الاتِّكال على الله أعظم حكمة

2023 يونيو 10

في خريف 2011، قابلتُ قرويّة مثلي تدعى فانغ مين. كانت تمتلك إنسانية رائعة وكانت في غاية اللُّطف، آمنت بالرب لأكثر من 20 عامًا، وكانت قد واظبتْ على حضور الاجتماعات وقراءة الكتاب المقدس. كانت مؤمنة حقيقية، لذا أردتُ أن أعظها بإنجيل الله القدير في الأيام الأخيرة. كنتُ قد آمنتُ بالله لفترة قصيرة وفهمتُ القليل من الحقّ آنذاك، لذا طلبت من الأخت سونغ جياين أن تشهد لِـ فانغ مين بعمل الله في الأيام الأخيرة. قررت فانغ مين في أول فرصة تُتاح لها أن تتحرّي عمل الله القدير في الأيام الأخيرة. حينذاك، كنتُ في أَوْج سعادتي. لكن بعد بضعة أيام، وعندما ذهبت لزيارة فانغ مين، قالت إنها لا ترغب في مواصلة التحرِّي. فقالت فانغ مين: "قرأت كلام الله القدير وشعرتُ أنه كلام مقنع، لذا هاتفتُ أمي وزففتُ إليها بشارة عودة الرب. قالت أمي إن ما تؤمنين به هو البَرق الشرقيّ وأنني لا يجب أن أؤمن بذلك. كثيرًا ما يقول وُعَّاظنا إن كلام الله وعمله كلاهما في الكتاب المقدس، وأنّكلام الله وعمله لا وجود لهما خارج الكتاب المقدس، يحيد وعظ البرق الشرقي عن الكتاب المقدس ومن المستحيل أن يكون عودة الرب". أدركتُ أن والدة فانغ مين قد خدعتها، لذا قلتُ بفارغ الصبر: "إنْ كنا نؤمن بأن كلام الله وعمله في الكتاب المقدس، وأنهما لا يحدثان خارج الكتاب المقدس، أليس هذا تحديدًا لله بما هو موجود في الكتب المقدسة؟ أيمكن أن يعجز الله عن القيام بعمل جديد خارج الكتاب المقدس و ألا يمكنه أن يقول أي كلام جديد؟ إنّ الله هو الخالق وهو مصدر الحياة. إنه قدير للغاية وحكيم ومُتنوِّع. أيمكن أن يُمثّل الكتاب المقدس وحده الله بالكليَّة؟ وكيف يعقل أن كلام الله وعمله هما فقط المُسَجَّلين في الكتاب المقدس؟ إنّ عمل الله جديد دائمًا وليس قديمًا أبدًا. تُبنى كلّ مرحلة من مراحل عمله على المرحلة السابقة، وهو يقوم بعمل أحدث وأسمى في كل مرحلة. في عصر الناموس، أصدر الله شرائع لتقود البشر خلال عيشهم على الأرض. وفي عصر النِّعمة، لم يكرر الله عمل عصر الناموس. وبدلاً من ذلك، قام بعمل الفداء على أساس عمل عصر الناموس. أهذا العمل الجديد مُسجّل في العهد القديم؟ لا. أولئك الذين يتّبعون العهد القديم لم يقبلوا العمل الجديد للرب يسوع، وقد تخلى الله عنهم، واستبعدهم جميعًا. وينطبق الشيء ذاته على هذه المرحلة من العمل في الأيام الأخيرة. وبِناءً على خطة الله في عمل الخلاص، يقوم بعمل الدينونة بحسب احتياجات الناس، ليحل مشكلة خطية البشر تمامًا، حتى يمكن تطهير البشر. فقط باتِّباع خُطى الخِروف وقبول عمل الله الجديد يمكننا أن نربح خلاص الله وندخل ملكوت الله. لم تر والدتكِ كلام الله الجديد، لذا كانت تردد هذه الأمور على مسامعكِ. عليكِ أن تتحرِّي أولاً. لا تُقرري جُزافًا. إنْ فاتتكِ عودة الرب، فلن تتاح لكِ الفرصة لأن يُخلِّصك الله". لكن أيًّا كان ما قلتُه، لم تكُن لِتُصغِ إليَّ. أردتُ أن أطلب من أخت أخرى أن تعقد شركة، لكن فانغ مين رفضت مقابلة أحد سواي. كما قالت إنها ستعود إلى مَسْقَط رأسها في غضون بضعة أيام وحتى أنها اشترت تذكرة قطار. كانت منزعجة ومصدومة للغاية. إنْ عادت إلى مَسْقط رأسها، ألن يزعجها القِسّ والوعّاظ أكثر من ذلك؟ كما ساورني القلق، لأن فانغ مين اتخذت قرارها بالفعل ولم يكن لديّ خيار. كنتُ أعلم أنها لن تُصغي لما كنت سأقول حينها، لذا تعيَّن عليَّ المغادرة.

بعد عودتي إلى المنزل، بالتفكير في مدى ضآلة الأمل في وعظ فانغ مين بعد عودتها إلى مَسْقَط رأسها، كنتُ ضعيفة الإيمان وشعرتُ أن الوعظ بالإنجيل بالغ الصعوبة. كلما فكّرت مليًّا في الأمر، ازداد شعوري سوءًا. فقط عندما بدأت في الشعور بالسلبية، تذكّرتُ كلمة الله: "في عصر النعمة، أحسّ يسوع بالشفقة والنعمة على البشر. إن ضاع خروف واحد من بين مئة، كان يترك الخراف التسعة والتسعين ليبحث عن الضائع. لا يمثل هذا السطر نوعًا من العمل الميكانيكي، ولا قاعدةً؛ بل يُظهر قصد الله الملحِّ لجلب الخلاص إلى الناس، وكذلك محبته العميقة لهم. إنه ليس طريقةً لفعل الأشياء؛ إنّها نوع شخصية، ونوع عقلية" (الكلمة، ج. 3. أحاديث مسيح الأيام الأخيرة. الجزء الثالث). كان كلام الله مؤثرًا للغاية. حتى إن ضاع خروف من بين مائة، سيتحوّل الله عن التسعة والتسعين ليعثر على الخروف المفقود. أدركتُ أن رغبة الله في خلاص البشر جادة وصادقة. لا يريد الله أن يفقد أي أحد يؤمن به بحقّ، إنّ محبّة الله للبشرية عظيمة للغاية. عندما فكّرتُ مليًّا في كلام الله، شعرتُ بالخِزي. من أجل خلاص البشرية الفاسدة، أتى الله إلى الأرض مُتَجسِّدًا وضحَّى تضحية جسيمة، كل هذا على أمل أن المؤمنين الصادقين بالله سيأتون أمام الله، ويقبلون خلاصه لهم. بَيْد أنني عندما واجهتُ صعوبات في الوعظ، انسحبتُ وصِرتُ سلبية. لم أكن أراعي مشيئة الله. ومع أن فانغ مين كانت مخدوعة ومُشوَّشة وكان لديها بعض المفاهيم الدينية، إلا أنها كانت مؤمنة بالله بحقّ. كان عليَّ أن أبذل قصارى جهدي لمساعدتها على فهم الحقّ ومَحو مفاهيمها والعودة إلى الله. كان هذا واجبي. تذكّرتُ مقطعًا آخر من كلام الله: "فقلب الإنسان وروحه تمسكهما يد الله، وكل حياة الإنسان تلحظها عينا الله. وبغض النظر عمّا إذا كنت تصدق ذلك أم لا، فإن أي شيء وكل شيء، حيًا كان أو ميتًا، سيتحوَّل ويتغيَّر ويتجدَّد ويختفي وفقًا لأفكار الله. هذه هي الطريقة التي يسود بها الله على كل شيء" (الكلمة، ج. 1. ظهور الله وعمله. الله مصدر حياة الإنسان). منحتني كلمة الله الثقة والقوة. كل شيء بين يديّ الله، بما فيها آراء البشر وأفكارهم. في نظر البشر، كانت فانغ مين مُشوَّشة الآن وتعيّن عليها العودة إلى مَسْقط رأسها، وتضاءل الأمل في وعظها بالإنجيل. لكن الله كُليّ السيادة على كل شيء. إنْ كانت من خِراف الله، لفهِمتْ صوت الله. كل ما أمكنني فعله هو بذل قصارى جهدي للتعاون، وألّا أستسلم حتى النهاية. وما أن أدركتُ هذا، صلّيتُ إلى الله: "إلهي! لقد كانت فانغ مين مُشوَّشة والآن هي لا تجرؤ على تحرِّي الطريق القويم. إني أستودعها بين يديك. إنْ كانت من خِرافك، أتمنى أن أبذل كل ما في وسعي لأعظها بالإنجيل". عقبذلك، عَلِمتُ أن فانغ مين اعتقدت أن موعد قطارها كان في الساعة 9:10 مساءً، لكن في الواقع كان في الساعة 9:10 صباحًا، لذلك لم تتمّكن من المغادرة. أدركتُ أن قلوب وأرواح البشر كلها بين يديّ الله، وأن الله هو الذي يُنظّم ويرتّب كل شيء. فشكرتُ الله مرّة بعد أخرى في أعماق قلبي، وازداد شعوري بالثقة في وعظ فانغ مين بالإنجيل.

بعدئذ، توجّهتُ لمقابلة فانغ مين، ورأيتُ أنها لا تزال مُتشبِّثة بمفاهيمها، فقرأت لها مقطعًا من كلام الله القدير: "وحيث أننا نبحث عن آثار خُطى الله، علينا البحث عن مشيئة الله، وعن كلام الله، وعن أقوال الله، لأنه حيثما يوجد كلام الله الجديد، هناك يكون صوته، وحيثما توجد آثار أقدامه، هناك تكون أعماله. حيثما يوجد تعبير الله، نجد ظهور الله، وحيثما يُوجد ظهور الله، هناك يوجد الطريق والحق والحياة. أثناء سعيكم وراء آثار أقدام الله، تجاهلتم الكلمات التي تقول: "الله هو الطريق والحق والحياة". لذلك فحين يستقبل العديد من الناس الحق، فإنهم لا يؤمنون أنَّهم قد وجدوا آثار أقدام الله ناهيك عن أنَّهم لا يعترفون بظهور الله. يا له من خطأ جسيم! لا يمكن أن يتصالح ظهور الله مع تصورات الإنسان، ولا يمكن أن يظهر الله بحسب أمر من الإنسان. يقوم الله بتقرير اختياراته بنفسه ويحدد خطته بنفسه حين يقوم بعمله، فضلاً عن أن لديه أهدافه الخاصة وطرقه الخاصة. ليس مضطرًا إلى أن يناقش العمل الذي يقوم به مع الإنسان، أو يسعى إلى الحصول على نصيحة الإنسان، أو يخبر كل شخص بعمله. هذه هي شخصية الله ويجب على كل شخص الإقرار بهذا. إن كنتم راغبين في رؤية ظهور الله، إن كنتم ترغبون في اتباع آثار أقدام الله، فعليكم أولاً أن تتجاوزوا حدود تصوراتكم الشخصية. لا يجب أن تطلبوا أن يفعل الله هذا أو ذاك. كما يجب عليكم ألا تُحَجِّموا الله بمحدوديتكم وتصوراتكم الشخصية. بل عليكم أن تطلبوا من أنفسكم كيف ينبغي عليكم السعي وراء آثار أقدام الله، وكيف ينبغي عليكم قبول ظهور الله والخضوع لعمله الجديد؛ هذا ما يجب على الإنسان فِعله" (الكلمة، ج. 1. ظهور الله وعمله. الاختلاف الجوهري بين الله المتجسد وبين الأناس الذين يستخدمهم الله). بعد قراءتي لكلام الله، عقدتُ شركة معها: "إذا كنا نريد الترحيب بعودة الربّ، فلابد أن نتعلّم التخلّي عن مفاهيمنا. كما تعلمين أن أفكار الله تتجاوز الفكر الإنسانيّ. إنّ الله لا يعمل بحسب المفاهيم والتخيّلات البشرية. تظنين أن كلّ كلام الله وعمله موجود في الكتاب المقدس، ولا شيء يحدث خارج الكتاب المقدس، ولكن هل لهذا أساس في كلمة الله؟ لا. إذًا أليس ذلك مبنيًا على المفاهيم والتخيّلات بشرية؟ حينما أتي الرب يسوع للعمل، لم ينظر الفريسيّون إلى مقدار الحقّ الذي عبّر عنه الرب يسوع. بدلاً من ذلك، تشبّثوا بالعهد القديم، معتقدين أن كلام وعمل الرب يسوع يتجاوزان الكتاب المقدس، لذا استغلّوا هذا كذريعةٍ ليدينوا الرب يسوع، وفي النهاية، ارتكبوا الخطية الشنيعة في تسمير الرب على الصليب. يجب أن نتعلّم درسًا من فشل الفريسيين! لا يُقيّد أي شخص أو شيء كلام الله وعمله أبدًا، ناهيكِ عن الكتاب المقدس. يتكلّم الله بالمزيد من الكلمات ويقوم بالمزيد من العمل الجديد وِفقًا لخطة تدبيره واحتياجات خلاص البشرية. لذا، لتحديد ما إذا كان الله القدير هو الرب يسوع العائد، لا يمكننا النظر فيما إذا كان كلام الله القدير وعمله يتجاوزان الكتاب المقدس. لابد أن ننظر فيما إذا كان كلام الله القدير هو الحقّ وما إذا كان الله القدير بإمكانه القيام بعمل الخلاص للبشرية، لأن الله وحده هو الطريق والحقّ والحياة، والله وحده هو الذي يُمكنه أن يُخلِّص البشرية. لقد قرأتِ كلام الله القدير، وتُقرِّين بسُلْطة وقوة كلمة الله القدير. فَضْلاً عن ذلك، تكشف كلماته خطة تدبير الله لستة آلاف عام وأسرار الكتاب المقدس، ومن يمكنه دخول ملكوت السماوات، والوِجهْة المستقبليّة للجنس البشريّ. لا أحد يعرف أسرار الحقّ هذه والله وحده يمكنه كشفها..." لكن قبل أن أتمكّن من إنهاء شركتي، قاطعتني فانغ مين ولم تدعني أقول المزيد. قلتُ لنفسي مفكرةً: "أهذا لأنني أفهم أيضًا القليل من الحقّ وأن شركتي ليست واضحة؟" أردتُ أن تعقد الأخت جياين شركة مرة أخرى مع فانغ مين بعد ذلك، لكن فانغ مين لم تسمح لي. فساورني القلق الشديد. لقد آمنتُ بالله لفترة قصيرة وفهمتُ القليل من الحقّ، لكن فانغ مين آمنت بالرب لأكثر من 20 عامًا ولم أتمكّن من حلّ مشكلاتها. أردتُ الانسحاب في مواجهة تلك الصعوبات. قلتُ لنفسي مفكرةً: "إنْ كان لا يمكنني وعظها، فسأتوقف. هذا أمر في غاية الصعوبة". كلما فكّرت مليًّا في الأمر، شعرت أنني أكثر سلبية، وفي طريقي إلى المنزل، لم أشعر بأي دافع إطلاقًا.

