هل الإيمان بالله القدير خيانة للرب يسوع؟

2021 نوفمبر 11

لقد مرت 30 سنة كاملة منذ ظهور مسيح الأيام الأخيرة، الله القدير وبدأ العمل والتعبير عن الحقائق في 1991. لقد عبر عن "الكلمة يظهر في الجسد"، ملايين من كلماته، وكلها على الإنترنت، يبرق من المشرق إلى المغرب كنور عظيم، يهز العالم بأسره. كثير من الناس محبي الحق من جميع الطوائف رأوا أن كلام الله القدير هو الحق كله، والروح القدس يخاطب الكنائس. وقبلوا الله القدير بعزيمة عندما سمعوا صوت الله، لقد رُفعوا أمام عرش الله ويحضرون عشاء عُرس الخروف، يأكلون ويشربون كلام الله الحالي يوميًا، ويتمتعون بقوت المياه الحية. قلوبهم مستنيرة أكثر فأكثر وتعلموا الكثير من الحقائق. لديهم إرشاد الله الشخصي والرعاية. تتطهَّر شخصياتهم الفاسدة وتتغيَّر من خلال دينونة الله ولديهم شهادات جميلة. لقد جعلهم الله غالبين قبل الكوارث، وأصبحوا باكورة الثمار، ربحوا قبول الله وبركاته. اليوم، تزدهر كنيسة الله القدير في بلدان بجميع أنحاء العالم، مثل البراعم الأولى بعد مطر الربيع، وشعب الله المختار يبذل قصارى جهده لنشر إنجيل ملكوت الله، والشهادة لاسم الله القدير. يقبل المزيد من الناس من جميع البلدان وجميع المناطق والطوائف عمل الله في الأيام الأخيرة. إن إنجيل الملكوت هذا ينتشر ويتوسع بقوة وزخم لا يمكن إيقافهما، متممًا بالكامل النبوات الكتابية: "وَيَكُونُ فِي آخِرِ ٱلْأَيَّامِ أَنَّ جَبَلَ بَيْتِ يَهْوَه يَكُونُ ثَابِتًا فِي رَأْسِ ٱلْجِبَالِ، وَيَرْتَفِعُ فَوْقَ ٱلتِّلَالِ، وَتَجْرِي إِلَيْهِ كُلُّ ٱلْأُمَمِ" (إشعياء 2: 2). "لِأَنَّهُ كَمَا أَنَّ ٱلْبَرْقَ يَخْرُجُ مِنَ ٱلْمَشَارِقِ وَيَظْهَرُ إِلَى ٱلْمَغَارِبِ، هَكَذَا يَكُونُ أَيْضًا مَجِيءُ ٱبْنِ ٱلْإِنْسَانِ" (متى 24: 27). ومع ذلك، رغم أن كثير من المؤمنين قرأوا كلام الله القدير واقتنعوا واعترفوا بأنه كله الحق، فلأن الله القدير يشبه الإنسان العادي وليس الرب يسوع آتيًا على سحابة، لا يجرؤون على قبوله. يتشبث البعض بكلمات الكتاب المقدس الحرفية، آخذين الآية "يَسُوعُ ٱلْمَسِيحُ هُوَ هُوَ أَمْسًا وَٱلْيَوْمَ وَإِلَى ٱلْأَبَدِ" (عبرانيين 13: 8) بمعنى أن اسم الرب يسوع لن يتغير أبدًا. لما رأوا أن الله القدير لا يُدعى يسوع، ولا يذكر الكتاب المقدس أبدًا اسم "الله القدير"، لم يقبلوه. ويقولون إنهم إذا قبلوه، ولم يقرؤوا إلا كلام الله القدير وليس الكتاب المقدس، وتوقفوا عن الصلاة باسم يسوع، ستكون خيانة واضحة للرب يسوع. بعد كل تلك السنوات من الإيمان بالرب، والتمتع بالكثير من نعمه، لا يمكن أن يخونه. هذا هو منطقهم، ويُدينون أيضًا أولئك الذين يؤمنون بالله القدير كخونة للرب يسوع، وكمرتدين. لقد منع هذا الكثيرين من تقصي الطريق الحق، وقد يقرون أن كلام الله القدير هو الحق وصوت الله، لكنهم ما زالوا لا يجرؤون على قبوله. ونتيجة لذلك، يرضخون للكوارث في حياتهم. هذا محزن حقًا وحماقة وجهل. هذا يحقق شيئًا آخر في الكتاب المقدس: "أَمَّا ٱلْأَغْبِيَاءُ فَيَمُوتُونَ مِنْ نَقْصِ ٱلْفَهْمِ" (أمثال 10: 21). "قَدْ هَلَكَ شَعْبِي مِنْ عَدَمِ ٱلْمَعْرِفَةِ" (هوشع 4: 6). فهل قبول الله القدير خيانة للرب يسوع أم لا؟ دعونا نتشارك قليلا عن هذا.

يظن كثيرون أن قبول الله القدير هو خيانة للرب. ما أفضل طريقة للتعامل مع هذه المشكلة؟ لا يمكننا الاكتفاء بحقيقة اختلاف اسميهما، لكن علينا معرفة ما إذا كانا روحًا واحدًا، إذا كان هو نفس الإله في العمل. في عصر الناموس، كان الله يهوه يعمل، وكان الرب يسوع في عصر النعمة. يمكننا أن نرى هنا أن اسم الله تغير بالفعل، وأنه لم يعد يُدعى يهوه، بل يسوع. لكن هل يمكنك القول إن الرب يسوع كان إلهًا مختلفًا عن يهوه؟ هل يمكنك القول إن الإيمان بالرب يسوع كان خيانة ليهوه الله؟ بالطبع لا. لكن معظم اليهود رفضوا قبول الرب يسوع، قائلين إن ذلك سيكون خيانة ليهوه، بل إنهم ساعدوا في صلبه. لماذا كان ذلك؟ كان لأنهم لم يدركوا أن الرب يسوع هو روح الله يهوه الذي يظهر ويعمل في الجسد. كان اسمه مختلفًا، لكن الرب يسوع ويهوه كانا روحًا واحدًا وإلهًا واحدًا. هناك قصة رائعة مسجلة في الكتاب المقدس لقول فيلبس للرب يسوع: "يَا سَيِّدُ، أَرِنَا ٱلْآبَ وَكَفَانَا" (يوحنا 14: 8). أجاب يسوع: "أَنَا مَعَكُمْ زَمَانًا هَذِهِ مُدَّتُهُ وَلَمْ تَعْرِفْنِي يَا فِيلُبُّسُ! اَلَّذِي رَآنِي فَقَدْ رَأَى ٱلْآبَ، فَكَيْفَ تَقُولُ أَنْتَ: أَرِنَا ٱلْآبَ؟ أَلَسْتَ تُؤْمِنُ أَنِّي أَنَا فِي ٱلْآبِ وَٱلْآبَ فِيَّ؟ ٱلْكَلَامُ ٱلَّذِي أُكَلِّمُكُمْ بِهِ لَسْتُ أَتَكَلَّمُ بِهِ مِنْ نَفْسِي، لَكِنَّ ٱلْآبَ ٱلْحَالَّ فِيَّ هُوَ يَعْمَلُ ٱلْأَعْمَالَ" (يوحنا 14: 9-10). كانت كلمات الرب يسوع شديدة الوضوح. كان هو ويهوه إلهًا واحدًا. وكان روحه روح يهوه. كان الرب يسوع ظهور الله يهوه، الإله الواحد الحق. ولهذا، لم يكن الإيمان بالرب يسوع خيانة لله يهوه، بل خضوع ليهوه. كان يتماشى مع مشيئة الله. إذا كنت تتشبث باسم واحد في إيمانك وبالكلمات الحرفية للكتاب المقدس دون فهم الروح وعمله، من المحتمل أن تضل وتقاوم الله. وتكون عُرضة لخيانة الله، وعواقب ذلك لا يمكن تصورها. عندما ظهر الرب وعمل، رفضه أهل اليهودية. ألم يكن ذلك خيانة لله يهوه؟ جوهر عملهم هو الخيانة، ولهذا لعن الله شعب إسرائيل. أيضًا، قبل ظهور الرب يسوع وعمله بوقت طويل، كانت هناك نبوة كتابية تقول: "هُوَذَا ٱلْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ٱبْنًا، وَيَدْعُونَ ٱسْمَهُ عِمَّانُوئِيلَ" (متى 1: 23). ولكن عندما جاء، لم يُدعَ عمانوئيل – بل دُعي يسوع. التزم الفريسيون بشدة بالكتاب المقدس الحرفي، ولأن اسم الله الجديد لم يتطابق، فقد بذلوا قصارى جهدهم لإنكار الرب وإدانته. مهما كان مقدار السلطان والقوة الذي احتوته تعاليم الرب يسوع، رفضوا قبوله، وفي النهاية صلبوه، وارتكبوا خطية شنيعة، فلعنهم الله وعاقبهم. هذا درس مثير للتفكير حقًا! لذا، فيما يتعلق بالترحيب بالرب، هل يجب أن نلتزم بشدة بالكتاب المقدس الحرفي، واسم يسوع فقط؟ إن القيام بذلك يجعل من السهل جدًا أن ينتهي بك الأمر إلى مقاومة الله وإدانته. هذا شيء لا يملك كثير من المؤمنين بصيرة فيه، لذا يتمسكون بشدة بالكلمات الحرفية في الكتاب المقدس واسم يسوع، وعند التحقق من الطريق الحق، واصل السؤال: "هل هناك أي أساس كتابي لاسم الله القدير؟ إذا كان اسم الله القدير غير موجود في الكتاب المقدس، لا أستطيع أن أقبله". إذا قلت إنك لن تقبله إلا إذا ورد اسم الله القدير في الكتاب المقدس، فلماذا تؤمن بالرب يسوع، بما أن اسمه ليس في العهد القديم؟ أليس هذا تناقضًا؟ من الواضح أن الكثير من الناس لا يفهمون حقًا الكتاب المقدس، لكنهم يتشبثون بشكل أعمى بالأسفار والقواعد الحرفية. لا يصلّون، ولا يطلبون الحق من كلام الله أو تأكيده من الروح القدس، وهذا سينهكهم في النهاية. في الواقع، هناك نبوات كتابية عن ظهور الله وعمله في الأيام الأخيرة، تحت اسم الله القدير. "فَتَرَى ٱلْأُمَمُ بِرَّكِ، وَكُلُّ ٱلْمُلُوكِ مَجْدَكِ، وَتُسَمَّيْنَ بِٱسْمٍ جَدِيدٍ يُعَيِّنُهُ فَمُ يَهْوَه" (إشعياء 62: 2). "مَنْ يَغْلِبُ فَسَأَجْعَلُهُ عَمُودًا فِي هَيْكَلِ إِلَهِي، وَلَا يَعُودُ يَخْرُجُ إِلَى خَارِجٍ، وَأَكْتُبُ عَلَيْهِ ٱسْمَ إِلَهِي، وَٱسْمَ مَدِينَةِ إِلَهِي، أُورُشَلِيمَ ٱلْجَدِيدَةِ ٱلنَّازِلَةِ مِنَ ٱلسَّمَاءِ مِنْ عِنْدِ إِلَهِي، وَٱسْمِي ٱلْجَدِيدَ" (رؤيا 3: 12). "أَنَا هُوَ ٱلْأَلِفُ وَٱلْيَاءُ، ٱلْبِدَايَةُ وَٱلنِّهَايَةُ" ٱلْكَائِنُ وَٱلَّذِي كَانَ وَٱلَّذِي يَأْتِي، ٱلْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ" (رؤيا 1: 8). "نَشْكُرُكَ أَيُّهَا ٱلرَّبُّ ٱلْإِلَهُ ٱلْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ، ٱلْكَائِنُ وَٱلَّذِي كَانَ وَٱلَّذِي يَأْتِي، لِأَنَّكَ أَخَذْتَ قُدْرَتَكَ ٱلْعَظِيمَةَ وَمَلَكْتَ" (رؤيا 11: 17). "وَسَمِعْتُ كَصَوْتِ جَمْعٍ كَثِيرٍ، وَكَصَوْتِ مِيَاهٍ كَثِيرَةٍ، وَكَصَوْتِ رُعُودٍ شَدِيدَةٍ قَائِلَةً: "هَلِّلُويَا! فَإِنَّهُ قَدْ مَلَكَ ٱلرَّبُّ ٱلْإِلَهُ ٱلْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ" (رؤيا 19: 6). يمكنك أيضًا التحقق من رؤيا 4: 8 و16: 7 والمزيد. تنبأت هذه المقاطع الكتابية بأن الله سيكون له اسم جديد في الأيام الأخيرة، "القدير" أي الله القدير. يمكننا أن نرى أن الله ظهر ويعمل في الأيام الأخيرة باسم الله القدير، وقد خطط الله لهذا منذ زمن بعيد. كل الذين قبلوا الله القدير الذين سمعوا صوت الرب واعترفوا بالله القدير عندما عاد الرب يسوع. لقد رحبوا بالرب، ورُفعوا أمام عرشه، وهم يحضرون عشاء عرس الخروف. إنهم المؤمنون الحقيقيون، أصحاب الإيمان القويم. لقد رحبوا بالرب وربحوه أخيرًا. أولئك الذين يفشلون في الترحيب بالرب سيجدون إيمانهم ضائعًا وذهب. سيخسرون الرب. أولئك الذين يتمسكون باسم يسوع لا تتعرف على صوت الرب عندما يأتي. إنهم لا يدركون أن الله القدير هو ظهور روح الرب يسوع وعمله. إنهم يؤمنون بالرب يسوع دون أن يعترفوا به، ودون قبول عودته. تلك مقاومة للرب، وهم الذين يخونون الرب يسوع حقًا. ما خيانة الرب؟ إنه الإيمان به دون التعرُّف عليه! كل شيء أوضح الآن، أليس كذلك؟

لماذا إذًا يتغير اسم الله باستمرار؟ لماذا يتبنى اسمًا جديدًا لكل عصر؟ يكمن سر الحق في هذا. دعونا نلقي نظرة على كلام الله القدير لإلقاء الضوء على هذا. يقول الله القدير، "في كل مرة يأتي فيها الله إلى الأرض، يغير اسمه وجنسه وصورته وعمله؛ إنه لا يكرر عمله. إنه إله جديد دائمًا وليس قديمًا أبدًا. عندما أتى من قبل، كان يُدعى يسوع؛ فهل يمكن أن يظل يُدعى يسوع في هذه المرة التي يأتي فيها مجددًا؟ عندما أتى من قبل، كان ذكرًا؛ هل يمكن أن يظل ذكرًا مجددًا هذه المرة؟ كان عمله عندما أتى في عصر النعمة أن يُسمر على الصليب، هل عندما يأتي مجددًا، سيظل يفدي البشرية من الخطية؟ هل يمكن أن يُسمر على الصليب مجددًا؟ ألا يكون هذا تكرارًا لعمله؟ ألم تعرف أن الله جديد دائمًا وليس قديمًا أبدًا؟ هناك مَنْ يقولون إن الله ثابت ولا يتغير. هذا صحيح، ولكن هذا يشير إلى عدم قابلية شخصية الله وجوهره للتغير. لا تثبت التغيرات في اسمه وعمله أن جوهره قد تغير؛ بمعنى آخر، سيظل الله دائمًا الله، وهذا لن يتغير أبدًا. إذا قلت إن عمل الله غير متغير، فهل سيكون بإمكانه إنهاء خطة تدبير الستة آلاف عام؟ أنت تعرف فقط أن الله لا يتغير إلى الأبد، ولكن هل تعرف أن الله دائمًا جديد وليس قديمًا أبدًا؟ إذا كان عمل الله غير متغير، فكيف كان سيمكنه قيادة البشرية كلها حتى اليوم الحالي؟ إذا كان الله غير متغير، فلماذا قام بالفعل بعمل العصرين؟ ... لذا، تشير جملة "الله دائمًا جديد وليس قديمًا أبدًا" إلى عمله، وتشير جملة "الله ثابت ولا يتغير" إلى ماهية الله المتأصلة وما لديه. بغض النظر عن ذلك، لا يمكنك أن تقلص عمل الستة آلاف عام في نقطة واحدة أو تحددها في كلمات ميتة. هذا هو غباء الإنسان. فالله ليس بسيطًا كما يتخيل الإنسان، ولا يمكن أن يتباطأ عمله في أي عصر. لا يمكن ليهوه، على سبيل المثال، أن يمثل دائمًا اسم الله؛ يمكن لله أيضًا أن يقوم بعمله تحت اسم يسوع. هذه علامة على أن عمل الله يمضي قدمًا دائمًا إلى الأمام.

الله هو دائمًا الله، ولن يكون الشيطان أبدًا؛ الشيطان دائمًا هو الشيطان ولن يصير الله أبدًا. ولن تتغير حكمة الله، وروعة الله، وبر الله، وجلال الله أبدًا. جوهر الله وما لديه وماهيته هي أمور لا تتغيَّر أبدًا. أما بالنسبة إلى عمله فهو دائمًا في تقدم للأمام، ودائمًا ينفذ إلى الأعماق؛ لأنه دائمًا متجدّد ولا يشيخ البتَّة. في كل عصر يتقلد الله اسمًا جديدًا، وفي كل عصر يقوم بعمل جديد، وفي كل عصر يسمح لمخلوقاته أن ترى مشيئته وشخصيته الجديدتين. لو فشل الناس في عصر جديد في أن يروا تعابير شخصية الله الجديدة، ألا يصلبونه بذلك إلى الأبد؟ وبفعلتهم هذه، ألا يحددون الله؟" (من "رؤية عمل الله (3)" في "الكلمة يظهر في الجسد").

"يهوه" هو الاسم الذي اتَّخذتُه أثناء عملي في إسرائيل، ويعني إله بني إسرائيل (شعب الله المختار) مَنْ يترأف بالإنسان، ويلعن الإنسان، ويرشد حياة الإنسان. والمقصود من هذا هو الله الذي يمتلك قوة عظيمة ومملوء حكمة. "يسوع" هو عمَّانوئيل، وهي كلمة تعني ذبيحة الخطيَّة المملوءة بالمحبة والرأفة، والتي تفدي الإنسان. لقد أتمَّ عمل عصر النعمة، ويمثِّل عصر النعمة، ويستطيع فقط أن يمثِّل جزءًا واحدًا من خطة التدبير. ... اسم يسوع وُجدَ ليسمح لشعب عصر النعمة أن ينالوا الولادة الجديدة والخلاص، وهو اسم مخصَّص لفداء البشرية بأسرِها. ولذلك فإن اسم يسوع يمثِّل عمل الفداء، ويرمز لعصر النعمة. اسم يهوه هو اسم خاص لشعب بني إسرائيل الذين عاشوا تحت الناموس. في كل عصر وكل مرحلة عمل، اسمي ليس بلا أساس، بل يحمل أهمية تمثيلية: كل اسم يمثل عصرًا واحدًا. يمثل اسم "يهوه" عصر الناموس، وهو لَقَب مُشرّف أطلقه شعب إسرائيل على الإله الذي عبدوه. يمثّل اسم "يسوع" عصر النعمة، وهو اسم إله كل مَنْ فداهم أثناء عصر النعمة. إن كان الإنسان لا يزال مشتاقًا لمجيء يسوع المخلِّص في أثناء الأيام الأخيرة، ولا يزال يتوقَّعه أن يحلّ في الصورة التي كان اتَّخذها في اليهودية، لكانت خطة التدبير التي استمرت لستة آلاف عام بأسرِها قد توقَّفت في عصر الفداء، وعجزت عن التقدّم أية خطوة إضافية. إضافة إلى أن الأيام الأخيرة لَما كانت ستأتي أبدًا، ولما انتهى العصر أبدًا. هذا لأن يسوع المخلِّص هو فقط لفداء البشرية وخلاصها. اتَّخذتُ اسم يسوع من أجل جميع الخطاة في عصر النعمة، وهو ليس الاسم الذي به سآتي بالبشرية كلّها إلى النهاية. مع أن يهوه ويسوع والمسيَّا جميعها أسماء تمثِّل روحي، إلَّا أنَّ هذه الأسماء تشير فقط إلى العصور المختلفة في خطة تدبيري، ولا تمثلني بماهيتي الكاملة. الأسماء التي يطلقها عليَّ الناس على الأرض لا يمكنها التعبير عن شخصيتي الكاملة وكل ماهيتي. إنَّها مجرَّد أسماء مختلفة تُطلق عليَّ خلال عصور مختلفة، وعليه حين يأتي العصر الأخير – عصر الأيام الأخيرة – يتغيَّر اسمي مجددًا. لن أُدعى يهوه أو يسوع ولا المسيَّا، بل سأُدعى الله القدير القوي نفسه، وبهذا الاسم سأُنهي العصر بأكمله. كنتُ معروفًا في وقتٍ من الأوقات باسم يهوه. وأُطلق عليَّ أيضًا المسيَّا، وناداني الناس في وقتٍ من الأوقات باسم يسوع المخلِّص لأنهم أحبوني واحترموني. ولكنّي اليوم لست يهوه أو يسوع الذي عرفه الناس في أزمنة ماضية، إنني الإله الذي قد عاد في الأيام الأخيرة، الإله الذي سيُنهي العصر. إنني الإله نفسه الصاعد من أقاصي الأرض، تتجلّى فيّ شخصيتي الكاملة، وأزخر بالسلطان والكرامة والمجدٌ. لم يشاركني الناس قط، ولم يعرفوني أبدًا، وكانوا دائمًا يجهلون شخصيتي. منذ خلق العالم حتى اليوم، لم يرَني أحد. هذا هو الإله الذي يظهر للإنسان في الأيام الأخيرة، ولكنه مختفٍ بين البشر. إنه يسكن بين البشر، حقٌ وحقيقة، كالشمس الحارقة وكالنار المُضرَمة، مملوء قوة ومفعم بالسلطان. لا يوجد شخص واحد ولا شيء واحد لن تدينه كلماتي، ولا يوجد شخص واحد ولا شيء واحد لن يتطهَّر بلهيب النار. في النهاية ستتبارك الأمم كلّها بسبب كلامي، وسوف تُسحق أيضًا بسبب كلامي. بهذه الطريقة، سيرى الناس جميعًا في الأيام الأخيرة أنني المخلِّص الذي عاد، أنا الله القدير الذي سيُخضِع البشرية كلّها، وأنني كنت في وقتٍ من الأوقات ذبيحة خطيئة للإنسان، ولكن في الأيام الأخيرة سأصبح كذلك لُهبَ الشمس التي تحرق كل الأشياء، وأيضًا شمس البر التي تكشف كل الأشياء. هذا هو عملي في الأيام الأخيرة. اتَّخذتُ هذا الاسم، وأمتلك هذه الشخصية لعلَّ الناس جميعًا يرون أنني إله بارٌّ، وأنني الشمس الحارقة، والنيران المتأججة. بهذه الطريقة سيعبدني الناس جميعًا، أنا الإله الحقيقي الوحيد، وسيرون وجهي الحقيقي: إنني لست فقط إله بني إسرائيل، ولست فقط الفادي – إنني إله المخلوقات كلّها في جميع أرجاء السماوات والأرض والبحار" (من "عاد المُخلِّص بالفعل على (سحابة بيضاء)" في "الكلمة يظهر في الجسد").

تشرح كلمات الله القدير بوضوح شديد الأسماء التي يستخدمها الله لعمله في كل عصر، وأسرار الحق المحيطة بأسمائه. يتغير اسم الله مع تقدم العصر والعمل الذي يقوم به. كل اسم من أسمائه يمثل العمل الذي يقوم به في ذلك العصر. ولكن مهما تغير اسم الله أو عمله، لا يتغيَّر جوهره أبدًا، الله هو الله دائمًا. عملَ الله باسم يهوه في عصر الناموس، ليصدر الناموس ويقود حياة البشرية على الأرض، ويعلِّم الناس ما هي الخطية وكيفية عبادة الله يهوه. في عصر النعمة، كان روح الله لابسًا الجسد باعتباره ابن الإنسان. لقد عبَّر عن الحقائق وقام بعمل الفداء باسم يسوع. في النهاية، صُلِب وصار ذبيحة خطية عن البشرية، ليفدينا من خطايانا. الآن في الأيام الأخيرة، تجسَّد الله مرة أخرى ويقوم بعمل دينونة الأيام الأخيرة باسم الله القدير، التعبير عن الحقائق للدينونة وتطهير البشرية، يخلصنا بالكامل من الخطية، ويخلصنا من قوات الشيطان ويضع حدًا لهذا العالم القديم المظلم والشرير. سيقود الإنسان إلى غاية جميلة. هكذا ستتم خطة تدبير الله ذات الستة آلاف سنة لخلاص البشرية كليًا. تظهر لنا حقائق عمل الله أن الأسماء الثلاثة ليهوه ويسوع والله القدير يمثل كل منها مرحلة من المراحل الثلاث المختلفة لعمل الله لخلاص البشرية. ظاهريًا، يبدو أن اسم الله وعمله يتغيران، لكن جوهر الله لا يتغير. شخصية الله وما لديه ومَن هو لا يتغير أبدًا. يظل هو الإله الواحد، الذي يقود البشرية ويفديها ويطهرها ويخلصها تمامًا. عندما ننظر الى كلام الله يهوه في العهد القديم من عصر الناموس، كلمات الرب يسوع في عصر النعمة، والآن كلمات الله القدير في عصر الملكوت، يمكننا أن نرى هذه الحقائق تنبع كليًا من روح واحد وهي نفس أقوال الروح، لأن أقوال الله في العصور المختلفة تحتوي على محبته وشخصيته البارة. وفيهم ما لدى الله ومَن هو. محبة الله وشخصيته وما لديه ومَن هو، الكل يشكل جوهر الإله الواحد الحقيقي، ما لدى الله الواحد الحق وكينونته. في عصر النعمة، كان سماع كلام الرب يسوع أشبه بسماع صوت الله يهوه. عندما نستمع إلى كلام الله القدير، يبدو الأمر كما لو أن الرب يسوع يتحدث إلينا شخصيًا، والله يهوه كلمنا. هذا يثبت تمامًا أن مراحل عمل الله الثلاث ينفذها إله واحد. يتغير اسم الله، لكن جوهره، ما لديه ومَن هو، والشخصية البارة التي يعبِّر عنها هي نفسها، دون أدنى تغيير. يتبع كل عمل الله القدير اليوم عمل الرب يسوع. إنها مرحلة عمل على أساس عمل الفداء، وهي أعمق وأعلى، وهي العمل لتطهير الإنسانية وخلاصها كليًا. لقد عبَّر الله القدير عن وفرة من الحقائق، لم يعلن أسرار الكتاب المقدس فحسب، ولكن أعلن أيضًا جميع أسرار خطة تدبير الله ذات الستة آلاف سنة لخلاص البشرية، مثل أهداف الله في عمل تدبيره، وكيف يستخدم الله مراحل عمله الثلاث لخلاص الإنسان، وأسرار التجسد، وكيف يدين الله البشرية ويطهرها ويخلصها بالكامل، وكيف يتم تحديد عاقبة كل نوع من الناس وغايتهم، وكيف يتحقق ملكوت المسيح على الأرض، وأكثر من ذلك. يعلن الله أيضًا حقيقة إفساد الشيطان للإنسان، ويدين ويكشف طبيعة الإنسان الشيطانية المعادية لله. كما يشرح كل جانب من جوانب الحقائق التي يجب على البشرية أن تمارسها، ويعطينا مسارات عملية للتخلص من فسادنا وتغيير شخصياتنا. الحقائق التي يعبِّر عنها الله القدير هي كل الحقائق التي يحتاجها الإنسان للتطهير ونيل الخلاص الكامل، وهي تتمِّم بالكامل نبوة الرب يسوع: "إِنَّ لِي أُمُورًا كَثِيرَةً أَيْضًا لِأَقُولَ لَكُمْ، وَلَكِنْ لَا تَسْتَطِيعُونَ أَنْ تَحْتَمِلُوا ٱلْآنَ. وَأَمَّا مَتَى جَاءَ ذَاكَ، رُوحُ ٱلْحَقِّ، فَهُوَ يُرْشِدُكُمْ إِلَى جَمِيعِ ٱلْحَقِّ" (يوحنا 16: 12-13). إن عمل دينونة الله القدير في الأيام الأخيرة يطهِّر البشرية ويخلصها بالكامل ويجلب كل الناس الذين سبق فعينهم الله ليخلصوا أمامه ليتطهروا بالدينونة والتوبيخ. لقد كمَّل بالفعل مجموعة من الغالبين قبل الكوارث. الآن بدأت الكوارث الكبرى، وبدأ الله يكافئ الأخيار ويعاقب الأشرار. سيُهلك الله كل من يقاومه من أتباع الشيطان، بينما أولئك الذين تطهروا بدينونة الله سيحميهم الله ويحفظهم خلال الكوارث. بعد الكوارث، سيظهر ملكوت المسيح على الأرض، محققًا كل هذه النبوات من سفر الرؤيا: "قَدْ صَارَتْ مَمَالِكُ ٱلْعَالَمِ لِرَبِّنَا وَمَسِيحِهِ، فَسَيَمْلِكُ إِلَى أَبَدِ ٱلْآبِدِينَ" (رؤيا 11: 15). "هَلِّلُويَا! فَإِنَّهُ قَدْ مَلَكَ ٱلرَّبُّ ٱلْإِلَهُ ٱلْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ" (رؤيا 19: 6). "هُوَذَا مَسْكَنُ ٱللهِ مَعَ ٱلنَّاسِ، وَهُوَ سَيَسْكُنُ مَعَهُمْ، وَهُمْ يَكُونُونَ لَهُ شَعْبًا، وَٱللهُ نَفْسُهُ يَكُونُ مَعَهُمْ إِلَهًا لَهُمْ. وَسَيَمْسَحُ ٱللهُ كُلَّ دَمْعَةٍ مِنْ عُيُونِهِمْ، وَٱلْمَوْتُ لَا يَكُونُ فِي مَا بَعْدُ، وَلَا يَكُونُ حُزْنٌ وَلَا صُرَاخٌ وَلَا وَجَعٌ فِي مَا بَعْدُ، لِأَنَّ ٱلْأُمُورَ ٱلْأُولَى قَدْ مَضَتْ" (رؤيا 21: 3-4). لقد عبّر الله القدير عن الكثير من الحقائق وحقق مثل هذا العمل العظيم. هذا يُثبت أنه روح الله في الجسد، ويظهر أنه يعمل كابن الإنسان. لم يُدع يسوع، وليس على صورة الرب يسوع اليهودي، أما روح الله القدير فهو روح الرب يسوع، هو الرب يسوع العائد. إن الله القدير، والرب يسوع، ويهوه، كلهم إله واحد. بمجرد أن تفهم هذا بشكل صحيح، لا يمكنك الادعاء أن الإيمان بالله القدير هو خيانة للرب يسوع، لأن استقبال الله القدير هو ترحيب بالرب، على خُطى الحمل، ورِفعة أمام الله! لا يزال الكثيرون في العالم الديني يتمسكون بالكتاب المقدس الحرفي، لاسم الرب يسوع، في انتظار أن ينزل على سحابة، رافضين السعي والتحقيق في عمل أيام الله القدير الأخيرة. بغض النظر عن عدد الحقائق التي يعبر عنها، يرفضون الاعتراف بأنه يأتي من روح الله، وأن هذا هو ظهور روح الرب يسوع وعمله. بل إنهم الله القدير الذي يأتي إلينا بالحق ويرفضونه. ألا يرتكبون نفس الخطأ الذي ارتكبه الفريسيون؟ معتقدين أن هذا هو إخلاص للرب يسوع، وأما الرب فأدانهم كفاعلي إثم. قال الرب يسوع، "كَثِيرُونَ سَيَقُولُونَ لِي فِي ذَلِكَ ٱلْيَوْمِ: يَارَبُّ، يَارَبُّ! أَلَيْسَ بِٱسْمِكَ تَنَبَّأْنَا، وَبِٱسْمِكَ أَخْرَجْنَا شَيَاطِينَ، وَبِٱسْمِكَ صَنَعْنَا قُوَّاتٍ كَثِيرَةً؟ فَحِينَئِذٍ أُصَرِّحُ لَهُمْ: إِنِّي لَمْ أَعْرِفْكُمْ قَطُّ! ٱذْهَبُوا عَنِّي يافَاعِلِي ٱلْإِثْمِ!" (متى 7: 22-23). وهكذا، سيقصيهم الرب. دعونا ننظر ملخص كلمات الله القدير: "مسيح الأيام الأخيرة يهب الحياة، وطريق الحق الأبدي. هذا الحق هو الطريق الذي يستطيع الإنسان من خلاله أن يحصل على الحياة، وهو السبيل الوحيد الذي من خلاله يعرف الإنسانُ اللهَ ويتزكَّى منه. إن لم تَسْعَ نحو طريق الحياة الذي يقدمه مسيح الأيام الأخيرة، فلن تنال أبدًا تزكية يسوع، ولن تكون أهلاً لدخول ملكوت السموات، لأنك ستكون حينها ألعوبة وأسيرًا للتاريخ. أولئك الذين تتحكم فيهم الشرائع والحروف والذين يكبّلهم التاريخ لن يتمكّنوا مطلقًا من بلوغ الحياة ولن يستطيعوا الوصول إلى طريق الحياة الأبدي، فكل ما لديهم ليس إلا ماءً عكرًا تشبّثوا به لآلاف السنين، وليس ماء الحياة المتدفق من العرش. أولئك الذين لا يرويهم ماء الحياة سيبقون جثثًا إلى الأبد، ألعوبة للشيطان وأبناء للجحيم. كيف لهم حينذاك أن يعاينوا الله؟ لو كان كل ما تفعله هو محاولة التشبث بالماضي، والإبقاء على الأشياء كما هي بالوقوف جامدًا، وعدم محاولة تغيير الوضع الراهن وترك التاريخ، أفلا تكون دائمًا ضد الله؟ إن خطوات عمل الله هائلة وجبارة كالأمواج العاتية والرعود المُدوّية، لكنك في المقابل، تجلس وتنتظر الدمار دون أن تحرك ساكنًا، لا بل تتمسّك بحماقتك دون فعل شيء يُذكَر. بأي وجهٍ – وأنت على هذه الحال – يمكن اعتبارك شخصاً يقتفي أثر الحَمَل؟ كيف تبرر أن يكون الله الذي تتمسك به إلهًا متجدّدًا لا يشيخ مطلقًا؟ وكيف يمكن لكلمات كُتُبِكَ العتيقة أن تَعْبُر بك إلى عصرٍ جديدٍ؟ وكيف لها أن ترشدك في السعي نحو تتبّع عمل الله؟ وكيف لها أن ترتقي بك إلى السماء؟ ما تمسكه في يديك ليس إلا كلمات لا تستطيع أن تقدّم لك سوى عزاءٍ مؤقتٍ، وتفشل في إعطائك حقائق قادرة أن تمنحك الحياة. إن الكتب المقدسة التي تقرؤها لا تقدر إلا أن تجعلك فصيح اللسان، لكنها ليست كلمات فلسفية قادرة أن تساعدك على فهم الحياة البشرية، ناهيك عن فهم الطرق القادرة على الوصول بك إلى الكمال. ألا تعطيك هذه المفارقة سببًا للتأمّل؟ ألا تسمح لك بفهم الغوامض الموجودة فيها؟ هل تستطيع أن تقود نفسك بنفسك لتصل السماء حيث تلقى الله؟ هل تستطيع من دون مجيء الله أن تأخذ نفسك إلى السماء لتستمتع بسعادة العِشرَة معه؟ أما زلت تحلم حتى الآن؟ "أشير عليك إذاً أن تنفض عنك أحلامك، وأن تنظر إلى مَنْ يعمل الآن، إلى مَنْ يقوم بعمل خلاص الإنسان في الأيام الأخيرة. وإن لم تفعل، فلن تصل مطلقًا إلى الحق ولن تنال الحياة" (من "وحده مسيح الأيام الأخيرة قادر أن يمنح الإنسان طريق الحياة الأبدية" في "الكلمة يظهر في الجسد").

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

من هو الإله الحق؟

يؤمن معظم الناس في هذه الأيام بوجود إله. يؤمنون بالإله الذي في قلوبهم. وبمرور الوقت، صار الناس في أماكن مختلفة يؤمنون بآلهة كثيرة مختلفة،...

ما هو الاختطاف حقًا؟

قبل ألفي عام، بعد صلب الرب يسوع وإتمام عمل الفداء، وَعَدَ بالعودة. منذ ذلك الحين، كان جميع المؤمنين يتوقون إلى نزول مخلصنا على سحابة...