درس تعلمته من سقاية مؤمنين جدد

2023 فبراير 5

في يناير من هذا العام، كنت أروي الوافدين الجدد في الكنيسة. كانت الأخت ران جي وزوجها من الوافدين الجدد الذين كنت مسؤولة عنهم. قال لي المشرف إن زوج الأخت ران جي كان قد بدأ للتو في تقصي عمل الله في الأيام الأخيرة، لم يحضر سوى عدد قليل من الاجتماعات واحتاج إلى مزيد من الدعم والسقاية.

في المرتين اللتين ذهبت فيهما إلى منزل الأخت ران جي، اندلع جدال بينها وبين زوجها. عندما حققت في الأمر، عرفت أن كانت الأخت ران جي تزدري زوجها لاتباعه الاتجاهات الدنيوية، وأنه ليس مؤمنًا تقيًا. خطر لي أن وضعها مطالب غير واقعية وفقدانها أعصابها على زوجها عندما كان قد بدأ للتو تقصي الطريق الحق، قد يعوق تقدمه. ذات مرة، شاركت معها حول كيفية التعامل مع الناس بالتسامح والصبر. لدهشتي، شعرت الأخت بالإهانة وقالت إنها كانت صبورة للغاية بالفعل. حتى أنها قالت: "إذا كان لا يريد أن يؤمن فليكن. على الأقل هكذا لن يؤثر على حالتي". أصبحتُ قلقة للغاية من أن زوجها قد يترك الكنيسة عند سماعها تقول ذلك. تذمرت في قلبي: "هذه الأخت متغطرسة للغاية. إنها لا تهتم سوى بنفث غضبها ولا تهتم بما قد يشعر به الآخرون. يجب أن أعقد شركة جادة معها وأُعلِمها بمدى خطورة هذا الوضع". لكن عندما انتهيت من الحديث، ردت الأخت ران جي قائلة: "لا أريد أن أغضب. لكنه يقضي اليوم كله في نزهات اجتماعية أو يلعب لعبة ماجونغ، ولا يقرأ كلمة الله. إنه فقط لا يستمع مهما قلت له". كنت غاضبة بعض الشيء عند سماع هذا. فكرت: "من الواضح أنكِ تظهرين علامات الفساد، لكنكِ تنتقدين زوجك فحسب. أنت لا تعرفين نفسك إطلاقًا!" لذلك قرأت لها قِسمًا من إعلان الله يتعلق بالشخصية المتغطرسة للناس، وفسَّرت غضبها على أنه نتيجة رغبة زائدة في المكانة. إنها تغضب وتفقد أعصابها لتجعل زوجها يلين، عندما لا يفعل ما تقول، كانت شخصية فاسدة ويجب تقويمها. حينئذ، اعترفت الأخت على مضض أنها كانت متغطرسة للغاية، ولكن بعد ذلك، لم تتغير، وظلت كما هي. فيما بعد، شاركت معها عدة مرات وحثثتُها على معاملة زوجها بإنصاف، وألا تتصيد دائمًا عيوبه، وأن تتعرف على نفسها. لكن الأخت استمرت في اختلاق الأعذار. لم أكن أعرف ماذا أفعل. كنت أرغب في الأصل أن أجعل زوجها يحضر المزيد من الاجتماعات، لمساعدته على ترسيخ جذوره في الطريق الحق، لكن كل تلك الاجتماعات ألغيت بشكل غير متوقع.

آنذاك، واصلت التذمر وأدنت الأخت ران جي: "إنها متغطرسة للغاية وتستمر في القسوة على زوجها. هل لديها إنسانية سيئة؟ لقد شاركت معها عدة مرات، لكنها لا تمارس الحق ولا تساعد في الترويج للاجتماعات. أنا حقًّا لا أريد أن أرويها بعد الآن". ذات مرة، ناقشت هذه المسألة مع الأخت التي كنت شريكة معها، ونفَّستُ عن كل مظالمي. أوصت الأخت لي بعمل فيديو لشهادة اختبار. هناك مقطع من كلمة الله في الفيديو أثر بي حقًّا. تقول كلمات الله، "على المرء أن يتوخّى الحذر والحيطة، وأن يعتمد على المحبة في تعامله مع الناس الذين يتحرَّون الطريق الحق؛ وذلك لأن كل من يتحرّى الطريق القويم يكون غير مؤمن – حتى المتدينون منهم يكونون غير مؤمنين بصورة أو بأخرى – وهم جميعًا يعانون الهشاشة والضعف: فإنْ كان أيّ شيء لا ينسجم مع مفاهيمهم، فمن المحتمل أن يعارضوه، وإذا لم تتفق أي عبارة مع إرادتهم، فمن المحتمل أن يجادلوا بشأنها. ولذلك فإن نشر الإنجيل لهم يتطلب تسامحًا من جانبنا، كما يتطلب محبة بالغة من طرفنا، ويستدعي استخدام بعض الأساليب والمقاربات، غير أن الأمر البالغ الأهمية هو قراءة كلام الله لهم، وإبلاغهم جميع الحقائق التي يعبر الله عنها ليخلّص الإنسان، والسماح لهم بسماع صوت الله وكلام الخالق، وبذلك يربحون الفوائد" (الكلمة، ج. 3. أحاديث مسيح الأيام الأخيرة. نشر الإنجيل هو الواجب الذي يلتزم به جميع المؤمنين). يطلب الله منا أن نتعامل مع كل متلقٍ محتمل للإنجيل برعاية مُحبة، وينبغي أن نعينهم ونساعدهم بصبر ومحبة عميقين، ونشارك معهم حول الحق ونجلبهم أمام الله. هذه هي مسؤوليات وواجبات كل من يشارك الإنجيل. استطعت أن أشعر برعاية الله المُحبة للحياة البشرية في كل كلمة وكل عبارة. لهذا طلب منا هذه المطالب. بتأمل محبة الله وفهمه للبشرية، شعرت بالخزي. فكرت في الكيفية التي تعاملتُ بها مع الأخت ران جي. عندما عقدت معها شركة عدة مرات عن غضبها على زوجها ولم تتحسن، لقد غضبت، ووجدت مقاطع من كلمة الله لتنتقدها بناءً على إرادتي، حلَّلت مشكلاتها وتحدثت عن إحباطي معها، ولم أفكر في مشاعرها أو قامتها. حتى أنني قلت إن لديها إنسانية سيئة أمام شريكتي. أين كان إحساني؟ لم تقبل الأخت ران جي عمل الله في الأيام الأخيرة إلا لستة أشهر، وظلت لا تفهم الكثير من الحق، ألم يكن من الطبيعي أن تُظهر الفساد عند مواجهة المشكلات؟ ليس فقط أنني لم أعطها الإرشاد بمحبة لأساعدها على ممارسة الحق، لقد احتقرتها بالفعل. أنا حقًا أفتقر إلى الإنسانية. بالتفكير في كل هذا، أدركت أن سبب عدم حصولي على أي نتائج بعد الشركة عدة مرات مع الأخت ران جي كان لأنني لم أقدم شركة بمحبة، ولم أستخدم الحق لحل مشكلاتها. بدلًا من ذلك، كنت أزدريها بغطرسة وحددتها ووبختها على حدة طبعها. كيف توقعت أن أساعدها على فهم الحق وتحسين حالتها بينما أتصرف كما كنت أفعل؟ أتيت أمام الله في الصلاة، على استعداد لتصحيح مقاصدي والتوقف عن معاملة الأخت ران جي حسب شخصيتي الفاسدة.

ذات يوم، رأيت مقطعًا من كلام الله. "تحتاج إلى أن تفهم الحالات الكثيرة التي يكون عليها الناس عندما يقوم الروح القدس بعمله فيهم. ولا بُد لأولئك الذين يتولون التنسيق في خدمة الله على وجه الخصوص أن يتمتعوا حتى بفهم أقوى لهذه الحالات. إذا اكتفيتَ فقط بالحديث عن الاختبارات الكثيرة أو طرق الحصول على الدخول، فإن ذلك يُظهر أن اختباراتك أحادية الجانب بإفراط؛ فمن دون أن تعرف حالتك الحقيقية وتفهم أسس الحق، فمن غير الممكن أن تحقق تغييرًا في شخصيتك. سيكون من الصعب عليك أن تميز عمل الأرواح الشريرة من دون معرفة أُسس عمل الروح القدس أو فهم الثمار التي يحملها. عليك أن تفضح عمل الأرواح الشريرة وكذلك تصورات الإنسان، وأن تدخل إلى لُب المشكلة مباشرةً، وعليك أيضًا أن تُبيِّن الانحرافات الكثيرة التي تتسم بها ممارسة الناس والمشكلات التي ربما يعانون منها في إيمانهم بالله حتى يتعرفوا عليها. على الأقل، يجب ألا تجعلهم يشعرون بالسلبية أو اللامبالاة. ومع ذلك، يجب أن تفهم الصعوبات الموجودة بموضوعية أمام معظم الناس، ويجب ألا تتسم باللامعقولية أو "تحاول أن تعلم الخنزير الغناء"؛ فهذا سلوك أحمق. لحل الصعوبات الكثيرة التي يواجهها الناس، يجب أن تفهم أولًا آليات عمل الروح القدس، وأن تفهم كيفية قيام الروح القدس بالعمل في مختلف الناس، وأن تفهم الصعوبات التي تواجه الناس ونقائصهم، وأن تدرك الجوانب المهمة للمشكلة، وأن تصل إلى مصدر المشكلة دون انحرافات أو أخطاء. وحده شخص من هذا النوع مؤهل لتنسيق خدمة الله" (الكلمة، ج. 1. ظهور الله وعمله. بماذا ينبغي على الراعي الكفء أن يتسلح). بالتفكير في كلمات الله، أدركت أنه سواء كنا نشارك الإنجيل أو نروي الوافدين الجدد، يجب أن نكون دائمًا على دراية بمشكلات الناس الفعلية وحالاتهم، ونشارك عن الحقائق ذات الصلة لحل مشكلاتهم حقًّا. إذا كنت لا تفهم الصعوبات التي يواجهونها وتكتفي بالشركة القائمة على معتقداتك الخاصة، فلن تفشل في حل مشكلاتهم فحسب، بل ستؤذيهم أو تسيء إليهم. أحيانًا عندما يُظهر الوافدون الجدد علامات الفساد والسلبية، ولا تساعدهم الشركة عدة مرات على التحسُّن، يجب علينا أولًا أن نفكر فيما إذا كنا قد نقلنا الحق بوضوح فيما يتعلق بقضاياهم. إذا كانت مشكلاتهم لا تزال غير محلولة لأننا لم ننشر الحق بوضوح، فنحن إذًا لم نقم بواجبنا أو بمسؤولياتنا. لم أستطع إلا أن أفكر في الطريقة التي تعاملت بها مع الأخت ران جي. خلال تلك الأوقات التي رأيت فيها الأخت ران جي تنفعل على زوجها، افترضت فحسب أنها كانت متغطرسة وتتحكَّم في زوجها، لذلك كنت أنتقدها باستمرار، وأجبرتها على التعرف على شخصيتها الفاسدة، لكن في النهاية ما زالت مشكلاتها لم تحل. فقط بعد تهدئة أفكاري والتأمل في هذه المسألة، أدركت أن السبب الذي جعل الأخت ران جي تفقد أعصابها، كان مجرد أنها كانت تأمل أن يتمكن زوجها بسرعة من إرساء أساس الطريق الحق، والبدء في حضور الاجتماعات باستمرار، وأن ينال حماية الله عند مواجهة المشكلات. لذلك عندما رأت زوجها مشغولًا بالنزهات الاجتماعية أو لعب الماجونغ، وعدم قراءة كلام الله، كانت تفقد أعصابها. لم أعقد شركة معها عن هذه القضية، لذلك لم أر أي نتائج من الشركة. في الواقع، كانت المشكلة الرئيسية عندي. لم أحدد مشكلة الوافدة الجديدة في الشركة معها، بل أدنتُها بأن إنسانيتها سيئة ولا تقبل الحق، ولم أرغب حتى في سقايتها. لم أكن أعرف نفسي حقًّا ولم تكن لديَّ أدنى محبة للآخرين. بإدراكي ذلك، شعرت بالخزي والذنب. اضطررت إلى تصحيح موقفي تجاه الأخت ران جي، بالشركة عما يتعلق بوضعها الفعلي واستخدام الحق لحل مشكلاتها.

بعد يوم، حان وقت اجتماعنا مرة أخرى. عندما وصلتُ، بدأت الأخت ران جي تشتكي، قائلة إن زوجها قال بوضوح إنه سيأتي إلى الاجتماع، لكنه لم يعد إلى المنزل بعد. لقد حددته أيضًا باعتباره لا يسعى وأرادت التخلي عنه. لذلك عقدت شركة معها في ضوء وضعها. وقلت: "أن تتطلبي من زوجك الاجتماع وقراءة كلام الله كان قصدًا حسنًا، لكن لا يمكننا أن نرفع بشدة توقعاتنا منه. إذا فقدت أعصابك عندما لا يستمع إليك، فمن غير المرجح أن يمتثل. لقد أفسد الشيطان الناس بشدة، فلا يحبون الحق، لذا فإن طلبهم الحق ودخولهم الحياة يحدثان ببطء شديد. يتطلب الأمر الكثير من الشركة والخبرة وحتى الانتكاسات، للحصول على القليل من البصيرة أو الفهم. لذلك نحن بحاجة لمساعدة الناس بالمحبة، ومنحهم الوقت لإحداث تغيير. لقد رأينا أن الله يطلب من الناس تغيير شخصياتهم، لكنه لا يجبر الناس أبدًا أو يضع توقعات غير واقعية. إنه يرى كيف نعيش بحسب شخصياتنا الفاسدة ولا نمتثل لكلام الله، ولا يطلق العنان لغضبه أو يتخلى عنا، بل ينيرنا ويرشدنا بكلامه، مما يسمح لنا باختبار الأشياء شيئًا فشيئًا، والتوصل تدريجيًّا إلى فهم الحق وتحقيق التغيير. نشعر أن نهجه لطيف للغاية. لذلك، إذا أردنا أن تَحضُر عائلتنا الاجتماعات ونقرأ المزيد من كلام الله، لوضع الأساس في أقرب وقت ممكن، فهذا هو القصد الصحيح، لكن يجب أن نتعاطف مع صعوباتهم ونرشدهم وندعمهم بصبر. عندئذ سيكونون أكثر قابلية للامتثال". عندما سمعت الأخت ران جي ما قلته، تنهدت وقالت: "أحاول دائمًا إقناع زوجي بالمزيد من الاجتماعات وقراءة المزيد من كلام الله، بالتفكير في أن هذا هو الأفضل بالنسبة له، ومحاولة إقناعه بالاستجابة معي. عندما لا يفعل ما أقول، فأنا أنفعل فحسب. معاملته بهذه الطريقة يمكن أن تؤذيه حقًّا. كنت مخطئة. في المستقبل، سأعمل وفقًا لكلام الله وأكف عن معاملته حسب شخصيتي الفاسدة". شعرت أيضًا بالارتياح عندما رأيت الأخت ران جي قد ربحت بعض الفهم، ورسمت ابتسامة على وجهها. بعد ذلك، قرأنا مقطعًا من كلمة الله معًا. "يوضح كلام الله أو يشير إلى كيفية معاملة الآخرين؛ كما أن أسلوب تعامل الله مع الإنسانية هو الأسلوب الذي يجب أن يتّبعه الناس في تعامل أحدهم مع الآخر. كيف يتعامل الله مع كل شخص بلا استثناء؟ لبعض الناس قامة روحية ضئيلة، أو هم في سنّ الشباب، أو آمنوا بالله منذ فترة قصيرة، أو أنهم ليسوا سيئين بطبيعتهم وجوهرهم، ولا خبثاء، بل هم جاهلون قليلًا أو يفتقرون إلى المقدرة، أو أنهم يخضعون لقيود كثيرة، ولم يفهموا الحق أو يدخلوا الحياة بعد، ولذا يصعب عليهم الامتناع عن القيام بأمور حمقاء أو ارتكاب أفعال تدل على الجهل. لكن الله لا يركز على حماقة الناس العابرة، بل ينظر فقط إلى قلوبهم. فإذا عزموا على اتباع الحق، كانوا عندئذ على صواب، وعندما يكون هذا هدفهم، فإن الله يراقبهم، وينتظرهم، ويمنحهم الوقت ويقدّم لهم الفرص التي تسمح لهم بالدخول في الحق. ليس الأمر أن الله سيصرعهم بسبب خطيئة واحدة؛ فذلك شيء غالبًا ما يفعله الناس، والله لا يعامل الناس مطلقًا بهذا الشكل. إن كان الله لا يعامل الناس بتلك الطريقة، فلِمَ يا تُرى يعامل الناس الآخرين على هذا النحو؟ أفلا يعكس ذلك شخصيتهم الفاسدة؟ هذه هي بالضبط شخصيتهم الفاسدة. عليك أن تنظر إلى كيفية معاملة الله للجاهلين والأغبياء، وكيفية معاملته لأولئك الذين يتّسمون بقلة النضج، وكيفية معاملته للمظاهر الطبيعية للشخصية الفاسدة للبشرية، وكيف يعامل أولئك الذين هم خبثاء. يعامل الله مختلف البشر بطرق مختلفة، ولديه أيضًا طرق مختلفة لإدارة الظروف المتنوعة لمختلف الأشخاص. يجب عليك أن تفهم حقيقة هذه الأشياء. وبمجرد أن تفهم هذه الحقائق، ستعرف عندئذ كيف تختبِر الأمور وتعامِل الناس وفقًا للمبادئ" (الكلمة، ج. 3. أحاديث مسيح الأيام الأخيرة. ينبغي للمرء أن يتعلم من الناس والأمور والأشياء القريبة منه لكي يكسب الحق). عندما انتهينا من القراءة، قالت الأخت ران جي إنه كان مقطعًا جيدًا، وطلبت مني أن أواصل الشركة معها. لقد شاركت معها، فقلت: "عندما نلاحظ في تفاعلاتنا مع شخص ما أن لديه أوجه قصور أو مشكلات، يمكننا جلبه بطريقة محبة ومتوازنة، ولا نتوقع منه الكثير. يجب أن نمنحه بعض الوقت لقبول الحق، وننتظر منه إجراء تحسينات ببطء. يعلم الله أن الشيطان أفسدنا بشدة، وهناك الكثير من العقبات والصعوبات التي ينطوي عليها قبول الحق وممارسته. أحيانًا، حتى لو فهمنا الحق، لا يمكننا ممارسته على الفور. على الله أن يشارك معنا مرارًا. أحيانًا يخشى ألا نفهم، لذلك يقدم لنا أمثلة بصبر، ويستخدم جميع أنواع الأساليب لإرشادنا لربح الفهم. أحيانًا يقودنا من خلال كلماته، وأحيانًا من خلال إشارات من إخوتنا وأخواتنا. في أوقات أخرى، نكون خدِرين ومتمردين للغاية، ولا ينتج عن أي قدر من الشركة نتائج، لذلك يرتب الله المواقف العملية لتهذيبنا وتأديبنا وتوبيخنا والتعامل معنا، ليحرك قلوبنا. الله يعمل بطريقة لطيفة ومحبة للغاية، ليس هناك ضغط فيما يفعله. حتى عندما يوبخنا بصرامة ويؤدبنا ويديننا ويكشفنا أحيانًا، لا يزال بإمكاننا الشعور بمحبته ورحمته. من خلال اختباراتنا، نرى كيف يعامل الله الناس بحسب المبدأ تمامًا، ولا يسارع للتخلي عنا لمجرد أننا فشلنا في التحسن، بعد سماع الكثير من الحق. لدى الله محبة عظيمة وصبر كبير على البشرية ولديه رغبة عميقة في تخليص البشر".

بعد الشركة مع الأخت ران جي، فكرت فجأة: "ما مقدار ما مارسته مما طلبه الله؟ لقد شاركت فقط مع الأخت ران جي عن كيفية معاملة زوجها بصورة صحيحة، لكنني لم أعامِل الأخت ران جي بصورة صحيحة! عندما رأيت الأخت ران جي تغضب من زوجها ولم تتحسَّن بعد الشركة معها عدة مرات، أدنتها بصورة خاصة على أنها متغطرسة، وتفتقر إلى الإنسانية، وما إلى ذلك". عند التفكير فيما كشفتُه، شعرت بالخزي الشديد. كانت الأخت ران جي من الوافدين الجدد ولم يكن لديها الكثير من الخبرة، لكنني أجبرتها على التعرف على طبيعتها المتغطرسة وطالبتها أن تتغير. عندما لم تقم بإجراء تحوُّل، لقد حددتُها كشخص لا يسعى إلى الحق أو يقبله، بل وأدنتُها بأن إنسانيتها سيئة. من الواضح أنني لم أستوعب حالة الأخت ران جي، ولم أشارك حول ما يتعلق بها، لكنني ظللت أجبرها على القبول والخضوع وإجراء التغييرات. كنت متغطرسة حقًّا وغير عقلانية. عندها أدركت أنني قد أظهرت شخصيتي الفاسدة، كانت حالة الأخت ران جي مجرد مرآة تسمح لي برؤية فسادي. لقد آمنتْ بالله لستة شهور فحسب، لذلك كان من الطبيعي ألا تكون قادرة على التفكُّر في نفسها ومعرفة نفسها. لقد آمنت لسنوات، وكثيرًا ما كنت أعقد شركة عن الحق مع الآخرين لحل المشكلات، ولكن ما مقدار الحق الذي مارسته بالفعل؟ ألم يكن حديثي مظهريًّا دون أن أمارس، مثل الفريسيين الذين تحدثوا فقط عن العقائد؟ هنا، ورد بذهني مقطع من كلمات الله. "يوجد بعض الناس الذين يُجهِّزون أنفسهم بالحقائق لمجرد العمل والوعظ وإمداد الآخرين، وليس لحل مشكلاتهم الخاصة، فضلًا عن ممارسة الحقائق. قد تكون مشاركتهم عن فهم خالص ومتوافقة مع الحق، لكنهم لا يقيسون أنفسهم وفقًا للحق ولا يمارسونه أو يختبرونه. ما المشكلة هنا؟ هل قبلوا الحق فعلًا على أنه يمثل حياتهم؟ لا، لم يقبلوه. فالتعليم الذي يعظ به المرء، مهما كان نقيًّا، لا يعني أنه يمتلك حقيقة الحق. ينبغي على المرء أولًا، كي يكون مُجهَّزًا بالحق، أن يدخل إليه بنفسه ويمارسه بعد أن يفهمه. إذا كان المرء لا يركز على دخوله هو، بل قصد التباهي بوعظ الآخرين حول الحق، فإن نيته خاطئة. يوجد العديد من القادة الكذبة الذين يعملون هكذا، ويتشاركون باستمرار مع الآخرين حول الحقائق التي يفهمونها، ويعولون المؤمنين الجدد، ويعلمون الناس أن يمارسوا الحق، وأن يؤدوا واجباتهم جيدًا، وألا يكونوا سلبيين. هذه الكلمات كلها جيدة بل ورائعة، ولكن لماذا لا يمارس المتحدثون بها الحق؟ لماذا ليس لديهم دخول إلى الحياة؟ ما الذي يجري هنا حقًّا؟ هل شخص كهذا يحب الحق فعلًا؟ من الصعب قول هذا. هكذا كان الفريسيون في إسرائيل يشرحون الأسفار المقدسة للآخرين، لكنهم لم يتمكنوا من حفظ وصايا الله بأنفسهم. عندما ظهر الرب يسوع وعمل، سمعوا صوت الله وقاوموا الرب. صلبوا الرب يسوع ولعنهم الله. ولذلك، فإن جميع الناس الذين لا يقبلون الحق أو يمارسونه سوف يدينهم الله. كم هم بائسون! إذا كان تعليم الكلام والحروف الذي يعظون به يساعد الآخرين، فلماذا لا يساعدهم هم؟ يحسن بنا أن نُسمِّي مثل هذا الشخص منافقًا لا حقيقة له. إنه يقدم للآخرين كلام الحق وحروفه، ويطلب من الآخرين ممارسته، لكنه لا يمارس أدنى قدر منه. ألا يكون مثل هذا الشخص صفيقًا؟ إنه لا يملك حقيقة الحق، لكنه يتظاهر بذلك عند الوعظ بكلام التعليم وحروفه للآخرين. أليس هذا خداعًا وضررًا متعمدًا؟ إذا كُشِفَ مثل هذا الشخص واستُبعدَ، فلن يلوم إلا نفسه. ولن يكون جديرًا بالشفقة" (الكلمة، ج. 3. أحاديث مسيح الأيام الأخيرة. الجزء الثالث). وصفت كلمات الله حالتي بدقة. بالتفكير بوقتي في سقاية الأخت ران جي، لقد عشتُ بحسب شخصيات فاسدة ولم أعاملها بإنصاف. كل ما رأيته كان كيف أظهرت الأخت ران جي شخصيتها المتغطرسة ولم تقبل الحق، لكنني لم أفكر إطلاقًا في الفساد الذي كنت قد أظهرته. لم أتعرف على وجهي القبيح، واستخدمت كلام الله لأنتقد الأخت ران جي بلا خجل، وطالبتها بالتحسن. كان الأمر كما لو أن الآخرين بحاجة إلى التفكُّر في فسادهم، لكنني لم أكن فاسدة، وبالتالي لم أكن بحاجة للتفكُّر. لم أكن أعرف نفسي حقًّا وكنت وقحة جدًّا! استخدمت كلام الله في الشركة مع الآخرين وحل مشكلاتهم، لكنني لم أتفكَّر أو أربح أي دخول إطلاقًا. كيف كان هذا مختلفًا عن الفريسيين المتظاهرين بالتقوى؟ كيف كنت أتوقع أن أكون نافعة للناس عند القيام بواجبي هكذا؟

فيما بعد، عندما عاد زوج الأخت ران جي، قالت له: "قرأت أختي للتو بعض مقاطع كلمة الله لي وأدركت أنني كنت مخطئة. لقد قمعتك بشخصيتي المتغطرسة. في المستقبل، سأعمل بحسب كلام الله وسأتوقف عن معاملتك بشخصية فاسدة". عندما رأيت كيف تمكنت الأخت ران جي من ممارسة كلام الله، شعرت بالخزي أكثر. كنت قد حددتها قبلًا كشخص لا يقبل الحق، لكن الآن أصبح واقع الحال بمثابة صفعة على وجهي. في طريقي إلى المنزل، فكرت في كيفية تحديد الأخت ران جي وإدانتي لها، وشعرت بالذنب تمامًا. وفكرت في كلمات الله التي تقول: "إذا فهمت الحق في قلبك حقًّا، فستعرف كيف تمارس الحق وتطيع الله، وسوف تشرع بطبيعة الحال في سبيل السعي للحق. إذا كان السبيل الذي تسلكه هو الصحيح، ويتوافق مع مشيئة الله، فلن يتركك عمل الروح القدس؛ وفي هذه الحالة ستقل فرصة خيانتك لله تدريجيًّا. من دون الحق، من السهل أن تفعل الشر، وسوف تفعل ذلك رغمًا عنك. على سبيل المثال، إذا كانت لديك شخصية متغطرسة ومغرورة، فإن نهيك عن معارضة الله لا يشكّل فرقًا، إذ تفعل هذا رغمًا عنك، وهو خارج عن إرادتك. لن تفعل ذلك عمدًا، بل ستفعله تحت سيطرة طبيعتك المتكبرة والمغرورة. إن تكبرك وغرورك سيجعلانك تنظر بازدراء إلى الله وتعتبره بدون أهمية وتمجّد نفسك وتُظهر نفسك باستمرار. سيجعلانك تحتقر الآخرين، ولن يتركا أحدًا في قلبك إلا نفسك. سينتزعان مكان الله من قلبك، وفي النهاية سيجعلانك تجلس في مكان الله وتطلب من الناس أن يخضعوا لك، ويجعلانك تعظّم خواطرك وأفكارك ومفاهيمك معتبرًا أنها الحق. ثمّةَ كثير من الشر يرتكبه الأشخاص الذين يقعون تحت سيطرة طبيعتهم المتكبرة والمتعجرفة! ولكي يحلّوا مشكلة فعل الشر، عليهم أولًا حلَّ طبيعتهم؛ فبدون إحداث تغيير في الشخصيَّة، لا يُمكِن حلّ هذه المشكلة حلًا جذريًا" (الكلمة، ج. 3. أحاديث مسيح الأيام الأخيرة. السعي وراء الحق وحده يمكنه إحداث تغيير في شخصيتك). أثناء تأملي في كلام الله، رأيت شخصيتي الفاسدة بشكل أكثر وضوحًا. بالتفكير بوقتي في سقاية الأخت ران جي، عندما لم تتحسن بعد الشركة عدة مرات، لم أتفكر في نفسي، ولا حتى فكرت في أنني قد حدَّدت المشكلة بدقة ويمكنني الشركة وحل موقفها. إن كانت الأخت ران جي لم تمتثل، فذلك لأنها لم تقبل الحق. لقد قابلت الأخت ران جي في مناسبات قليلة فقط ولم أعرفها حقًّا إطلاقًا، لكني ظللت أحكم عليها بلا مبالاة وحددتها، كما لو كان لدي فهم كبير للحق، ويمكنني رؤية جوهر شخص ما بعد الاجتماع عدة مرات فقط. بعد الكشف مرة تلو أخرى، أدركت أنني لم أفهم جذور وجوهر مشكلات الناس، ولم أعامل الناس بناءً على سلوكهم العام وطبيعتهم وجوهرهم. لم أفهم الحق حقًّا، ومع ذلك كنت أؤمن بشدة بنفسي وتمسكت بمعتقداتي. لم يكن لدي أدنى معرفة بنفسي. أدركت أنني إذا واصلت معاملة الوافدين الجدد وفقًا لشخصيتي المتغطرسة، فعلى الأقل، ستنمو لدي تحيزات تجاههم، وستكون عرضة لتقييدهم وإيذائهم وتأخير دخولهم إلى الحياة. وفي أسوأ الأحوال، قد أدينهم وأحددهم بل وربما أتخلى عنهم بلا مبالاة. سيكون ذلك عبئًا عليهم. أدركت ذلك، وكنت مرتعبة بعض الشيء، لكنني شعرت أيضًا بالارتياح. عندما أظهرت علامات الغطرسة، أشارت شريكتي إلى ذلك، سامحة لي بالتعرف على مشكلتي وإجراء تغيير في الوقت المناسب. كانت هذه حماية الله! لاحقًا، اضطررت إلى مغادرة الكنيسة مؤقتًا بسبب متطلبات متعلقة بالعمل. بعد شهر، عندما رأيت الأخت ران جي مرة أخرى، أخبرتني حول كيف اختبرت كلمات الله وشهدت بها أثناء نشر الإنجيل. لقد تنهدت بتأثر، وتابعت قائلة: "لكن مؤخرًا، من خلال مشاركة الإنجيل، رأيت كيف أن كل شخص لديه العديد من المفاهيم المختلفة فيما يتعلق بالله. ليس من السهل على الناس قبول عمل الله في الأيام الأخيرة والمجيء أمامه. كنت أعتقد من قبل دائمًا أن زوجي لا يسعى، وطالبته بالامتناع عن أشياء كثيرة. لقد طلبت منه الكثير؛ كان ذلك سيئًا. كلمات الله رائعة حقًّا، وما زلت بحاجة إلى اختبارها أكثر". عندما سمعت هذا، شعرت بسعادة كبيرة من أجلها، لكنني شعرت أيضًا بالخزي الشديد وتأثرت عاطفيًّا. إن قبول الناس للحق يتطلب وقتًا وخبرة. بعد ذلك، عندما يظهر الوافدون الجدد علامات الفساد أثناء السقاية، سأركز على تحديد السبب الجذري لمشكلتهم، والبحث عن المبادئ ذات الصلة للتعامل معهم. خلال ذلك الوقت، رأيت أيضًا كيف أن المجيء أمام الله وإرساء الأساس هو عملية تستغرق وقتًا. في عملية السقاية ودعمهم، أود أيضًا أن أتفكَّر في نفسي وأصحح حالاتي غير الصحيحة، وأدعمهم بمحبة، وأسمح لهم بوضع الأساس والمجيء أمام الله في أسرع وقت ممكن. إن القيام بواجبي هكذا جعلني أشعر بالسلام والراحة حقًّا.

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

لن أتابع هذه الدراسات

ولدت في عائلة مسيحية. أبي وأمي مزارعان. تتكسب عائلتنا رزقها من خلال زراعة الخضر والأرز. لطالما كنت مجتهدًا في المدرسة، لذلك كان والداي...

مَن الذي تسبب في تدمير عائلتنا؟

نشأتُ أنا وزوجي في القرية نفسها وآمنا بالرب يسوع مع والدينا منذ كنا صغارًا. وبعد أن تزوجنا، فتحتُ عيادة، وعمل هو مراسلًا تليفزيونيًّا....

لماذا لم أجرؤ على الانفتاح

في منتصف مايو من العام الفائت، طلبت مني قائدتنا تشين لان، كتابة تقييم عن الأخت لو. قالت إن الأخت لو متغطرسة، ومُغْتَرَّة بنفسها وكانت تُصدر...

يجب أن تكون الشركة منفتحة

في بداية عام 2021، قبلت عمل الله القدير في الأيام الأخيرة. كنت أحضر الاجتماعات بنشاط وأقرأ كلام الله، وبعد أكثر من شهرين بدأت واجبي كشماسة...