اشتهاء الراحة لن يجلب سوى خفيّ حنين

2022 أغسطس 1

في يوليو الماضي، كُلّفت بأعمال الفيديو. في البداية، غالبًا ما كنت أتابع أعمال إخوتي وأخواتي. تعرفت على مشكلاتهم وصعوباتهم في أداء واجباتهم، ثم عملت مع قائدة الفريق لطلب الحق وإيجاد الحلول. بإرشاد من الله، صار هناك تحسن واضح في نتائج العمل، بعد مرور بعض الوقت. فكرت: "الآن وقد تحسَّن العمل باطراد، فلا ينبغي أن تكون هناك مشكلات كبيرة. حتى في حالة حدوث مشكلة، فلن تؤثر على نتائج عملنا، وسيكون لدينا الوقت لحلها. يبادر الجميع في واجباتهم ويمكنهم دفع الثمن، فلا داعي للقلق كثيرًا. خلال هذه الفترة، غالبًا ما اضطررت للعمل لساعات إضافية، وأحيانًا لم أجد وقتًا لتناول الطعام في وقته. لم أكن في أفضل صحة، فيجب أن ألا أضغط على نفسي". بعد ذلك، بدأت في الاسترخاء بشأن العمل، ولم أجتهد في المتابعة. أحيانًا، كنت أسأل بطريقة روتينية فحسب، ونادرًا ما نظرت في تفاصيل واجبات إخوتي وأخواتي، ولم أفكّر في كيفية تحسين نتائج عملنا.

سرعان، ما ظهرت مشكلات في عدة فيديوهات أنتجناها، وكان لا بد من إعادتها، مما أثر بشكل مباشر على تقدم العمل. عندما رأيت هذا الموقف، كنت قلقة للغاية. أدركت أيضًا أنه لم يحدث بطريق المصادفة، وأن هناك دروسًا لأتعلمها، فصلّيت إلى الله، طالبة أن يرشدني لفهم مشيئته. بعد أن صلّيت، سألت قائدة الفريق لماذا نواجه هذه المشكلات. فقالت: "بعض الإخوة والأخوات يسعون إلى النجاح السريع ويؤدون واجباتهم دون مبادئ. إنهم لا يركزون سوى على التقدم وليس الجودة. سبب آخر، هو أنني لم أتابع العمل، ولم أكتشف المشكلات في حينها". هذا جعلني أفكر بغضب: "كم مرة أخبرتكم عن هذه المشكلات؟ لماذا لا تزال تحدث؟" كنت أرغب في تأنيب قائدة الفريق، ولكن بعد ذلك فكرت: "ألا أواجه نفس المشكلة؟ لم أتابع أيضًا". لذا، لم أتكلم. بعد ذلك، راجعت بسرعة الفيديوهات التي صورها الجميع خلال هذه الفترة. واكتشفت أن بعضهم لم يحرز تقدمًا في واجباته، بل تراجع البعض. كانت هذه مشكلات واضحة، لكنني لم أكتشفها. كنت أدرك بوضوح أن هذا يرجع إلى عدم قيامي بعمل عملي. شعرت بالندم، فصلّيت إلى الله، طالبة أن يرشدني في التأمل ومعرفة نفسي.

في اليوم التالي، قرأت مقطعًا من كلمة الله في عبادتي. "إذا لم تكن مواظبًا على قراءة كلام الله، ولا تفهم الحق، فلا يمكنك التأمل في نفسك؛ إذ ستكتفي بمجرد بذل جهد رمزي وعدم ارتكاب أي تجاوز، واستخدام ذلك كرأس مال لك. سوف تمر كل يوم في حالة من الفوضى، وتعيش في حالة من الحيرة، وتقوم فقط بالأشياء في الموعد المحدد، ولا تُجهِد نفسك، ولا تُشغل عقلك أبدًا، وتكون دائمًا متعجلًا ومتسرعًا. بهذه الطريقة، لن تؤدي واجبك أبدًا بمستوى مقبول. لكي تبذل كل جهدك في شيء ما، يجب أولًا أن تؤديه بتفانٍ وإخلاص؛ ففقط عندما تؤدي شيئًا بتفانٍ، يمكنك أن تبذل كل جهدك فيه، وتفعل ما في وسعك. اليوم، هناك أولئك الذين بدأوا في العمل الدؤوب في أداء واجبهم، وقد بدأوا يفكرون في كيفية القيام بشكل صحيح بواجب الكائن المخلوق من أجل إرضاء الله. إنهم ليسوا سلبيين وكسالى، فهم لا ينتظرون بشكل سلبي من هو أعلى منهم منصبًا ليُصدر الأوامر، بل يأخذون زمام المبادرة. إذا حكمنا من خلال أدائكم لواجبكم، فأنتم أكثر فاعلية من ذي قبل، وعلى الرغم من أن أداءكم لا يزال دون المستوى، فقد كان هناك القليل من النمو، وهو أمر جيد. لكن يجب ألا تكونوا راضين بالوضع الراهن، بل يجب أن تستمروا في البحث، وتستمروا في النمو – عندها فقط ستؤدون واجبكم بشكل أفضل، وستصلون إلى مستوى مقبول. ولكن عندما يؤدي بعض الأشخاص واجبهم، فإنهم لا يبذلون قصارى جهدهم أبدًا ولا يقدمون كل ما في وسعهم، بل يقدمون فقط ما يتراوح بين 50-60٪ من جهدهم، ويرضون بذلك حتى ينتهي ما يفعلونه. لا يمكنهم أبدًا الحفاظ على حالة طبيعية: فعندما لا يكون هناك من يراقبهم أو يقدم الدعم لهم، فإنهم يتراخون وتفتر حماستهم؛ أما عندما يكون هناك من يقوم بالشركة عن الحق، فإنهم يستمعون بانتباه، لكن إذا لم يقم أحد بالشركة معهم عن الحق لفترة من الوقت، فإنهم يصبحون غير مبالين. ما هي المشكلة عندما يستمرون في التذبذب هكذا دائمًا؟ هكذا يكون الناس عندما لا يكونون قد ربحوا الحق، فهم جميعًا يعيشون بشغف – شغف يصعب الحفاظ عليه بشكل لا يُصدق: يجب أن يكون لديهم شخص يعظهم ويقوم بالشركة معهم يوميًّا؛ إذ بمجرد ألا يوجد أحد يسقيهم ويعولهم، ولا أحدٌ يدعمهم، فإن قلوبهم تبرد مرة أخرى، ويتراخون ثانية. وعندما تتراخى قلوبهم، يصبحون أقل فعالية في أداء واجبهم، أمّا إذا عملوا بجهد أكبر، فستزداد الفعالية، ويصبح أداؤهم لواجبهم أكثر إنتاجية، ويربحون أكثر. هل هذه تجربتكم؟ قد تقولون: "لماذا نواجه مشكلة دائمًا في أداء واجبنا؟ عندما يتم حل تلك المشاكل، فإننا نشعر بالحيوية؛ وعندما لا تُحَلّ، نصبح غير مبالين. عندما تكون هناك بعض النتائج حين نؤدي واجبنا، وعندما يثني علينا الله لأننا نمونا، فإننا نشعر بالسعادة، ونشعر بأننا نمونا أخيرًا، ولكن سرعان ما نصبح سلبيين مرة أخرى عندما نواجه صعوبة. لماذا هذا النوع من الحالات غير متسق دائمًا؟" في الواقع، الأسباب الرئيسية هي أنكم تفهمون القليل جدًا من الحقائق، وتفتقرون إلى العمق في الاختبارات والدخول، وما زلتم لا تفهمون الكثير من الحقائق، وتفتقرون إلى الإرادة، وأنتم راضون بمجرد قدرتكم على أداء واجبكم. إذا كنتم لا تفهمون الحق، فكيف يمكنكم أداء واجبكم كما يجب؟ في الواقع، ما يطلبه الله من الناس كلهه يمكن للناس تحقيقه. ما دمتم تستخدمون ضمائركم، وقادرين على اتباع ضمائركم في تأدية واجبكم، فسيكون من السهل عليكم قبول الحق، وإذا كان بإمكانكم قبول الحق، فيمكنكم أداء واجبكم كما يجب. يجب أن تفكروا بهذه الطريقة: "بإيماني بالله في تلك السنوات، وأكل كلام الله وشربه خلال تلك السنوات، ربحت قدرًا كبيرًا، وقد أنعم الله عليَّ بنعم عظيمة وبركات. أنا أعيش بين يدي الله، وأعيش تحت قوة الله، وتحت سيادته، وقد منحني هذا النفس، لذلك يجب أن أستخدم عقلي، وأسعى جاهدًا لأداء واجبي بكل ما أوتيت من قوة؛ فهذا هو المفتاح". يجب أن يتمتع الناس بالإرادة؛ لا يستطيع أن يسعى إلى الحق بصدق إلّا أولئك الذين يملكون الإرادة، ولا يستطيعون بمجرد فهمهم للحق أداء واجبهم بشكل صحيح، وإرضاء الله، وجلب الخزي للشيطان. إذا كنت تملك هذا النوع من الإخلاص، ولا تخطط لمصلحتك، بل لربح الحق وأداء واجبك بشكل صحيح فحسب، فسيصبح أداؤك لواجبك طبيعيًا، وسيظل ثابتًا طوال الوقت؛ إذ بغض النظر عن الظروف التي تواجهها، ستكون قادرًا على المثابرة في أداء واجبك. بغض النظر عمن أو ما قد يُضِلُّك أو يزعجك، وبغض النظر عما إذا كان مزاجك جيدًا أم سيئًا، ستظل قادرًا على أداء واجبك بشكل طبيعي. بهذه الطريقة، يمكن أن يكون الله مطمئنًا عليك، وسيكون الروح القدس قادرًا على تنويرك في فهم مبادئ الحق، وإرشادك في الدخول إلى واقع الحق، وكنتيجة لذلك، فإن أداءك لواجبك سيرقى بالتأكيد إلى مستوى المعايير. ما دمت تبذل بإخلاص في سبيل الله، وتقوم بواجبك بطريقة واقعية، ولا تتصرف بطريقة مراوغة أو تحتال، فسوف تحظى بقبول الله. يراقب الله عقول الناس وأفكارهم ودوافعهم. إذا كان قلبك يتوق إلى الحق، وكان بإمكانك السعي إلى الحق، فسوف ينيرك الله" (من "دخول الحياة هو الأكثر أهمية في الإيمان بالله" في "أحاديث مسيح الأيام الأخيرة"). بعد التأمل في كلمة الله، أدركت أنني قد حققت بعض النتائج في واجبي مؤخرًا، لذا بدأت أشعر بالرضا عن النفس وبدأت أفكِّر في جسدي. لقد صرت متعبة بعد أن كنت مشغولة لفترة طويلة، فاعتقدت أنه يجب أن أكون أكثر لطفًا مع جسدي، فبدأت في الاسترخاء والتراخي في واجبي. واتبعت نهج عدم التدخل، وفشلت في المتابعة والتعرف على كيفية أداء الآخرين لواجباتهم. رغم علمي أن لا يزال هناك بعض المشكلات التي يتعين حلها في عملنا، لم أشعر بالعجلة. اعتقدت أنه لا بأس ما دام لا يؤثر على نتائجنا الحالية، وكانت الفيديوهات الناتجة بها مشكلات كثيرة جدًا وتحتاج إلى إعادة. بالإضافة إلى ذلك، كان لكل طبيعة التخبُّط، ويميل إلى التراخي في واجباته، لكن رغم ذلك، لم أتابع، لقد تخبطت في واجبي، وكنت غافلة وغير مسؤولة. كيف يمكن ألا تظهر المشكلات في العمل؟ لقد رفعني الله لأكون مشرفة وأعطاني فرصة الممارسة، على رجاء أن أكون منتبهة ومسؤولة وواعية في واجبي. مهما كانت الظروف، يجب ألا أدّخر جهدًا في واجباتي وأقوم بمسؤولياتي. هذا هو السبيل لإحراز تقدم. لكنني تعاملت مع واجبي كما لو كان وظيفة، وكنت أعمل لدى شخص آخر. انتهزت كل فرصة لأقلق أقل وأساهم أقل. لم أشعر بالقلق أو العجلة. لم أفكر مطلقًا في كيفية القيام بالأشياء بشكل أفضل أو تحقيق أفضل النتائج. لم أفكر إلا في كيف يمكن أن يعاني جسدي أقل ولا يتعب. لم أكن أراعي مشيئة الله إطلاقًا. عندئذ أدركت كان موقفي تجاه أداء واجبي خاطئًا. كنت أخفي قلبي عن الله وكنت أخفي ذكاءً سخيفًا.

خلال اجتماع، رأيت مقطعًا من كلمة الله يكشف القادة الزائفين، ما أثرَّ عليَّ بعمق. تقول كلمات الله، "نظرًا لأن القادة الكذبة لا يفهمون حالة تقدُّم العمل، فإن هذا غالبًا ما يُؤدِّي إلى تأخيراتٍ مُتكِّررة. في عملٍ ما، نظرًا لأن الناس لا يستوعبون المبادئ ولا يوجد شخصٌ مناسب للإشراف عليه، فإن أولئك الذين يُؤدِّون العمل كثيرًا ما يبقون في حالةٍ من السلبيَّة والهمود والانتظار، ممَّا يؤثِّر على تقدُّم العمل تأثيرًا كبيرًا. إذا كان القائد قد أتمّ مسؤوليَّاته – إذا تولَّى المسؤوليَّة ودفع العمل للأمام وسرَّع وتيرته ووجد شخصًا يفهم نوع العمل المطلوب لتقديم التوجيه، فإن العمل يتقدَّم بسرعةٍ أكبر بدلًا من أن يمرّ بتأخيراتٍ مُتكرِّرة. يعتبر القادة إذًا أنه من الضروريّ فهم الوضع الفعليّ للعمل واستيعابه. ومن الضروريّ بالطبع للقادة فهم واستيعاب كيفيَّة تقدُّم العمل. فالتقدُّم يتعلَّق بكفاءة العمل والنتائج التي يهدف هذا العمل لتحقيقها. إذا كان القائد يفتقر حتَّى إلى فهم كيفيَّة تقدُّم العمل، إذًا، ففي معظم الأحيان، سوف يتطوَّر العمل ببطءٍ وبشكلٍ سلبيّ. سوف يعمل معظم الناس الذين يؤدون واجبهم يؤدونه بإهمال وببطءٍ وبشكلٍ سلبيّ دون وجود شخصٍ لديه إحساسٌ بالتكليف وبعض القدرة في ذلك النوع من العمل، أي شخصٍ يحثَّهم عليه ويُقدِّم الإشراف والتوجيه. هذا هو الحال أيضًا عندما لا يوجد نقدٌ أو تأديب أو تهذيب أو تعامل. من الأهميَّة القصوى أن يحافظ القادة والعاملون على فهم واستيعابٍ مُحدَّثين لتقدُّم عملهم، لأن الناس كسالى. وعند غياب التوجيه أو الحثّ أو المتابعة من القادة، وعند غياب قادةٍ يكون لديهم فهمٌ مُحدَّث لتقدُّم العمل، يكون الناس عرضةً للتراخي والكسل واللامبالاة. وإذا كانت هذه هي عقليتهم في عملهم، فسوف يتأثَّر التقدُّم وكذلك الفعالية في هذا العمل بشدَّةٍ. في ظلّ هذه الظروف، يجب على القادة والعاملين المؤهلين تتبُّع كلّ بندٍ من بنود العمل على الفور، والبقاء على اطّلاعٍ بشأن الموقف فيما يخصّ المُوظَّفين والعمل؛ فيجب ألا يكونوا أبدًا كالقادة الكذبة. القادة الكذبة مهملون وغير مبالين في عملهم، فهم لا يملكون أي شعور بالمسؤوليَّة، ولا يحلون المشاكل حين تظهر، ومهما كان العمل الذي يقومون به، فإنهم دائمًا ما "يُلقون نظرة سريعة على الأمور دون التمعن فيها"؛ فنهم مهملون وغير مبالين، ويقولون كل ما يقولونه بصوتٍ عال، وكلامهم أجوف، ويتكلمون عن التعاليم ويفتقرون للحماسة. هذه هي الطريقة التي يعمل بها القادة الكذبة عمومًا. وعند مقارنتهم بأضداد المسيح، على الرغم من أنهم لا يفعلون شيئًا شرِّيرًا صريحًا ولا يتعمَّدون الإيذاء، ولا يمكن تعريف عملهم بأنه شرٌّ بطبيعته، فمن الإنصاف القول بأن طبيعته من منظور الفعاليَّة هي الإهمال والسطحيَّة وغياب أيّ حسٍّ بالتكليف وغياب الولاء لعملهم" (من "تعريف القادة الكَذَبة"). بعد قراءة كلمات الله، شعرت بالذنب الشديد. ألم يكن سلوكي كقائدة زائفة بالضبط؟ لأنني كنت كسولة وأهتم لجسدي، لم أتابع أو أراقب العمل، ما أثَّر بشكل خطير على التقدم العام لعملنا ونتائجه. قال لي خيالي إن هذا العمل يُدار جيدًا، ولم تكن هناك مشكلات كثيرة، ولكن في الواقع، ظلت هناك العديد من المشكلات التي يجب حلها. لأنني لم أتحمل عبئًا ولم أكن مسؤولة، لقد غضضت الطرف عن كل مشكلاتنا. بالتفكير، أدركت أيضًا أن لدي وجهة نظر خاطئة. عندما رأيت إخوتي وأخواتي سبّاقين ويحرزون تقدمًا في واجباتهم، اعتقدت أن للجميع دوافع كبيرة في واجباتهم ولا يحتاجون إلى المراقبة. لقد كشفت كلمة الله منذ زمن بعيد أن لدى الناس خمول وشخصيات فاسدة متجذرة. قبل أن يربح الناس الحق وقبل أن تتغير شخصياتهم، دائمًا ما ينغمسون في الجسد ويتوقون إلى الراحة، يتخبّطون في أعمالهم ويستخدمون المكر والحِيل في أداء واجباتهم، وهم يتصرفون بناءً على أفكارهم ولا يمارسون بحسب للمبادئ. لم أكن استثناءً. دون دينونة الله وتوبيخه، ودون تذكير لإخوتنا وأخواتنا وإشراف عليهم، يمكنني أن أتراخى بسهولة، ومن المرجح أن تظهر المشكلات في واجباتي. لذا أحتاج إلى المتابعة والإشراف على العمل، وكذلك اكتشاف المشكلات والانحرافات في واجباتنا وحلها بسرعة، ليجري العمل بسلاسة. لكن وجهة نظري للأمور كانت سخيفة. لم أفهم طبيعة الناس الفاسدة أو أرى الناس والأشياء بكلمة الله. لقد اعتمدت ببساطة على تصوراتي، لم أحقق أو أتابع العمل، ولم أحل المشكلات في حينها، ومع ذلك رغبت الحصول على نتائج جيدة. كان هذا مظهرًا من مظاهر عدم قيام قائد زائف بعمل عملي. رغم من أنني لم أفعل شرًا واضحًا، فقط تسبَّبت عدم مسؤوليتي في انخفاض فعالية العمل، والخسارة لا تعوض. لاحقًا، تصارحتُ وشاركتُ مع إخوتي وأخواتي حول حالتي. كما أشرت إلى أن الجميع تعاملوا باستخفاف شديد مع واجباتهم، وفشلوا في السعي لإحراز تقدم في واجباتهم، وبحثنا معًا عن حلول. بعد ذلك، صرتُ أكثر جدية في واجبي. كلما انتهيت من العمل، كنت أفكر فيما إذا كان هناك أي مجال للتحسين. كثيرا ما تابعتُ أعمال إخوتي وأخواتي، وكان هناك بعض التحسُّن في نتائجنا.

بعد فترة وجيزة، واجهنا مشكلة في إنشاء فيديوهات، وسألتني قائدة الفريق إذا كان لدي أي طرق أو اقتراحات جيدة. لم أكن أعرف كيف أجيب، فقلت: "لم أتوصل إلى حل جيد حتى الآن، فدعينا نستمر في التفكير". بعد ذلك، أدركت أن حل هذه الصعوبة، لم يكن مسألة يمكن حلها بمجرد ببضع كلمات. سأضطر إلى تقصي المعلومات، والبحث والعثور على مسار للممارسة. سيستغرق هذا الكثير من الوقت والجهد، وسأحتاج إلى تجربة الأشياء باستمرار وتقييم النتائج. من الصعب تحديد ما إذا كنت سأنجح في النهاية. إذا لم ينجح الأمر، ألن يضيع كل جهدي؟ كلما فكرت في الأمر، شعرت وكأنه عمل روتيني مضجر. فكرت: "انسي الأمر، الأمور لا بأس بها. نتائج عملنا جيدة حاليًا، فلا داعي للاندفاع لحل هذه المشكلة". ثم وضعت المشكلة جانبًا. حينئذٍ، شعرت ببعض القلق. لم يكن الأمر أنني عاجزة عن إيجاد حل. فكل ما كان عليَّ هو دفع ثمن أكثر قليلًا. لاحقًا، قالت لي قائدة الفريق مجددًا: "الإخوة والأخوات يواجهون صعوبات وعلينا حلها". تذكير قائدة الفريق جعلني أفكر: "بصفتي المشرفة، ألا يجب أن أبادر لعلاج الصعوبات وحل مشكلات الناس؟ لكنني أتجنب الصعوبات ولا أشعر بالمسؤولية". شعرت بالذنب فصلَّيت إلى الله: "يا الله عندما أواجه صعوبات في العمل، لا أريد أبدًا العمل الجاد، ودائمًا ما أفكر في اهتماماتي الجسديَّة. أعلمُ أن هذا لا يوافق مشيئتك. أرجوك أرشدني لأفكر في نفسي وأغيِّر حالتي غير الصحيحة".

أثناء عبادتي، تساءلت: "لماذا أهتم دائمًا جسدي في واجبي؟ لماذا لا أستطيع دفع ثمن للقيام بعمل عملي؟" ذات يوم، رأيت مقطعين من كلمات الله جعلاني أفهم. يقول الله القدير، "ما هو إذًا سُمُّ الشيطان، وكيف يمكن التعبير عنه؟ على سبيل المثال، إذا سألت قائلًا: "كيف يجب أن يعيش الناس؟ ما الذي يجب أن يعيش الناس من أجله؟" سيجيب الناس: "اللهم نفسي، وكُلٌ يبحث عن مصلحته". إن هذه الجملة الواحدة تعبّر عن أصل المشكلة. فلقد أصبحت فلسفة الشيطان ومنطقه حياة الناس. بغض النظر عما يسعى إليه الناس، فإنهم يفعلون ذلك من أجل أنفسهم، ومن ثَمَّ يعيشون من أجل أنفسهم فحسب. "اللهم نفسي، وكُلٌ يبحث عن مصلحته" – هذه هي حياة الإنسان وفلسفته، وهي تمثّل الطبيعة البشرية أيضًا. لقد أصبحت تلك الكلمات بالفعل طبيعة البشرية الفاسدة، والصورة الحقيقية لطبيعة البشرية الشيطانية الفاسدة، وقد أصبحت هذه الطبيعة الشيطانية أساس وجود البشرية الفاسدة. عاشت البشرية الفاسدة عدة آلاف من السنين على سُمِّ الشيطان هذا، وحتى يومنا الحاضر" (من "كيف تسلك طريق بطرس؟" في "أحاديث مسيح الأيام الأخيرة"). "يشبه جسدُ الإنسان الثعبانَ: جوهره هو إيذاء البشر وعندما يحصل على ما يريد تكون قد ضيّعت حياتك. الجسد مِلكُ الشيطان ومرتَعُ الرغبات الجامحة. لا يُفكرُ إلا بنفسه ويريد أن يتمتّع بالراحة وأن يُسعَد مترفّهًا متماديًا في الكسل والتراخي. وإن قمت بإرضائه إلى حدٍّ معيّن فسيستهلكك حتمًا في النهاية. أي إذا أرضيته هذه المرّة فسيعاود طلب المزيد في المرّة القادمة. لدى الجسد دائمًا رغبات جامحة ومتطلبات جديدة، ويستغل تهاونك معه لتُسعِدَه أكثر فتعيش في راحته. وإذا لم تتغلب عليه فستدمّر نفسك في النهاية. ما إن كنت ستتمكن من نيل الحياة أمام الله ومعرفة ما ستؤول إليه نهاية حياتك يعتمد على كيفية تمرّدك ضدّ الجسد. لقد خلّصك الله وسبق أن اختارك وعيّنك ولكن إن كنت اليوم غير راغبٍ في إرضائه، فأنت لا تريد أن تمارس الحق، ولا تريد التمرّد على جسدك بقلب يحب الله حقًا، فستدمّر نفسك في النهاية وهكذا تعاني ألمًا شديدًا. إذا كنت دائمًا تحقق رغبات الجسد فسيلتهمك الشيطان تدريجيًا، ويتركك بلا حياة وبدون لمسة الروح، حتى يأتي اليوم الذي تصبح فيه مظلمًا تمامًا من الداخل. حينما تحيا في الظلمة ستكون قد سقطت أسيرًا في يد الشيطان، ولن تدرك الله فيما بعد في قلبك، وحينها ستنكر وجوده وتتركه" (من "محبة الله وحدها تُعد إيمانًا حقيقيًا به" في "الكلمة يظهر في الجسد"). بعد قراءة كلمات الله رأيت مدى خطورة حالتي! عشت بحسب الفلسفة الشيطانية "اللهم نفسي، وليبحث كل مرء عن مصلحته فقط". كنت أنانية جدًا، ومهما كان يحدث، فقد وضعت دائمًا اهتماماتي الجسدية أولًا. عندما واجهت مشكلة يجب حلها في واجبي، لم أفكر أبدًا في كيفية الاستفادة من عمل بيت الله. كنت مهتمة بجسدي دائمًا، وأردت دائمًا أن أعاني أقل، وأن أدفع ثمنًا أقل. في الواقع، بالنسبة لبعض المشكلات، طالما دفعت الثمن، واستغرقت وقتًا في الدراسة واكتشافها، ليمكنني حلها، لكن لأنني كنت أهتم بجسدي ولم أرغب في المعاناة، شعرت أن البحث المهني كان مجهودًا ذهنيًا أكثر من اللازم. لذلك، لم تُحل المشكلة مطلقًا، ولم يتحسّن العمل أبدًا. تكشف كلمة الله أن جسد الناس ينتمي أساسًا إلى الشيطان، والجسد له دائمًا رغبات ومطالب كثيرة. كلما أرضيناه زادت رغبته، وعندما يكون هناك تضارب بين مصالحنا الجسدية وواجباتنا، إذا اشتهى الناس الراحة، فسَيتبعون الجسد وينحُّون عمل بيت الله جانبًا. هذا يشبع الجسد، ولكنه يضر بعمل بيت الله، وفي النهاية، يسيء إلى شخصية الله، فيبغضنا الله ويطرحنا خارجًا. إن عواقب الانغماس في الجسد والاشتياق إلى الراحة خطيرة. لم أستطع رؤية جوهر الجسد، وكنت أتوق دائمًا إلى الراحة. لقد اعتبرت أن المتعة الجسدية أهم من أي شيء آخر. ألستُ في مساعيَّ وآرائي مثلي كمثل غير المؤمنين؟ غالبًا ما يقول غير المؤمنين "كن لطيفًا مع نفسك". أي لا تدع جسدك يتألم، وأشبِع كل رغبات الجسد ومطالبه. إنهم يعيشون فقط من أجل الجسد، لا يفهمون قيمة الحياة البشرية ومعناها إطلاقًا، وليس لديهم الاتجاه الصحيح والغرض في الحياة. لا يشعرون بالراحة في قلوبهم، ويمضون حياتهم في فراغ، وتمضي حياتهم هباءً. بعض الناس في الكنيسة يتوقون دائمًا إلى اللذة الجسدية، ولا يطلبون الحق، يهملون واجباتهم، ويمارسون الحِيَل، ويتراخون، ما يضرُّ بشدة بعمل بيت الله، وفي النهاية، يفصلون أو يُستبعدون من أداء الواجبات، ويفقدون تمامًا فرصتهم في الخلاص. إنه لأمرٍ مرعب أن تفكر فيه! ثم فكرت في نفسي. كنت أؤمن بالله منذ سنوات، لكن آرائي لم تتغير إطلاقًا. لقد كنت أقدِّر اهتماماتي الجسدية أكثر من الحق. كنت أشتهي الراحة فحسب، وتعاملت شكليًا لأتمكن من أداء واجبي. إذا استمر هذا، ألن يرفضني الله أيضًا ويطرحني خارجًا؟ عندما أدركت ذلك، شعرت بخوف شديد. لم يعد بإمكاني أن أراعي جسدي. كنت أرغب في أداء واجبي بجدية والوفاء بمسؤولياتي.

ذات يوم، قرأت كلمات الله ووجدت مسارًا للممارسة. تقول كلمات الله، "إذا كنت شخصًا يؤمن حقًا بالله، فعليك أن تدفع بعض الثمن عندما تؤدي واجبك، ويجب أن تبذل جهدك. ماذا يعني أن تبذل الجهد بشكل فعلي؟ إذا كنت راضيًا فقط عن بذل بعض الجهد الرمزي، وتعاني القليل من المشقة الجسدية، لكنك لا تأخذ واجبك على محمل الجد على الإطلاق، أو تسعى إلى مبادئ الحق، فهذا لا يتعدى كونك مهملًا وروتينيًا، ولا يعتبر بذلًا للجهد في حقيقة الأمر. إن مفتاح بذل الجهد هو أن تبذله من قلبك، وتخشى الله في قلبك، وتراعي مشيئة الله، وتخشى عصيان الله وإيذاءه، وتتحمل أي مشقة من أجل أداء واجبك جيدًا وإرضاء الله: إذا كنت تملك قلبًا يحب الله بهذه الطريقة، فستكون قادرًا على أداء واجبك كما يجب. وإذا لم يكن هناك خوف من الله في قلبك، فلن يكون لديك أي عبء عندما تقوم بواجبك، ولن تهتم به، وستكون حتماً روتينيًّا وغير مبالٍ، وتؤدي واجبك بشكل سطحي، دون تحقيق أي تأثير حقيقي، وهذا لا يُعتَبَر أداء للواجب. إذا كان لديك حقًا إحساس بالعبء، وتشعر بأن أداء واجبك هو مسؤوليتك الشخصية، وتشعر بأنك إذا لم تفعل ذلك، فأنت شخص متوحش ولست لائقًا للعيش، وتشعر بأنك لا تستحق بأن تُدعى إنسانًا وليس بإمكانك مواجهة ضميرك إلا إذا قمت بواجبك بشكل صحيح؛ إذا كان لديك هذا الشعور بالعبء عندما تؤدي واجبك، فستكون قادرًا على فعل كل شيء بضمير، وستكون قادرًا على السعي إلى الحق، والقيام بالأشياء وفقًا للمبادئ، وهكذا ستكون قادرًا على أداء واجبك بشكل صحيح وإرضاء الله، وستكون مستحقًا للمهمة التي منحك الله إياها، ولكل ما ضحى به الله من أجلك، ولتوقعاته منك. هذا فقط ما يعنيه بذل الجهد" (من "أداء الواجب جيدًا يتطلّب ضميرًا على أقل تقدير" في "أحاديث مسيح الأيام الأخيرة"). "عندما تكشف عن أنّك أنانيّ وخسيس وتكون قد وعيت هذا، يجب أن تسعى إلى الحق: يجب أن تسعى إلى كيفية التصرف وفقًا لمشيئة الله، وما عليك فعلُه لتكون مفيدًا لعمل الكنيسة، ولدخول الإخوة والأخوات في الحياة. عليك أن تبدأ بوضع مصالحك الخاصة جانبًا، والتخلي عنها تدريجيًا بحسب قامتك، شيئًا فشيئًا. بعد أن تكون قد اختبرت هذا عدة مرات، ستكون قد وضعتها كلها جانبًا، وبعد أن تفعل هذا، ستشعر بأنك صامد، وبأنّك كإنسان، يجب أن تتمتّع بالضمير والعقل، وبأنّك يجب أن تكون غير أناني، ومراعيًا لمشيئة الله، وكنتيجة لذلك، ستكون شخصًا واضحًا ومستقيمًا. القيام بالأمور لإرضاء الله بالكامل هو فعل نبيل، ويجلب القيمة إل حياتك. حيت تعيش بهذه الطريقة على الأرض، تكون صريحًا وصادقًا، وتكون شخصًا أصيلًا يتمتّع بضمير صافٍ، وتكون جديرًا بكل الأشياء التي يمنحك إياها الله. كلما مضيت في العيش على هذا النحو، ستشعر بالمزيد من الصمود والسعادة. على هذا النحو، ألن تكون قد وطئت الطريق الصحيح؟" (من "هَبْ قلبك الصادق لله ليمكنك كسب الحق" في "أحاديث مسيح الأيام الأخيرة"). لقد فهمت أنه لأداء واجبي جيدًا، كان عليَّ أن أعمل بجد وفقًا لكلمة الله. لم أستطع العمل الجاد ظاهريًا ودفع الثمن فحسب. ما يهم أكثر؛ أن حمل هذا العبء في قلبي، وأعطي عمل بيت الله الأولوية، وأبذل قصارى جهدي، وأحقِّق الأشياء التي يجب أن أفعلها. هكذا فقط يمكنني أن أستحق الجهد المضني الذي يبذله الله لأجلي، ويمكنني حقًا أن أعيش مثل البشر. أدركت أن كوني مسؤولة عن أعمال الفيديو هو رفعة الله لي. يتقصى كثيرون، من المستهدفين بالإنجيل، الطريق الحق، بمشاهدة فيديوهات بيت الله. الشهادة لله من خلال فيديوهات جيدة هي جزء مهم جدًا من نشر الإنجيل! يجب أن أتكل على الله وأبذل قصارى جهدي لأقوم بواجبي جيدًا. رغم وجود صعوبات ومشكلات مختلفة في واجبي، من خلال هذه الصعوبات، من الواضح أنني رأيت حالتي الفاسدة من اشتهاء الراحة وتجاهل التقدم. أدركت آرائي الخاطئة في السعي حتى أتمكن من التوبة والتغيير. إنها فرصة لي لربح الحق والتخلُّص من شخصيتي الفاسدة. في الوقت نفسه، جعلتني أرى أيضًا أوجه قصوري المهني. علينا تحسين مهاراتنا المهنية للتقدم في واجباتنا. بعد فهمي مشيئة الله، شعرت بالحافز. فيما بعد صليت إلى الله القدير عن مشكلاتنا وصعوباتنا، طالبة إرشاد الله، وناقشت الحلول مع إخوتي وأخواتي. من أعماق قلبي، لم أعد أرغب في أن أكون كسولة، أو لا أتدخل بعد الآن، كما عملت بجد لتعلُّم المهارات المهنية. عندما شعرت بأنني عالقة وأردت الاستسلام، صلَّيت إلى الله، وأهملت الجسد، وكرَّست نفسي لواجبي. بعد فترة، وجدت أخيرًا حلًا، وعولجت المشكلة بسرعة، تحسنت نتائجنا قليلًا مقارنة بالسابق. وشعرت بمزيد من الأمان أثناء أداء واجبي بهذه الطريقة. في الواقع، حل المشكلات والقيام بعمل عملي ليس بهذه الصعوبة، ولم أعاني كثيرًا. كان عليَّ فقط أن أكون أكثر وعيًا في واجبي لتلقي إرشاد الله وبركاته. لا يزال دخولي محدودًا للغاية، لذا في المستقبل، سأركز على معالجة شخصياتي الفاسدة في واجبي، وأقوم بواجبي من كل قلبي لإرضاء الله!

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

بركات تنبع من المرض

في 2014، بدأ الحزب الشيوعي في التشهير بكنيسة الله القدير بقضية تشاويوان – 28 مايو، واعتقال الإخوة والأخوات من كل مكان. قُبض على معظم قادة...

أرى حقيقة نفسي أخيرًا

يقول الله القدير، "بماذا يتحقق تكميل الله للإنسان؟ بواسطة شخصيته البارّة. تتكوَّن شخصية الله في المقام الأول من البر والنقمة والجلال...

نتائج التملق

في عام 2019، كنت أتدرب في منصب قيادي، وكنت أعمل إلى جانب وانغ. على مدار تفاعلاتنا، علمت أنه خدم في القيادة لعدة سنوات في الصين، وتولى...