297 لم تَعُد البشريَّةُ كما يُريدُها اللهُ أنْ تكون

تطوَّرَ البشرُ على مدى سنواتٍ عديدةٍ

ليَصِلوا إ‏لى حيثُ هُمُ اليومَ.

لكنَّ البشَرَ في خلِيقَةِ اللهِ الأصليَّةِ

قد غرِقُوا طوِيلاً في الانحِطَاط.


1

الناسُ لا يُؤمنُونَ بوُجودِ اللهِ،

ولا يُرَحِّبونَ بقُدومِهِ، لا يُرَحِّبونَ بقُدومِهِ.

يُوافِقُونَ على طلبَاتِهِ على مَضَض،

ولا يُشارِكُونَهُ بِصِدقٍ في أفراحِ الحياةِ وأحزانِها.

ولأنَّ الناسَ يَرَونَ اللهَ غامِضًا،

يتظاهرونَ بالابتسامِ لهُ،

مُظهرين التَّوَدُّدَ لَهُ،

لأنَّهُم لا يعرِفونَ عمَلَهُ أو إرادَتَه.

لَمْ يَعُدِ البشَرُ كما يُريدُهمُ اللهُ.

لا يستحِقُّونَ اسمَ "بشَر".

بلْ هُمُ الحُثالَةُ التي أسَرَها الشَّيطانُ،

جُثَثٌ ماشيةٌ يسكُنُها الشَّيْطانُ.


2

عندما يأتِي اليَومُ، سيَقُولُ اللهُ بِصِدقٍ

كُلُّ مَنْ يَعبُدُهُ، مَنْ يَعبُدُهُ

ستكُونُ مُعاناتُهُ أسهَلَ مِمَّا ستُعانُونَه.

إيمانكُمْ أقلُّ مِنْ إيمانِ أيوبَ أوِ الفريسيينَ،

ولهذا إذا جاءَ يومُ النَّارِ،

فستكُونُ مُعاناتُكُمْ أشدَّ

مِنْ مُعاناةِ الفريسيينَ والقادَةِ الذينَ عارَضُوا مُوسَى،

وسدومَ عندما كانتْ تُدَمَّر.

لَمْ يَعُدِ البشَرُ كما يُريدُهمُ اللهُ.

لا يستحِقُّونَ اسمَ "بشَر".

بلْ هُمُ الحُثالَةُ التي أسَرَها الشَّيطانُ،

جُثَثٌ ماشيةٌ يسكُنُها الشَّيْطانُ.

لَمْ يَعُدِ البشَرُ كما يُريدُهمُ اللهُ.

لا يستحِقُّونَ اسمَ "بشَر".

بلْ هُمُ الحُثالَةُ التي أسَرَها الشَّيطانُ،

جُثَثٌ ماشيةٌ يسكُنُها الشَّيْطانُ.


من "ماذا يعني أن تكون إنسانًا حقيقيًا" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 296 حزن الفاسدين من البشر

التالي: 298 حقيقة أثر إفساد الشيطان للإنسان

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

420 مفعولُ الصلاة الحقيقية

Iفلتسلك بأمانةٍوصلّ لكي تتخلص مِن عمق الخداع بقلبك.صلّ لكي تطهّر نفسك. صلّ لله لكي يلمسك.حينئذٍ ستتغيّر تدريجيًّا شخصيّتك.تتغيّر شخصيّة...

85 كل الطريق بصحبتك

البيت الأولجُرفتُ وهِمتُ في العالم، ضللتُ كأني في عمق البحور.بدفء كلامك أيقظْتني، بعيني أبصرتُ أحقّ نور.كلماتك أضاءت فؤادِي. هي واقعيّة...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب