لماذا الله المتجسِّد في الأيام الأخيرة أنثى؟

2021 سبتمبر 30

في الأيام الأخيرة، ظهر الله القدير المتجسِّد وهو يعمل ويعبِّر عن حقائق كثيرة. لقد وُضعت على الإنترنت وهزت العالم بأسره، حيث يقوم المزيد والمزيد من الناس بالتحقيق في ظهور الله القدير وعمله. من الواضح أن مجيء الله متجسدًا وتعبيره عن الحق يوضح تمامًا قوة كلام الله وقدرته المطلقة. بينما يحققون في الطريق الحق، يرى كثير من الناس أن الكلمات التي عبَّر عنها الله القدير موثوقة وقوية، وأنها الحق، وأنها من عند الله، وهم مقتنعون وليس لديهم أي شك. ولكن عندما يسمعون أن مسيح الأيام الأخيرة، الله القدير، أنثى، يهز كثيرون رؤوسهم ويرفضون قبوله. يعتقدون أنه عندما جاء الرب يسوع كان ذكرًا، شهد الروح القدس أيضًا أن الرب يسوع كان "الابن الحبيب" في ذلك الوقت، ويحتوي الكتاب المقدس أيضًا مثل هذه السجلات، لذلك عندما يعود الرب، يكون ذكرًا على صورة الرب يسوع اليهودي. لن يكون أنثى على الإطلاق. بغض النظر عن مقدار الحق الذي يعبِّر عنه الله القدير، ومدى عظمة العمل الذي يقوم به، يرفضون القبول، ناهيك عن السعي والتحقيق. منطقهم هو، "لو كان الله القدير ذكرا لآمنت، لكن إنْ كان أنثى، فمهما قلت، فلن أؤمن أبدًا، لأن الرب يسوع كان ذكرًا". لهذا تفوتهم فرصة الترحيب بعودة الرب، ويقعون في الكارثة، وهو أمر مؤسف للغاية. فهل أقوال هؤلاء المتدينين وآراؤهم صحيحة؟ هل تتوافق مع نبوة الكتاب المقدَّس؟ هل لها أساس في كلمة الله؟ كلا على الإطلاق. هذا لأن الرب يسوع لم يحدِّد ما إذا كان سيكون ذكرًا أم أنثى عند عودته، والروح القدس لم يشهد ما إذا كان ابن الإنسان سيكون ذكرًا أم أنثى عند عودته. لا يتنبأ الكتاب المقدس أيضًا عما إذا كان الله سيكون ذكرًا أم أنثى عندما يعود في الأيام الأخيرة. هذا دليل كاف أن الأقوال والآراء البشرية ليس لها أساس كتابي وليست سوى مفاهيم وتصورات الناس. يسأل الكثير من الناس، "لماذا الله المتجسِّد في الأيام الأخيرة أنثى وليس ذكرًا؟". هنا، سأشارك بعضًا من فهمي الشخصي لهذا السؤال.

توجد نبوات كثيرة في الكتاب المقدس مجيء الله متجسدًا الله كابن الإنسان في الأيام الأخيرة، لكنها لا تحدِّد ما إذا كان الرب سيكون ذكرًا أم أنثى عندما يعود في الأيام الأخيرة. إنها تقول فقط: "مَجِيءُ ٱبْنِ ٱلْإِنْسَانِ"، و"يَأْتِي ٱبْنُ ٱلْإِنْسَانِ". و "ٱبْنُ ٱلْإِنْسَانِ فِي يَوْمِهِ". اليوم جاء الله القدير، وعبَّر عن الكثير من الحق، وقام بعمل الدينونة في الأيام الأخيرة، الذي يتمم هذه النبوات. ومع ذلك، فإنه يفاجئ الناس عندما يكتشفون أن مسيح الأيام الأخيرة أنثى. هذا لا يتناسب مع مفاهيمنا على الإطلاق. نظرًا لأنه مظهر الله وعمله، فمن الطبيعي تمامًا أن يكون لدى الناس أفكار حول هذا الموضوع. كان لدى الناس سوء فهم أكبر عندما جاء الرب يسوع. ولكن كلما زادت مفاهيم الناس عن شيء ما، أصبح هذا الشيء لغزًا. إذا لم يكشف الله هذه الأسرار، فلن نفهمها أبدًا. فلنلق نظرة على ما يقوله الله القدير. يقول الله القدير، "لو جاء الله في الجسد فقط كذكر، سيعرِّفه الناس على أنه ذكر، وكإله الرجال، ولن يؤمنوا به أبدًا على أنه إله النساء. سيفهم الرجال إذًا بعد هذا أن الله من نفس جنس الذكور، وأن الله هو رئيس الرجال، ولكن ماذا بشأن النساء؟ هذا غير عادل؛ أليست هذه معاملة تمييزية؟ إن كانت القضية هكذا، فكل من خلّصهم الله سيكونون رجالاً مثله، ولن تَخلُص أيٌّ من النساء. عندما خلق الله البشر، خلق آدم وخلق حواء. لم يخلق آدم فقط، لكنه خلق الرجل والمرأة على صورته. الله ليس إله الرجال فحسب، هو أيضًا إله النساء" (من "رؤية عمل الله (3)" في "الكلمة يظهر في الجسد"). "كل مرحلة من العمل الذي يقوم به الله لها أهميتها العملية. قديمًا عندما جاء يسوع، جاء على هيئة ذكر، لكن عندما يأتي الله هذه المرة يكون أنثى. من خلال هذا يمكنك أن ترى أن خلق الله للرجل والمرأة يمكن أن يكون مفيدًا في عمله، وهو لا يفرق بين الجنسين. عندما يأتي روحه، يمكنه أن يلبس أي نوع جسد حسب مشيئته وذلك الجسد سيمثله. سواء كان رجلاً أم امرأة، يمكن للجسد أن يمثل الله طالما أنه هو جسمه المتجسد" (من "التجسُّدان يُكمِّلان معنى التجسد‎" في "الكلمة يظهر في الجسد"). يمكننا أن نرى من كلام الله القدير أنه بغض النظر عما إذا كان الله تجسَّد ذكرًا أم أنثى، فهو مهم. هناك حق للسعي فيه، ويمكن أن يسمح لنا بفهم مشيئة الله ومعرفة شخصية الله. إذا كان الله المتجسِّد ذكرًا دائمًا، فماذا ستكون العاقبة؟ سيحدِّد الناس الله كذكر دائمًا وليس أنثى أبدًا، وستعاني الإناث من التمييز ولن تكن قادرات على العيش كعضوات كاملات العضوية في المجتمع. هل سيكون هذا عادلًا للمرأة؟ إن الله إله بار، وقد خلق الله رجلًا وامرأة، لذلك صار الله ذكرًا في تجسده الأول، وفي الأيام الأخيرة تجسد الله كأنثى. هذا مهم جدًا، وشيء يجب على جميع النساء أن يبتهجن ويفرحن به، ولا يعدن يتمسكن بأي مفاهيم. إذا كانت المرأة لا تزال قادرة على رفض الله المتجسِّد الأنثى والتمييز ضده، فتلك المرأة عندئذٍ يرثى لها! في الحقيقة، لا يهم ما إذا كان تجسُّد الله ذكرًا أم أنثى. المهم هو أنه يستطيع التعبير عن الحق والقيام بعمل الخلاص. لا ينبغي أن يعتقد الناس أن الله المتجسِّد لا يمكنه أن يقوم بعمل الله إلا إذا كان ذكرًا، وأنه لا يستطيع أن يقوم بعمل الله إذا كان أنثى. مِن التخلف والجهل التفكير بهذه الطريقة. اليوم، رأينا جميعًا أنه يمكن للمرأة أن تفعل أي شيء يمكن أن يفعله الرجل. على سبيل المثال: يمكن للرجال قيادة الطائرات، وكذلك النساء. يمكن للرجال أن يكونوا رواد فضاء، وكذلك النساء. يمكن أن يكون الرجال رؤساء، وكذلك النساء. يمكن للرجال إدارة الأعمال والحفاظ على الوظائف، ويمكن للمرأة أيضًا إدارة الأعمال والحفاظ على الوظائف. تثبت الحقائق أن المرأة ليست أقل قدرة من الرجل. لماذا إذًا يكون الله المتجسِّد ذكرًا فقط، ولا يمكن أن يكون أنثى؟ انظر إلى الله القدير، الذي عبّر عن الكثير من الحق وقام بالكثير من العمل. هل أعاق كونه أنثى عمل الله على الإطلاق؟ عمل دينونة الله القدير في الأيام الأخيرة أعظم بكثير من العمل الذي قام به الرب يسوع. لقد عبّر الله القدير عن حقائق أكثر وأعمق من تلك التي عبّر عنها الرب يسوع. الحقائق واضحة للجميع، فلماذا لا يستطيع الناس التعرف عليها؟ كم عدد النساء اللاتي يتعرضن للقمع والتمييز والمعاناة في العالم اليوم؟ يجب أن يتمتعن بوضع متساوٍ مع الرجال، وأكثر من ذلك، هن بحاجة إلى الخلاص والحرية. من يستطيع إنقاذ رفيقاتنا؟ اليوم جاء الله القدير، وقد عبّر عن الحق ليدين هذا العالم الشرير والبشرية الفاسدة بشدة. لقد رأت كثير من النساء أن الله القدير المتجسِّد أنثى، يمكنه أن يعبّر عن الحق، ويقوم بعمل الدينونة في الأيام الأخيرة، وبالتالي أشعر بالفخر لكوني امرأة. يرفعن رؤوسهن عاليًا، واكتسبن إحساسًا بالحرية والعتق، وهن جميعًا يحتفلن ويسبحن الله القدير. يُظهر تجسُّد الله كأنثى شخصية الله البارة. الله وحده يحب الجنس البشري حقًا، والله وحده هو القادر حقًا على معاملة الناس بإنصاف. الله محبوب جدًا! الآن دعونا ننظر في مسألة أخرى. استطاع الرب يسوع الذكر أن يحمل خطايا الناس وأكمل عمل الفداء بالصلب. لو جاء الرب يسوع كأنثى، هل كان سيصبح قادرًا على إنهاء عمل الفداء بصلبه؟ ليس هناك شك في أنه كان قادرًا على ذلك. يعني تجسُّد الله أن روح الله يضع قشرة بشرية، وبغض النظر عما إذا كانت هذه القشرة ذكرًا أم أنثى، فإنه الله نفسه. يعبّر عن الحق ويعمل، يُجري كل ذلك ويتحكَّم فيه روح الله. وبالتالي، بغض النظر عما إذا كان جسد الله المتجسِّد ذكرًا أم أنثى، إنه مؤهل لتمثيل هوية الله والقيام بعمل الله بنفسه، وفي النهاية، سينتهي العمل ويربح الله المجد. إنه تمامًا كما يقول الله القدير: "لو ظهر يسوع في صورة أنثى عندما أتى، أو بمعنى آخر، لو كان طفلة وليس طفلاً، هي التي حُبِلَ بها من الروح القدس، لكانت مرحلة العمل اكتملت بنفس الطريقة ذاتها. لو كان الحال كذلك، فإذًا مرحلة العمل الحالية كان يجب أن يكملها رجل، ولكن العمل كان سيكتمل كله بالمثل. العمل الذي يتم في كل مرحلة له أهميته؛ ولا يتم تكرار أية مرحلة من العمل ولا تتعارض مرحلة مع أخرى" (من "التجسُّدان يُكمِّلان معنى التجسد‎" في "الكلمة يظهر في الجسد"). هذا يعنى أنه لا يهم ما إذا كان الجسد المتجسِّد ذكرًا أم أنثى. ما دام يستطيع التعبير عن الحق وإتمام العمل الذي يريد الله إنجازه، وكذلك تطهير البشرية وتخليصها، إنه الإله المتجسِّد. إذا اعتقد الناس أن الله المتجسِّد لا يمكن أن يكون إلا ذكرًا وليس أنثى، أليس هذا مجرد نتاج لقواعد الناس ومفاهيمهم وتصوراتهم؟ هل يعتقدون أن الله خَلَقَ رجلًا وليس امرأة؟ لأن الله المتجسِّد أنثى، بغض النظر عن مقدار الحق الذي يعبِّر عنه أو مدى عظمة العمل الذي يقوم به، لا يعرفه الناس ولا يقبلونه. أليس هذا بوضوح لأن الناس ينكرون المرأة ويميزون ضدها؟ أليست هذه مجرد واحدة من الشخصيات الفاسدة للبشرية؟ ليس للناس الحق في اختيار كيفية ظهور الله وعمله. ما دام هو تجسُّد الله، وما دام يعبر عن الحق ويقوم بعمل الله، بغض النظر عما إذا كان الجسد ذكرًا أم أنثى، يجب على الناس القبول والطاعة. هذا هو المسار المعقول والحكيم. إن الله قدير وحكيم، وأفكار الله تفوق أفكار البشر. كيف يمكن للبشر أن يأملوا فهم عمل الله؟ من العصور القديمة إلى الوقت الحاضر، لقد تجاوزتْ كل مرحلة من مراحل عمل الله المفاهيم البشرية وتعارضتْ معها. عندما ظهر الرب يسوع وعمل، كان مظهره وولادته وعائلته خارج نطاق المفاهيم الإنسانية. هذا هو السبب في أن الفريسيين لم يعترفوا بأنه هو المسيا الذي تنبأ به الكتاب المقدس وأخيرًا سمَّروه على الصليب، مرتكبين خطية شنيعة عاقبهم الله عليها ولعنهم. لقد كان درسًا مثيرًا للتفكير دُفع ثمنه بالدم. لذا، فإن كل ما يتعلق بظهور الله وعمله هو حدث كبير وسري. إذا كان الناس لا يسعون للحق، وأصروا على التمسك بمفاهيمهم، والحكم والتقرير باستخفاف، فمن المحتمل جدًا أن يسيئوا إلى شخصية الله. إذا رفضك الله وأقصاك وفقدت خلاصه، سيكون ندمك هو الأكبر.

اليوم، لا يزال هناك عدد لا يحصى من الناس، الذين يرفضون ظهور الله القدير وعمله في الأيام الأخيرة لأنه أنثى، وحتى إن علمت أن كلام الله القدير هو الحق فلا تقبله. ما المشكلة هنا؟ لماذا مفاهيم هؤلاء الناس قوية جدًا؟ لماذا لا يُقدِّرون الحق والتعبير عن الحق قبل كل شيء؟ كأشخاص، كأعضاء في البشرية، الذين هم مخلوقات، يجب أن نتعامل مع الله وعمله بشكل معقول. إذا علمنا بوضوح أن الله القدير هو الله المتجسِّد وعلمنا بوضوح أن أقوال الله القدير هي الحق، ومع ذلك، ما زلنا نتمسك بمفاهيمنا ونرفض قبوله لأنه أنثى، فهذه مشكلة خطيرة جدًا. القيام بذلك هو إنكار ومقاومة الله. رفض الاعتراف بالله المتجسِّد أو الحق الذي يعبِّر عنه، يتجاوز أيضًا مجرد مشكلة المفاهيم والتصورات. يجعلك ضدًا للمسيح، عدوًا لله وشخصًا ملعونًا! كما ورد في الكتاب المقدس: "لِأَنَّهُ قَدْ دَخَلَ إِلَى ٱلْعَالَمِ مُضِلُّونَ كَثِيرُونَ، لَا يَعْتَرِفُونَ بِيَسُوعَ ٱلْمَسِيحِ آتِيًا فِي ٱلْجَسَدِ. هَذَا هُوَ ٱلْمُضِلُّ، وَٱلضِّدُّ لِلْمَسِيحِ" (2 يوحنا 1: 7). "كُلُّ رُوحٍ لَا يَعْتَرِفُ بِيَسُوعَ ٱلْمَسِيحِ أَنَّهُ قَدْ جَاءَ فِي ٱلْجَسَدِ، فَلَيْسَ مِنَ ٱللهِ. وَهَذَا هُوَ رُوحُ ضِدِّ ٱلْمَسِيحِ ٱلَّذِي سَمِعْتُمْ أَنَّهُ يَأْتِي، وَٱلْآنَ هُوَ فِي ٱلْعَالَمِ" (1 يوحنا 4: 3). لذلك، يمكننا أن نكون متأكدين أن كل من لا يقبل عودة ابن الإنسان وكل من لا يعترف بالله المتجسِّد العائد هو ضد للمسيح. هل تعتقد أن الله سيخلص ضد المسيح عندما يعود؟ بالطبع لا. ما هي نهاية أضداد المسيح إذًا؟ ما الخطأ الذي يفعله أضداد المسيح؟ إنهم لا يقاومون شخصًا فحسب، إنهم يقاومون مسيح الأيام الأخيرة، الله نفسه. ما جوهر إدانة الله القدير والحكم عليه؟ إنها خطية التجديف على الروح القدس. لن تغفر هذه الخطية، لا الآن ولا في المستقبل.

يؤمن كثير من الناس اليوم بالله لكنهم لا يعرفون عمل الله، ولا يعرفون ماهية ابن الإنسان، وماهية التجسُّد، أو من هو الإله الواحد الحق. بهذه الطريقة، من السهل مقاومة الله المتجسِّد. لذلك، يجب ألا نستخدم مطلقًا مفاهيمنا وتصوراتنا لتحديد عمل الله. بدلًا من ذلك، يجب أن نطلب الحق ونتخلص من مفاهيمنا. بهذه الطريقة فقط يمكننا أن ننال بركات الله. إن أهمية العمل خلال تجسُّدي الله بعيد المدى وعميق. هذا ما قاله الله القدير: "الله ليس فقط الروح القدس، أو الروح، أو السبعة أرواح المكثفة، أو الروح الشامل، لكنه أيضًا إنسان، إنسان عادي، إنسان عادي بصورة استثنائية. إنه ليس ذكرًا فحسب، بل أنثى أيضًا. إنهما متشابهان في أن كليهما مولود من بشر، ومختلفان في أن أحدهما جاء نتيجة الحمل من الروح القدس والآخر مولود من إنسان، علمًا أنه مستمد من الروح مباشرة. إنهما متشابهان في أن كليهما جسدان متجسدان لله ينفذان عمل الله الآب، ومختلفان في أن أحدهما قام بعمل الفداء والآخر يقوم بعمل الإخضاع. كلاهما يمثلان الله الآب، لكن أحدهما هو الفادي وهو ممتلئٌ مودّةً ورحمة، والآخر إله البر وهو ممتلئ غضبًا ودينونة. أحدهما هو القائد الأعلى الذي أطلق عمل الفداء، أما الآخر فهو الإله البار الذي ينجز عمل الإخضاع. أحدهما هو الأول، والثاني هو الآخِر. أحدهما جسد بلا خطيَّة، والآخَر جسد يكمِّل الفداء ويتابع العمل ولا يرتكب الخطيَّة أبدًا. كلاهما هو الروح نفسه، لكنهما يحلّان في أجساد مختلفة، وكل منهما يولد في أماكن مختلفة، وتفصل بينهما عدة آلاف من السنين. لكنهما يكمل بعضهما بعضًا في العمل ولا يتعارضان أبدًا، ويمكن التحدث عنهما في نَفَس واحد. كلاهما بشر، لكن أحدهما كان طفلًا صغيرًا والأخرى طفلة رضيعة" (من "ما مدى فهمك لله؟" في "الكلمة يظهر في الجسد"). نرى من كلام الله القدير أنه عندما يأتي الله متجسدًا ليقوم بعمل خلاص البشرية، لا يهم ما إذا كان الله ذكرًا أم أنثى، ما العائلة التي أتى منها، أو كيف يبدو. لا شيء من هذا مهم. ما يهم أكثر هو أنه يمكنه القيام بعمل الله، وتنفيذ مشيئة الله، وجلب المجد لله. منذ ألفي عام، وُلِد الرب يسوع في مذود لعائلة عادية جدًا في اليهودية. الناس لديهم أفكار حول هذا. جميعهم حكموا على الرب يسوع لكونه ابن نجار من الناصرة ورفضوا قبول عمله بناء على ذلك. وكانت النتيجة أن الله لعنهم وخسروا خلاصهم. في الأيام الأخيرة جاء الله القدير. ولد لعائلة عادية وله مظهر آسيوي. ظاهريًا، يبدو أنه شخص عادي، ومع ذلك فهو يعبِّر عن الكثير من الحق، يقوم بعمل الدينونة في الأيام الأخيرة، يُخضِع الناس ويصنع مجموعة من الغالبين. لقد قام الله القدير بعمل قوي هز العالم كله، كما أنهى تاريخ إفساد الشيطان للبشرية لآلاف السنين وبدأ حقبة جديدة. ما الذي يؤهل الناس ليكون لديهم أفكار عن تجسُّد الله كأنثى؟ هؤلاء الناس متعجرفون وغير عقلانيين. اليوم، يُكرز بإنجيل ملكوت الله القدير في جميع أنحاء العالم. خطوات عمل الله واسعة وقوية ولا يمكن إيقافها، وكلمة الله ستحقق كل شيء. إنه يكشف تمامًا عن شخصية الله البارة وقدرته المطلقة وحكمته. أخيرًا، دعونا نسمع المزيد من القراءات لكلمات الله القدير. "يتم عمل الله كله في الأيام الأخيرة عن طريق هذا الرجل العادي، حيث سيمنحك كل شيء، كما يمكنه بالإضافة إلى ذلك أن يقرّر كل ما يتعلق بك. فهل يمكن أن يكون رجل كهذا كما تعتقدون: رجل بسيط جدًا إلى درجة أنه غير جدير بالذكر؟ أليس الحق الذي لديه كافٍ لإقناعكم تمامًا؟ وهل لا تكفي بيّنة أفعاله لكي تقتنعوا تمامًا؟ أم إن السبيل الذي يجلبها غير جديرة بأن تتبعوها؟ ما الذي يجعلكم تشعرون بالكراهية تجاهه واستبعاده والتملص منه؟ إنه هو الذي ينطق بالحق، وهو الذي يقدّم الحق، وهو الذي يمكّنكم من إتاحة سبيل للتحرك. فهل ما زلتم لا تستطيعون أن تجدوا آثار عمل الله ضمن هذه الحقائق؟ لولا عمل يسوع لما نزلت البشرية من على الصليب، ولكن لولا التجسُّد في هذا اليوم لما زكّى الله أولئك الذين نزلوا من على الصليب أو لما دخلوا في العصر الجديد. ولولا قدوم هذا الرجل العادي لما أتيحت لكم الفرصة إذًا، ولما كنتم أهلاً لرؤية الوجه الحقيقي لله؛ لأنه كان ينبغي أن تتعرضوا جميعًا للهلاك منذ أمد بعيد. لقد غفر الله لكم وأظهر لكم رحمته بسبب مجيء التجسد الثاني لله. وبغض النظر عن هذا، فإن الكلمات التي يجب أن أودعكم بها في النهاية هي ما يلي: هذا الرجل العادي – الذي هو الله المتجسّد – ذو أهمية حيوية لكم. هذا هو الأمر العظيم الذي صنعه الله بالفعل بين الناس" (من "هل علمت؟ لقد صنع الله أمرًا عظيمًا بين الناس" في "الكلمة يظهر في الجسد").

"الحقيقة التي وصلتم لها هذا اليوم هي بفضل هذا الجسد، وما أتيحت لكم الفرصة للعيش إلا لأن الله يعيش في الجسد. وكل هذه البركات التي نلتموها هي بسبب هذا الإنسان العادي. ليس هذا فحسب، بل إن كل أمة في نهاية المطاف ستعبد هذا الإنسان العادي، كما تقدم الشكر لهذا الرجل العادي وتطيعه، لأن الطريق والحق والحياة اللاتي جاء بها هي التي خلصت البشر جميعًا، وهدأت الصراع بين الله والإنسان، وقللت المسافة بينهما، وأوجدت صلة بين أفكار الله والإنسان. وهو أيضًا الذي مجّد الله بمزيد من المجد. أليس رجل عادي كهذا جديرًا بأن تثق به وتعبده؟ ألا يصلح جسد عادي مثل هذا أن يُدعى المسيح؟ ألا يستطيع هذا الرجل العادي أن يكون تعبيرًا عن الله بين الناس؟ أليس هذا الرجل الذي يساعد البشر على الخلاص من الضيقة جديرًا بحبكم وبأن تتمسكوا به؟ فإذا رفضتم مَنْ نطق بالحق من فمه وكرهتم وجوده بينكم، فماذا سيكون مصيركم؟" (من "هل علمت؟ لقد صنع الله أمرًا عظيمًا بين الناس" في "الكلمة يظهر في الجسد").

"في عصر الملكوت، يستخدم الله الكلمة للإعلان عن بداية عصر جديد، ولتغيير طريقة عمله، وليقوم بالعمل المطلوب للعصر بأكمله. هذا هو المبدأ الذي يعمل به الله في عصر الكلمة. لقد صار الله جسدًا ليتكلم من وجهات نظر مختلفة، مما يُمكّن الإنسان حقًا من رؤية الله، الذي هو الكلمة الظاهر في الجسد، ومن رؤية حكمته وعجبه. ويتم مثل هذا العمل لتحقيق أفضل لأهداف إخضاع الإنسان وتكميله والقضاء عليه. هذا هو المعنى الحقيقي لاستخدام الكلمة للعمل في عصر الكلمة. من خلال الكلمة، يتعرّف الإنسان على عمل الله وشخصيته، ويتعرف على جوهر الإنسان، وما يجب على الإنسان الدخول إليه. من خلال الكلمة، يأتي العمل الذي يرغب الله في القيام به في عصر الكلمة بأكمله بثماره. من خلال الكلمة، يُكشَف عن الإنسان ويُقضَى عليه ويُجَرَّب. لقد رأى الإنسان الكلمة، وسمعها، وصار واعيًا بوجودها. فيؤمن الإنسان نتيجة لذلك بوجود الله، ويؤمن بقدرة الله الكليّة وحكمته، وأيضًا بمحبة الله للإنسان ورغبته في خلاصه. ومع أن كلمة "الكلمة" بسيطة وعادية، فإن الكلمة من فم الله المُتجسِّد تزعزع الكون بأسره؛ كلمته تحوّل قلب الإنسان، وتغيّر مفاهيم الإنسان وشخصيته القديمة، والطريقة القديمة التي اعتاد العالم بأكمله على أن يظهر بها. على مر العصور، يعمل إله هذا اليوم وحده بهذه الطريقة، وبهذه الطريقة وحدها يُكلّم الإنسان ويأتي ليُخلِّصه. ومن هذا الوقت فصاعدًا، يعيش الإنسان تحت توجيه الكلمة، وتحت رعايتها وعطائها. لقد أتت البشرية بأكملها لتحيا في عالم الكلمة، وسط لعنات كلمة الله وبركاتها، بل وأتى المزيد من البشر ليحيوا في ظل دينونة الكلمة وتوبيخها. جميع هذه الكلمات وكل هذا العمل هو من أجل خلاص الإنسان، ومن أجل تتميم مشيئة الله، ومن أجل تغيير المظهر الأصلي لعالم الخليقة القديمة. خلق الله العالم بالكلمة، ويقود البشر من جميع أرجاء الكون بالكلمة، وأيضًا يخضعهم ويُخلّصهم بالكلمة. وأخيرًا، سيستخدم الكلمة ليأتي بالعالم القديم بأسره إلى نهاية. عندها فقط تكتمل خطة التدبير تمامًا" (من "عصر الملكوت هو عصر الكلمة" في "الكلمة يظهر في الجسد").

"كنتُ معروفًا في وقتٍ من الأوقات باسم يهوه. وأُطلق عليَّ أيضًا المسيَّا، وناداني الناس في وقتٍ من الأوقات باسم يسوع المخلِّص لأنهم أحبوني واحترموني. ولكنّي اليوم لست يهوه أو يسوع الذي عرفه الناس في أزمنة ماضية، إنني الإله الذي قد عاد في الأيام الأخيرة، الإله الذي سيُنهي العصر. إنني الإله نفسه الصاعد من أقاصي الأرض، تتجلّى فيّ شخصيتي الكاملة، وأزخر بالسلطان والكرامة والمجدٌ. لم يشاركني الناس قط، ولم يعرفوني أبدًا، وكانوا دائمًا يجهلون شخصيتي. منذ خلق العالم حتى اليوم، لم يرَني أحد. هذا هو الإله الذي يظهر للإنسان في الأيام الأخيرة، ولكنه مختفٍ بين البشر. إنه يسكن بين البشر، حقٌ وحقيقة، كالشمس الحارقة وكالنار المُضرَمة، مملوء قوة ومفعم بالسلطان. لا يوجد شخص واحد ولا شيء واحد لن تدينه كلماتي، ولا يوجد شخص واحد ولا شيء واحد لن يتطهَّر بلهيب النار. في النهاية ستتبارك الأمم كلّها بسبب كلامي، وسوف تُسحق أيضًا بسبب كلامي. بهذه الطريقة، سيرى الناس جميعًا في الأيام الأخيرة أنني المخلِّص الذي عاد، أنا الله القدير الذي سيُخضِع البشرية كلّها، وأنني كنت في وقتٍ من الأوقات ذبيحة خطيئة للإنسان، ولكن في الأيام الأخيرة سأصبح كذلك لُهبَ الشمس التي تحرق كل الأشياء، وأيضًا شمس البر التي تكشف كل الأشياء. هذا هو عملي في الأيام الأخيرة. اتَّخذتُ هذا الاسم، وأمتلك هذه الشخصية لعلَّ الناس جميعًا يرون أنني إله بارٌّ، وأنني الشمس الحارقة، والنيران المتأججة. بهذه الطريقة سيعبدني الناس جميعًا، أنا الإله الحقيقي الوحيد، وسيرون وجهي الحقيقي: إنني لست فقط إله بني إسرائيل، ولست فقط الفادي – إنني إله المخلوقات كلّها في جميع أرجاء السماوات والأرض والبحار" (من "عاد المُخلِّص بالفعل على (سحابة بيضاء)" في "الكلمة يظهر في الجسد").

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

من هو الإله الحق؟

يؤمن معظم الناس في هذه الأيام بوجود إله. يؤمنون بالإله الذي في قلوبهم. وبمرور الوقت، صار الناس في أماكن مختلفة يؤمنون بآلهة كثيرة مختلفة،...