لاحقًا، في أحد الاجتماعات، عَلِمَ الإخوة والأخوات بحالتي، وقرأوا لي مقطعًا من كلمة الله: "إلى ماذا تشير هذه الكلمة "الإيمان"؟ الإيمان هو الاعتقاد الصادق والقلب المخلص اللذان ينبغي أن يمتلكهما البشر عندما لا يستطيعون رؤية شيء ما أو لمسه، وعندما لا يكون عمل الله متماشيًا مع المفاهيم البشرية، وعندما يكون بعيدًا عن متناول الإنسان. هذا هو الإيمان الذي أتحدَّث عنه. الناس بحاجة إلى الإيمان في أوقات الضيقة والتنقية؛ والإيمان هو شيء تتْبعه التنقية؛ ولا يمكن الفصل بين التنقية والإيمان. وبغض النظر عن كيفية عمل الله أو نوع بيئتك، فأنت قادر على متابعة الحياة والسعي للحق والبحث عن معرفة عمل الله، وفهم أفعال الله، ويمكنك التصرُّف وفقًا للحق. فعل ذلك هو معنى أن يكون لديك إيمان حقيقي، وفعل ذلك يدل على أنك لم تفقد إيمانَكَ بالله. لا يمكنك أن تتمتَّع بالإيمان الحقيقي بالله إلَّا إذا كنت قادرًا على المثابرة على السعي إلى الحق من خلال التنقية، وعلى محبة الله حقًا، ولم تكن لديك شكوك بشأنه؛ وما زلت تمارس الحق لترضيه بغض النظر عمّا يفعله، وكنت قادرًا على البحثِ في أعماق مشيئته ومراعاةِ إرادته" (الكلمة، ج. 1. ظهور الله وعمله. أولئك المُزمَع تكميلهم لا بدّ أنْ يخضعوا للتنقية). بعد قراءتي لكلام الله، شاركت معي إحدى الأخوات؛ "إنْ كنا سلبيين وننسحب حينما نواجه صعوبات في الوعظ بالإنجيل، فهذا في الأساس لأننا لا نفهم مشيئة الله. في واقع الأمر، يسمح الله لهذه الصعوبات بأن تأتي إلينا حتى يتكمَّل إيماننا ولنتعلّم الاتِّكال على الله، وفي الوقت ذاته، من خلال هذه الصعوبات، يمكننا تسليح أنفسنا بالحقّ ونتعلّم أن نشهد لعمل الله". أدركتُ من خلال مشاركتك لي حول كلام الله أن مقاصد الله الحسنة كانت في الصعوبات التي واجهتُها في الوعظ بالإنجيل. أراد الله استخدام هذا ليُكمِّل إيماني ويساعدني على فهم المزيد من الحق. لكن عندما واجهتُ صعوبات، بدلاً من التفكير في الاتِّكال على الله للسعي إلى الحقّ لتبديد مفاهيم فانغ مين وجلبها أمام الله، بقيت غارقة في الصعوبة وأردتُ الانسحاب والاستسلام. لم أرغب في بذل المزيد من الجهد أو أن أقدّم مزيدًا من التضحيات، ولم أكن مراعية لمشيئة الله إطلاقًا. عندما كشفتني الحقائق، أدركتُ أخيرًا أنه لم يكن لدي إيمان بالله إطلاقًا، وكانت قامتي صغيرة إلى حدّ يدعو إلى الرَّثاء. تذكّرتُ كلمة الله: "وكلما تعاون الناس، وكلما سعوا إلى تحقيق معايير متطلبات الله، زاد عمل الروح القدس" (الكلمة، ج. 1. ظهور الله وعمله. كيفية معرفة الحقيقة). إنها الحقيقة، كلما تعاون البشر، زاد لديهم عمل الروح القُدُس. ومع أن فانغ مين كانت تؤمن بالرب لأكثر من 20 عامًا وكانت على علمٍ بالكتاب المقدس، كان لديّ كلمة الله القدير. إنّ كلمة الله هي الحقّ وبإمكانها حلّ كل مشاكل البشر. طالما أنني اتَّكلتُ على الله وبذلتُ تضحيَّات، فسوف يمنحها الله الاستنارة.

بعدئذ، بحثتُ مع أولئك الذين فهموا الحقّ حول المفاهيم التي تحملها فانغ مين، وساعدني إخوتي وأخواتي على إيجاد مقاطع ذات صِلةٍ من كلمة الله. ثم توجّهتُ إلى منزل فانغ مين مجددًا وقرأت لها مقطعين من كلمة الله القدير: "هل نحتاج إلى تطبيق التعاليم على عمل الله؟ وهل يجب أن تكون وفقًا لنبوات الأنبياء؟ في النهاية، أيهما أعظم: الله أم الكتاب المقدس؟ لماذا يتحتم أن يكون عمل الله وفقًا للكتاب المقدس؟ أمن الممكن ألا يكون لله الحق في تجاوز الكتاب المقدس؟ ألا يستطيع الله أن يبتعد عن الكتاب المقدس ويعمل عملاً آخر؟ لماذا لم يحفظ يسوع وتلاميذه السبت؟ لو أنه كان ليعمل في ضوء السبت وبحسب وصايا العهد القديم، فلماذا لم يحفظ يسوع السبت بعد مجيئه، لكنه بدلاً من ذلك غسلَ أرجلًا وغطى الرأس وكسر خبزًا وشرب خمرًا؟ أليس هذا كله غير موجود في وصايا العهد القديم؟ لو كان يسوع يُكرِم العهد القديم، فلماذا خالف هذه التعاليم؟ يجب أن تعرف أيهما جاء أولاً، الله أم الكتاب المقدس! ألا يستطيع رب السبت أن يكون رب الكتاب المقدس أيضًا؟" (الكلمة، ج. 1. ظهور الله وعمله. بخصوص الكتاب المقدس (1)). "إذا كنت ترغب في أن ترى عمل عصر الناموس وأن ترى كيف اتبع بنو إسرائيل طريق يهوه، فلا بُدَّ أن تقرأ العهد القديم. أما إذا أردت أن تفهم عمل عصر النعمة، فلا بُدَّ أن تقرأ العهد الجديد. لكن كيف ترى عمل الأيام الأخيرة؟ لا بد أن تقبل قيادة إله اليوم وأن تدرك عمل اليوم لأن هذا هو العمل الجديد الذي لم يسبق أن سجله أحدٌ من قبل في الكتاب المقدس. اليوم اتخذ الله جسدًا وعيَّنَ مختارين آخرين في الصين. إن الله يعمل في أولئك، وهو يواصل عمله على الأرض، ويستكمل عمل عصر النعمة. إن عمل اليوم هو طريق لم يسلكه الإنسان من قبل ولم يره أحدٌ من قبل. إنه عمل لم يُعمَل من قبل؛ فهو أحدث أعمال الله على الأرض، لذلك فإن العمل الذي لم يحدث من قبل ليس تاريخًا، لأن الآن هو الآن، ولم يصبح ماضيًا بعد. لا يعرف الناس أن الله قد عمل عملاً أعظم وأحدث على الأرض وخارج إسرائيل، وأنه قد خرج بالفعل خارج نطاق إسرائيل وخارج نبوات الأنبياء. إنهم لا يعرفون أنه عملٌ جديد وعجيب خارج النبوات، وأنه عملٌ جديد خارج حدود إسرائيل، وأنه عملٌ لا يستطيع الناس أن يدركوه ولا أن يتخيلوه. كيف يمكن للكتاب المقدس أن يشتمل على سجلات صريحة عن هذا العمل؟ مَنْ عساه استطاع أن يسجل كل صغيرة من عمل اليوم دونما حذفٍ قبل أن يحدث؟ مَنْ بوسعه أن يسجل هذا العمل الأكثر عظمة وحكمة الذي يتحدى التقليد في الكتاب القديم البالي؟ إن عمل اليوم ليس تاريخًا، ولهذا، إذا أردتَ أن تسلك طريق اليوم الجديد، فلا بد أن تهجر الكتاب المقدس وأن تتجاوز كتب النبوة أو التاريخ في الكتاب المقدس. حينئذٍ فقط سوف تتمكن من السير في الطريق الجديد بصورة سليمة، وستتمكن من دخول الحالة الجديدة وإدراك العمل الجديد" (الكلمة، ج. 1. ظهور الله وعمله. بخصوص الكتاب المقدس (1)). بعد قراءتي لكلام الله، شاركت معها: "بما أنكِ تؤمنين أن كلام الله القدير وعمله ليسا في الكتاب المقدس، فهو ليس الرب العائد. هذا يَقْصُر وجود الله على ما في الكتاب المقدس، وفي هذا تحديدٌ لله. ما الذي جاء أولًا؟ الله أم الكتاب المقدس؟ أكان الكتاب المقدس موجودًا حينما خلق الله السماوات والأرض وكل الأشياء؟ لم يكن لدى إبراهيم الكتاب المقدس. ولم يؤمن بالله بحسب الكتاب المقدس. أيمكننا القول إن إبراهيم لم يؤمن بالله؟ لابد أن نفهم أن الكتاب المقدس ليس سوى السِّجل التاريخيّ لعمل الله. لقد وُضِعَ بعد أن أتمّ الله عمله وبعد أن قام المؤلفون اللاحقون بتجميعه وتنقيحه. عندما أتى الرب يسوع للعمل، لم يكن العهد الجديد موجودًا بعد. كان الناس لم يقرأوا إلا العهد القديم. جاء العهد القديم والجديد إلى الوجود بعد قرون من عمل الرب يسوع. هذا يثبت أن كلام الله وعمله جاءا أولاً، ثم دُوِّن الكتاب المقدس. هذه حقيقة. يظهر الله ويعمل في الأيام الأخيرة، إذًا كيف يعقل أن يُسَّجل كلامه وعمله في الكتاب المقدس سَلَفًا؟ إنْ كنا نريد الترحيب بالرب، فلابد أن نتجاوز الكتاب المقدس، ونسعى ونتحرّى كلام الله وعمله الحاليين. هذا هو السبيل الوحيد لاتِّباع خُطى الله!" بعد أن عقدت شركة عن هذه الأمور مع فانغ مين، بدت وكأنها تفهم بعضًا منها، لكنها كانت لا تزال مرتبكة وقالت: "ما يقوله الله القدير صحيحًا. صحيح أن عمل الله جاء أولاً وبعده الكتاب المقدس، وأدرك أن الله أكبر من الكتاب المقدس. لكني كنتُ أقرأ الكتاب المقدس لعقودٍ ولا يمكنني أن أتخلّى عنه ببساطة هكذا. مازلتُ بحاجة إلى قراءة الكتاب المقدس". ثم طَرَحَتْ عليَّ فانغ مين عدّة أسئلة جديدة. كان سماعي لهذه الأسئلة مُحيّرًا بعض الشيء في البداية. لم أدرِ أيًّا من جوانب الحقّ أعقد شركة عنه لأجيبها عن أسئلتها. بعد عودتي إلى المنزل، صلّيت إلى الله، طالبة منه أن يُنيرني ويرشدني. ثم أردتُ أن أعقد شركة مع فانغ مين مجددًا. ذات يوم، توجّهتُ إلى منزل فانغ مين ورأيتُ كتابًا مقدسًا مفتوحًا وكتاب كلام الله القدير على عتبة النافذة. أدركتُ أنه رغم أنّ فانغ مين قالت إنها لم تقبله، أرادت في أعماق قلبها أن تتحرّى عمل الله القدير، ورأيتُ بارقة الأمل من أجلها.

لاحقًا، أصاب فانغ مين المرض ونُقِلَت إلى المستشفى. فأخذتُ إجازة من وظيفتي لأعتني بها وأقرأ لها كلمة الله. رأى رئيسي في العمل أنني كثيرًا ما أطلب إجازة، لذا وجد أعذارًا ليوّبخني عن عَمْدٍ. في البداية، تمكّنتُ من تحمُّل توبيخه. شعرتُ أنه على الرغم مما عانيتُه، طالما فانغ مين يمكن أن تقبل الطريق القويم، فلا بأس من ذلك. لكن بعد قراءة كلمة الله لِـ فانغ مين عدّة مرات، لم توافق على أن تتحرّى. وهنا، أصابني بعض الإحباط. شعرتُ أنني بذلتُ تضحية، لكنها استمرت في رفضها لي. إلى متى سيتعيّن عليَّ أن أعظها حتى تقبل بالأمر؟ كلما فكّرتُ مليًّا في الأمر، شعرتُ بالإحباط والتأزّم، وكلما قلّتْ رغبتي في التعاون. بعدئذ، قرأت في كلمة الله: "هل تدرك العبء الذي تحمله على عاتقك وإرساليتك ومسؤوليتك؟ أين هو إحساسك بالإرسالية التاريخية؟ وكيف يمكنك أن تخدم كوَكيلٍ صالح في العصر القادم؟ هل لديك فهمٌ عميقٌ لوكالتك؟ كيف تفسّر ربّ كل الأشياء؟ هل هو حقًّا ربُّ كل المخلوقات وحقيقةُ كل ما في العالم؟ ما هي خطتك لِتُقبِل على المرحلة التالية من العمل؟ كم من الناس ينتظرونك لترعاهم؟ أتشعر أن مهمتك ثقيلة؟ هم فقراء، مزدرون، عميان، وضائعون، يئنّون في الظلمة قائلين "أين الطريق؟" كم يتوقون للنور كشهابٍ لينطلق نازلًا فجأة حتى يُبدّد قوةَ الظلام التي قَمعت الإنسانَ لأعوام طويلة. من تراه يعرف كم تلهّفوا مترجّين هذا الأمر، وكم خارت قواهم في الليل والنهار؟ حتى في ذلك اليوم الذي يسطع فيه النور؛ يظل هؤلاء الذين يتألمون بعمق سجناء في غياهب الظلام، لا رجاء لهم ليُعتَقوا فمتى يتوقف بكاؤهم؟ يا لشقاء هذه الأرواح الهشّة التي لم تختبر الراحة يومًا وبَقُوا موثَقين طويلًا في هذه الحال بحبال القسوة والتاريخ الذي توقّف في مكانه. من تراه قد سمع صوت نحيبهم؟ ومن قد رأى مظهرهم التعس؟ هل فكّرتَ يومًا كم أنَّ قلب الله حزين ومتلهّف؟ كيف يمكن لله أن يحتمل رؤية البشرية البريئة التي خلقها بيديه تعاني عذابًا كهذا؟ على أية حال، البشر هم الضحايا الذين قد تجرّعوا السّمَّ. وبالرغم من كونهم على قيد الحياة إلى يومنا هذا، مَن كان يظن أن الشرير قد جعلهم يتجرّعون السمّ منذ زمن بعيد؟ هل غاب عنك أنك أحد ضحاياه؟ ألا تسعى لخلاص من بقي حيًّا من منطلق محبتك لله؟ ألست مستعدًّا لأن تكرّس كل طاقتك لتردّ الجميل للإله الذي يُحبّ البشرية كلحمه ودمه؟" (الكلمة، ج. 1. ظهور الله وعمله. كيف تُقبِلُ على إرساليتك المستقبلية؟). يمكننا أن نشعر برغبة الله المُلِحَّة من كلامه. أمّا أولئك الذين يعيشون تحت سيادة الشيطان ولم يأتوا أمام الله، فيشعر الله بالانزعاج والقلق، ويأمل الله أن يتمكّن البشر من نَيل الخلاص في الأيام الأخيرة. وباعتباري شخص، قَبِلَ عمل الله في الأيام الأخيرة، كنتُ أعلم أنّ عليَّ جلب أولئك الذين لم يأتوا أمام الله إلى بيت الله ليقبلوا خلاص الله. لقد كانت هذه مسؤوليتي. استُشْهِدَ الكثيرون في سبيل نشر الإنجيل في عصر النِّعمة، وفي النهاية، انتشر الإنجيل في كل أرجاء العالم وأصبح معروفًا للجميع. كما فكّرتُ في نوح الذي بنى الفُلْك حتى يفي بإرسالية الله. لمدة 120 عامًا متواصلاً، ورغم الصعوبات والسخرية والافتراء التي واجهها خلال هذه الفترة، فإنه لم يستسلم. في النهاية، أتمَّ إرسالية الله وربح رضى الله. كان نوح يؤمن بالله إيمانًا عظيمًا. ومع أنني واجهت بعض الصعوبات في الوعظ بالإنجيل وتحمّلتُ بعض المعاناة، فقد كانت هذه بعيدة كل البُعْد عن التضحيات التي بذلها القدِّيسون على مرّ العصور. عُدت بذاكرتي إلى حينما كان إخوتي وأخواتي يعظونني بالإنجيل. لقد رفضتهم أيضًا المرة تِلْو الأخرى، وتعيّن عليهم أن يعظوني عدّة مرات قبل أن أقبل ذلك. والآن، مع فانغ مين، لماذا لم أتمكّن من معاملتها بنفس قدر الحب الذي أظهروه تجاهي؟ إنها لم تفهم الحقّ بعد، وكانت تَئنّ في عبودية المفاهيم الدينية، إذًا، أليس من الطبيعيّ أن تقاوم؟ لا يمكنني التخلّي عنها لمجرد أن الأمر كان صعبًا بعض الشيء. حين أدركتُ هذا، شعرتُ بندمٍ عميقٍ ثم أقسمتُ عهدًا أمام الله: أيًّا كانت الصعوبات التي أواجهها وأنا أعظ بالإنجيل، سأبذل قصارى جهدي لأتعاون وأنشر الإنجيل. كانت هذه مسؤوليتي وواجبي.

لاحقًا، واصلت الاعتناء بِـ فانغ مين وقراءة كلام الله لها. وذات يوم، قالت لي: "من خلال كلام الله الذي قرأتِه لي خلال هذه الفترة، أفهم أن الناس لا يجب أن يُحَدِّدوا لله بما هو موجود في الكتاب المقدس، إنّ عمل الله دائمًا جديد وليس قديمًا أبدًا وما يحتويه الكتاب المقدس هو عمل الله في الماضي. إنْ عاد الله وفعل الأشياء المُسجّلة في الكتاب المقدس، فسوف يتكرر عمل الله. سيفقد معناه بهذه الطريقة. فقط حينما يقوم الله بعمل جديد يتجاوز الكتاب المقدس، ويسمح للبشر بالخضوع للدينونة والتطهير بِناءً على قبول عمل الفداء للرب يسوع يمكنهم أن ينالوا الخلاص حقًا. إنْ كنتُ لا أزال مُتشبِّثة بعمل الله السابق، حتى ولو قرأت الكتاب المقدس طوال حياتي، فلن أربح الحقّ والحياة قطّ. لابد أن أتَّبع خُطى الله وأقبل خلاص الله في الأيام الأخيرة". عندما أدركتُ أنّ فانغ مين قد عادت إلى رُشْدها أخيرًا، كنتُ في أَوْج سعادتي. كما أدركتُ أن خِراف الله تُصغي إلى صوت الله. مهما أزعجهم الشيطان أو أيًّا كانت المفاهيم التي يحملونها، فسيقبلون الحقّ ويأتون أمام الله في نهاية المطاف. عقب ذلك، شَرَعَتْ فانغ مين في قراءة كلام الله بشكل استباقيّ وحضور الاجتماعات، وبدأت تتماثل للشفاء تدريجيًّا. أقامت الأخت جياين الكثير من الشركات حول كلمة الله لمعالجة صعوبات فانغ مين وأفكارها، وسرعان ما تيّقنتْ فانغ مين من عمل الله القدير في الأيام الأخيرة. قالت لي أيضًا: "عندما قرأتِ لي كلام الله في الماضي، رغم أنني تجاهلتكِ في الظاهر، فقد كنتُ أستمع في واقع الأمر إلى بعض منه، وشعرتُ أن كلام الله القدير يحمل الحقّ في طيَّاته، لكنني كنتُ أخشى أن أكون مخطئة، لذلك لم أجرؤ على قبوله. إنني الآن أفهم على استعداد لقبوله". عندما رأيتُ فانغ مين متيقنة من عمل الله، شعرتُ بسعادة غامرة، وكذلك تأثّرت بشّدة. يُحدِّد الله اللحظة التي يعود فيها كل امرئ إلى بيت الله، وطالما أننا نتَّكِل على الله، يمكننا أن نرى أعمال الله. لاحقًا، عَرَضتْ فانغ مين أن تنشر الإنجيل بين أصدقائها ومعارفها. وبعد فترةٍ من التعاون، قَبِلَ أربعة عشر شخصًا عمل الله القدير في الأيام الأخيرة.

لقد رأيتُ أعمال الله حقًا من خلال اختبار الوعظ بالإنجيل هذا. خلال هذه الفترة، وعلى الرغم من أنني واجهتُ صعوبات جمّة، وأحيانًا كنتُ ضعيفة وانسحبت، اختبرتُ كيف يستغل الله هذا ليُكمِّل إيماني ومحبتي، ويساعدني على تسليح نفسي بالمزيد من الحقّ. كما اختبرتُ كيف أن الاتِّكال على الله والنظر إلى الله هما أعظم حكمة. الآن، إني أكثر تصميمًا على الوعظ بالإنجيل والشهادة لله.

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

تأملات "قائدة جيدة"

علّمني أبواي منذ نعومة أظافري أن أكون لطيفة مع الناس، وأن أكون ودودة ومتعاطفة. إذا ألمّت بمن حولي المشاكل أو أوجه القصور، لم يكن بإمكاني...

حماية الله

يقول الله القدير، "ليس في وسع الناس أن يغيروا شخصيتهم بأنفسهم، بل لا بُدَّ لهم من الخضوع للدينونة والتوبيخ والمعاناة والتنقية في كلام الله،...

تبشير والدي بالإنجيل

آمنت في طفولتي، وتعهدُّتُ أن أخدم الرَّب طوال حياتي. انتهى بي المطاف بحضور مدرسة لاهوتية لثلاث سنوات حيث قبلتُ عمل الله القدير في الأيام...

اترك رد