نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

278 لتتعظم محبة الله إلى الأبد

1

ما الذي تطلبه وأنت تحتمل ذلًّا عظيمًا؟

مَنْ الذي تعمل وتقلق لأجله؟

تسرع هنا وهناك لتنفِّذ مشيئة الله،

لا تفكَّر إلا في هذا العمل.

في عرين النمر، أنت تعبِّر عن الحق لتخلِّص الإنسان،

وتحتمل بهدوء الرفض والافتراء.

نعم لتتعظّم محبتك إلى الأبد، إلى الأبد.

نعم لتتعظَّم محبتك إلى الأبد، إلى الأبد.

2

تتكلم وتعمل متواضعًا ومستترًا،

لم تتباهَ بنفسك قط.

عانيت مع الناس وكنت نموذجًا لهم،

ذقت الألم بين البشر بلا شكوى أو ندم.

أعطيت طريق الحياة الأبدية للبشر.

كلماتك وعملك يكشفان محبة.

نعم لتتعظَّم محبتك إلى الأبد، إلى الأبد.

نعم لتتعظَّم محبتك إلى الأبد، إلى الأبد.

3

لكي تطهِّر وتخلِّص الإنسان احتملت كل الألم ودفعت كل ثمن.

اختبرت مصاعب العالم الإنساني،

قمت بمجهودات دؤوبة

حتى تقطَّع قلبك، قلبك إلى أشلاء.

عانيت من ذلٍّ عظيم، وهجرك العصر.

احتملت مشقة كبرى لتخلِّص الإنسان.

نعم لتتعظَّم محبتك إلى الأبد، إلى الأبد.

نعم لتتعظَّم محبتك إلى الأبد، إلى الأبد.

4

الإنسان مغرور ومتمرد، وكثيرًا ما يجرحك.

تفعل ما بوسعك بصبر وبتسامح لتخلَّصه.

ليس لك مكان لتُريح رأسك، وما زلت تهتم بالإنسان.

كلماتك تُروي الناس وتقوتهم،

تنصحهم مرارًا وتكرارًا،

فقط لكي يربح الإنسان الحياة وتكون له غاية جيدة.

نعم لتتعظَّم محبتك إلى الأبد، إلى الأبد.

نعم لتتعظَّم محبتك إلى الأبد، إلى الأبد.

السابق:لقَد دفَعَ الله ثمنًا باهظًا

التالي:المحبةُ الحقيقيةُ بين البشر

قد تحب أيض ًا

  • أولئك الذين يصمدون في الضيقة هم الغالبون

    I في عصر الملكوت، ستُكمَّل البشريّة؛ ستُكمَّل تمامًا، في عصر الملكوت. عند إتمام عَمل الإخضاع، سيجتازون في التّنقية والضيقة. عند إتمام الإِخْضاع، أول…

  • وجود البشر أجمعين معتمد على الله

    I عملُ اللهِ الأخيرِ ليس عقابُ الإنسان فقط، بل تحديدُ غايتِه وتحقيقُ اعترافِ جميعِ البشر بكلِّ ما فعلهُ الله. اللهُ يريدُ من كل شخصٍ أن يرى أنَّ كلّ…

  • الله سخيّ في رحمته وشديد في غضبه

    رحمة الله وتسامحه موجودان، هذا حقيقيّ جدًا وصحيح، لكن عندما يصبّ الله غضبه، فإنّ قداسته وبرّه يريان الإنسان أيضًا أنّ الله لا يحتمل الإثم. I حينَ …

  • أطع عمل الرُّوح لتظلّ تابعًا إلى النهاية

    I يتغيّر عمل الروح القدس من يوم لآخر، مرتقيًا خطوةً فخطوة مع إعلانات أعظم، هكذا يعمل الله لتكميل البشرية. إن عجز الإنسان عن مجاراته، فقد يُترَك. دون ق…