293 يأمل الله أن يستمرَّ البشر في العيش

1

ازدرى الله الإنسان لأنَّه عارضه.

لكن في قلبه، بقيت عنايته بالبشر واهتمامه،

ورحمته بهم ثابتةً كما هي.

لكن عندما دمَّرهم، ظلَّ قلبه ثابتًا.

عندما امتلأ البشر بالفساد،

وعصوا إلى حدٍّ ما،

كان على الله أن يدمِّرهم

تبعًا لمبادئه وجوهره.

لكن الله، وبحكم جوهره،

ظلَّ يشفق على البشر

ويريد أن يفديهم بطرقٍ متنوِّعة،

ليتمكَّنوا من الاستمرار في العيش.


2

لكنَّ الإنسان استمرَّ

في العصيان رافضًا خلاص الله

ورفض تقبُّل خلاص الله،

أي أنَّه رفَض قبول مقاصده الحسنة.

ومهما كانت الكيفيَّة التي دعا بها الله وحذَّر

وكيف أعال وساعد وتسامح،

لم يفهم الإنسان، ولم يقدِّر،

ولم يعر ذلك انتباهًا.

حتَّى في ألمه منح الله الإنسان تسامحه الكبير،

منتظرًا أن يتغيَّر الإنسان للأفضل.

وبوصوله إلى أقصى حدٍّ للاحتمال،

فعل ما تعيَّن عليه فعله.

منذ خطَّط الله لهلاك البشر،

حتَّى لحظة تنفيذ ما خطَّطه وانتواه،

كانت تلك فترةٌ ليتمكَّن الإنسان

من التغيُّر للأفضل.

كانت هذه فرصة الإنسان الأخيرة

التي منحها الله إياه.


من "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 292 الناس لا يعرفون خلاص الله

التالي: 294 رحمة الله قد سمحت للإنسان بالبقاء حتى اليوم

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

166 ألفا عام من التَوْقِ

1تسبّب تجّسد الله في زعزعة العالم المتديّنواضطراب نظامه الديني،ويَرَجُّ أرواح من كانوا يتوقون لظهور الله، يتوقون لظهور الله.من الذي لا...

463 آمال الله للبشريّة لمْ تتغيّر

البيت الأولعندما قدّم إبراهيم إسحق،رأى الله إخلاصه وطاعته بوضوح،واجتاز اختبار الله بنجاح.لكنّه ما زال غير جدير بأن يكون موضع ثقة الله،أو...

685 تمسَّكْ بما على الإنسان فعله

Iتقديم عذراء، عذراء طاهرةٍ وجسد روحيّ مقدسيعني الحفاظ على قلب مُخلِص أمام الله.فقدرة البشر على الإخلاص لله هي الطهارة.عمل الروح القدس يشترط...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

جدول المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب