يمكنني الآن الحديث من القلب

2022 يوليو 31

عندما كنت أؤدي واجبي إلى جانب أخ أو أخت أخرى، إذا لاحظت عيبًا شخصيًا أو أنه فعل شيئًا لا يتوافق مع الحق، كنت أعلم جيدًا أنه يجب علي تقديم تنبيه أو مساعدة، لكنني عادةً ما كنت أتجنب هذه الأنواع من المشكلات، في محاولة لتجنب الإساءة إلى أي شخص. منذ وقت ليس ببعيد، حدثت بعض الأمور، جعلتني أدرك الضرر وعواقب مثل هذا السلوك، وساعدتني على العودة.

مؤخرًا، في نهاية اجتماع ذات يوم، أخبرتنا الأخت المسؤولة أننا كنا بحاجة إلى الاستعداد لاختيار بعض الأشخاص من بيننا، الذين يقومون بواجب السقاية والذين سيذهبون لنشر الإنجيل، وشدَّدت على أهمية كل السقاية وعمل الإنجيل. طلبت منا النظر فيهما بجدية في ضوء المبادئ، ثم مناقشتها كمجموعة والتوصل إلى قرار. لدهشتي، الأخ جيمس، الذي عملت معه في واجبي، اتصل بي أول شيء في صباح اليوم التالي، وأخبرني أنه قد اختار بالفعل مجموعة من الإخوة والأخوات ورتب لهم أن يجتمعوا. طلب مني الانضمام إليه في شركة معهم حول التغيير في واجباتهم. عندما سمعته يقول هذا، قلت لنفسي: "أليس هذا قرارًا متسرعًا ومندفعًا من جانبك؟ لم نناقش هذا معًا جميعًا، وإلى جانب ذلك، يقوم الجميع بواجبهم الفردي الآن. إذا قمت بإجراء هذا التغيير بشكل أعمى واتضح أنه ليس الخيار الصحيح، ألن يؤثر ذلك على عمل الكنيسة؟". أردت أن أخبر الأخ جيمس بما كنت أفكر فيه حقًا، لكنني بدأت أشعر بالصراع عندما سمعت كيف بدا متحمسًا عبر الهاتف. قد أزعجه إذا أخبرته أنه كان يتخذ القرار بتهور شديد، وأنه لا ينبغي له أن يفعل الأشياء بهذه الطريقة القصيرة النظر. إذا رفضت دعوته، ألا يشعر أنني كنت أجهض فكرته ويظن أنني كنت متغطرسًا؟ لم أقل كلمة واحدة، بسبب تلك النوعية من الأفكار. رغم مخاوفي بشأن ما اقترحه، فقد قبلت دعوته ووافقت على إقامة اجتماعات معه للشركة مع الإخوة والأخوات.

بعد إغلاق الهاتف، رأيت هذا المقطع من كلام الله الذي شورك في مجموعة واتساب: يقول الله القدير، "لا يجب أن تتفق اتفاقًا أعمى مع الآخرين دون أن تكون لك آراؤك الخاصة، بل ينبغي – بدلًا من ذلك – أن تمتلك الشجاعة للمواجهة والاعتراض على ما لا يتوافق مع الحق. إذا كنتَ تعرف بوضوح أنَّ أمرًا ما خاطئ، ولكن تفتقر إلى الشجاعة لكشفه، فلستَ حينئذٍ شخصًا يسلك بالحق" (من "الفصل الثاني عشر" من "أقوال المسيح في البدء" في "الكلمة يظهر في الجسد"). شعرت أن هذه الكلمات قيلت لي مباشرة. لقد كانت تجربة عميقة حقًا لكيفية رؤية الله بالفعل في أعماق قلوبنا. ألم أكن بالضبط ذلك النوع من الأشخاص الذين يكشفهم كلام الله، الذي يعرف بوضوح أن هناك شيئًا ما خطأ، ولكنه يظل صامتًا؟ لا، لا يجب أن أكون مثل هذا الشخص بعد الآن. لذلك استجمعت الشجاعة وكنت أنوي التحدث. لكن عندما فكرت في مدى حماسة الأخ جيمس، كنت أخشى أن يشعر بأنني كنت أقوم أتناطح معه إذا وقفت في طريقه. بعد نوبة صراع داخلي، هدَّأت نفسي، معتقدًا أنني لا أستطيع أن أكون متأكدًا من أنني على حق. قد يكون هناك شيء لم أشاهده. وهكذا، تركت الحق، وتجاهلت توبيخ الله، ولم أقل أي شيء للأخ جيمس. بعد ذلك تماشيت مع خطة الأخ جيمس وبدأت تنظيم العمل.

في غضون ذلك، أخبرت الأخت المسؤولة عن ذلك. بعد أن سمعت عن الأمر، جمعتني أنا والأخ جيمس وأنا على الإنترنت في الحال ووبخنا بشدة قائلة: "هناك متطلبات خاصة للتخطيط والترتيب لتغييرات الموظفين. يجب اختيار الناس للمشاركة في الإنجيل أو لواجب السقاية، حسب قوتهم الشخصية، حتى لا يُعرقل عمل الكنيسة. أنتما يا رفيقاي تخبران مجموعة من الناس بشكل عشوائي أن يذهبوا ويشاركوا الإنجيل، وهذا يلقي بعمل الكنيسة في حالة من الفوضى، أليس كذلك؟ لم تطلبا مبادئ الحق أو تناقشوا الأمر مع الجميع. هذا، في جوهره، تصرُّف بشكل تعسفي". شعرت بالضيق والذنب حقًا عندما سمعتها تقول هذا. علمت أن هذا كان تهذيب الله وتعامله معي، وكانت محقًا تمامًا. كنا نتصرف بشكل تعسفي ولا نتبع المبادئ. من خلال التأمل الذاتي، أدركت أخيرًا أنني ينبغي أن أرفض وأضع حدًا لأي شيء لا يفيد الكنيسة، وحتى لو لم أفهم شيئًا تمامًا، فلا يزال يتعين عليَّ أن أتحدث عن رأيي وأن أشارك في السعي والشركة إلى جانب الجميع. لا يمكنني المتابعة بشكل أعمى، لأن ذلك قد يعطل عمل الكنيسة. لكن في إطار جهودي لحماية علاقتي مع الأخ جيمس والتأكد من أنه لا يسيء التفكير بي، كنت على استعداد لعرقلة عمل الكنيسة قبل أن أشير إلى مشكلته، حتى إنني أدرت ظهري لاستنارة الروح القدس وإرشاده. رأيت كم كنت ماكرًا وأنانيًا وحقيرًا. كلما فكرت في الأمر، شعرت بأنني أحمق أكثر، وشعرت بالاشمئزاز والبغض لنفسي.

في تأملي حول هذا فيما بعد، تساءلت لماذا كنت دائمًا ما أحمي مصالحي بدلًا من ممارسة الحق. وقفت أمام الله في ضيقي لأصلي: "يا الله، أنا أفعل الأشياء من خلال شخصيتي الشيطانية. أنا لا أمارس الحق حتى عندما يكون واضحًا جدًا بالنسبة لي. أرى كم أفسدني الشيطان. يا رب خلصني". وفيما بعد، رأيت هذا المقطع من كلام الله: "أولئك الذين يؤمنون بالله بصدقهم هم الراغبون في ممارسة كلمة الله، وهم الراغبون في ممارسة الحق. أولئك القادرون حقًّا على التمسك بشهادتهم لله بقوة هم أيضًا الراغبون في ممارسة كلمته، وهم الأشخاص القادرون على الوقوف حقًّا في جانب الحق. ويفتقر جميع من يلجئون للخداع والظلم إلى الحق، ويجلبون العار لله" (من "تحذير لمن لا يمارسون الحق" في "الكلمة يظهر في الجسد"). "لا تسمح عائلة الله لِمَن لا يمارسون الحق بالبقاء فيها، ولا تسمح أيضًا ببقاء أولئك الذين يدمرون الكنيسة. لكن الآن ليس وقت عمل الطرد؛ لذا سيُكشَف مثل هؤلاء الأشخاص ويُبادون في النهاية. لن يُنفَّذَ مزيد من العمل عديم الفائدة على هؤلاء الأشخاص؛ فأولئك الذين ينتمون للشيطان غير قادرين على الوقوف في جانب الحق، بينما أولئك الذين يسعون إلى الحق قادرون على ذلك. أولئك الذين لا يمارسون الحق لا يستحقون سماع طريق الحق ولا يستحقون تقديم الشهادة له. الحق في الأساس لا يناسب آذانهم، بل يُقال لتسمعه آذان الذين يمارسونه" (من "تحذير لمن لا يمارسون الحق" في "الكلمة يظهر في الجسد"). كانت كلمات الله مؤثرة بشكل لا يصدق بالنسبة لي. المؤمن الحقيقي بالله على استعداد لممارسة كلمة الله، ويمكنه في مواجهة أي مشكلة، طلب الحق وممارسته، ومساندة الله. أولئك الذين لا يمارسون الحق يتبعون شخصياتهم الشيطانية الفاسدة، ويساندون الشيطان ويقوضون الكنيسة. أدركت أنني بكوني شخصًا يرضي الناس وفشلي في ممارسة الحق، كنت أقف إلى جانب الشيطان. في كل مرة أواجه فيها موقفًا يتطلب مني التدخل لحماية مصالح الكنيسة، كنت أرفض ممارسة الحق خوفًا من الإساءة للناس، أو فقدان المكانة التي كنت أحبها في قلوبهم. كنت أعلم أنه إذا واصلت التصرف على هذا النحو، فسينتهي بي الأمر بالرفض والإقصاء من الله. عند تلك المرحلة، أدركت فقط طبيعة الأشياء التي يقوم بها الساعون لإرضاء الناس، ولكن لم يكن لدي أي فهم تقريبًا لجذر فسادي الشيطاني، لذلك أشار الله إلى عيوبي مرة أخرى من خلال أخ، ليساعدني على معرفة نفسي بشكل أفضل.

أتذكر، ذات مرة عندما كان الأخ مايكل وأنا نقوم بواجب السقاية معًا، تصارح معي وشارك، "الأخ ماثيو، لدينا عمل جماعي أقل وأقل مؤخرًا. أنت بالكاد تشير إلى عيوبي، ولا تقول أي شيء عندما تراني أفعل شيئًا لا يتماشى مع الحق. كيف يمكنني اختبار أي نمو بهذه الطريقة؟ أحتاج إلى مساعدة في رؤية المشكلات وأحتاج إلى التهذيب والتعامل لأحظى بأي تقدم". شعرت بالفزع عندما قال ذلك، وقد دارت كل تفاعلاتنا كشريط سينما في رأسي. لقد لاحظت مؤخرًا أنه كان يفعل الأشياء بشكل روتيني في واجبه، ويقوم بالأمور الشكلية فحسب في الاجتماعات للمؤمنين الجدد. كان يقوم بشركة مباشرة في أي موضوع كنا نخطط للحديث عنه، دون إجراء أي تعديلات آنية بناءً على مشكلاتهم وصعوباتهم الفعلية، بناءً على مبادئ حل المشكلات وتحقيق المكاسب. لم تكن نتائج تلك الاجتماعات مثالية، ولم يتمكن بعض الوافدين الجدد من حل مشكلاتهم في الوقت المناسب. لم أذكر أيًا من ذلك له، خشية أن أسيء إليه وأن يحمل ضغينة نحوي. لقد تجنبت كل تلك المشكلات. كان الأخ مايكل على حق، لقد رأيت مشكلاته، ولكنني لم أخبره عنها مطلقًا. كنت من الساعين لإرضاء الناس، وأتصرَّف مثل الصديق الأفضل للجميع. كنت أعلم أن التفكير مثل الساعين لإرضاء الناس استمر في التحكم بي، ومنعني من ممارسة الحق. غير متأكد مما يجب أن أفعله، قلت هذه الصلاة لله: "أرشدني يا الله لأعرف طبيعتي الفاسدة واطرح عني أغلال شخصيتي الشيطانية الفاسدة".

بعد ذلك، قرأت مقطعًا من كلام الله. تقول كلمة الله: "عندما يتعلق الأمر بمعرفة طبيعة الإنسان، فإن أهمّ الأمور هو رؤيتها من منظور نظرة الإنسان إلى العالم وإلى الحياة وقيمه. أولئك الذين هم مِن إبليس يعيشون جميعًا لأنفسهم. تأتي نظرتهم إلى الحياة وحِكَمهم بالدرجة الأولى من أقوال الشيطان، مثل: "اللهمّ أسألك نفسي، فليخلّص كل واحد نفسه". والكلام الذي نطق به ملوك الأبالسة هؤلاء والعظماء وفلاسفة الأرض قد أصبح يمثّل حياة الإنسان ذاتها. ... يفسد الشيطان الناس من خلال التعليم ونفوذ الحكومات الوطنية والمشاهير والعظماء؛ فقد أصبحت كلماتهم الشيطانية تمثّل حياة الإنسان وطبيعته. "اللهمّ أسألك نفسي، فليخلّص كل واحد نفسه" مقولة شيطانيَّة معروفة غُرست في نفس كل إنسان وأصبح ذلك حياة الإنسان. ثَمَّة كلمات أخرى عن فلسفات العيش تشبه تلك العبارة. يستخدم الشيطان الثقافة التقليدية لكل أمة ليُعلِّم الناس ويخدعهم ويفسدهم، فيدفع بالبشرية نحو السقوط في هوة هلاك لا قرار لها تبتلعهم، حتى يفنيهم الله في النهاية لأنهم يخدمون الشيطان ويقاومون الله. خدم بعض الناس كموظفين عموميين في المجتمع لعقود. تخيَّل طرح السؤال الآتي عليهم: "لقد أبليت بلاءً حسنًا في هذا المنصب؛ ما هي الأقوال المأثورة الشهيرة التي تحيا بموجبها؟" قد يقول: "الشيء الوحيد الذي أفهمه هو هذا: "المسؤولون لا يُصعِّبون الأمور على من يقدّمون الهدايا لهم، والذين لا يُطرونهم لا يحقّقون شيئًا". هذه هي الفلسفة الشيطانية التي تقوم عليها مهنتهم. ألا تمثل هذه الكلمات طبيعة مثل هؤلاء الناس؟ لقد أصبحت طبيعته تقضي باستخدام أي وسيلة دونما وازع من ضمير للحصول على منصب؛ فمنصبه الوظيفي ونجاحه المهني هما هدفاه. ما زالت توجد سموم شيطانية كثيرة في حياة الناس، وفي سلوكهم وتصرفاتهم. على سبيل المثال، تمتلئ فلسفاتهم للعيش، وطرقهم في عمل الأشياء، ومسلَّماتهم، بسموم التنين العظيم الأحمر، وتأتي جميعها من الشيطان. وهكذا فإن جميع الأشياء التي تسري داخل عظام الناس ودمهم كلها أشياء من الشيطان" (من "كيفية معرفة طبيعة الإنسان" في "أحاديث مسيح الأيام الأخيرة"). لقد أظهرت لي كلمات الله هذه جذر المشكلة. كنت دائمًا "رجل لطيف" لأن الشيطان يستخدم مجتمعنا والتعليم الرسمي، ليغرس فينا فلسفات الحياة والمغالطات، مثل "اللهم نفسي، وليبحث كل مرء عن مصلحته فقط"، و"تحدَّث بكلمات جيدة توافق مشاعر الآخرين وتفكيرهم، ذلك لأن كَونَك صريحًا يضايق الآخرين"، وغير ذلك. لقد أصبحت مبادئ سلوكي. في الواقع، عندما كنت صغيرًا، كنت بسيطًا في القول والفعل، لم أكن أتحدث إلا عن كل ما أراه. إذا رأيت زميلًا في الصف يتعرض للتنمر في المدرسة، كنت أقف وأدافع عنه، مما يجعلني هدفًا للتنمر. عندما لاحظت عيوبًا شخصية في الأصدقاء أو الأقارب أو رأيتهم يفعلون شيئًا سيئًا، كنت أتحدث بشكل واضح. لم يكونوا في العادة سعداء للغاية، وكانوا يفقدون أعصابهم معي، أو حتى يعاملونني بجفاء. كنت أعتذر وأطلب منهم الغفران، في محاولة لتهدئة الأمور. نتيجة لهذه التجارب، بدأت أشعر أنني لأعيش في هذا العالم، وأنا أسمي الأشياء بمسمياتها الحقيقية، لم يكن بالضرورة شيئًا جيدًا، وسيجلب عليَّ مشكلات لا داعٍ لها. منذ ذلك الحين، أصبحت خبيثًا ومراوغًا، وأبقيت فمي مغلقًا لحماية علاقاتي، عندما كنت أرى شخصًا يفعل شيئًا لا يجب أن يفعله. بالقيام بذلك، اكتشفت أن علاقاتي مع الآخرين أصبحت أكثر "تناغمًا"، وتمكنت من التوافق مع الجميع تقريبًا. حتى أن بعض الناس أثنوا عليَّ من أجل ذلك. تدريجيًا، انتهى بي المطاف بقبول الفلسفات الشيطانية، مثل: "عندما تعلم أن هناك خطأ، فمن الأفضل ألا تتحدث"، و"السكوت من ذهب"، و"تحدَّث بكلمات جيدة توافق مشاعر الآخرين وتفكيرهم، ذلك لأن كَونَك صريحًا يضايق الآخرين"، و"العاقل يتقن حماية نفسه ولا يسعى إلا لتفادي الأخطاء". واعتبرتها كلمات أعيش بها، كمبادئ توجيهية لسلوكي. في العالم، أولئك الذين يستخدمون الإطراء والتملق، الذين يحاولون دائمًا معرفة الاتجاه الذي تهب فيه الرياح، والذين يجيدون النفاق، يكونون ناجحين جدًا. غالبًا ما يُعشقون كرموز للذكاء والثقافة العاطفية. لكن المراسلين الذين يقولون الحق، أو أولئك الذين يكشفون عدم المساواة الاجتماعية، غالبًا ما ينتهي بهم الأمر بفظاعة. في أحسن الأحوال يفقدون وظائفهم، وفي أسوأ الأحوال، ينتقم الناس منهم وقد تكون حياتهم في خطر. يعبد المجتمع كله الفكر والحجج الشيطانية، وهذا جعلني أكثر ثقة بأنه كان من الضروري جدًا اتباع هذه الفلسفات للعيش. وهكذا، بمجرد تصديقنا وقبولنا لهذه البدع والمغالطات الشيطانية، هذه الفلسفات الدنيوية، تصبح نظرتنا للحياة والعالم ملتوية. بعد ربح إيماني علمت أن الله يطلب منا الصدق، لكني ظلت هذه الفلسفات الشيطانية تتحكم بي، وظللت لا أمارس الحق الذي فهمته بوضوح. لم أكن على استعداد لقول شيء، وتأييد حياة الكنيسة عندما رأيت الأخ مايكل يقوم بالأشياء آليًا، ويعرِّض فعالية الاجتماعات للخطر. كنت أعلم أن الأخ جيمس كان يتخذ إجراءً أحاديًا، وأنه سيعطل عمل الكنيسة، لكنني لم أوقفه. حتى إنني أدرت ظهري بقسوة لاستنارة الله، بدلا من مساعدته، حتى لا أسيء إليه أو أجعله يفكر بي بشكل سيء. رأيت أنني أعيش وفقًا لمبادئ الشيطان من أجل البقاء، وأصبح أكثر فأكثر أنانية وحقارة ومراوغة ومكرًا. لم أستطع حماية مصالح الكنيسة على الإطلاق، وكنت أفتقر تمامًا إلى أي شعور بالمسؤولية أو المساءلة. كانت الطريقة التي عشت بها حقيرة. ثم صليت إلى الله وطلبت منه مساعدتي على التحرر من قيود الشيطان، وممارسة كلماته، لأنه كان من الصعب عليَّ القيام بذلك بمفردي.

بعد الصلاة، شعرت بهدوء أكثر في قلبي، ثم انفتحت على الإخوة والأخوات حول تجربتي. وخطر ببالي مقطعين من كلام الله: "ملكوتي يطلب الصادقين، أولئك الذين ليسوا منافقين أو مخادعين. أليس الحال أنّ المخلصين الصادقين لا يحظون بشعبية في العالم؟ أنا على العكس من ذلك. من المقبول أن يأتي الناس الصادقون إليَّ؛ فأنا أبتهج بهذا النوع من الأشخاص وأحتاج إليهم أيضًا. هذا بالضبط هو بِرّي" (من "الفصل الثالث والثلاثون" من "أقوال المسيح في البدء" في "الكلمة يظهر في الجسد"). "عليكم أن تعرفوا أن الله يحب الإنسان الصادق. لدى الله جوهر الأمانة، وهكذا يمكن دائمًا الوثوق بكلمته. فضلاً عن ذلك، فإن أفعاله لا تشوبها شائبة ولا يرقى إليها شك. لهذا، يحب الله أولئك الذين هم صادقون معه صدقًا مطلقًا" (من "الإنذارات الثلاثة" في "الكلمة يظهر في الجسد"). كما تعلم، جوهر الله قدوس وبار، لذلك يمكن الوثوق بكل ما يقوله ويفعله. لا شيء على الإطلاق مغشوش بالفلسفات الشيطانية. بالنسبة لله، إما أسود أو أبيض ليس هناك منطقة رمادية! ذكرني هذا بشيء قاله الرب يسوع: "بَلْ لِيَكُنْ كَلَامُكُمْ: نَعَمْ نَعَمْ، لَا لَا. وَمَا زَادَ عَلَى ذَلِكَ فَهُوَ مِنَ ٱلشِّرِّيرِ" (متى 5: 37). دائمًا ما طلب الله منا أن نكون صادقين، وهذا هو الحق. في العالم، الذي هو من إبليس، لا يُحتفى بالأشخاص الصادقين، ويواجهون صعوبة في العيش. لكن هذا ليس هو الحال في بيت الله. يطلب الله الناس الصادقين والمستقيمين، الذين لديهم حس بالعدالة، ولديهم شجاعة كافية لإعلان الحق، وقادرين على ممارسة الحق. هم وحدهم يربحون رضا الله، ووحدهم يحبهم الله ويقبلهم. يذكرني هذا بشيء في سفر الرؤيا عن الغالبين: "وَفِي أَفْوَاهِهِمْ لَمْ يُوجَدْ غِشٌّ، لِأَنَّهُمْ بِلَا عَيْبٍ قُدَّامَ عَرْشِ ٱللهِ" (رويا 14: 5). يمكننا أن نفهم من هذه الكلمات أن الله يحب الصادقين ويكره أولئك المخادعين، والمراوغين، الذين لا يعرفون إلا كيف يتملقون الآخرين. أناس مثل هؤلاء سيقصيهم الله في النهاية. هذا هو الفرق بين العالم وبيت الله. لقد فهمت أخيرًا أن الحق هو التي يسيطر على كل شيء في بيت الله، لذلك يجب ألا أفشل في ممارسة الحق خوفًا من الإساءة إلى شخص ما. بدلًا من ذلك، يجب أن أخشى الإساءة إلى الله باتباع الشيطان والفشل في ممارسة الحق. أن تُرفض أو تُدان من شخص آخر ليس أمرًا مرعبًا. ما يعتقده شخص ما عني لن يحدد عاقبتي النهائية، وحده الله هو من يحدد عاقبتي، وكل ما ينبغي أن أركز عليه هو ما يعتقده الله عني، وعن علاقتي بالله، وليس علاقاتي مع الآخرين. كنت دائمًا ما أحمي علاقاتي مع الآخرين، وأدير ظهري للحق، مرة بعد مرة. لكنني أدركت في النهاية أن ما أحتاج للسعي إليه هو قبول الله، وكذلك ممارسة كلام الله، وأن أكون شخصًا أمينًا، وأتصارح وأنفتح مع الإخوة والأخوات. في الواقع، من تجارب الإخوة والأخوات، يمكننا أن نرى أن إعطاء تنبيهات أو ملاحظات للآخرين لن يسيء إليهم، كما تخيلنا. إذا كان الشخص الآخر طالبًا للحق، حتى لو جُرح كبرياءه من وقت لآخر، فيمكنه تعلُّم الدروس والحقائق من خلال طلب الحق، ويصبح الإخوة والأخوات أقرب لبعضهم بعضًا. وحدها هذه علاقة شخصية طبيعية.

بعد ذلك، بدأت أمارس قول الحق وأن أكون شخصًا أمينًا. فيما بعد، اكتشفت أن أخًا اسمه توم لم يكن يأخذ اجتماعاته مع الوافدين على محمل الجد، ولكنه كان يتعامل شكليًا فحسب. أردت أن أتحدث معه في شركة عن مشكلته، لكنني بدأت أشعر بالصراع. إذا أعلنت مشكلته، فقد يظن أنني كنت أتوقع الكثير منه ولن يحبني بعد الآن. تساءلت عما إذا كان يمكن أن لهذا يؤثر على تفاعلاتنا في المستقبل. عندما ظهرت تلك الأفكار، فكرت على الفور في إخفاقاتي السابقة، فقلت صلاة إلى الله، طالبًا منه أن يقودني إلى ممارسة الحق. بعد يوم واحد من الاجتماع، بحثت عن الأخ توم وأشرت إلى افتقاره للمساءلة في أداء واجبه، وكذلك أسلوبه العَرَضي في الاجتماعات. ثم عقدنا شركة عن مبادئ حياة الكنيسة من أجل فهم أفضل لمشيئة الله فيما يتعلق بواجبنا. لقد فوجئت بسرور أنه لم يكن منزعجًا، لكنه في الواقع شكرني لمساعدته على رؤية عيوبه. كان أيضًا قادرًا على إيجاد طريق للممارسة. ذكر فيما بعد في أحد الاجتماعات: "أأخ أو أخت يعرض اقتراحًا يوضح عيوبنا أو أخطائنا يمكن أن يكون مفيدًا لنا حقًا". بعد ذلك لاحظت أنه أخذ على عاتقه مسؤولية أكبر في الاجتماعات. شعرت بسعادة غامرة. أدركت أن أولئك الذين يسعون وراء الحق بصدق لن يستاؤوا مني لقولي الحق. لقد كنت ماكرًا للغاية، ودائمًا ما كنت أشك بالآخرين وأفكر بشكل سيء فيهم. لقد ربحت أيضًا فهمًا حقيقيًا لكيف أكون شخصًا نزيهًا، وأن قول الحق مفيد للغاية لدخول الحياة للإخوة والأخوات، ولعمل بيت الله.

ساعدتني هذه التجربة على فهم مشيئة الله ولم أعد يخشى الرفض نتيجة الصدق. شعرت بالامتنان للاستنارة والإرشاد من كلام الله لمنحي فهمًا لطبيعتي الماكرة وبعض التمييز حول فلسفات الشيطان. كما أنه فتح عينيَّ قليلًا على جوهر الله البار والقدوس. يقول الله القدير، "وليس فيه غشٌّ ولا شرّ ولا حسد ولا صراع، بل البرّ والأصالة وحدهما، وكلّ شيءٍ لدى الله ومن هو يجب أن يتوق إليه البشر. يجب على البشر أن يسعوا وراءه ويتطلعوا إليه. على أيّ أساسٍ تُبنى قدرة البشر على تحقيق ذلك؟ إنه مبنيٌّ على أساس فهم البشر لشخصيّة الله وفهمهم لجوهر الله. ولذلك فإن فهم شخصيّة الله وما لديه ومَنْ هو درسٌ مستمرّ مدى الحياة لكلّ شخصٍ، وهدفٌ مستمرّ مدى الحياة لكلّ شخصٍ يسعى جاهدًا إلى تغيير شخصيّته ويسعى إلى معرفة الله" (من "عمل الله، وشخصيّة الله، والله ذاته (ج)" في "الكلمة يظهر في الجسد"). يمكننا أن نشعر بقداسة الله وصلاحه من خلال كلماته. ليس في الله غش أو مكر. على العكس من ذلك، ليس سوى الثقة والبِر. تسود المحبة كل ما لدى الله ومن هو الله. أشكر الله من قلبي وأنا على استعداد للسعي لأن أصبح شخصًا أمينًا يحبه الله، لم أعد أحاول خداع الله أو الإنسان! آمين، الشكر لله القدير!

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

قائد الكنيسة ليس ضابطًا

اسمي ماثيو، قبلت عمل الله القدير في الأيام الأخيرة قبل ثلاث سنوات. أصبحت قائد الكنيسة في أكتوبر 2020. أدركت أنها كانت مسؤولية كبيرة وشعرت...

كيف ترى واجبك؟

يقول الله القدير، "أهم مطلب في إيمان الإنسان بالله أن يكون له قلبٌ أمين، وأن يكرس نفسه بالكلية، وأن يطيع طاعة حقيقية. ليس أصعب على الإنسان...

نخرُ العظام الحسد

في نوفمبر 2020، انتخبت لقيادة فريق السقاية، كنت سعيدة جدة. انتخب قائدةً للفريق، شعرت وكأنني فهمت الحق، وأن لديّ دخول حياة أفضل من الآخرين....

مُكبّلة

في عام 2004 قبلت عمل الله القدير في الأيام الأخيرة، وسرعان ما أُبلغ عني لتبشيري بالإنجيل. في ذلك اليوم كنت أعمل في المستشفى، وأخبرني زميلي...