الإيمان مصدر القوة

2022 يوليو 31

الصيف الماضي. كنت أتحرى ذلك عبر الإنترنت، وآخرون شاركوا معي الكثير من الحق، عن أمور مثل كيف يعود الرب، وكيف نسمع صوت الله ونرحب بالرب، وكيف نميز المسيح الحق عن الكَذَبة، وخطة الله البالغة ستة آلاف عام، والكثير من جوانب الحق الأخرى. قرأت أيضًا الكثير من كلمات الله القدير. تحريت لشهرين تقريبًا وتيقنت أن الله القدير هو الرب يسوع العائد. شعرت بسعادة غامرة وقبلت عمله في الأيام الأخيرة. لم أطق صبرًا لأخبر عائلتي ببشارة عودة الرب، لأجلبهم أمام الله. لكن قبل أن تتاح لي الفرصة لمشاركة الإنجيل معهم، استدعاني قائد كتيبتي.

شاركت معهم الإنجيل لاحقًا عبر الهاتف. ذات مرة، بدأت أنا وزوجتي نتحدث عن كيفية الترحيب بالرب، وسألتني إذا كنت أؤمن بالبرق الشرقي. قالت إن القس قال إن هؤلاء الناس هجروا عائلاتهم، ويجب أن أتخلى عن هذا الإيمان. شعرت بالفزع والغضب لسماع ذلك. قلت: "لا تكوني حمقاء. كيف يمكنك فقط أن تصدقي ما يقوله القس بشكل أعمى؟ وهل ثمة أساس لقوله ذلك؟ لقد آمنت بالله القدير لأكثر من أربعة أشهر. هل تخليت عنك؟ ألا أهتم بالعائلة؟ أعرف فقط أن الحزب الشيوعي الصيني يعتقل ويضطهد المؤمنين بجنون، مفرقًا الكثير من عائلات المؤمنين. كيف يمكنهم تحريف الحقائق ليقولوا إننا نرفض عائلاتنا؟ هذه أكاذيب. لا يمكنك الاستماع إلى شائعاتهم وأكاذيبهم". ثم قلت لها: "الشخص العاقل يجب أن يجري بعض البحث عن موضوع مجيء الرب وينظر هل كلام الله القدير هو صوت الله. جاء في رومية 10: 17: "إِذًا ٱلْإِيمَانُ بِٱلْخَبَرِ، وَٱلْخَبَرُ بِكَلِمَةِ ٱللهِ". قال الرب يسوع: "خِرَافِي تَسْمَعُ صَوْتِي، وَأَنَا أَعْرِفُهَا فَتَتْبَعُنِي" (يوحنا 10: 27). خراف الله تسمع صوته، لذلك يجب أن نبحث أي شيء يتعلق بمجيء الرب ونستمع لصوته. كلام الله هو الحق؛ إنه قوي وذو سلطان. لا يمكن أن ينبع من شخص. لقد قررت أن الله القدير هو الرب يسوع العائد، لأنني رأيت أن كلماته كلها هي الحق، وهي صوت الله". لم تستمع إطلاقًا. كل ما أمكنني فعله هو إنهاء المكالمة. اتصلت بها ثانية بعد أسبوعين لكنها أغلقت هاتفها فحسب. ثم بمجرد أن حان وقت الاجتماع المسائي، بدأت في الاتصال بي مرارًا. لم أستطع الاستقرار في الاجتماع أو الحصول على أي استنارة من كلام الله. لم أكن أعرف ماذا أفعل، فصليت إلى الله، طالبًا إرشاده خلال الموقف. بعد الصلاة، فكرت أنه رغم أنني لم أفهم مشيئة الله في ذلك بعد، كان عليَّ أن أؤمن. لم أستطع أن أكون مقيدًا، لكن كان عليَّ التركيز على الاجتماع. ثم شعرت بهدوء أكثر قليلًا.

ولكن في يوم آخر، اتصلت بي زوجتي فجأة وقالت: "اشتريتَ هاتفًا خلويًا للاستماع إلى عظات البرق الشرقي، لكن ابنتنا مريضة ولن يتبقى لدينا نقود لعلاجها. أنت لا تعتني بها بسبب إيمانك". علمت أنها كانت تقول ذلك فقط لأنها لا تريدني أن أؤمن بالله القدير. يمكننا اقتراض المال إذا احتجنا، ومن الطبيعي حقًا أن يمرض الأطفال. كانت ستمرض سواء كنت مؤمنًا أم لا. أريد الأفضل لها أيضًا كيف يمكن أن تسيء زوجتي فهمي بهذه الطريقة؟ رؤيتها تستخدم مرض طفلنا ذريعة لإبعادي عن إيماني كان مزعجًا لي حقًا. قبل أن أقول أي شيء، تابعتْ: "إذا أصررت على الإيمان بهذا، فقد لا نكون حتى عائلة في المستقبل". آلمني سماع ذلك. كنت أتساءل عما إذا كانت تريد حقًا الطلاق بينما كانت طفلتنا صغيرة جدًا. شعرت بالفزع وانتهت المكالمة دون أن أنبس بكلمة. لكن ما قالته ظل يزعجني باستمرار ولم أستطع إلا أن أبدأ لوم الله. كنت أتساءل؛ لماذا لم يحمِ وئام عائلتنا وصحة ابنتنا.

ولفترة لم أستطع تهدئة نفسي أمام الله في الاجتماعات ولم تكن لدي أي استنارة للشركة. فسجدت أمام الله وقلت: "يا رب قامتي صغيرة. لقد شعرت بالإحباط والضعف لما قالته زوجتي. أرجوك ابق معي وأرشدني لفهم مشيئتك". في ذلك المساء قرأت مقطعًا من كلمات الله القدير. "أثناء اجتياز التجارب، من الطبيعي أن يكون الناس ضعفاءَ، أو أن تتملَّكهم السلبيَّة في داخلهم، أو أن يفتقروا إلى فهم إرادة الله أو طريقهم للممارسة فهمًا واضحًا. ولكن على أية حال، يجب أن يكون لك إيمان بعمل الله مثل أيوب، وألَّا تنكره. فمع أنَّ أيوب كان ضعيفًا ولعن يوم ولادته، فإنَّه لم يُنكِر أنَّ كل ما في الحياة الإنسانية قد منحه إياه يهوه، وأنَّ يهوه هو أيضًا الوحيد الذي يأخذ كل شيء. وبغضّ النظر عن الكيفية التي امتُحنَ بها، فقد احتفظ بهذا الإيمان. بغض النظر عن نوع التنقية التي تجتازها في اختبارك من خلال كلام الله، فإن ما يطلبه الله من البشر، باختصار، هو أن يؤمنوا به ويحبّوه. ما يكمّلُه بالعمل بهذه الطريقة هو إيمانُ الناس ومحبَّتُهم وتطلُّعاتهم. يقوم الله بعمل منح الكمال للناس وهم لا يمكنهم رؤيته أو الإحساس به، وفي ظل هذه الظروف يكون إيمانك مطلوبًا. إيمان الناس مطلوبٌ عندما لا يمكن رؤية شيء ما بالعين المجرَّدة، وإيمانك مطلوب حينما لا يمكنك التخلِّي عن مفاهيمك الخاصة. عندما لا تفهم عمل الله فهمًا واضحًا، فإن المطلوب هو أن يكون لديك إيمان، وأنْ تتَّخذ موقفًا ثابتًا، وتتمسَّك بالشهادة. حينما وصل أيوب إلى هذه النقطة، ظهر له الله وتكلَّم معه. بمعنى أنَّك لن تتمكن من رؤية الله إلَّا من داخل إيمانك، وسيكمِّلك الله عندما يكون لديك إيمان. بدون إيمان لا يمكنه فعل هذا" (من "أولئك المُزمَع تكميلهم لا بدّ أنْ يخضعوا للتنقية" في "الكلمة يظهر في الجسد"). أظهرت لي كلماته أن الطريق إلى ملكوته ليس ممهدًا بالكامل. هناك كل أنواع المصاعب والتجارب، والكثير من الأشياء التي لا نحبها ستحدث. لكن علينا أن نمر بكل هذا للكشف عما إذا كان لدينا إيمان حقيقي بالله، وعما إذا كان يمكننا أن نشهد له بقوة. عندما كانت زوجتي تعارض إيماني بالله القدير، في البداية كان لدي الإيمان لأستمر في الشهادة لها. لكن عندما بدأت في التهديد بالطلاق ومرض ابنتنا، بدأتُ التذمر. ألوم الله على عدم حمايته لرفاهية عائلتي ومرض طفلتي. رأيت أنني لا أملك إيمانًا حقيقيًا بالله. بضعة أشياء سيئة وبدأت ألوم الله، كيف كانت تلك شهادة؟ ثم بدأت أتساءل: لماذا أفقد الإيمان بالله لحظة حدوث شيء لعائلتي؟ لماذا لا أستطيع إلا أن ألومه؟

قرأت مقطعًا من كلام الله منحني بعض الفهم لآرائي الخاطئة عن الإيمان. يقول الله القدير، "اليوم، أنت لا تصدق الكلمات التي أقولها، ولا توليها أي اهتمام؛ عندما يحين اليوم لانتشار هذا العمل، وتراه بأكمله، فسوف تندم، وحينها ستصاب بالذهول. توجد بركات، لكنك لا تعرف أن تستمتع بها، ويوجد الحق، ولكنك لا تسعى إليه. ألا تجلب الازدراء على نفسك؟ واليوم، مع أن الخطوة التالية من عمل الله لم تبدأ بعد، فلا يوجد ما هو استثنائي فيما يتعلق بالمطالب التي عليك إتمامها وما أنت مطالب بأن تحياه. يوجد الكثير من العمل، والعديد من الحقائق؛ أليست هذه الأمور جديرة بأن تعرفها؟ ألا يستطيع توبيخ الله ودينونته إيقاظ روحك؟ ألا يستطيع توبيخ الله ودينونته حثك على بُغض نفسك؟ هل أنت راضٍ عن العيش تحت مُلك الشيطان في سلام وفرح وراحة جسدية قليلة؟ ألست أحقر الناس جميعًا؟ لا أحد أحمق أكثر من أولئك الذين يرون الخلاص ولكنهم لا يسعون للحصول عليه؛ إنهم أناس ينهمون لإشباع أجسادهم ويستمتعون بالشيطان. إنك تأمل ألا يؤدي إيمانك بالله إلى مواجهة أي تحديات أو ضيقات، أو أدنى مشقة. إنَّك تسعى دائمًا إلى تلك الأشياء التي لا قيمة لها، ولا تعلّق أي قيمة على الحياة، بل تضع أفكارك المتطرفة قبل الحق. إنك بلا قيمة، ... ما تسعى إليه هو أن تكون قادرًا على تحقيق السلام بعد أن تؤمن بالله – وأن يخلو أطفالك من المرض، وأن يحصل زوجك على عمل جيد، وأن يجد ابنك زوجة صالحة، وأن تجد ابنتك زوجًا لائقًا، وأن يحرث ثيرانك وخيولك الأرض جيدًا، وأن يستمر الطقس الجيد لمدة عام من أجل محاصيلك. هذا ما تسعى إليه. ليس سعيك إلا للعيش في راحة، ولكيلا تلحق الحوادث بعائلتك، وأن تمر الرياح بجوارك، وألا تلمس حبيبات الرمل وجهك، وألا تغمر المياه محاصيل عائلتك، وألا تتأثر بأي كارثة، وأن تعيش في حضن الله، وتعيش في عُش دافئ. هل جبان مثلك، يسعى دائمًا للجسد، هل لديك قلب، لديك روح؟ ألست وحشًا؟ إنني أعطيك الطريق الصحيح دون طلب أي شيء في المقابل، ولكنك لا تسعى في إثره. هل أنت واحد من أولئك الذين يؤمنون بالله؟ إنني أمنحك الحياة الإنسانية الحقيقية، ولكنك لا تسعى. ألست مجرد خنزير أو كلب؟ لا تسعى الخنازير إلى حياة الإنسان، فهي لا تسعى إلى التطهير، ولا تفهم ماهية الحياة. بعد أن تتناول طعامها في كل يوم فإنها تنام ببساطة. لقد أعطيتك الطريق الصحيح، ولكنك لم تقتنه: إنك خالي الوفاض. هل أنت على استعداد للاستمرار في هذه الحياة، حياة الخنازير؟ ما هي أهمية أن يبقى هؤلاء الناس على قيد الحياة؟ حياتك مزرية وحقيرة، وتعيش وسط الدنس والفسق، ولا تسعى لأي أهداف؛ أليست حياتك هي أحقر حياة؟ هل أنت تجرؤ على النظر لله؟ إذا واصلت اختبارك بهذه الطريقة، فهل ستكتسب أي شيء؟ لقد أعطي لك الطريق الصحيح، لكن ما إذا كنت تقتنيه أو تخسره إنما يعتمد في النهاية على سعيك الشخصي" (من "اختبارات بطرس: معرفته بالتوبيخ والدينونة" في "الكلمة يظهر في الجسد"). لقد وجدت الجواب هنا. كان هدفي ووجهات نظري في الإيمان خاطئة. لم يكن من أجل ربح الحق، ولكن لتكون عائلتي في حالة حسنة وآمنة، وحياتنا سهلة. أردت فقط أن أعيش في حضن الله وأن أتمتع بنعمته. عندما نلت بركاته، كان لدي الإيمان باتباعه، ولكن عندما كانت هناك مشاكل في المنزل، وعندما كانت طفلتي مريضة، اشتكيت ولُمت الله على عدم حماية أسرتي. لم يكن لدي إيمان حقًا. حتى إنني شعرت بالظلم بسبب حدوث ذلك لي، أشعر أن الله يجب أن يباركني من أجل إيماني، وأنني لا يجب أن أواجه هذا النوع من الأشياء. ثم أدركت أن إيماني مبني بالكامل على تلقي البركات، وببساطة لم أصمد أمام الاختبار. بالإيمان، عبادة الله أمر صائب وطبيعي. إنه مثل بنوة الأطفال لوالديهم؛ لا ينبغي أن نقايض الله. لكنني كنت أحاول دائمًا الاستفادة من الله، لربح نعمته وبركاته. لم يكن لدي أي ضمير أو عقل. كنت بالضبط ذلك النوع من الأشخاص الذين يتحدث الله عنهم؛ لا قلب ولا روح. كيف يمكن أن يتماشى هذا النوع من الإيمان مع مشيئته؟ هنا، رأيت أن هذه الأمور الصعبة حدثت بسماح الله. من خلال كل ما كان يكشف وجهات نظري الخاطئة عن الإيمان، حتى أتمكن من التفكير ومعرفة نفسي من خلال كلام الله، وتغيير أفكاري الخاطئة، وأربح إيمانًا حقيقيًا بالله. كان هذا تطهير الله وخلاصه لي. منحني فهم مشيئة الله الإيمان به. لم أرغب في السعي للسلام والبركات لعائلتي. لا بد أن أكون في الاجتماعات عندما ينبغي أن أكون. كما عقدت عزمي أمام الله، أنه مهما حدث في المستقبل، سأستمر في طلب الحق.

قرأت مقطعًا آخر من كلام الله القدير بعد ذلك. "إلى ماذا تشير هذه الكلمة "الإيمان"؟ الإيمان هو الاعتقاد الصادق والقلب المخلص اللذان ينبغي أن يمتلكهما البشر عندما لا يستطيعون رؤية شيء ما أو لمسه، وعندما لا يكون عمل الله متماشيًا مع المفاهيم البشرية، وعندما يكون بعيدًا عن متناول الإنسان. هذا هو الإيمان الذي أتحدَّث عنه. الناس بحاجة إلى الإيمان في أوقات الضيقة والتنقية؛ والإيمان هو شيء تتْبعه التنقية؛ ولا يمكن الفصل بين التنقية والإيمان. وبغض النظر عن كيفية عمل الله أو نوع بيئتك، فأنت قادر على متابعة الحياة والسعي للحق والبحث عن معرفة عمل الله، وفهم أفعال الله، ويمكنك التصرُّف وفقًا للحق. فعل ذلك هو معنى أن يكون لديك إيمان حقيقي، وفعل ذلك يدل على أنك لم تفقد إيمانَكَ بالله. لا يمكنك أن تتمتَّع بالإيمان الحقيقي بالله إلَّا إذا كنت قادرًا على المثابرة على السعي إلى الحق من خلال التنقية، وعلى محبة الله حقًا، ولم تكن لديك شكوك بشأنه؛ وما زلت تمارس الحق لترضيه بغض النظر عمّا يفعله، وكنت قادرًا على البحثِ في أعماق مشيئته ومراعاةِ إرادته" (من "أولئك المُزمَع تكميلهم لا بدّ أنْ يخضعوا للتنقية" في "الكلمة يظهر في الجسد"). تعلمت من كلام الله ما إذا كانت الأمور تسير حسنًا أو كانت صعبة، لا يمكننا أن نشك في الله أو نلومه. علينا أن نطلب مشيئته، ونسانده، ونتصرف وفقًا لكلامه، ونرضيه مهما تألمنا. هذا وحده الإيمان الحق. منحني هذا الفهم طريقًا للممارسة والإيمان باتباع الله.

لاحقًا، اتصلت بأمي وسألتها إذا كانت زوجتي بخير. قالت إنها كانت تقضي أيامًا في منزل والديها بدلًا من الاعتناء بمنزلنا، وبدت وكأنها مختلفة تمامًا. كذلك، قال قسنا إنني أسير في الطريق الخطأ، وإن إيماني كان خيانة للرب يسوع. أخبر أمي أن تجعلني أعود إلى الكنيسة، للتخلي عن البرق الشرقي. أغضبني جدًا سماع ذلك. كنت أفكر فقط في سبب قيام رجال الدين بإلقاء مثل هذه الأكاذيب. كان بسبب شائعاتهم الخادعة أن زوجتي عارضت إيماني بالله القدير. كنت أعلم أنني لا أستطيع السماح لهم بعرقلتي. لم أستطع الاستماع إليهم مهما قالوا. بعد التفكير في الأمر، قلت لأمي: "أمي، لا تستمعي إلى تلك الأشياء التي يقولها رجال الدين. لقد عبّر الله القدير عن الكثير من الحقائق، وهو صوت الله. إنه الرب يسوع العائد. هو والرب يسوع نفس الإله، لذا فإن إيماني بالله القدير ليس خيانة للرب يسوع. إنه مواكبة لخطى الحمل وترحيب بالرب". لم ترد في ذلك الوقت.

ثم اتصلتُ بزوجتي. لقد فوجئت عندما أجدها غاضبة. قالت: "لماذا تتصل بي؟ اعتقدت أنك لم تعد تهتم بنا بعد الآن. اختر الآن. البرق الشرقي أم عائلتنا؟ لا بأس إذا كنت لا تفكر بي، لكن عليك التفكير في طفلتنا. عمرها ثمانية أشهر فحسب". كان أمرًا مزعجًا. لم أفهم. كنت أجتمع وأقرأ كلام الله القدير فحسب. كنت على المسار الصحيح. لم أقل أبدًا إنني لا أريد عائلتنا أو لا أهتم بابنتنا. لماذا تجبرني على هذا النوع من الاختيار؟ وبعدها حدث أنها لم تكن تعرف ما هو الإيمان بالله القدير، ولم تستمع مهما قلت. لكن إجباري على ترك إيماني ببساطة لم يكن ممكنًا. كنت على يقين من أنه الرب يسوع عاد، لذلك علمت أنني سأستمر في اتباع الله القدير مهما قالت. عندما رأت أنني لا أستجيب، أغلقت المكالمة للتو. أزعجتني الأشياء التي قالتها زوجتي، لكنني علمت أنه لا يمكنني الاستمرار في إلقاء اللوم على الله كما كان من قبل. كان يجب أن يكون لدي إيمان، وأتكل على الله لتجاوز الأمر. ثم سمعت ترنيمة من كلام الله تدعى "ينبغي أن تهمل كلّ شيء من أجل الحق". "يجب أن تعاني المشقات من أجل الحق، ويجب أن تعطي نفسك للحق، ويجب أن تتحمل الذلَّ من أجل الحق، ويجب أن تجتاز المزيد من المعاناة لكي تنال المزيد من الحق. هذا هو ما ينبغي عليك القيام به. يجب ألا تطرح عنك الحق من أجل حياة أسرية هادئة، ويجب ألا تفقد كرامة حياتك ونزاهتها من أجل متعة لحظية. يجب أن تسعى في إثر كل ما هو جميل وصالح، ويجب أن تطلب طريقًا ذا معنى أكبر في الحياة. إذا كنت تحيا مثل هذه الحياة المبتذلة، ولا تسعى لتحقيق أي أهداف، ألا تُضيِّع حياتك؟ ما الذي يمكنك أن تربحه من حياة مثل هذه؟ يجب عليك التخلي عن كل مُتع الجسد من أجل حق واحد، وألا تتخلص من كل الحقائق من أجل متعة قليلة. لا يتمتع أناس مثل هؤلاء بالنزاهة أو الكرامة؛ ولا معنى لوجودهم!" (من "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة"). عززت كلمات الله إيماني. علمتُ كمؤمن، فإن طلب الحق هو السبيل الوحيد ذو المعنى للعيش. لم أستطع أن أفقد إيماني بسبب بعض المشاكل في المنزل أو الصعوبات الجسدية. الافتقار إلى الإيمان وعدم عبادة الله، ستكون حياة بلا معنى أو قيمة. لا يمكن لعائلتي أن تمنعني. صحة عائلتي وطفلتي كلها بيد الله، فيجب أن أسلمها إلى الله وأخضع لترتيباته. كنت بحاجة لطلب الحق قدرما أستطيع، وأقوم بواجبي.

اضطررت إلى العودة إلى المنزل لتجديد بطاقتي. شعرت أنها كانت فرصة جيدة لمشاركة الإنجيل معهما. كنت متحمسًا حقًا. لكنني كنت قلقًا أيضًا، لأن زوجتي وأمي كانتا ضد إيماني، والجميع هناك يعرف ما أؤمن به. إذا علم رجال الدين المحليون أنني عدت، فسيحاولون بالتأكيد اعتراض طريقي. لم يكن لدي أي فكرة عما قد يحدث هناك. لذلك صلّيت الى الله قائلًا: "يا الله! أريد مشاركة الإنجيل مع عائلتي في هذه الرحلة إلى المنزل من أجل بطاقة هويتي، لكنهم كانوا يضطهدونني، ورجال الدين يتدخلون. أخشى أنهما لن تستمعا إلى شركتي. أريد الاتكال عليك يا الله، وأضع عائلتنا بين يديك. أرجو أن تكون معي وتفتح لي طريقًا".

ثم سمعت ترنيمة أخرى من كلام الله: "مع كُلِّ شخص تقابله، أو مسألة أو أمر تواجهه، ستظهر لك كلمة الله في أي وقت وتوجهك للعمل وفقًا لمشيئته. افعل كُلَّ شيء ضمن كلمة الله، وسوف يقودُكَ الله إلى الأمام في كُلِّ ما تفعل، ولن تَضِلَّ أبدًا، وستكون قادرًا على العيش في نورٍ جديد مع استنارات أكثر وأحدث. لا يُمكنكَ استخدام المفاهيم الإنسانية للتفكير فيما عليك القيام به؛ بل يجب أن تخضع لإرشاد كلمة الله، وتملكَ قلبًا صافيًا، وتكونَ هادئًا أمام الله، وتقومَ بالمزيد من التأمل. لا تقلق بشأن إيجاد حلول لِما لا تفهمُه، أحضِر مثل هذه الأمور أمام الله دائمًا، وقدِّم له قلبًا مخلصًا. آمِنْ بأنَّ الله هو القدير! ويجبُ أن يكون لديكَ توقٌ كبير لهُ، وأن تسعى بشراسة بينما ترفض مبررات الشيطان ومقاصدَه وحِيَله. لا تيأس. لا تكن ضعيفًا. اسع من كُلِّ قلبك، وانتظر من كل قلبك. تعاون بفاعلية مع الله، وتخلَّص من العوائق التي في داخلك" (من "اتَّبِعوا كلام الله ولن تضِلُّوا" في "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة"). عند الاستماع إلى هذه الترنيمة، علمت أن مشيئة الله كانت في رحلة العودة إلى البيت. كل ما في الأمر أن إيماني ضئيل ولم أفهم مشيئة الله. لكن كان عليّ الاتكال على الله لتجاوز الأمر، والجزء "آمِنْ بأنَّ الله هو القدير" أثر بي حقًا. منحتني كلمات الله الإيمان. كنت أفكر أن كل ما أواجهه كل يوم هو ما يسمح به الله. ما دمت أتكل حقًا على الله وأتطلع إليه، أعتقد أنه سيرشدني لمواجهة كل ذلك بكلماته.

عندما وصلت إلى المنزل تجاهلتني زوجتي، لكنني علمت أن ذلك كان فقط بسبب تأثير القس عليها. كنت أعلم أنه يجب أن أجد فرصة لأخبرها عن عمل الله في الأيام الأخيرة حتى تعرف الحق ولا يضلها القس. فصليت إلى الله طالبًا الإرشاد. ثم شاركت معها بصبر بعض الكلمات الصادقة. قلت: "يجب أن تنظر أنت وأمي حقًا في عمل الله القدير في الأيام الأخيرة وقراءة كلماته. ثم يمكنك رؤية أن هذا هو صوت الله، وأنه كلام الله للبشرية وهو الرب يسوع العائد. إن لم تحققي في الأمر وتستمعي إلى صوت الله، ولكن استمعتِ إلى شائعات وأكاذيب رجال الدين، فكيف ترحبين بالرب؟ قال الرب يسوع ذات مرة: "اِسْأَلُوا تُعْطَوْا. اُطْلُبُوا تَجِدُوا. اِقْرَعُوا يُفْتَحْ لَكُمْ" (متى 7: 7). الرب أمين. طالما نسعى حقًا، سنسمع صوت الله ونرحب بعودة الرب". كان مفاجئًا. لقد استمعت فقط بهدوء، ولم تُبد مقاومة أو جدلًا كما كانت من قبل. شكرتُ الله من أعماق قلبي عالمًا أنه إرشاده، وقد منحني هذا الثقة لمواصلة إخبارهما بعمل الله.

في اليوم التالي، شاركت الإنجيل معها ومع أمي. قلت: "هل تعلمان لماذا قبلتُ عمل الله القدير في الأيام الأخيرة؟ لأنني قرأت كلام الله القدير ورأيت أنه الحق كله وصوت الله، وتأكدت أنه الرب يسوع العائد. في الأيام الأخيرة تكلم الله القدير ملايين الكلمات، معلنًا لنا جميع أسرار خطة تدبيره ذات الستة آلاف عام والكتاب المقدس، بالإضافة إلى كيف تطورت البشرية حتى يومنا هذا، وكيف أفسدنا الشيطان، كيف يعمل الله خطوة بخطوة لخلاص البشرية، كيف يحدد عاقبتنا وغايتنا النهائية، أي نوع من الأشخاص يمكن أن يخلص بالكامل ويدخل الملكوت، ومن سيعاقَب. وقد أخبرنا الله القدير بكل ذلك. لقد أخبرنا أيضًا حقيقة كيف أفسد الشيطان الإنسان وأصل مقاومتنا لله. أيضًا، أظهر لنا الطريق لتطهير خطايانا بالكامل. كل كلمة هي الحق، وكلها قوية وذات سلطان. وقد أعرب الله القدير عن كل هذا ليطهرنا ويغيرنا، ليخلصنا تمامًا من قوة الشيطان". هنا، سألتهما: "من برأيكما يمكنه التعبير عن الحقائق، وخلاص الناس؟ وحده الله! لا يملك الناس الحق. المسيح وحده هو الطريق والحق والحياة". ثم واصلت: "عليكما حقًا قراءة كلام الله القدير بعمق، ثم ستريان أنه الحق، وهو صوت الله، والله القدير هو الرب يسوع العائد! إذا سمعتما أحدًا يشهد أن الرب قد عاد ولا تتحريان، لكن فقط أدنتما بسبب ما يقوله القس، ستدمران فرصتكما في الترحيب بالرب. سيكون ذلك خزيًا فظيعًا". عند سماع ذلك، قالت أمي، "نعم أنت محق. لقد خلق الله البشرية، لذلك يجب أن نصغي إلى ما يقوله الله، لا ما يقوله الآخرون". لقد غمرتني السعادة لسماعها تقول ذلك، وشكرت الله القدير. ثم مضت لتخبرني: "ذات مرة طلبت من القس أن يصلي من أجل شيء ما في عائلتنا، لكنه قال: ابنك لا يستمع إلينا، نحن رجال الدين. لم يحصل على إذننا لاتباع الله القدير. أنتم تتجاهلوننا تمامًا، لذا لا تطلبوا منا المزيد من المساعدة في شؤون عائلتك، ولكن تعاملوا معها بأنفسكم". كنت غاضبة جدًا عندما سمعت هذه الكلمات! أخبرتها: "بوصفهم رجال دين، يجب أن يقودوا المؤمنين إلى التحقيق في أي خبر عن عودة الرب. لا يرفضون ذلك فحسب، بل يهددون المؤمنين، ويمنعونهم من سماع صوت الله والترحيب بالرب. ما دوافعهم الحقيقية؟ ألا يحاولون فقط إبقاء الجميع في متناول أيديهم؟ لعن الرب يسوع الفرِّيسيين: "لَكِنْ وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا ٱلْكَتَبَةُ وَٱلْفَرِّيسِيُّونَ ٱلْمُرَاؤُونَ! لِأَنَّكُمْ تُغْلِقُونَ مَلَكُوتَ ٱلسَّمَاوَاتِ قُدَّامَ ٱلنَّاسِ، فَلَا تَدْخُلُونَ أَنْتُمْ وَلَا تَدَعُونَ ٱلدَّاخِلِينَ يَدْخُلُونَ" (متى 23: 13). عندما ظهر الرب يسوع وعمل، عارضه الفريسيون وأدانوه بجنون ليتمكنوا من الحفاظ على الشعب اليهودي بإحكام داخل قبضتهم. انتهى بهم الأمر بصلب الرب يسوع، ثم لعنهم الله وعاقبهم. رجال الدين اليوم مثلهم مثل الفريسيين. لا يرفضون السعي والتحقيق فحسب، بل يبعدون المؤمنين عن الطريق الحق. إنهم يتصرفون كأعداء لله! سيُلعنون ويعاقبون في النهاية المطاف أيضًا".

ثم قدمت لهما شهادة حول كيفية الاستماع لصوت الله للترحيب بالرب، وهذه هي الطريقة الوحيدة لنكون عذارى حكيمات ونرحب بالرب. ثم حثثتهما: "آمل حقًا أن تفحصا بإمعان عمل الله القدير في الأيام الأخيرة وقراءة كلامه، لتريا ما إذا كان حقًا صوت الله. أكره أن أرى رجال الدين يضللونكما ويتحكمون فيكما. يجب أن تكون لديكما تمميز". استمعت لي أمي، ثم قالت، "أنت على حق. كنت أستمع دائمًا إلى رجال الدين لدينا، أخشى أنك تسلك الطريق الخطأ. لهذا حاولت منعك من الإيمان بالله القدير. لكني أرى أن شركتك سليمة من الناحية الكتابية، والأشياء ليست بالطريقة التي صورها بها رجال الدين. سأتحرى الأمر". كانت هناك طوال الوقت، تستمع باهتمام. بعد ذلك قرأت لهما الكثير من كلام الله القدير، ثم شاركت عن الاختلاف بين اتباع الله واتباع الإنسان، لماذا يقوم الله بعمل دينونته النهائية في الجسد الآن، وأهمية عمل الله في الأيام الأخيرة. بعد بضع جلسات من الشركة، قبلتا عمل الله القدير في الأيام الأخيرة. رؤيتهما تأتيان أمام الله، كان مثيرًا بشكل مذهل بالنسبة لي، وشكرت الله من القلب. كان كل محبة الله.

لاحقًا، تصارحت معي زوجتي. وقالت: "كنت مستبدة تجاهك، بل ودفعتك إلى الطلاق، كل ذلك لأنني استمعت إلى القس. في كل مرة أذهب إلى الكنيسة، كان يخبرني أنك كنت على الطريق الخطأ وقال لي أن أحثك على العودة. كنت أخشى أنه كان على حق، لذلك كنت أتجادل معك باستمرار ولم أستمع إليك إطلاقًا. ولكن خلال هذا الوقت من قراءة كلام الله القدير والاستماع إلى شركتك، رأيت الأمر مختلفًا تمامًا عما تخيلته". ثم قالت: "التفكير في موقفي تجاه عمل الله الجديد، يخيفني حقًا. كنت أحارب الله، وكدت أفقد فرصتي في الترحيب بمجيء الرب". ثم اعتذرت لي قائلة: "ما كان يجب أن أعاملك بهذه الطريقة. أنا آسفة للغاية". عندما سمعت زوجتي تقول "آسفة"، تأثرت كثيرًا. وكدت أبكي. شعرت بالامتنان الشديد لله.

لكن من خلال ذلك الاختبار، شعرت بجهود الله الصادقة لخلاص البشرية. إنه يسمح بحدوث هذه الأشياء الصعبة لنا لكشف فسادنا وعيوبنا، لإكمال إيماننا به. أعاني أحيانًا وأشعر بالضعف، وأشعر بالعذاب، لكن الله لا يتركني أبدًا، ودائمًا ما يرشدني بكلماته. يساعدني هذا في رؤية وجهات نظري الخاطئة عن الإيمان ومعرفة بعض الحقائق، ويقوي إيماني بالله. كله إرشاد الله! الشكر لله!

التالي: اختياري

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

خلف انهيار الزواج

قبلتُ وزوجي عمل الله القدير في الأيام الأخيرة في مايو 2012. قرأنا معًا كلام الله ورنمنا الترانيم، مسبِّحَين الله معًا كل حين، وشعرتُ...

الوجه الحقيقي لـ"أبي الروحي"

سريعًا، بعدما قبلتُ عمل الله القدير في الأيام الأخيرة، شاهدتُ فيلم إنجيل يُدعى "سر التقوى - التتمة" على موقع كنيسة الله القدير. لم يقبل بعض...

الوجه الحقيقي للقس

كنتُ دائمًا أتطلَّع بشغف إلى القس "لي" في كنيستي القديمة. لقد تخلى عن عائلته وحياته المهنية وسافر في كل مكان ليعمل من أجل للرب. ظننت أنه...

عرفت قس كنيستي على حقيقته

أتذكر في بداية تحولي إلى المسيحية، كان قس كنيستنا "تشين" وزوجته يقدرانني للغاية، وجعلاني قائد فريق التسبيح ومعلم بمدارس الأحد وكانا دائمًا...