نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

نبوات عن المجيء الثاني للمسيح في الإنجيل قد تحقَّقت: كيف ينبغي لنا أن نرحِّب به؟

987

بقلم: شينجي

وعدنا الرَّب يسوع قبل ألفي عام: "هَا أَنَا آتِي سَرِيعًا" (رؤيا 22: 12). لقد ظهرت الآن كل أنواع علامات عودته، وكان لدى الكثير من الإخوة والأخوات حدْس أن يوم الرَّب قريب. هل عاد الرَّب بالفعل؟ ماذا نفعل لنرحِّب بالرَّب؟ دعونا نناقش هذا الآن من خلال استكشاف النبوّات الواردة في الكتاب المقَّدس.

العلامة الأولى لعودة الرَّب: زلازل ومجاعات وأوبئة وحروب

العلامة الثانية لعودة الرَّب: ظهور ظواهر فلكية غريبة

العلامة الثالثة لعودة الرَّب: الكنائس تصير مهجورة ومحبة المؤمنين تنطفئ

العلامة الرابعة لعودة الرَّب: ظهور المُسَحاء الكَذَبة

العلامة الخامسة لعودة الرَّب: إعادة تأسيس إسرائيل

العلامة السادسة لعودة الرَّب: انتشار الإنجيل إلى أقاصي المسكونة

كيف ينبغي لنا أن نرحِّب بعودة الرَّب؟

6 نبوات عن المجيء الثاني للمسيح في الإنجيل قد تحقَّقت: كيف ينبغي لنا أن نرحِّب به؟

العلامة الأولى لعودة الرَّب: زلازل ومجاعات وأوبئة وحروب

مكتوب في متَّى 24: 6-8: "وَسَوْفَ تَسْمَعُونَ بِحُرُوبٍ وَأَخْبَارِ حُرُوبٍ. اُنْظُرُوا، لَا تَرْتَاعُوا. لِأَنَّهُ لَا بُدَّ أَنْ تَكُونَ هَذِهِ كُلُّهَا، وَلَكِنْ لَيْسَ ٱلْمُنْتَهَى بَعْدُ. لِأَنَّهُ تَقُومُ أُمَّةٌ عَلَى أُمَّةٍ وَمَمْلَكَةٌ عَلَى مَمْلَكَةٍ، وَتَكُونُ مَجَاعَاتٌ وَأَوْبِئَةٌ وَزَلَازِلُ فِي أَمَاكِنَ. وَلَكِنَّ هَذِهِ كُلَّهَا مُبْتَدَأُ ٱلْأَوْجَاعِ". تندلع الحروب بشكل متكرر في السنوات الأخيرة، تلك الأحداث مثل الإطاحة بنظام طالبان في أفغانستان، والصراع بين الهند وباكستان، وغزو الولايات المتحدة للعراق، والحرب المتصاعدة باستمرار بين إسرائيل وفلسطين. كما يمكن رؤية الأوبئة والحرائق والفيضانات والزلازل في كل مكان. وتجدر الإشارة على وجه الخصوص إلى "فيروس كورونا المستجَد" الذي اندلع في ووهان بالصين عام 2019، وانتشر منذ ذلك الحين في جميع أنحاء العالم. كانت هناك أيضًا حرائق غابات جسيمة في أستراليا في سبتمبر 2019، في حين حدثت هجمة شديدة للجراد في شرق إفريقيا، على الجهة الأخرى من الكوكب، حيث تواجه العديد من الدول الآن المجاعة. عانت إندونيسيا من فيضان في يناير 2020، وتعرضت نيوفاوندلاند في كندا لعاصفة ثلجية لا تحدث إلا مرة واحدة كل قرن. ووقعت الزلازل في إيلازيغ بتركيا، وفي جنوب كوبا في منطقة البحر الكاريبي، وأماكن أخرى. يمكننا أن نلاحظ من هذه العلامات أن هذه النبوّة قد تحقَّقت.

العلامة الثانية لعودة الرَّب: ظهور ظواهر فلكية غريبة

مكتوب في رؤيا 6: 12: "وَنَظَرْتُ لَمَّا فَتَحَ ٱلْخَتْمَ ٱلسَّادِسَ، وَإِذَا زَلْزَلَةٌ عَظِيمَةٌ حَدَثَتْ، وَٱلشَّمْسُ صَارَتْ سَوْدَاءَ كَمِسْحٍ مِنْ شَعْرٍ، وَٱلْقَمَرُ صَارَ كَٱلدَّمِ"، ويقول يوئيل 2: 30-31: "وَعَلَى ٱلْعَبِيدِ أَيْضًا وَعَلَى ٱلْإِمَاءِ أَسْكُبُ رُوحِي فِي تِلْكَ ٱلْأَيَّامِ، وَأُعْطِي عَجَائِبَ فِي ٱلسَّمَاءِ وَٱلْأَرْضِ، دَمًا وَنَارًا وَأَعْمِدَةَ دُخَانٍ. تَتَحَوَّلُ ٱلشَّمْسُ إِلَى ظُلْمَةٍ، وَٱلْقَمَرُ إِلَى دَمٍ قَبْلَ أَنْ يَجِيءَ يَوْمُ يَهْوَه ٱلْعَظِيمُ ٱلْمَخُوفُ". في السنوات الأخيرة، كانت هناك حالات عديدة من تحول لون القمر إلى الأحمر الدموي. على سبيل المثال، خلال عامي 2014 و2015، حدثت سلسلة من أربعة "أقمار دموية"، وفي 31 يناير 2018، كان هناك "قمر دموي أزرق ضخم"، يظهر مرة واحدة فقط كل 150 عامًا. ثم ظهر "قمر الذئب الدموي الضخم" في يناير 2019. كما حدثت أيضًا الظاهرة المذكورة في النبوّة، وتحولت الشمس إلى اللون الأسود، وفي الواقع، كان هناك العديد من ظواهر الكسوف الشمسي الكلي، مثل الكسوف في سنغافورة في 26 ديسمبر 2019، وتشيلي في 2 يوليو من نفس العام. إن تحقيق هذه النبوّة واضح في هذه الظواهر.

العلامة الثالثة لعودة الرَّب: الكنائس تصير مهجورة ومحبة المؤمنين تنطفئ

مكتوب في متَّى 24: 12: "وَلِكَثْرَةِ ٱلْإِثْمِ تَبْرُدُ مَحَبَّةُ ٱلْكَثِيرِينَ". ينتشر الهَجر في جميع أنحاء العالم الديني. أصبح وعظ القساوسة والشيوخ ضعيفًا ومكررًا، ويفشل في أن يقوت المؤمنين. يشكِّل بعض القساوسة أحزابًا وفصائلَ في الكنائس خلال صراعهم أجل المكانة، وحتى إن بعضهم انخرطوا في الأعمال التجارية من خلال إنشاء مصانع لقيادة المؤمنين على طول المسار العلماني؛ وفي هذه الأثناء، هناك ضعف عام في الثقة، وإحجام بين المؤمنين عن الانفصال عن العالم الذين يعيشون في تشابكاته المتعبة. تبدو بعض الكنائس مزدحمة وحيوية من الخارج، لكن الكثير من الناس يأتون إلى الكنيسة لمجرد توسيع دائرة علاقاتهم وبيع المنتجات. عندما تُستخدَم الكنيسة كمكان للتجارة، فما الفرق بين الكنيسة اليوم والهيكل قرب نهاية عصر الناموس؟ في هذه الأمور، يظهر التحقيق الكامل لنبوّة عودة الرَّب.

العلامة الرابعة لعودة الرَّب: ظهور المُسَحاء الكَذَبة

مكتوب في متَّى 24: 4-5: "فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ: ٱنْظُرُوا! لَا يُضِلَّكُمْ أَحَدٌ. فَإِنَّ كَثِيرِينَ سَيَأْتُونَ بِٱسْمِي قَائِلِينَ: أَنَا هُوَ ٱلْمَسِيحُ! وَيُضِلُّونَ كَثِيرِينَ". يمكننا أن نرى من نبوّة الرَّب أن مُسَحاءً كَذَبة سيظهرون ليُضِلون الناس. لقد ظهر مُسَحاء كَذَبة في السنوات الأخيرة، وأضلوا أناسًا في دول مثل الصين وكوريا الجنوبية واليابان. هؤلاء المُسَحاء الكَذَبة لا يملكون جوهر المسيح ولا يمكنهم إعلان الحق، ومع ذلك فإن كلًا منهم يدَّعي أنه المسيح. يَظهر هنا تحقيق هذه النبوّة.

العلامة الخامسة لعودة الرَّب: إعادة تأسيس إسرائيل

مكتوب في متَّى 24: 32-33: "فَمِنْ شَجَرَةِ ٱلتِّينِ تَعَلَّمُوا ٱلْمَثَلَ: مَتَى صَارَ غُصْنُهَا رَخْصًا وَأَخْرَجَتْ أَوْرَاقَهَا، تَعْلَمُونَ أَنَّ ٱلصَّيْفَ قَرِيبٌ. هَكَذَا أَنْتُمْ أَيْضًا، مَتَى رَأَيْتُمْ هَذَا كُلَّهُ فَٱعْلَمُوا أَنَّهُ قَرِيبٌ عَلَى ٱلْأَبْوَابِ". يعرف الكثير من المؤمنين بالرَّب أن أغصان شجرة التين الرخصة وأوراقها تشير إلى إعادة تأسيس إسرائيل. عندما يعاد تأسيس إسرائيل، سيكون يوم الرَّب قريب، وقد تم إعادة تأسيس إسرائيل في 14 مايو 1948. من الواضح أن نبوَّة عودة الرَّب قد تحققت بالكامل.

العلامة السادسة لعودة الرَّب: انتشار الإنجيل إلى أقاصي المسكونة

مكتوب في متَّى 24: 14: "وَيُكْرَزُ بِبِشَارَةِ ٱلْمَلَكُوتِ هَذِهِ فِي كُلِّ ٱلْمَسْكُونَةِ شَهَادَةً لِجَمِيعِ ٱلْأُمَمِ. ثُمَّ يَأْتِي ٱلْمُنْتَهَى". وفي مرقس 16: 15 قال الرَّب يسوع لتلاميذه بعد قيامته: "ٱذْهَبُوا إِلَى ٱلْعَالَمِ أَجْمَعَ وَٱكْرِزُوا بِٱلْإِنْجِيلِ لِلْخَلِيقَةِ كُلِّهَا". بعد أن قام يسوع وصعد إلى السماء، بدأ الروح القدس في قيادة أولئك الذين يتبعون الرَّب يسوع ليشهدوا للرب يسوع. اليوم، انتشر المسيحيون في جميع أنحاء العالم وتبنت العديد من الدول الديمقراطية؛ المسيحية كديانة الدولة. حتى في الصين، حيث الحزب الحاكم ملحد، قبِل عشرات الملايين من الناس إنجيل الرَّب يسوع، وهكذا يمكن ملاحظة أن إنجيل فداء البشرية من خلال الرَّب يسوع قد انتشر في جميع أنحاء العالم. يتضح من هذا أن نبوّة عودة الرَّب قد تحقَّقت.

6 نبوات عن المجيء الثاني للمسيح في الإنجيل قد تحقَّقت: كيف ينبغي لنا أن نرحِّب به؟

كيف ينبغي لنا أن نرحِّب بعودة الرَّب؟

من الحقائق المذكورة بالأعلى يمكننا رؤية أن الست علامات على عودة الرَّب قد ظهرت بالفعل. الآن هي لحظة حاسمة في الترحيب بمجيء الرَّب. ماذا علينا أن نفعل قبل أن نتمكَّن من الترحيب بعودة الرَّب؟ أعطانا الرَّب يسوع إجابة هذا السؤال منذ زمنٍ بعيد.

قال الرَّب يسوع في يوحنا 16: 12-13: "إِنَّ لِي أُمُورًا كَثِيرَةً أَيْضًا لِأَقُولَ لَكُمْ، وَلَكِنْ لَا تَسْتَطِيعُونَ أَنْ تَحْتَمِلُوا ٱلْآنَ. وَأَمَّا مَتَى جَاءَ ذَاكَ، رُوحُ ٱلْحَقِّ، فَهُوَ يُرْشِدُكُمْ إِلَى جَمِيعِ ٱلْحَقِّ، لِأَنَّهُ لَا يَتَكَلَّمُ مِنْ نَفْسِهِ، بَلْ كُلُّ مَا يَسْمَعُ يَتَكَلَّمُ بِهِ، وَيُخْبِرُكُمْ بِأُمُورٍ آتِيَةٍ". ومكتوب في رؤيا 3: 20: "هَأَنَذَا وَاقِفٌ عَلَى ٱلْبَابِ وَأَقْرَعُ. إِنْ سَمِعَ أَحَدٌ صَوْتِي وَفَتَحَ ٱلْبَابَ، أَدْخُلُ إِلَيْهِ وَأَتَعَشَّى مَعَهُ وَهُوَ مَعِي". وهناك أيضًا نبوات في الإصحاحين الثاني والثالث من الرؤيا: "مَنْ لَهُ أُذُنٌ فَلْيَسْمَعْ مَا يَقُولُهُ ٱلرُّوحُ لِلْكَنَائِسِ". كما ترون من هذه الآيات، فإن الرَّب سينطق بأقوال ويتحدث للكنائس عندما يعود، وسيخبرنا جميعًا بالحقائق التي لم نفهمها من قبل. هؤلاء الذين يسمعون كلام الله ويعرفون صوته ويقبلونه ويخضعون له، سيتمكنون من الترحيب بالرَّب وحضور عَشاء الخروف. بينما أولئك الذين لا يتعرَّفون على صوت الله، فلن يكونوا بالتأكيد خراف الله. وسيكشفهم الله ويُقصيهم. هكذا يتضح أنه عندما ننتظر مجيء الرَّب فهناك أهمية ماسة إلى أن نجد كلام الروح القدس للكنائس، ونتعلَّم أن نستمع إلى صوت الله. كما يقول الله القدير: "حيث أننا نبحث عن آثار خُطى الله، علينا البحث عن مشيئة الله، وعن كلام الله، وعن أقوال الله، لأنه حيثما يوجد كلام الله الجديد، هناك يكون صوته، وحيثما توجد آثار أقدامه، هناك تكون أعماله. حيثما يوجد تعبير الله، نجد ظهور الله، وحيثما يُوجد ظهور الله، هناك يوجد الطريق والحق والحياة". (من "ظهور الله استهل عصرًا جديدًا" في "الكلمة يظهر في الجسد").

قد يسأل بعض الناس عندما يسمعون هذا: "أين نذهب إذًا لنجد صوت الله؟" قال الرَّب يسوع في متَّى 25: 6: "فَفِي نِصْفِ ٱللَّيْلِ صَارَ صُرَاخٌ: هُوَذَا ٱلْعَرِيسُ مُقْبِلٌ، فَٱخْرُجْنَ لِلِقَائِهِ!" بما أن الرَّب يدعو خرافه بأقواله وكلامه، سيكون هناك بالتأكيد بعض الناس الذين سيسمعون صوت الرَّب أولًا ويتبعون خُطى الحمل، ثم ينادون في كل مكان: "هوذا العريس مُقبل"، وذلك لنشر أنباء عودة الرَّب وكلام مجيء الرَّب الثاني، حتى يتثنى للجميع سماع صوت الله. لذلك يقال إن ما إذا كان بإمكاننا مواكبة خُطى الحَمَل يعتمد على ما إذا كان لدينا قلوب تتوق إلى السعي إليه، وما إذا كان بإمكاننا التعرُّف على صوت الله. تمامًا مثلما ظهر الرَّب يسوع أولًا وبدأ في العمل، عرف بطرس ومريم وآخرون أن الرَّب يسوع هو المسيّا من عمله وكلامه، وتبعوه وبدأوا يشهدون بإنجيله. أولئك الذين يسمعون أعمال الرَّب يسوع وكلامه، ويستطيعون تمييز صوت الله هم العذارى الحكيمات، بينما هؤلاء الكهنة والكَتَبة والفريسيون الذين لم يحبوا الحق سمعوا سلطان وقوة كلام الرَّب يسوع، لكنهم لم يحققوا فيه، وبدلًا من ذلك، تشبثوا بعناد بمفاهيمهم وتصوراتهم، معتقدين أن "مَن لا يُدعى المسيّا ليس إلهًا"، ومنتظرين أن يظهر المسيّا لهم. حتى إنهم أدانوا عمل الرَّب يسوع وجدّفوا عليه، وفي النهاية فقدوا خلاص الله. هناك أيضًا المؤمنون اليهود الذين اتبعوا الفرّيسيين ولم يميزوا صوت الله في أعمال الرَّب يسوع وكلامه، الذين استمعوا بلا تمييز إلى الكهنة والكَتَبة والفرّيسيين ورفضوا خلاص الرَّب. يصبح مثل هؤلاء الناس العذارى الجاهلات الذين هجرهم الرَّب. قد يسأل البعض: "كيف يمكن إذًا تمييز صوت الله؟" في حين أن هذا ليس صعبًا في الواقع. يجب أن تكون أقوال الله وكلامه غير مككن النطق بها من بشر، ويجب أن تكون لها سلطان وقوة على وجه الخصوص، وستكون قادرة على كشف أسرار ملكوت السماء وإعلان فساد الإنسان، إلخ. كل هذا الكلام هو حقائق، ويمكن أن يكون كله حياة الإنسان. أي شخص له قلب وروح سيشعر بذلك عندما يسمع كلمة الله، وسيكون هناك تأكيد في قلبه أن الخالق يتكلَّم وينطق بكلامه لنا نحن البشر. خراف الله تسمع صوت الله. إذا كنا على يقين من أن هذا الكلام هو صوت الله، فيجب أن نقبله ونطيعه، مهما كان غير متوافق مع مفاهيمنا. بهذه الطريقة فقط يمكننا أن نرحِّب بعودة الرَّب.

في عالم اليوم، وحدها كنيسة الله القدير تشهد أن الرَّب – الله القدير المتجسّد – قد عاد بالفعل. لقد عبَّر الله القدير بالفعل عن ملايين الكلمات، وهذه الكلمات منشورة على الإنترنت، ليتحرى عنها الناس من جميع البلدان ومشارب الحياة. يأتي الجمع الكثير من الناس، واحدًا تلو الآخر، مُحمَّلين بآمال سماع صوت الله والترحيب بالرَّب. كما هو مذكور في الكتاب المقدَّس: "هُوَذَا ٱلْعَرِيسُ مُقْبِلٌ، فَٱخْرُجْنَ لِلِقَائِهِ!". إن كنا ببساطة نقرأ المزيد من الكلام الذي عبَّر عنه الله القدير، ونستمع لتمييز ما إذا كان صوت الله، فعندئذٍ سنتمكَّن من تحديد ما إذا كان الرَّب قد عاد. كما قال الرَّب يسوع في يوحنا 10: 27: "خِرَافِي تَسْمَعُ صَوْتِي، وَأَنَا أَعْرِفُهَا فَتَتْبَعُنِي". أؤمن أنه ما دام لنا قلب يسعى بتواضع، فيمكننا تمييز صوت الله والترحيب بعودة الرَّب.

محتوى ذو صلة