293 يأمل الله أن يستمرَّ البشر في العيش

1

ازدرى الله الإنسان لأنَّه عارضه.

لكن في قلبه، بقيت عنايته بالبشر واهتمامه،

ورحمته بهم ثابتةً كما هي.

لكن عندما دمَّرهم، ظلَّ قلبه ثابتًا.

عندما امتلأ البشر بالفساد،

وعصوا إلى حدٍّ ما،

كان على الله أن يدمِّرهم

تبعًا لمبادئه وجوهره.

لكن الله، وبحكم جوهره،

ظلَّ يشفق على البشر

ويريد أن يفديهم بطرقٍ متنوِّعة،

ليتمكَّنوا من الاستمرار في العيش.

2

لكنَّ الإنسان استمرَّ

في العصيان رافضًا خلاص الله

ورفض تقبُّل خلاص الله،

أي أنَّه رفَض قبول مقاصده الحسنة.

ومهما كانت الكيفيَّة التي دعا بها الله وحذَّر

وكيف أعال وساعد وتسامح،

لم يفهم الإنسان، ولم يقدِّر،

ولم يعر ذلك انتباهًا.

حتَّى في ألمه منح الله الإنسان تسامحه الكبير،

منتظرًا أن يتغيَّر الإنسان للأفضل.

وبوصوله إلى أقصى حدٍّ للاحتمال،

فعل ما تعيَّن عليه فعله.

منذ خطَّط الله لهلاك البشر،

حتَّى لحظة تنفيذ ما خطَّطه وانتواه،

كانت تلك فترةٌ ليتمكَّن الإنسان

من التغيُّر للأفضل.

كانت هذه فرصة الإنسان الأخيرة

التي منحها الله إياه.

من "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 292 الناس لا يعرفون خلاص الله

التالي: 294 رحمة الله قد سمحت للإنسان بالبقاء حتى اليوم

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

908 سلطان الله في كلِّ مكان

البيت الأولسلطان الله موجود في كلِّ الأحوال.الله يفرض ويحدِّد مصير كلِّ إنسان،كلٌّ وفقًا لأفكاره ورغباته،ولن يتغيَّر بسبب تغيُّر...

887 الله يعول كل شخص في صمت

Iالله يوفرُ احتياجاتِ الإنسانِ في كلِ مكانٍ وكلِ زمانٍ.يراقبُ كلَّ أفكارِهِ، وكيف يجتازُ قلبُهُ التغييرَ.يعطيه التعزية التي يحتاجها، و يكون...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب