أعرف طريق معالجة الشخصية الفاسدة

2022 يوليو 31

عائلتي كاثوليكية، وآمنت بالرب معهم منذ طفولتي. عندما كبرت، أدركت أن بعض المؤمنين يذهبون للكنيسة يوم الأحد، لكنهم يعيشون حياة علمانية عادية بقية الوقت. كانوا يدخنون ويشربون ويحتفلون مثل غير المؤمنين. شعرت أنهم لم يتبعوا متطلبات الرب، وهذا كان خطية. كنت أعيش في الخطية أيضًا. كذبت وغضبت وشعرت بالغيرة. حتى مع اعترفتي بخطاياي للقس، لم أستطع الهروب من دائرة الخطية والاعتراف ثم الخطية مجددًا. شعرت بالحيرة تمامًا، فقررت ترك كنيستنا والانضمام إلى طائفة أخرى للبحث عن طريق للهروب من الخطية.

لاحقًا قابلت الأخ راؤول في العمل، وهو مسيحي قديم. قال إنه ذهب للعديد من الكنائس المختلفة، لكنه توقف عن الحضور لأن عظات القساوسة لم تكن ثاقبة وكانوا يطلبون التقدمات دائمًا. قال إنهم لا يريدون سوى المال، وعندما أراد الإخوة والأخوات مساعدتهم في حل مشكلة ما، كانوا يقولون: "اذهب واسأل المبشِّر أولًا، وأخبرني إذا كنت لا تزال غير قادر على الفهم". لقد حيّرني ذلك حقًا. لماذا يحدث شيء من هذا القبيل في الكنيسة؟ بعد ذلك ذهبت إلى خمس أو ست كنائس مسيحية أخرى، ورأيتها تشبه تمامًا ما وصفه الأخ راؤول. أتذكر في اجتماع، كان بعض المؤمنين يلعبون الشطرنج ويتناولون الطعام. رأيت الكنائس بلا عمل الروح القدس، لكنها أصبحت أماكن ترفيهية للمتدينين. لم أعد أرغب الذهاب للكنيسة. لكن الكتاب المقدس يقول: "غَيْرَ تَارِكِينَ ٱجْتِمَاعَنَا كَمَا لِقَوْمٍ عَادَةٌ، بَلْ وَاعِظِينَ بَعْضُنَا بَعْضًا، وَبِٱلْأَكْثَرِ عَلَى قَدْرِ مَا تَرَوْنَ ٱلْيَوْمَ يَقْرُبُ" (عبرانيين 10: 25). فأين سأجتمع؟ شعرت بالضياع حقًا. هناك أكثر من ألف طائفة مسيحية، فالعثور على واحدة بها إرشاد الله وعمل الروح القدس سيكون صعبًا حقًا. لم يعرف الأخ راؤول إلى أين يذهب أيضًا. لذلك قررنا ترك مجمعنا واستخدام وقت فراغنا لدراسة الكتاب المقدس. نقرأ الكتاب المقدس كثيرًا معًا ونتشارك في فهمنا، نساند وندعم بعضنا.

قضيت عدة سنوات هكذا، أصلي وأقرأ الكتاب المقدس كل يوم. لكن ما أحبطني حقًا أنه عندما حدث شيء لم يعجبني أو تعرضت مصالحي للخطر، لم أستطع التحكم في غضبي. أحيانًا في العمل، كان الأخ راؤول يطلب مني أن أعمل كمساعد له. إذا طلب مني شيئًا ولم أفهمه تمامًا، كان يتحدث معي بقسوة شديدة، فأغضب حقًا. كنت أفكر كان من الواضح أنه لم يتواصل بشكل جيد، لكنه كان يصرخ في وجهي، ويعاملني كأحمق، ولم يكن عليَّ قبول ذلك. فكنت أصرخ عليه. كنا نثور حقًا ولا نتمكن من كبح جماح غضبنا. وننتهي بالصراخ. لم أرغب في الاستماع أو شرح الأمور له. ولكن بعد الهدوء، كنا نتحدث عن ذلك، نعترف بأخطائنا، ونعتذر لبعضنا. كنت أعلم أنني لا أستطيع تحرير نفسي من الخطية، وأنني سأظل أخطئ وأتمرد على الله، فصليت واعترفت لله وحاولت كبح جماح نفسي. لكن مهما حاولت بجد، كنت أستمر في الخطأ، أخطئ نهارًا، وأعترف ليلًا. غرقت في البؤس والشعور بالذنب في هذه الدائرة التي لا هوادة فيها، وشعرت بخيبة أمل شديدة في نفسي. كنت أسأل نفسي لماذا لا أستطيع التوقف عن الخطية. تحدثت مع الأخ راؤول عن ذلك مرات عديدة وعرفنا أننا لا نستطيع مساعدة أنفسنا، أن برَّنا الذاتي وغطرستنا وأهميتنا الذاتية كانت صارخة، لذلك لم نتمكن من تحقيق القداسة.

ذات مرة، عندما كنا نناقش فهمنا لآيات الكتاب المقدس، رأينا هذه الآيات: "كُونُوا قِدِّيسِينَ لِأَنِّي أَنَا قُدُّوسٌ" (1 بطرس 1: 16). "من دون قداسة لن يُبصر إنسانٌ الرَّب" (عبرانيين 12: 14). منحتنا هذه الآيات وقفة للتفكير. أخبرنا الرب أننا يجب أن نكون قديسين، لكننا كنا نعيش في الخطية. فكيف نحقق القداسة؟ لم يكن لدينا مسار. سألت قسّي عن ذلك أيضًا، فقال: "ما دمنا نعيش في الجسد، فلن نحقق القداسة أبدًا. الرب يسوع افتدانا من خطايانا. لقد غُفِرَت خطايانا بالفعل، والرب لا يرانا خطاة. عندما ينزل على سحابة، سيصعدنا إلى ملكوت السماوات". أراحني سماع ذلك نوعًا ما، لكنني ظللت محتارًا. الرب قدوس، ونحن نعيش دائمًا في الخطية. فهل سيأخذنا حقًا إلى ملكوته عندما يعود؟

ذات يوم في يوليو 2019، كنت أنا والأخ راؤول نحظى بإحدى دراساتنا المعتادة في الكتاب المقدس. أجرينا بحثًا على شبكة الإنترنت عن "الكتاب المقدس"، ووجدت فيلمًا لكنيسة الله القدير "لحقتُ بالقطار الأخير". لقد فوجئت حقًا بما رأيناه فيها. لقد كان فيلمًا رائعًا وكانت شركة الحقائق مفيدة حقًا. خاصة الجزء الذي تقول فيه الأخت إن الرب يسوع قد قام بعمل الفداء. لقد غفر خطايا الناس فقط، لكنه لم يعالج طبيعتنا الخاطئة. لهذا نستمر في الخطية ومقاومة الله. انظروا إلى أولئك الذين يؤمنون بالرب، من رجال الدين إلى المؤمنين العاديين، أي منهم يمكنه ادعاء أنه خالٍ من الخطية؟ ولا واحد. دون استثناء واحد، البشر مقيَّدون بالخطية. نحن نعيش في الفساد؛ متغطرسون وأنانيون وماكرون وجشعون. لا يسعنا إلا أن نخطئ حتى عندما لا نريد. قد يبدو البعض متواضعين ولطفاء، لكن قلوبهم مملوءة فسادًا. لسنا القديسين الذين ينفذون مشيئة الله، ويريد أن يربحهم في النهاية. لهذا يحتاج الله لمواصلة عمله لخلاص البشرية، للقيام بمرحلة عمل الدينونة على أساس غفران الخطايا، لتطهيرنا وخلاصنا بالكامل حتى نتمكن من الهروب من الخطية ونصبح طاهرين، ثم ندخل ملكوت الله وربح الحياة الأبدية. كل ما قالوه كان صحيحًا ويعكس الواقع. تحمست حقًا، لأنني لم أسمع شيئًا مثل ذلك. كيف أمكنهم مشاركة الكثير من التنوير الجديد؟ من أين حصلوا عليه؟ رأيت أنهم كانوا يقرؤون كتابًا بعنوان "الكلمة يظهر في الجسد". كان محتواه مملوءًا بالقوة والسلطان، وأشياء لم أسمعها من قبل. لم أُرِد سوى سماع المزيد، وتحريه أكثر. بعد الفيلم، تواصلنا مع كنيسة الله القدير، وبدأنا في حضور الاجتماعات والشركة عبر الإنترنت. كانت كلمات الله القدير جديرة بالاهتمام حقًا. يقول الله القدير، "قبل أن يُفتدى الإنسان، كان العديد من سموم الشيطان قد زُرِعَت بالفعل في داخله. وبعد آلاف السنوات من إفساد الشيطان، صارت هناك طبيعة داخل الإنسان تقاوم الله. لذلك، عندما افتُدي الإنسان، لم يكن الأمر أكثر من مجرد فداء، حيث اُشتري الإنسان بثمن نفيس، ولكن الطبيعة السامة بداخله لم تُمحَ. لذلك يجب على الإنسان الذي تلوث كثيرًا أن يخضع للتغيير قبل أن يكون مستحقًّا أن يخدم الله. من خلال عمل الدينونة والتوبيخ هذا، سيعرف الإنسان الجوهر الفاسد والدنس الموجود بداخله معرفًة كاملة، وسيكون قادرًا على التغير تمامًا والتطهُّر. بهذه الطريقة فقط يمكن للإنسان أن يستحق العودة أمام عرش الله. الهدف من كل العمل الذي يتم في الوقت الحاضر هو أن يصير الإنسان نقيًّا ويتغير؛ من خلال الدينونة والتوبيخ بالكلمة، وأيضًا التنقية، يمكن للإنسان أن يتخلَّص من فساده ويصير طاهرًا. بدلًا من اعتبار هذه المرحلة من العمل مرحلةَ خلاص، سيكون من الملائم أن نقول إنها عمل تطهير. في الحقيقة، هذه المرحلة هي مرحلة إخضاع وهي أيضًا المرحلة الثانية للخلاص" (من "سر التجسُّد (4)" في "الكلمة يظهر في الجسد"). "سيستخدم مسيح الأيام الأخيرة مجموعة من الحقائق المتنوعة لتعليم الإنسان، كاشفًا جوهره ومُمحّصًا كلماته وأعماله. تضم هذه الكلمات حقائق متنوعة، مثل واجب الإنسان، وكيف يجب عليه طاعة الله، وكيف يكون مُخلصًا لله، وكيف يجب أن يحيا بحسب الطبيعة البشرية، وأيضًا حكمة الله وشخصيته، وما إلى ذلك. هذه الكلمات جميعها موجَّهة إلى جوهر الإنسان وشخصيته الفاسدة؛ وبالأخص تلك الكلمات التي تكشف كيفية ازدراء الإنسان لله تعبّر عن كيفية تجسيد الإنسان للشيطان وكونه قوة معادية لله. في قيام الله بعمل الدينونة، لا يكتفي بتوضيح طبيعة الإنسان من خلال بضع كلمات وحسب، إنما يكشفها ويتعامل معها ويهذّبها على المدى البعيد. ولا يمكن الاستعاضة عن كل هذه الطرق في الكشف والتعامل والتهذيب بكلمات عادية، بل بالحق الذي لا يمتلكه الإنسان على الإطلاق. تُعد الوسائل من هذا النوع دون سواها دينونة، ومن خلال دينونة مثل هذه وحدها، يمكن إخضاع الإنسان واقناعه اقتناعًا كاملاً بالله؛ لا بل ويمكنه اكتساب معرفة حقيقية عن الله. يؤدي عمل الدينونة إلى تعرُّف الإنسان على الوجه الحقيقي لله وعلى حقيقة تمرّده أيضًا. يسمح عمل الدينونة للإنسان باكتساب فهمٍ أعمق لمشيئة الله وهدف عمله والأسرار التي يصعب على الإنسان فهمها. كما يسمح للإنسان بمعرفة وإدراك جوهره الفاسد وجذور فساده، إلى جانب اكتشاف قبحه. هذه هي آثار عمل الدينونة، لأن جوهر هذا العمل هو فعليًا إظهار حق الله وطريقه وحياته لكل المؤمنين به، وهذا هو عمل الدينونة الذي يقوم به الله" (من "المسيح يعمل عمل الدينونة بالحق" في "الكلمة يظهر في الجسد"). بعد قراءة هذا، رأيت أن الرب يسوع قام بعمل الفداء، الذي كان يفدينا كيلا نعود أهل خطية، لكن الطبيعة البشرية الخاطئة لم تُزَل. لهذا نستمر في الخطية، ونكشف عن الفساد، ومقاومة الله. بالتفكير في الأمر، علمت أن كل هذا كان دقيقًا. في كل مرة أفقد أعصابي، أكره نفسي لاحقًا لأنني أغضب بشدة. لم أرغب الغضب، ولكن كلما حدث شيء لم يعجبني، لم يسعني إلا فقدان أعصابي. أدركت أنني إذا لم أعالج طبيعتي الخاطئة، فلن أتحرر من الخطية أبدًا، وبعد ذلك أكون ضد الله في الفكر والكلام والعمل. قرأت المزيد من كلمات الله القدير بعد ذلك، ورأى أنه يكشف كل شيء عن طبيعة الإنسان الخاطئة. يُظهر لنا الله كل أنواع الأسرار، مثل كيف أفسد الشيطان الإنسان، وكيف نهرب من الخطية ونتطهر، من يمكنه الدخول إلى ملكوت السماوات ومن سيعاقب، وعواقب أنواع مختلفة من الناس. كلمات الله التي تدين الإنسان وتكشفه تحتوي محبته وخلاصه. مهما بدا قاسيًا، فكل شيء حتى نتمكن من فهم الحق، ونتمكن من رؤية الحق في كيف أفسدنا الشيطان، ونحتقر أنفسنا حقًا، ثم نتوب ونتغير. كنت سعيدًا جدًا بمجرد أن فهمت ذلك وكنت أشتاق للمزيد من كلام الله القدير. كنت أيضًا أستمتع حقًا بالشركة مع الإخوة والأخوات.

اُنتخبت قائدًا لكنيسة الوافدين الجدد بعد ذلك. ذات مرة، طلبت مني أخت بعض المساعدة مع المشكلات التي واجهتْها في عملها، فقدمتُ لها بعض النصائح بناءً على ما أعرفه. لكن من الواضح أنها لم تفهم حقًا ما قصدته، لذلك طلبتْ من أخت أخرى أن تأتي لتسمع ما سأقوله. شرحتُ الأمر ثانيةً، ولم تطرحا أي أسئلة بعد سماعي، لكنهما وافقتا فحسب. عندها فقط اتصلت بنا قائدة، وطلبت مني الأختان أيضًا مشاركة أفكاري حول المشروع معها. لقد شرحت ذلك كله مرتين، فلم أرغب في تكراره مجددًا، لكن في النهاية أعدت الكرَّة على مضض. لم تقل القائدة أي شيء بعد أن انتهيت، لكنها أعطتني مستندًا لمراجعته، ثم أخبرتنا كيف يجب أن نقوم بالمشروع. كنت منزعجًا جدًا. شعرت أنها لم تفهم حقًا ما قصدته. لقد سبق لي أن أخبرت هاتين الأختين ما تفعلا، وقضيت الكثير من الوقت في التفكير في جميع ترتيبات العمل. لقد شرحت ذلك ثلاث مرات. هل كان كل عملي الشاق من أجل لا شيء حقًا؟ قلت للقائدة منزعجًا: "هل فهمتِ ما قلته؟ لقد اتفقنا بالفعل على هذا ولدينا تفاهم متبادل". قالت: "ما اقترحته لا بأس به، لكنه نهج أكثر تعقيدًا". ثم أخبرتنا عن طريقة أسرع وأبسط لإنجاز هذا المشروع. اعتقدت أنها بدت طريقة جيدة للقيام بذلك، لكنني لم أكن سعيدًا تمامًا. كنت أتساءل ما الذي سيظنه الآخرون عني إذا لم يستخدم النهج الذي فكرت فيه. هل يعتقدون أنني كنت عديم الفائدة ولا يمكنني حتى ترتيب القليل من العمل؟ سيكون ذلك محرجًا جدًا. كلما فكرت في الأمر شعرت بالسوء. لاحقًا، طلبت مني القائدة أن أقوم بهذا المشروع مع هاتين الشقيقتين. كنت مقاومًا حقًا لذلك، ولم أتحدث معها بلطف شديد. لاحقًا، أكملت المهمة، لكنني أظهرت فسادًا فيها جعلني هذا أشعر بعدم الاستقرار والذنب حقًا. لقد تساءلت لماذا كنت أعيش دائمًا في الفساد، ولم أستطع التغيير. كانت القائدة تتحمل المسؤولية، مقدمة بعض الاقتراحات الجيدة لتحسين كفاءة عملنا. كان هذا جيدًا لعمل بيت الله. لكنني لم أستطع قبوله، بل غضبت منه. سألت نفسي لماذا انزعجت. احتجت لمعرفة أصله، لأتمكن من التحرر منه في أسرع وقت ممكن.

ذلك المساء، بدأت البحث في موقع الكنيسة عن أشياء تتعلق بالغضب، وقد وجدت هذا في كلام الله: "بمجرد أن يتمتع الإنسان بمكانة ما، فإنه سيجد أن من الصعوبة بمكان السيطرة على مزاجه، ومن ثمَّ سوف يستمتع باستغلال الفرص للتعبير عن عدم رضاه وتنفيس عواطفه، وغالبًا ما يستشيط غضبًا من دون سبب واضح، ليكشف عن قدرته ويدع الآخرين يعرفون أن مكانته وهويته تختلفان عن الأشخاص العاديين. وبطبيعة الحال، فإن الأشخاص الفاسدين دون أي مكانة كثيرًا ما يفقدون السيطرة، وغالبًا ما يحدث غضبهم بسبب الضرر الذي يصيب مصالحهم الشخصية. ولكي يحموا مكانتهم وكرامتهم، ينفّسون في كثير من الأحيان عن عواطفهم ويكشفون عن طبيعتهم المتعجرفة. يستشيط الإنسان غضبًا وينفس عن مشاعره للدفاع عن وجود الخطيئة وحفظ وجودها، وهذه الأعمال هي الطرق التي يعبر بها الإنسان عن عدم رضاه. وهي تمتلئ بالشوائب، وفساد البشر وشرهم؛ وأكثر من أي شيء آخر، تعجّ بطموحات الإنسان ورغباته الجامحة" (من "الله ذاته، الفريد (ب)" في "الكلمة يظهر في الجسد"). من خلال كلام الله رأيت أن هناك سببًا يدفع البشر إلى الغضب. عندما تتعرض مصالحنا أو سمعتنا للخطر، نُظهر عدم رضانا، ونغضب، ونفقد العقل البشري الطبيعي. يجري هذا تحت سيطرة طبيعة متغطرسة، لذلك نظهر الشخصيات الشيطانية والأشياء السلبية. بالتأمل في نفسي في ضوء كلام الله، رأيت أن عند رفض أفكاري وعدم حصولي على المكانة التي أردتها، كنت أقاوم حقًا. كنت أعلم أن نهج القائدة كان أفضل من نهجي، وأنه سيكون سريعًا وبسيطًا، لكني ظللت أشعر بالغضب. شعرت أن اقتراحاتي قد أُغفلت، لذلك قد يحتقرني الآخرون، وأعتقد أنني كنت عديم الفائدة، لذلك تحدثت بقسوة مع القائدة. في تلك المرحلة، رأيت أنني كنت مغرورًا حقًا، وأركز حقًا على اسمي وحالتي. لطالما شعرت أنني كنت رائعًا، كما لو كنت على حق، ولم أرغب في الاستماع إلى الآخرين. أردت أن أحمي موضعي في أذهان الآخرين، لذلك لم أفكر فيما سيفيد عمل بيت الله. رأيت أنني كنت متغطرسًا فوق كل عقل ولا أخاف الله أو أخضع حقًا للأوضاع التي رتبها الله. لقد شعرت بالأسف الشديد عندما رأيت ذلك. دعوت الله أن أتوب. سألته أن يرشدني لأعرف نفسي بشكل أفضل وأتخلص من غطرستي.

قرأت هذا المقطع أيضًا: "التعجرف أساس شخصية الإنسان الفاسدة. كلّما زاد تعجرف الناس، كلّما كانوا أكثر عُرضةً لمقاومة الله. كم مدى جدّية هذه المشكلة؟ لا ينظر أصحاب الشخصيات المتعجرفة إلى كل الآخرين بفوقية فحسب، بل أسوأ ما في الأمر هو أنّهم يتعالون حتّى على الله. مع أنّ بعض الناس قد يبدون ظاهريًا أنّهم يؤمنون بالله ويتبعونه، لكنّهم لا يعاملونه كالله على الإطلاق. يشعرون أنّهم يملكون الحق، ويظنون أنفسهم رائعين. هذا جوهر الشخصية المتعجرفة وأساسها، وهي نابعة من الشيطان. بالتالي، يجب حل مشكلة التعجرف. شعور المرء بأنّه أفضل من الآخرين هو مسألة تافهة. المسألة الحاسمة هي أنّ شخصية المرء المتعجرفة تمنعه من الخضوع لله ولحُكمه وترتيباته؛ إذ يشعر شخص كهذا دائمًا بالميل إلى منافسة الله لامتلاك سلطة على الآخرين. هذا النوع من الأشخاص لا يتّقي الله بتاتًا، ناهيك عن محبته لله أو خضوعه له. إن الأشخاص المُتكبِّرين والمغرورين، وخصوصًا أولئك المُتكبِّرين لدرجة أنهم فقدوا عقولهم، لا يمكنهم الخضوع لله في إيمانهم به، حتَّى إنهم يُمجِّدون أنفسهم ويشهدون لها. ومثل هؤلاء الناس يقاومون الله أكثر من غيرهم. فإذا كان الناس يرغبون في معرفة كيفيَّة اتّقاء الله، فينبغي عليهم أوَّلًا حلّ مشكلة شخصيَّاتهم المُتكبِّرة. وكلَّما حللت شخصيَّتك المُتكبِّرة تمامًا، ازداد اتّقاؤك لله، وعندئذٍ فقط يمكنك أن تخضع له وأن تكون قادرًا على بلوغ الحق ومعرفة الله" (من "مشاركات الله" بتصرف). لقد فكرت في هذا بعض الشيء ورأيت أنني لا أستطيع التعامل مع اقتراحات الآخرين بشكل مناسب لأن لدي شخصية متغطرسة. أردت أن يستمع لي الآخرون، ولم أرغب في قبول أو سماع أفكار الآخرين. فكرت مجددا في عملي مع الأخ راؤول. لقد كنت متغطرسًا جدًا فلم أستطع تحمل حديثه معي بنبرة صارمة ولم أكن أريده أن يوجّه عملي. وفي تعاملي مع زوجتي وآخرين، اعتقدت دائمًا أن لدي أفضل الأفكار، وأنني كنت على حق، فينبغي أن يستمعوا لي ويفعلوا ما قلته. بعد ربح إيماني وتولي الواجب مع الإخوة والأخوات، ظللت أعيش في غطرسة ولم أقبل اقتراحات الآخرين. حتى عندما علمت أن مقاربتي لم تكن رائعة، ظللت أرغب القيام بالأشياء بطريقتي وجعل الآخرين يستمعون لي. كنت متغطرسًا بشكل غير معقول. نظرًا لأنني كنت عالقًا في غطرستي، لم أستطع النظر إلى الأشياء بعقلانية. شعرت أنني كنت على حق دائمًا، لكن في بعض الأحيان يكون لدى الأشخاص الآخرين أفكار أفضل ورؤية أكثر شمولًا. وفي كثير من الأحيان مع زوجتي، كنت أشعر أنني كنت على حق، وكانت تسوء الأمور عندما نفعل الأشياء بطريقتي. كان الأمر هو نفسه. كان نهج القائدة بسيطًا، ولم يؤخرنا، وأمكننا الحصول على نتائج أفضل، لكن فكرتي كانت معقدة وستستغرق وقتًا طويلًا. أظهرت لي الحقائق أنه ليس لدي أي سبب لأكون متغطرسًا جدًا. يجب أن أكون بسيطًا متواضعًا، وأعرف موضعي. إذا ظللت أعيش في مثل هذه الغطرسة، فسينتهي بي الأمر مثل رئيس الملائكة، لا أهتم بالله وأقاومه وأسيء إلى شخصيته، فيعاقبني ويلعنني. عندما أدركت ذلك، قلت بسرعة صلاة إلى الله: "يا الله، لا أريد أن أحيا بحسب شخصيتي المتغطرسة بعد الآن. أريد أن أبقى في مكاني وأحيا بحسب إنسانية طبيعية، لأستمع إلى اقتراحات الإخوة والأخوات في واجبي، وأعمل معهم جيدًا، وأقوم بواجبي لإرضاء مشيئتك".

قرأت بضع مقاطع أخرى من كلام الله بعد ذلك. "تجعلك الطبيعة المتعجرفة متعنتًا. عندما يملك الناس هذه الشخصية المتعنتة، أليسوا عُرضةً للتعسف والتهور؟ إذًا، كيف تجد حلًّا لتعسفك وتهورك؟ هب، على سبيل المثال، أن شيئًا ما أصابك وكانت لديك أفكارك وخططك الشخصية. بعد تحديد ما يجب عليك فعله، عليك السعي في طلب الحق وإقامة شركة مع الجميع حول ما تفكر به وتؤمن به بشأن هذا الأمر. عندها اطلب من الجميع إخبارك ما إذا كانت أفكارك وخططك سليمة، وإن كانت تتماشى مع الحق، مطالبًا إياهم بأن يجروا فحصًا نهائيًا للأمر نيابةً عنك. هذه أفضل طريقة لعلاج التعسف والتسرّع. أولًا، يمكنك أن تسلّط الضوء على رأيك وتسعى إلى الحق؛ فهذه هي الخطوة الأولى التي تجب ممارستها من أجل التغلب على شخصية التعسف والتهور هذه. تأتي الخطوة الثانية عندما يعبّر آخرون عن آرائهم المعارضة – ماذا في وسعك أن تمارس لتحول دون تعسفك وتهورك؟ أولًا، يجب أن تتمتّع بسلوك متواضع، وتضعَ جانبًا ما تعتقد أنّه صحيح، وتسمح للجميع بالشركة. وحتّى إن كنت تعتقد أنّ طريقك صحيح، فيجب ألّا تستمرّ بالإصرار عليه. قبل كل شيء، ذلك نوع من التحسن؛ فهو يُظهر سلوكًا ينمُّ عن سعي إلى الحق، وإنكار لذاتك، وتلبية لمشيئة الله. عندما تتمتّع بهذا السلوك، بينما لا تتقيّد برأيك، يجب أن تصلي، وتطلب الحق من الله، ثم تبحث عن أساس في كلام الله. حدِّد كيفية التصرف على أساس كلام الله. هذه هي الممارسة الأكثر ملاءمة ودقة" (من "مشاركات الله" بتصرف). "إن أصعب مشكلة يجب على البشرية الفاسدة معالجتها هي ارتكاب نفس الأخطاء القديمة. لمنع هذا، يجب على الناس أولًا أن يدركوا أنهم لم ينالوا الحق بعد، وأنه لم يحدث تغيير في شخصيتهم الحياتية، ومع أنهم يؤمنون بالله، ما زالوا يعيشون تحت مُلك الشيطان، ولم يخلُصوا، وهم عرضة لخيانة الله والابتعاد عن الله في أي وقت. إذا كان لديهم هذا الإحساس بالأزمة في قلوبهم ‒ إذا كانوا، كما يقول المثل، مستعدين للحرب في أوقات السلم ‒ فسيكونون قادرين على كبح جماح أنفسهم إلى حد ما، وعندما يحدث لهم شيء ما، فإنهم سيصلّون إلى الله ويتكلون عليه، وسيكونون قادرين على تجنب الوقوع في نفس الأخطاء القديمة. إذا كان الناس يفتقرون إلى الوعي الذاتي، ولا يعرفون أن طبيعتهم الشيطانية لا تزال متجذرة بعمق في نفوسهم، فإنهم يظلون عرضة لخطر خيانة الله، ويواجهون احتمال الهلاك الدائم. هذا حقيقي؛ يجب أن يكونوا حذرين. هناك ثلاث نقاط مهمة يجب وضعها في الاعتبار: أولًا، ما زلت لا تعرف الله. ثانيًا، لم تحدث أي تغييرات في شخصيتك. وثالثًا، لم تحيا بعد بحسب الصورة الحقيقية للإنسان. هذه الأشياء الثلاثة تتماشى مع الحقائق، فهي واقع، ويجب أن تكون تدركها جيدًا، يجب أن تكون مدركًا لذاتك. إذا كانت لديك الإرادة لإصلاح هذه المشكلة، فعليك اختيار شعارك الخاص: على سبيل المثال، "أنا الشيطان" أو "غالبًا ما أقع في طرقي القديمة" أو "أنا دائمًا في خطر"، أو "أنا الروث على الأرض". أي واحد من هذه يصلح أن يكون شعارك الشخصي، وسيساعدك إذا ذكّرت نفسك به في جميع الأوقات. استمر في تكرارها لنفسك، والتفكير فيها، وقد تكون قادرًا على التوقف عن ارتكاب الأخطاء، أو ارتكاب أخطاء أقل، ولكن الأهم هو قضاء المزيد من الوقت في قراءة كلام الله وفهم الحق، ومعرفة طبيعتك الخاصة والهروب من شخصيتك الفاسدة، وعندئذٍ فقط ستكون آمنًا" (من "السعي وراء الحق وحده يمكنه إحداث تغيير في شخصيتك" في "أحاديث مسيح الأيام الأخيرة"). ساعدتني كلمات الله على فهم أنه لكي أعالج الغطرسة، يجب أن أتعلم التعاون مع الآخرين والسعي والشركة. عليّ مشاركة أفكاري مع الإخوة والأخوات في مناقشات العمل، وحتى إذا كنت أعتقد أن لدي الفكرة الصحيحة، فلا يجب أن أصر عليها، ولكن يجب أن أطلب الحق ومشيئة الله وأستمع إلى اقتراحات الآخرين. يجب أن يحظى كل فرد بفرصة للتحدث وتبادل الأفكار. يجب أن أسعى بكل تواضع حتى لو كان الأمر مختلفًا عما اقترحته، وأطرح ما أعتقد أنه صحيح. عندئذ يمكنني أن أصلي وأسعى بناءً على ما قاله الجميع وأدع الله يرشدني وينيرني. يوضح لي هذا ما هو صحيح، وما هو مناسب، ويبين لي أوجه قصوري وعيوبي. وعندما أرى أن لدى شخص آخر فكرة أفضل مني، وأكثر صحة، يجب أن أتعلم أن أطرح ذاتي جانبًا وأقبل ما يقولونه. يتماشى هذا مع مشيئة الله ويمنعني من ارتكاب الأخطاء. بالإضافة ذلك، كتبت لنفسي شعارًا عن غطرستي: "أنا لست سوى روث، بلا سبب للفخر. أعرّض نفسي للخطر بسبب افتقاري إلى ضبط النفس". يساعدني هذا على تذكر وصمة عار من الدول المتغطرسة، ويذكّرني بخطر وعواقب العيش في الغطرسة. بعد ذلك، بدأت أركِّز على ممارسة كلام الله والاستماع إلى أفكار الآخرين. عندما يقدم شخص ما اقتراحًا أو رأيًا مختلفًا عن رأيي، في المنزل أو في واجب مع الإخوة والأخوات في الكنيسة، بدأت أضع ذاتي جانبًا. رأيت أن الآخرين لديهم بالفعل أفكار أكثر شمولًا مني، كما تعلمت قبول أفكارهم من القلب وتنفيذ الاقتراحات الجيدة. بعد تطبيق ذلك، أدركت أنني توقفت عن فقدان أعصابي مع الإخوة والأخوات ويمكنني الاستماع إلى ما يقوله الآخرون. شعرت أيضًا براحة أكبر من ذي قبل. أنا ممتن حقًا لله!

كان هناك مقطع آخر من كلام الله أعجبني أيضًا. "ليس في وسع الناس أن يغيروا شخصيتهم بأنفسهم، بل لا بُدَّ لهم من الخضوع للدينونة والتوبيخ والمعاناة والتنقية في كلام الله، أو أن يتم التعامل معهم وتأديبهم وتهذيبهم بواسطة كلامه. حينئذٍ فقط يستطيعون أن يبلغوا طاعة الله والإخلاص له، ولا يتعاملون معه بلا مبالاة؛ فشخصيات الناس لا تتغير إلا بتنقية كلام الله. إن أولئك الذين يتعرضون للكشف والدينونة والتأديب والتعامل معهم بواسطة كلام الله، هُم وحدهم الذين لن يجرؤوا بعدُ على التصرف باستهتار، بل يصبحون بدلًا من ذلك ثابتين وهادئين. وأهم ما في الأمر أن يكونوا قادرين على الخضوع لكلام الله الحالي ولعمله، وحتى إن تعارض ذلك مع تصوراتهم البشرية، ففي وسعهم أن ينحّوا هذه التصورات جانبًا ويخضعوا طوعًا" (من "الناس الذين تغيرت شخصياتهم هم الذين دخلوا إلى حقيقة كلام الله" في "الكلمة يظهر في الجسد"). أظهر لي كلام الله القدير أننا لا يمكننا الاتكال على قوتنا أو مثابرتنا للتحكم أو تغيير أنفسنا. كل هذا الجهد في ضبط النفس لا يمكن أن يغير إلا بعض السلوكيات، لكن هذه التغييرات لن تدوم طويلًا. إذا أردنا تحقيق تغيير حقيقي في الشخصية، علينا أن نقبل دينونة كلام الله وتوبيخه، وأن نقبل النقد، إلى جنب التجارب والتنقية. هذا هو السبيل الوحيد لمعرفة طبيعتنا الشيطانية حقًا، ونرى بوضوح العواقب الخطيرة للحياة بحسب شخصياتنا الشيطانية. عندئذ يمكننا حقًا أن نكره أنفسنا ونتخلى عن أنفسنا، وأن نحقق التوبة الحقيقية والتغيير.

وأنا ممتن لأن الله القدير منحني الفرصة لأختبر دينونته في الأيام الأخيرة، لأتمكن من معرفة الحقائق، والتعرف على نفسي ومعالجة فسادي. أشعر بأنني محظوظ بشكل مذهل. لم أعد أشعر بالضياع والارتباك، لأن الله القدير قد أعلن أصل خطايانا وحالاتنا وسلوكياتنا الفاسدة. لقد منحنا أيضًا طريقًا للتخلص من الخطية وتحقيق تغيير شخصي في الحياة. كلام الله القدير غني وفير، يعطينا كل ما نحتاجه. يقدم لنا إجابات لجميع الصعوبات والأسئلة التي نواجهها. ما دمنا نقرأ ونقبل كلام الله من القلب، يمكننا أن نجد المبادئ التي يجب ممارستها، ومسار التقدم. الشكر لله القدير!

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

التحرر من مصيدة الشائعات

بقلم شايون – الصين كنتُ أعمل كضابطة في الجيش. وفي أحد أيام عام 1999، بشرني قسٌّ كوريٌّ بإنجيل الرب يسوع. وبسبب سعيي الجادّ، سرعان ما أصبحتُ...

عودة الابن الضال

بقلم روث – الولايات المتحدة الأمريكية وُلدت في بلدة صغيرة في جنوب الصين، لعائلة من المؤمنين يعود تاريخها إلى جيل جدة أبي. كانت قصص الكتاب...

الكشف عن سر الدينونة

بقلم إنوي – ماليزيا اسمي إينوي، وعمري ستة وأربعون عامًا. أعيش في ماليزيا، وأنا مؤمنة بالرب منذ سبعة وعشرين عامًا. في شهر تشرين الأول/أكتوبر...