26 سَبِّحوا اللهَ القديرَ

القرار

اللهُ القديرُ، اللهُ المَحبُوبُ،

نسبحُ، نسبحك إلى الأبد!

اللهُ القديرُ، اللهُ المَحبُوبُ،

نسبحُ، نسبحك إلى الأبد!

البيت الأول

أنتَ اللهُ الواحدُ الحقيقيُّ الذي ظَهرَ في الجَسدِ،

المُخَلِّصُ الذي جاءَ بِمَجدٍ.

أنتَ اللهُ الواحدُ الحقيقيُّ الذي كانَ يعمَلُ دائمًا

من أجلِ خلاصِ البشريَّةِ.

كُنتَ تقودُ البشريَّةَ إلى اليوم.

لِتُطهِّرَها وتُخَلِّصَها بِشكلٍ كاملٍ،

لقد تجَسَّدتَ في الجسَدِ مرَّتين!

القرار

اللهُ القديرُ، اللهُ المَحبُوبُ،

نسبحُ، نسبحك إلى الأبد!

اللهُ القديرُ، اللهُ المَحبُوبُ،

نسبحُ، نسبحك إلى الأبد!

البيت الثاني

لقَدْ عانَيتَ هذا الألَمَ والاضطِهَاد.

تَحمَّلْتَ الخِزيَ ورُفِضْتَ مِن هذا العَصرِ الشِّرير.

الثَّمنُ الذي دَفعتَهُ بِدَمِكَ وعَرَقِكَ ودُموعِكَ

أظهَرَ مَحبَّتَكَ للإنسانِ بِكُلِّ طريقة.

لقَدْ كُشِفتْ إرَادَتُكَ لنَا وقداسَتُك.

وشَخصِيَّتُكَ البارَّةُ،

لقد كُشِفَتْ كُلُّها لنَا!

القرار

اللهُ القديرُ، اللهُ المَحبُوبُ،

نسبحُ، نسبحك إلى الأبد!

اللهُ القديرُ، اللهُ المَحبُوبُ،

نسبحُ، نسبحك إلى الأبد!

قنطرة

ما أحلاك. أنت تستَحِقُّ التسبيح الأبديّ.

نتمتَّعُ بالكثيرِ مِنْ مَحبَّتِكَ، ونسعَى فقط لِرَدِّ الجَمِيل.

يا إلهي القدير، نحبُّكَ ونسبّحُكَ دومًا.

شخصِيَّتُكَ البارَّةُ تستَحِقُّ أُغنِيَتَنا ورَقصَتَنا لتسبيحك!

دعنَا نُظهِرُ مَحبَّتَنا وتبجيلنا لكَ!

البيت الثالث

أنتَ تُعَبِّرُ عن الحقِّ، وتُروِينا بِكَلامِكَ،

لِنَتمكَّنَ مِنَ العيشِ في حَضرَتِك.

لقَدْ نَشرْتَ حقِيقَةَ الحياةِ في العالَمِ،

لِكَي تتمكَّنَ مِنْ تَخلِيصِنا!

بعدَ مُمارَسةِ كلامِكَ،

ننمو في حيَاتِنا، ونَفهَمُ الحقّ.

كلامُكَ يُدِينُ فسَادَنا ويُطهِّرُهُ،

ونُصبِحُ بَشرًا جُدُدًا!

القرار

اللهُ القديرُ، اللهُ المَحبُوبُ،

نسبحُ، نسبحك إلى الأبد!

اللهُ القديرُ، اللهُ المَحبُوبُ،

نسبحُ، نسبحك إلى الأبد!

البيت الرابع‎

لقَدْ أعَدتَ حيَاةَ البشَرِ الطبيعيَّةِ،

مُحضِرًا إيانا إلى الغايَةِ الجميلة.

لقَدْ هَزَمتَ الشَّيطانَ وخلَّصتَنَا

بشكلٍ كاملٍ ونِلتَ المَجدَ!

نَمدَحُ حِكْمتَكَ وسَنرفَعُكَ، دائمًا سنفعَلُ ذلك.

نمدَحُ قُدرَتَكَ، سوفَ نَشهَدُ لكَ!

سنَرقُصُ ونسبّح لك!

القرار

اللهُ القديرُ، اللهُ المَحبُوبُ،

نسبحُ، نسبحك إلى الأبد!

اللهُ القديرُ، اللهُ المَحبُوبُ،

نسبحُ، نسبحك إلى الأبد!

السابق: 25 نُقدِّم التسبيح لله ونغني له

التالي: 27 إنّ الله القدير هو من يخلّصنا

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

908 سلطان الله في كلِّ مكان

البيت الأولسلطان الله موجود في كلِّ الأحوال.الله يفرض ويحدِّد مصير كلِّ إنسان،كلٌّ وفقًا لأفكاره ورغباته،ولن يتغيَّر بسبب تغيُّر...

85 كل الطريق بصحبتك

البيت الأولجُرفتُ وهِمتُ في العالم، ضللتُ كأني في عمق البحور.بدفء كلامك أيقظْتني، بعيني أبصرتُ أحقّ نور.كلماتك أضاءت فؤادِي. هي واقعيّة...

1015 أعظم نعمة يهبها الله للإنسان

Iعند اكتمال كلمات الله، ينشأ الملكوت.عندما يعود الإنسان لطبيعته، فإن ملكوت الله حاضر.يا شعب الله في الملكوت، سوف تستعيدون الحياة المرجوة...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب