وغدا شيطاناً يعارض الله، حتى وصل الأمر إلى أن تمرد...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب