113 أهمية تدبير الله للبشر

1

إن تدبير الله أن يربح بشراً

يعبدوه ويخضعون له.

هؤلاء الناس، الذين أفسدهم إبليس،

ولم يعودوا يرونه كأب.

فهم يعرفون وجه إبليس القبيح، ويرفضونه

ويقبلون دينونة الله، وتوبيخه.

يعرفون ما هو قبيح، وكيف يختلف عما هو مقدس.

يعترفون بعظمة الله، وشر إبليس.

ولن يعملوا ثانية من أجل إبليس أو يعبدوه، أو يقدّسوه،

لأنهم مجموعة من الناس

قد ربحهم الله بالفعل.

وهذه هي أهمية تدبير الله للبشر.


2

بينما يقوم الله بعمل تدبيره

فإن البشر هم العمل الأساسي

لفساد إبليس، وخلاص الله،

وأيضا موضع صراعهم.

بينما يقوم الله بعمله التدبيري،

يخلص الإنسان تدريجيا من قبضة إبليس.

وبذلك يقترب الإنسان من الله.

يعرفون ما هو قبيح، وكيف يختلف عما هو مقدس.

يعترفون بعظمة الله، وشر إبليس.

ولن يعملوا ثانية من أجل إبليس أو يعبدوه، أو يقدّسوه،

لأنهم مجموعة من الناس

قد ربحهم الله بالفعل.

وهذه هي أهمية تدبير الله للبشر.

وهذه هي أهمية تدبير الله للبشر.

وهذه هي أهمية، وهذه هي أهمية تدبير الله للبشر.


من "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 112 الله هو البداية والنهاية

التالي: 114 سيستعيد الله المعنى من خلقه للإنسان

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.
تواصل معنا عبر واتساب
تواصل معنا عبر Messenger

محتوى ذو صلة

85 كل الطريق بصحبتك

البيت الأولجُرفتُ وهِمتُ في العالم، ضللتُ كأني في عمق البحور.بدفء كلامك أيقظْتني، بعيني أبصرتُ أحقّ نور.كلماتك أضاءت فؤادِي. هي واقعيّة...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب